يا خوي ( قصة من تأليفي )

الكاتب : nash | المشاهدات : 707 | الردود : 5 | ‏7 سبتمبر 2010
  1. nash

    nash بـترولـي نشيط جدا

    236
    0
    0
    هذي قصة من تأليفي تحاكي واقع الصداقة بين شباب الكويت و تمثل بطولاتهم عند الشدة ...

    في احد ايام شهر واحد و اهوا احد الاشهر القليلة اللي يحس فيها اهل الكويت بالبرد و يلقون فيه الفرصة للهرب من الحر و ممارسة العادات الشتوية منها التخيم ... اما حسن و فلاح فكانت عندهم عادة مختلفة الا و هي الدوجة بالقاري على قولة فلاح كانوا ياخذون القاري و يفترون فيه من شارع لي شارع و من قطعة لي قطعة لين يحسون بالتعب هني عاد يريحون عند المحول يقعدون يسولفون و يضحكون و كل واحد بيده بطل , حسن كان يشرب بيبسي اما فلاح فمزاجه كان ضارب على المريندا :D

    فلاح عمره 14 سنه طوله عادي بشرته حنطاوية و الشمس و دوجته بالشمس زادته سمار و شعره مجعد و الدشداشة ما تفارقة و كان لما يحب يسوق القاري يربط الدشداشة و طبعا ما ننسى ويه المشمخ من الشطانه و المشاكل :) اما صاحبة حسن فكان ابيض البشرة شعره اسود ناعم لما يسرع بالقاري شعره يطير يمين و يسار و يطالع فلاح و يقوله ما ودك تحلق صفر ازين لك :p

    باحد الايام وبعد ما اخلصو من فرارتهم قعدوا عند محول قطعتهم و يت فكرة حق حسن انه يكتب ذكرى و بالفعل اخذ له مسمار و قام يحفر على طوفه المحول ( ذكرى حسن و فلاح 14 \ 1 \ 1982 ) ...

    راحت الايام وكبروا مع بعض و كانوا ما يفارقون بعض مولية مرات فلاح كان ياخذ صاحبة يرمون بالام صجمة و مره من المرات رموا شبة الفريج و ما يوعون الا ذاك الشايب اللي كان يطالعم و اهم ما يدرون و على كلمة فلاح حط رجلك حسن ريله ما قامت تحوش القاع من السرعة لكن عاد وين بيروحون يومها اخذولهم جم طراق على جم فنقر من ابهاتهم بعد ما علم عليهم جارهم .

    و لما كبرووا شوي طلعت مغامراتهم بره الفريج و بدت ايام بوقة السيارة اللي كلنا مرينا فيها :D , كانوا يتبادلون الادوار يعني لما فلاح يبوق الوانيت كان حسن اهوا اللي يدفع سعر البانزين طبعا لازم يعبون السيارة عشان ابو فلاح ما يحس و العكس صحيح لما حسن كان يبوق شفر ابوه كان فلاح اهوا اللي يدفع و في يوم من الايام كانوا طالعين حسن و فلاح بالسيارة و يومها تشيش حسن لما صاحبة فلاح صرخ و قال ثاني يا ولد ثاني ( طبعا القير تماتيك بس كان يقولها عشان يشيشه ) و يطيييح له حسن تقحيص بسيارة ابوه لين قامت التواير تدخن و قرادتهم شافهم ابو فلاح و كالعادة اكلو جم طراق على جم فنقر .

    طبعا على سوالف حسن و فلاح انسوا انهم مروا بمرحلة المغازل و هالخرابيط لانه هالشي كان بعيد عن تفكيرهم , يا ما تهاوشوا و فزع كل واحد فيهم لثاني لدرجة انه البعض بالمدرسة كان يعتقد انهم اخوان لكن كل واحد فيهم من ام غير :D

    حسن ما يقدر يتخلا عن فلاح و كان ما يفارقه حتى بشهر محرم اللي له خصوصية عنده كان ياخذ فلاح و يوديه معاه الحسينية و هناك ينقلب الوضع من بجي الى ضحك حتى في يوم كانوا يسمعون احدى المحاضرات كان فلاح يتحرش بحسن و يقوله يا اخي شكلك عجيب و انت مندمج كذا و على هالمنوال ليييين ضحكوا و هني بدى الكل يخزهم فاخذ حسن صاحبة و طلعوا و اهم طول الطريج يضحكون على بعض ...

    كبروا شوي و تخرجوا من الثانوية و حسن ابوه اشترا له سيارة هوندا بيضة اما فلاح فابوه قاله لي توظفت رح اشتر اللي تبي المهم كانوا ياخذون هالهوندا و يفترون على شارع البلاجات يسولفون و يضحكون و يفكرون بالمستقبل بالشغل و تكوين عايلة و لي ياعوا اخذوا لهم جم سندويجة شورما و كالعادة حسن ياخذ بيبسي و فلاح فاصل على المريندا حتى انه هذي كانت عيارته بالفريج فلاح مريندا اما عيارة حسن كاسبر و السبة بياضة .

    دخلوا مع بعض الحرس الاميري و هناك طلعت موهبة فلاح بالرماية و طلع الاول على دفعته اما حسن فكان يتفوق بالرياضة و كانت بينهم منافسة قوية منو اللي يطلع الاول و كان البعض يستنكر الصداقة اللي بينهم و البعض الاخر يغار منهم .

    تخرجوا ضباط بالحرس الاميري طبعا نسيت اقولكم انه حسن دخل الحرس بعد حب خشوم و واسطات سعى فيها ابو فلاح و كانه يتوسط لابنه الثاني , كبروا و قرر حسن انه يتزوج و ما ساعده غير صاحبة اللي اخذ قرض بس عشان يساعد صاحبة .

