رائعة جدا للشيخ علي الطنطاوي رحمه الله

الكاتب : نفطي كويتي | المشاهدات : 279 | الردود : 0 | ‏4 ديسمبر 2007
  1. نفطي كويتي

    نفطي كويتي بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    2,016
    12
    38

    كتب الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله مقالة نشرت سنة 1956 في مجلة الإذاعة تقول :
    نظرت البارحة فإذا الغرفة دافئة والنار موقدة، وأنا على أريكة
    مريحة، أفكر في موضوع أكتب فيه، والمصباح إلى جانبي، والهاتف قريب
    مني، والأولاد يكتبون، وأمهم تعالج صوفا تحيكه، وقد أكلنا وشربنا،
    والراديو يهمس بصوت خافت، وكل شيء هادئ، وليس ما أشكو منه أو أطلب
    زيادة عليه> فقلت " الحمد لله "، أخرجتها من قرارة قلبي، ثم فكرت فرأيت أن "
    الحمد " ليس كلمة تقال باللسان ولو رددها اللسان ألف مرة، ولكن
    الحمد على النعم أن تفيض منها على المحتاج إليها، حمد الغني أن يعطي
    الفقراء، وحمد القوي أن يساعد الضعفاء، وحمد الصحيح أن يعاون
    المرضى، وحمد الحاكم أن يعدل في المحكومين، فهل أكون حامدا لله على
    هذه النعم إذا كنت أنا وأولادي في شبع ودفء وجاري وأولاده في الجوع
    والبرد؟، وإذا كان جاري لم يسألني أفلا يجب علي أنا أن أسأل عنه؟

    وسألتني زوجتي: فيمَ تفكر؟، فقلت لها.

    قالت: صحيح، ولكن لا يكفي العباد إلا من خلقهم، ولو أردت أن تكفي
    جيرانك من الفقراء لأفقرت نفسك قبل أن تغنيهم.

    قلت: لو كنت غنيا لما استطعت أن أغنيهم، فكيف وأنا رجل مستور،
    يرزقني الله رزق الطير، تغدو خماصا ًوتروح بطاناً؟

    لا، لا أريد أن أغني الفقراء، بل أريد أن أقول إن المسائل نسبية،
    وأنا بالنسبة إلى أرباب الآلاف المؤلفة فقير، ولكني بالنسبة إلى
    العامل الذي يعيل عشرة وما له إلا أجرته غني من الأغنياء، وهذا
    العامل غني بالنسبة إلى الأرملة المفردة التي لا مورد لها ولا مال
    في يدها، ورب الآلاف فقير بالنسبة لصاحب الملايين؛ فليس في الدنيا
    فقير ولا غني فقرا مطلقا وغنىً مطلقا، وليس فيها صغير ولا كبير، ومن
    شك فإني أسأله أصعب سؤال يمكن أن يوجه إلى إنسان، أسأله عن العصفور:
    هل هو صغير أم كبير؟، فإن قال صغير، قلت: أقصد نسبته إلى الفيل، وإن
    قال كبير، قلت: أقصد نسبته إلى النملة..

    فالعصفور كبير جدا مع النملة، وصغير جدا مع الفيل، وأنا غني جدا مع
    الأرملة المفردة الفقيرة التي فقدت المال والعائل، وإن كنت فقيرا
    جدا مع فلان وفلان من ملوك المال..

    تقولون: إن الطنطاوي يتفلسف اليوم .. لا؛ ما أتفلسف، ولكن أحب أن
    أقول لكم إن كل واحد منكم وواحدة يستطيع أن يجد من هو أفقر منه
    فيعطيه، إذا لم يكن عندك – يا سيدتي– إلا خمسة أرغفة وصحن " مجدّرة "
    ( وهو طعام من البرغل أي القمح المجروش مع العدس )، تستطيعين أن
    تعطي رغيفا لمن ليس له شيء، والذي بقي عنده بعد عشائه ثلاثة صحون من
    الفاصوليا والرز وشيء من الفاكهة والحلو يستطيع أن يعطي منها قليلا
    لصاحبة الأرغفة والمجدّرة..

    والذي ليس عنده إلا أربعة ثياب مرقعة يعطي ثوبا لمن ليس له شيء،
    والذي عنده بذلة لم تخرق ولم ترقع ولكنه مل منها، وعنده ثلاث جدد من
    دونها، يستطيع أن يعطيها لصاحب الثياب المرقعة، ورب ثوب هو في نظرك
    عتيق وقديم بال، لو أعطيته لغيرك لرآه ثوب العيد ولاتخذه لباس
    الزينة، وهو يفرح به مثل فرحك أنت لو أن صاحب الملايين مل من سيارته
    الشفروليه طراز سنة 1953– بعدما اشترى كاديلاك طراز 1956– فأعطاك
    تلك السيارة.

    ومهما كان المرء فقيراً فإنه يستطيع أن يعطي شيئا لمن هو أفقر منه،
    إن أصغر موظف لا يتجاوز راتبه مئة وخمسين قرش، لا يشعر بالحاجة ولا
    يمسه الفقر إذا تصدق بقرش واحد على من ليس له شيء، وصاحب الراتب
    الذي يصل إلى أربعة جنيهات لا يضره أن يدفع منها خمس قروش ويقول "
    هذه لله "، والذي يربح عشرة آلاف من التجار في الشهر يستطيع أن
    يتصدق بمئتين منها في كل شهر.

    ولا تظنوا أن ما تعطونه يذهب بالمجان، لا والله، إنكم تقبضون الثمن
    أضعافا؛ تقبضونه في الدنيا قبل الآخرة، ولقد جربت ذلك بنفسي، أنا
    أعمل وأكسب وأنفق على أهلي منذ أكثر من ثلاثين سنة، وليس لي من
    أبواب الخير والعبادة إلا أني أبذل في سبيل الله إن كان في يدي مال،
    ولم أدخر في عمري شيئاً، وكانت زوجتي تقول لي دائماً: " يا رجل، وفر
    واتخذ لبناتك داراً على الأقل "، فأقول: خليها على الله، أتدرون ماذا
    كان؟!!

    لقد حسب الله لي ما أنفقته في سبيله وادخره لي في بنك الحسنات الذي
    يعطي أرباحا سنوية قدرها سبعون ألفا في المئة، نعم: {كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ
    سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ}، وهناك زيادات تبلغ ضعف الربح: {
    وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ}، فأرسل الله صديقا لي سيداً كريماً من أعيان
    دمشق فأقرضني ثمن الدار، وأرسل أصدقاء آخرين من المتفضلين فبنوا
    الدار حتى كملت وأنا – والله – لا أعرف من أمرها إلا ما يعرفه
    المارة عليها من الطريق، ثم أعان الله برزق حلال لم أكن محتسبا
    فوفيت ديونها جميعا، ومن شاء ذكرت له التفاصيل وسميت له الأسماء.

    وما وقعت والله في ضيق قط إلا فرجه الله عني، ولا احتجت لشيء إلا
    جاءني، وكلما زاد عندي شيء وأحببت أن أحفظه وضعته في هذا البنك.

    فهل في الدنيا عاقل يعامل بنك المخلوق الذي يعطي 5% ربحاً حراماً
    وربما أفلس أو احترق، ويترك بنك الخالق الذي يعطي في كل مئة ربح
    قدره سبعون ألفا؟، وهو مؤمن عليه عند رب العالمين فلا يفلس ولا
    يحترق ولا يأكل أموال الناس.

    فلا تحسبوا أن الذي تعطونه يذهب هدراً، إن الله يخلفه في الدنيا قبل
    الآخرة،
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة