البترول الوطنية كشفت في تقريرها السنوي أن أرباحها 119.9 مليون دينار في 2009/2010

الكاتب : Workers | المشاهدات : 746 | الردود : 3 | ‏18 أغسطس 2010
  1. Workers

    Workers إدارة المنتدى

    7,767
    30
    48
    ذكر
    الكويت
    تقرير / «البترول الوطنية» كشفت في تقريرها السنوي أن أرباحها 119.9 مليون دينار في 2009/2010
    الزنكي: تحسن في الطلب يدعم عمليات التكرير والتسويق

    أكد رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة البترول الوطنية فاروق الزنكي أن السنة المالية 2009/2010 شهدت استقرارا كبيرا في أداء شركة البترول الوطنية الكويتية حيث واصلت مصافي التكرير الثلاث في ميناء الأحمدي، والشعيبة وميناء عبدالله عملها كمجمع تكرير متكامل بمنتهى الكفاءة والفعالية لتحافظ على معدلات تكرير يومية مرتفعة.
    وقال الزنكي في كلمته خلال التقرير السنوي للشركة والذي حصلت الراي على نسخة منه أن مصافي الشركة الثلاث لم تتعرض أي منها لاحداث تؤدي إلى توقفات مهمة غير مبرمجة وبذلك حافظت الشركة على أدائها المتميز طوال العام، بالرغم من الصعوبات التي واجهتها شركات تكرير النفط في كل مكان.
    وأوضح الزنكي ان انعكاس الازمة المالية العالمية على الصعيد العالمي كان كبيرا على صناعة التكرير، ومشيراً إلى أن البترول الوطنية جزء منها.
    وأضاف الزنكي «عانت المصافي إما انخفاضا كبيرا في ربحيتها أو حتى خسائر من عملياتها وذلك بسبب انخفاض الطلب في الاسواق وبسبب ضيق الهامش السعري بين النفط الخام والمنتجات المكررة، إلا ان بوادر التحسن بدأت تلوح في الافق بل ان زيادة ملحوظة في الطلب على النفط اصبحت تسجل منذ بداية عام 2010 مما سوف يشكل رافعة لعمليات التكرير والتسويق على حد سواء».
    وأكد الزنكي على ان منظمة أوبك ومعظم المراقبين لا يتوقعون انخفاضا في مستويات الاسعار الحالية التي تتراوح ما بين 70 و80 دولارا للبرميل، معتبراً أن هذا السعر يحظى بقبول المنتجين والمستهلكين معاً.
    وأشار الزنكي إلى أنه بالرغم من الصعوبات التي واجهتها صناعة التكرير خلال هذه السنة المالية إلا ان الثقة بقدرة هذا القطاع على العودة إلى النمو وتحقيق الربحية لاتزال كبيرة إذا ما تحسن أداء الاقتصاد العالمي وتراجعت حدة الازمة. مؤكداً أن هذا ما يتوقعه ويطمح إليه القائمون على قطاع التكرير بل هو ما بدأت تباشيره تلوح في الافق حيث اخذت الاقتصادات الرئيسية في آسيا، وهي الاسواق الطبيعية لنفوط الشرق الأوسط، تسجل معدلات نمو متصاعدة مما يؤشر إلى بدء انحسار الآثار السلبية للازمة الاقتصادية عليها.
    وقال الزنكي على الرغم من هذه التبعات إلا ان شركة البترول الوطنية حققت ارباحا بلغت 119.9 مليون دينار كما حافظت على طاقتها التكريرية العالية حيث بلغ اجمالي القيم إلى المصافي الثلاث نحو 314.7 مليون برميل في السنة ما يعادل 862.2 ألف برميل يوميا، مسجلا انخفاضا محدودا عن الرقم القياسي الذي حققته المصافي الثلاث في السنة المالية 2008/2009 والذي بلغ 906.3 ألف برميل في اليوم.
    ولفت الزنكي إلى أن هذه السنة المالية حفلت بعدد من الانجازات المهمة من بينها انجاز استراتيجية التكرير والتسويق داخل الكويت وخارجها بالتعاون مع شركة البترول الكويتية العالمية (kpi) والشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود (kafco) وذلك بما يتوافق مع التوجهات الاستراتيجية لمؤسسة البترول الكويتية. كما حصلت الشركة في اواخر هذه السنة على شهادة المعايير الدولية للصحة المهنية والسلامة (18001 - Ohsas) وهي شهادة مهمة تعكس استيفاء الشركة لأفضل المعايير الدولية في هذه المجالات وتجسد مدى اهتمامها بصحة العاملين وسلامتهم وسلامة بيئة العمل التي ينشطون في داخلها، كما منحت عدة دوائر في الشركة شهادة الجودة (الايزو). هذا بالاضافة إلى عدد من الجوائز والشهادات العالمية التي نالتها الشركة تقديرا لادائها البيئي العالي وللارتقاء الذي حققته بمعايير الصحة والسلامة في المصافي مجتمعة او فرادى.
    وقال الزنكي اما في مجال المشاريع فان مشروعي المصفاة الجديدة في منطقة الزور ومشروع الوقود البيئي لا يزالان بانتظار قيام المجلس الاعلى للبترول باعطاء الضوء الاخضر للشركة للبدء في تنفيذهما، علما بان هذين المشروعين العملاقين المتكاملين يشكلان ركنا اساسيا في الرؤية الاستراتيجية لصناعة التكرير الكويتية، وقد قطعت الشركة شوطا في الاستعدادات والتحضير للبدء بتنفيذهما.
    مضيفاً في الوقت نفسه تواصل الشركة تنفيذ عدد كبير من المشاريع من بينها مشروع التشغيل الامثل لسلسلة عمليات التزويد والانتاج والامداد، ومشروع استيراد الغاز المسال لتوفير الكميات اللازمة من الوقود لمحطات توليد الطاقة، ومشروع بناء وحدة رابعة لإسالة الغاز ومشروع تحدث مرافق معالجة مياه الصرف الصناعي من المصافي الثلاث وغيرها.
    وفي مجال التسويق المحلي فان الشركة تعد حاليا لبناء اربع محطات وقود جديدة في مناطق تعتبر بحاجة ماسة لمثل هذه المرافق بعد توقف طويل نسبيا في تشييد محطات وقود جديدة في اعقاب البدء بتطبيق برنامج تخصيص محطات التعبئة.
    وتواصل الشركة جهودها لتحسين الشروط البيئية بما في ذلك تنفيذ عدد من المشاريع التي تستهدف حماية البيئة ومنع التلوث من بينها متابعة تنفيذ مشروع السيطرة على الرؤى في المصافي ومشروع استرجاع الابخرة في منشآت التسويق المحلي، ودعم حملات التوعية والمبادرات البيئية التي تطلقها مؤسسة البترول الكويتية او الهيئة العامة للبيئة او جهات اخرى انطلاقا من الاهمية التي توليها الشركة للمسؤولية الاجتماعية والمحافظة على البيئة، وفي نطاق المسؤولية الاجتماعية واصلت الشركة رعاية وتمويل عدد من الانشطة والفعاليات الاجتماعية والثقافية بالتعاون مع عدد من مؤسسات وهيئات المجتمع وبشكل خاص تلك التي تتولى رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، كما واصلت الشركة جهودها لاستقطاب الخريجين الكويتيين في المجالات الهندسية والعلمية وتم تعيين 75 كويتيا من مجموع 83 موظفا جرى التعاقد معهم خلال هذا العام، وارتفعت نسبة قوة العمل الوطنية في الشركة إلى 80.8 في المئة في حين شهدت خطط التدريب والتطوير تقدما ملحوظا في مختلف المجالات.​
     
  2. محمد الشيباني

    محمد الشيباني بـترولـي نشيط جدا

    306
    0
    0
    السؤال : لماذا لم ترصرف لنا مشاركة النجاح ..؟؟؟؟

    و بخصوص خطة التدريب و التطوير لم نلحظ اي تقدم ملحوظ او غير ملحوظ .
     
  3. KWO

    KWO بـترولـي نشيط

  4. PETRO DOLLAR

    PETRO DOLLAR موقوف

    456
    0
    0
    هذا موضوع بتاريخ 28-5-2010

    ونطالب وانا احد من الموظفين بالتحقيق من دلس وزور بهتانا ان الشركت خسرانه

    والتطبيل الاعلامي حتى وقت دخول الخصخصه ورفع المشاكل لا يعانيه القطاع ليس من الموظفين وانما من مسؤولين الذين لايفقهون بالعمل

    http://www.q8ow.com/vb/showthread.php?t=29432

    تصوروا حتى الكمبيوتر يعطل الخدمة ؟؟؟؟ زمن اغبر من تدخل شي بالماكسيمو مايخلص ويتعطل؟؟

    المفروض بدل اوراق تروح وتجي وشيل وحط

    بسرعة لمسة الزر توصل المشكله والحل معاها او لطلب حاجه فنيه وهكذا وهذا اقل شي بالشركات النفطية التي تكون بعيده عن الخصخصه التي لاتريد غير الافساد وانما التطوير الوظيفي والشراكة الاجنبية لشركات عالمية حكومه بحكومه او حكومه مع شركة فهي على جنب لعيون التجار اهم شي وكيل لشركة يدش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    من انولد النفط وهم يرضعون كل واحد يقول انا اخوك من الرضاعه والباقي يتامي بالقطاره !!!!! بلد ضايع فعلا ؟؟؟ اذا تقارير اقتصاد بلد مزوره ؟؟؟

    ماذا بعد ذلك من حفرة الى حفرة حتى الآن لم نصل للقاع شي محزن فعلا
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    1,312
  2. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    6,897
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    6,995
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    6,489
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    2,783

مشاركة هذه الصفحة