    بدون مقدمات تتعرض الكويت لتهديدات كبيرة من قبل العراق و الشعب كان يعتقد انه هالكلام مجرد تهديدات فاضية و انه الامور طيبة لكن هالتهديدات تركت اثر كبير على فلاح اللي كان كل ما يسمع او يقرى عن هالتهديدات ينتفض و يتنفرز و يتغير وجه و كانه يشوف مصيبة جدامة .

    و في يوم خميس كان كل من حسن و فلاح بنفس الزام يحرسون قصر دسمان يت انباء بوقت متاخر من الليل انه القوات العراقية بدت بأجتياح الكويت و انه هناك قوات متجهه لكل من قصر دسمان و بيان و هدفهم رأس الامير جابر الاحمد ... تمركزت قوات الحرس و كانوا يشدون من ازر بعض و كل واحد فيهم يحمس الثاني و كان الموت يحوم حوالين المكان الله اكبر قوات لا تملك اي غطاء جوي و لا اسلحه ثقيلة راح تواجه جيش مدرب و عنده طيران و دبابات و خلافه من المعدات الثقيلة ..

    يدور حوار بين حسن و فلاح ...

    حسن : انت خايف

    فلاح : اكذب عليك اذا قلت لا لكن بأذن الله اني بدعس على قلبي لين اشوف ربي
    حسن : الظاهر يا اليوم اللي ندافع فيه عن ارضنا
    فلاح : حسن اوصيك يا خوي لا تجبن و الموت اليوم مكتوب علينا لكن ما نسلمهم ارضنا عطية الذليل
    حسن : تسمع الرمي

    اثناء حديثهم يصير رمي من القوات العراقية و شباب الحرس تحت قصف رهيب و كأنه ابواب جهنم فتحت عليهم الرصاص ينزل عليهم من كل صوب قوات مشاه و مضلييين يحاولون اقتحام القصر لكن الشباب ثابتيين و يشتبكون مع العدو

    يتساقطون الشباب على يمين و يسار حسن و فلاح و كآنه ملك الموت يحوم على المكان و القدر اختارهم عشان يدافعون عن ارضهم بهاليوم الاسود , دخان و غبار يثييره سلاح عيار خمسين اللي قاعد يحصد شبابنا .

    فلاح ياخذ له مكان من القصر و يقاوم كقناص و حسن يكفل له الحماية سبحان الله الخوف اللي بقلوبهم تلاشى و يا مكانه اصرار على الشهادة و الدفاع عن الوطن و الامير , فلاح كان يصيدهم من على اسطح المباني و بين البيوت و الشوارع و كانه هالموهبة هذا يومها يتعرض حسن لطلقة بالخاصرة تنزله الارض اما صاحبة فلاح متحير مو عارف هل يحمي نفسه و لا يشيل ارفيجة المصاب هني حط فلاح سلاحة على كتفه و سحب صاحبة بكل شجاعة كاشف نفسه للقوات العراقية حتى وصله الى داخل القصر و اهوا على هالحال وصلت تعزيزات من الجيش الكويتي و معاهم اسلحة ثقيلة قدروا انهم يقضون على هجوم العراقيين على القصر لفتره قصيرة الى ان وصلت الاليات العراقية و اصبحت المعركة غير متكافئه هني قام فلاح يقاوم بشكل انتحاري و كانه يسعى للشهادة .

    تخلى عن دور القناص و اخذ له كم قنبله يدوية من زملائه بالجيش و كانت خطته انه يشغل القوات العراقية عشان يطلع مجموعة من ربع لكن وصاهم ما يطلعون الا و معاهم صاحبة حسن و كانت خطته انهم ينحاشون بين البيوت بعد ما يشغل العراقيين .

    يطلع فلاح كاشف نفسه يرمي بالقنابل اليدوية و مع شجاعته اربك الافراد اللي كانوا بالجهة اللي اهوا موجود فيها و راح يحذف عليهم القنابل اليدوية و يشغلهم الى ان خرج حسن و معه مجموعة من الشباب و فلاح يقاوم و كأنه روح اجدادة في الحروب السابقة و دفاعهم عن اوطانهم تمثلت فيه و مثل ما تعرفون انه الشجاع ما يطول بالدنيا و هذا كان حال فلاح اللي تصوب و طاح على ظهره و من غل الجنود العراقيين عليه مشوا فوقه بالدبابة .

    حسن يكلم ولده بعد عشرين سنه : عرفت يا ولدي منو فلاح اللي سميتك على اسمه

    الذكرى اللي على المحول اختفت لكن تضل ذكرى فلاح و شهداء الكويت محفورة بقلبونا ما تختفي شاهدة على وطن قاوم بكل فئاته و رفض ابناءه انهم يكونون محتلين .
     
  2. جونم جقرم

    جونم جقرم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    8,202
    0
    0
    منــدوب نفطـي (: ---> 66698897
    خـيـمـة فـُـوق طـِـعـسـ
  3. nash

    nash بـترولـي نشيط جدا

    236
    0
    0
    العفو يا اخوي :D
     
  4. الكــنــج

    الكــنــج بـترولـي مميز

    566
    0
    0
    مشغل حقل
    الـكـويـت
  5. خلداني

    خلداني بـترولـي نشيط

    مشكور على القصة

    اتمنى نكون كلنا الكويتيين نفس حسن وفلاح نكون على قلب واحد ولا تفرقه بيننا

    قولوا أمين
     
  6. hani74

    hani74 بـترولـي جـديـد

    13
    0
    0
    بصراحة انا اول مرة ادخل واعلق لأنك استفزيتني بابداعك الجميل ، القصه جميله وحبيت اهنيك عليها
    واتمنى منك المواصله لأنك تمتلك الموهبه
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة