حنان الهاجري عن جولة رئيس الوزراء: وين وشحقه رايح.؟ ( خوش مقال )

الكاتب : aL- raSy | المشاهدات : 1,412 | الردود : 13 | ‏14 يوليو 2010
  1. aL- raSy

    aL- raSy إدارة المنتدى

    2,714
    0
    36
    حنان الهاجري عن جولة رئيس الوزراء: وين وشحقه رايح؟
    دول لا وزن لها وأخرى تعاني من كوارث وبالكاد ترى بالعين المجردة


    كتب : حنان الهاجري

    انتيغوا وباربودا جزيرتان بحجم حبة البندق تقعان على البحر الكاريبي، مساحة الأولى تبلغ 281 كيلومترا مربعا ويبلغ عدد سكانها أقل من تسعين ألف مواطن، غالبيتهم من ذوي الأصول الأفريقية، وقد سماها كولمبوس بهذا الاسم نسبة إلى سانت ماريا دي لا انتيغوا، أو القديسة ماري العجوز. أما الجزيرة الأخرى -باربودا وتنطق باربيودا- فيعني اسمها الرجل الملتحي، وتبلغ مساحتها 161 كيلومترا مربعا فقط، يعيش عليها أقل من ألف وخمسمائة شخص! وقد استقلت الجزيرتان عن بريطانيا قبل أقل من ثلاثين سنة، ولكن ما زالت الثقافة البريطانية طاغية عليهما، بالاضافة الى اللغة الانكليزية، التي تعد اللغة الرسمية في الجزيرتين. السؤال المستحق هنا بعد هذه المقدمة القصيرة هو: لماذا وضعت الجزيرتان ضمن خطة زيارة سمو رئيس مجلس الوزراء إلى أميركا اللاتينية؟ ماذا يمكن أن نستفيد من دولة تبلغ مساحتها 442 كيلومترا مربعا، أي نصف مساحة جزيرة بوبيان البالغة 890 كيلومترا مربعا، التي تعتمد بشكل رئيسي على السياحة كمصدر للدخل ولا تُعرف بصناعة أو بحرفة عالمية نستطيع استيرادها. من الممكن تجاوز -وبصعوبة- أن تضم الرحلة محطة توقف في دول مثيلة في البحر الكاريبي كترينيداد وتوباغو (تنطق توبيغوا) التي سيزورها سمو الرئيس أيضا، وذلك لأن هذه الدولة تشتهر بصناعة الغاز الطبيعي والبتروكيماويات، وتعتبر أكبر مصدّر للغاز الطبيعي المسال للولايات المتحدة الأميركية والعالم، وفق ما تؤكده إحصاءات إدارة معلومات الطاقة الأميركية EIA. ولكن ما نوعية التعاون الذي نستطيع أن نقيمه مع دول مثل انتيغوا وباربودا أو مع الدولة الأخرى التي ستتم زيارتها وهي غايانا التي تعاني من عدم قدرتها على توفير الكهرباء أو الماء النظيف أو حتى خدمات المجاري لسكانها الذين تعرفوا على البث التلفزيوني للمرة الأولي في عام 1991؟! وكلها دول ناطقة بالانكليزية؟ وبالتالي، يرفض غالبية المتخصصين بمنطقة أميركا اللاتينية الاعتراف بها كدول لاتينية من الأساس! لا أعرف من أوحى الى سمو الرئيس بأن يفضل هذه الدول في زيارته على التوقف في فنزويلا وبوليفيا مثلا، فالأولى مصدر لنفوذ هائل في القارة اللاتينية لفضل ثورة شافيز البوليفارية وعلاقاته المتشعبة والحميمة مع معظم الرؤساء، ومنهم لولا في البرازيل وكريشنر - فرنانديز في الارجنتين وايفو موراليس في بوليفيا، بالاضافة إلى قرب انضمام فنزويلا إلى السوق المشترك للجنوب أو ميركوسور، وهو الامر الذي وافقت عليه كل من البرازيل والارجنتين والأوروغواي وبقيت الباراغواي تتداول الامر في برلمانها، والتي دفع رئيسها فرناندو لوغو قبل أيام باتجاه التصويت لمصلحة فنزويلا، متبعا خطى لولا الذي لم يخف طمعه في فائدتي الطاقة والتجارة التي سيستفيد منها السوق بفضل الوجود الفنزويلي. أما بوليفيا التي تعد اليوم من افقر دول أميركا اللاتينية فهي تنام وتصحو على ما يتجاوز السبعين في المائة من الليثيوم في العالم، والذي من المتوقع أن يقلب أحوالها رأسا على عقب في المستقبل القريب لتحولها الى كويت أخرى. فما الحكمة من وراء اختيار دول غير ذات أهمية لنا أو لغيرنا في هذه الزيارة ونبذ دول لها ثقل سياسي واقتصادي في المنطقة؟ وعلامَ سنوقع؟ هل على اتفاقيات لا وزن لها مع دول تعاني من كوارث اقتصادية وبالكاد ترى بالعين المجردة على الخريطة؟
    الجزر الكاريبية التي ذكرتها هنا لا تصلح الا للسياحة.
     
  2. frfosha

    frfosha بـترولـي مميز

    753
    0
    0
    اي خل يونس عمره شماخذ منها غير الوناسه عادي عادي وشوفو بالصور بالسياسه امس منو المرافقين اللي معاه يعني اشرايكم اكيد شغل ولا انتو اشرايكم :)
     
  3. تايتنك

    تايتنك بـترولـي خـاص

    1,239
    0
    0
    يروح وين مايروح اللة يحفظة وهوة كل واحد يبي يصير وصي علي رئسي الوزراء بس هل الجزر ماتبين بالخريطة شلون يروحون لها .
     
  4. nash

    nash بـترولـي نشيط جدا

    236
    0
    0
    مواطنين قاعدين يصيفون على حساب المال العام بأسم العلاج بالخارج و قاعدين تناشبون رئيس الوزراء على سفره : )

    الفرق بينا و بين العالم المتقدم انه الحرية عندهم تدفعهم لمزيد من التقدم و عندنا بس قاعدين نستخدمها حق القرقة و الكلام الفاضي و اثبات الوجود .
     
  5. aL- raSy

    aL- raSy إدارة المنتدى

    2,714
    0
    36
    الله يحفظك يا سمو الرئيس و يستر عليك و يحميك و يسعدك.. هذا كله لا خلاف عليه..
    بل نضيف على دعائنا هذا كل المصطافين الكويتين في شتى بقاع المعموره..


    لكن.. عندما يغادر سمو الرئيس و تكون احدى اهداف جولاته المساهمه في تنفيذ خطة التنميه..
    فلا ضير من التحدث و التعبير عن آرائنا بهذه الزيارات التي تهم مستقبل البلاد و العباد..


    و لو كان الخبر عباره عن ( اجازه خاصه لسمو الرئيس ).. لما قلنا آرائنا بهذه الزيارات..
    و إن قلنا.. لكم الحق يا من تعتبرون الرأي المخالف لآرائكم بأنها قرقه - كلام فاضي - اثبات وجود - إلخ..
    ان تقولوا ما قلتم.. و لنا حق الرد..


    و عندما يسافر المواطنين للسياحه العلاجيه.. من هو السبب في ذلك..؟؟
    و هل هذا يمنعنا من انتقاد رحلات سموه و ابداء الرأي فيها..؟؟


    ربط سلبيه بـ سلبيه اخرى لتعليلها.. ماهو إلا اثبات للسلبيه و تأكيدها..
    ما يعني بأن ما ذهبت إليه الكاتبه او من يوافقها الرأي صحيح..
     
  6. bo-saleh

    bo-saleh بـترولـي مميز

    رد على اخوي تايتانك



    حبيبي ياتايتانك الدستور الكويتي يقول الشعب مصدر السلطات يابعد عمري


    مو عشانه رئيس الوزراء مانسأل عنه بل نسأل ولابد ان يجاوب على اسألة الشعب


    وكلنا ياشعب الكويت اوصياء على الرئيس


    الدستور كفلنا بذلك
     
  7. الكــنــج

    الكــنــج بـترولـي مميز

    566
    0
    0
    مشغل حقل
    الـكـويـت
    الله يحفظه ويخليه لنا لكن ياجماعه الصراحه اللي يروح للعلاج بالخارج وأهو مو رايح ألا علشان السياحه هذا مع أحترامي الشديد حرامي لكن بصورة قانونيه ...!!
     
  8. Safety First

    Safety First بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    مع أحترامي للكاتبة ...

    اذا صار رئيس الوزراء زوجج وجهيله هالاسئلة بهالاسلوب هذا ؟

    النقد له أسلوب بعيد عن الاستجواب والتجريح وليش ماليش؟ هذا أسلوب تقولينه لزوجج بالبيت ( اذا كنتي متزوجة)

    شكرا لمراقبنا العزيز
     
  9. aL- raSy

    aL- raSy إدارة المنتدى

    2,714
    0
    36
    يا هلا بمراقبنا العزيز..

    اعتقد انك ما قريت المقال.. و اعتمدت على اول سطرين..
    اول سطرين كانو من اضافة محرر جريدة الآن.. و يعتبر ملخص بسيط جدا للمقال..

    للأمانه الكاتبه لم تكتب هذه الكلمات و لزم التنويه..

    و هذا مقالها بالقبس بدون اضافات او اختصارات..
    http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=621570&date=14072010

    كل الشكر لك..
     
  10. Safety First

    Safety First بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    هلا والله بخوي الراسي

    أخي الفاضل قرأة المقالة بتمعن ولكن السؤال موجة الى النقاد ....

    سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظة الله

    هو من أمر بجولة سمو رئيس الوزراء من ظمن خطة وسياستة المحنكة حيث قام قبل هذا بزيارة الاردن وسوريا ومصر ولبنان في شهر مايو , وكان قبلها زار المانيا وايطاليا والفاتيكان .

    وهو صاحب سياسة بناء العلاقات وتبادل الخطط التنموية , وهذي هي سياستة اطال الله في عمره .

    اذا رئيس الوزراء لو يبي اجازة كان قال انه في اجازة بيخاف من منو؟

    ولكن ياأخوان ياكرام هذه سياسة صاحب السمو وبما ان الدول الجنوب الامريكية بعيدة كلف رئيس الوزراء بها نظرا لظروف العمر وبعد المسافة .

    والله أعلم
     
  11. aL- raSy

    aL- raSy إدارة المنتدى

    2,714
    0
    36
    سمو الامير ذاته مصونه..
    و من الخطأ الزج بإسم صاحب السمو في هذه المواضيع..
    او لتبرير ممارسات الرجل الاول المسؤول امام الشعب عن خطة التنميه..


    ملخص المقال..

    اولا.. لماذا طرحت هذه الاسأله..؟؟
    الجواب :-
    هذا اقتباس من ردي السابق..

    ثانيا.. عن ماذا تستفسر الكاتبه في مقالها..؟؟
    الجواب:-
    اقتباس من مقالة الكاتبه..
    اعتقد بأنها اسأله منطقيه جدا جدا.. و من حق اي مواطن ان يسألها..
     
  12. محمد المذن

    محمد المذن بـترولـي مميز

    694
    0
    0
    والله انا اشوف انهم يشوفون شي احنا مانشوفه يعني حتى لو كانت دولة صغيرة ولاتصلح الى للسياحه لاكن اعتقد تنفع
    لاكن الحين صارة الكتابة لاثبات الذات قول كلمتين هجوم على شخص معين معارضينه بيحبونك
     
  13. aL- raSy

    aL- raSy إدارة المنتدى

    2,714
    0
    36
    الكويت تكافئ من ساند صدام باتفاقيات اقتصادية
    البراك لرئيس الوزراء: أخرج الدستور من جيبك، وطبقه على اعضاء 'المجلس الأعلى للبترول'


    [​IMG]

    وضع النائب مسلم البراك زيارات سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد تحت مجهر الانتقاد السياسي مستغربا محاولة البعض تحويل الزيارات الرسمية الى زيارات سياحية مغلفة بالوضع والاطار الرسمي فيما حذر من خطورة صفقة مشبوهة قال أن الحكومة وضعت نفسها طرفاً فيها على حساب المال العام من أجل إنقاذ اثنين من كبار المتنفذين الذين استصدروا رخصة طيران للشحن

    وتحدث البراك في تصريح صحافي ايضا عن حالات تضارب المصالح والممثلة بالعقود التي أبرمتها الشركات النفطية مع أعضاء المجلس الأعلى للبترول من غير الوزراء متسائلا : ' هل يعقل أن يصل حال البلد إلى مثل هذه الدرجة في الاستنفاع من المواقع والمناصب ' ؟

    واستهل البراك تصريحه قائلا : ' أولاً لا يحق لأي طرف أن يتابع أو يعترض على أي زيارة شخصية أو زيارة خاصة يقوم بها سمو الرئيس لأن ذلك حق طبيعي له لا ينازعه أحد فيه، ولكن عندما يحاول البعض أن يحول الزيارات الرسمية إلى زيارات سياحية مغلفة بالوضع والإطار الرسمي فهذا أمر غير مقبول ، خصوصاً إذا كان لدينا معايير للتفريق بين الزيارة الخاصة والزيارة الرسمية والتي تفقد أهميتها وقيمتها إذ لم تنعكس على فائدة للوطن ،'

    ورأى إن الأمر العجيب وغير المبرر أن نسمع أن أول محطة في زيارة الرئيس لأمريكا اللاتينية هي دولتين بحاكم واحد ورئيس وزراء واحد ، ويتم إعلامياً توقيع خمس اتفاقيات لا أهمية لها ولا قيمة ملموسة

    وقال : ' ، فأنا شخصياً عندما سمعت عن هذه الاتفاقيات شعرت بأن هناك عمل واضح وملموس ولكن عندما عرفت ومن خلال بعض التقارير أو المختصين أو الكتاب وعلى رأسهم الأخت ' حنان الهاجري ' المختصة بشئون أمريكا اللاتينية تساءلت هل يعقل أن دولتين وهما ' انتيغوا ' و ' بربودا ' جزيرتين في البحر الكاريبي مساحتهما مجتمعتين لا تتجاوز 442 كم2 وعدد سكانهما لا يتجاوز 82 ألف نسمة نسبة النمو الاقتصادي أقل من نصف من واحد بالمائة لا توجد فيهما أي نشاط اقتصادي أو تكنولوجيا وليس لهما أي ثقل سياسي يذكر لا على المستوى العالمي ولا على مستوى أمريكا اللاتينية ،و هل يعقل أننا بعد ذلك ممكن أن نقتنع بأن لهذه الاتفاقيات الموقعة أي أهمية تذكر بالنسبة لدولة الكويت ؟ .

    وأضاف البراك : الأمر العجيب والغريب في نفس الوقت أن سفير دولة الكويت لدى كندا والسفير غير المقيم في المكسيك السيد / علي السماك والذي لخص عندما سُأل عن أهمية جولة سمو الرئيس في بدايتها قال وبالنص ' أن سموه حريص جداً على رفع علم الكويت في الخارج وأن سموه حريص جداً على فتح سفارات في الدول التي ليس لدينا تمثيل دبلوماسي معها ' وأكمل السيد السفير شارحاً أهمية زيارات سمو الرئيس ' أن سموه حريص على نشر الثقافة والهوية الكويتية ' ، ويبدو أن سعادة السفير قد تعب وهو يكرر حرص سمو الرئيس فختمها بأن سمو الرئيس حريص ' على تثبيت أوجه التعاون في كل المجالات مع مختلف دول العالم ' .
    وأضاف : ' وأنا هنا أتساءل وأوجه سؤال لمن أشرف على وضع برنامج زيارات سمو الرئيس لبعض الدول في أمريكا اللاتينية ، هل فكر وهل استخدم عقله أو راعى مشاعر الكويتيين عندما وضع ( كوبا ) ضمن سلسلة الدول التي زارها سمو الرئيس ؟ وهل من المعقول أن تأتي هذه الزيارة قبل أيام من مرور الذكرى العشرين للاحتلال العراقي الغاشم لدولة الكويت ؟ فـ (كوبا ) وقفت مع الباطل العراقي ضد الحق الكويتي ، فهي ونظام (شاويش اليمن) صوتوا ضد استخدام القوة لتحرير الكويت من براثن الاحتلال العراقي بعدما صوّتتا ضد القرار الأممي رقم 678 والذي يخول قوات التحالف استعمال القوة لتحرير الكويت فهل يريدون أن يقنعوننا بأن الاتفاقيات التي وقعت ستستفيد منها الكويت أم هي مكافأة وفي هذا التوقيت بالذات لدولة كان لها هذا الموقف السيء والمخزي في حقبة لا يمكن أن تنسى في تاريخ الكويت .

    وتابع البراك ' دليل على ذلك أن سمو الرئيس كان حريصاً أن يصطحب مدير الصندوق الكويتي للتنمية وهو صندوق الهبات والعطايا وكذلك العضو المنتدب لهيئة الاستثمار لفتح المشاريع والاستثمار في هذه الدول لمصلحة
    اقتصادها ورعاياها ' .

    وكشف النائب مسلم البراك انه سيتقدم بسؤال لسمو الرئيس عندما يعود من زيارته ' الميمونة !' لمعرفة كل التفاصيل والاتفاقيات الموقعة والمشاريع والاستثمارات التي أقرت وأسماء الوفد المرافق مع سموه ومهامهم سواء الرسمية أو غيرها ، في هذه الجولة واللقاءات التي قام بها ممثلي القطاع الخاص المرافقين لسموه أو الذين كانوا متواجدين معه خلال الجولة وهل عقدوا اتفاقيات خاصة بشركاتهم أو حصلوا على وكالات من هذه الدول سواء بأسمائهم الشخصية أو شركاتهم ، مشددا بالقول ' أتمنى أن تكون الإجابة ذات شفافية لأن هذه الزيارة والتي يقوم بها سمو الرئيس هي زيارة عمل وبالتالي يجب أن نعرف حجم الاستفادة الفعلية وحجم المبالغ التي صرفت كاتفاقيات أو هبات أو مساعدات لهذه الدول سواء من الحكومة أو صندوق التنمية أو هيئة الاستثمار أو أي جهات رسمية أخرى ' .


    لقراءة باقي الخبر على الرابط :-
    http://www.alaan.cc/pagedetails.asp?nid=56182&cid=30#
     
  14. aL- raSy

    aL- raSy إدارة المنتدى

    2,714
    0
    36
    بهارات غايانا التعاونية

    كتب حنان الهاجري :


    صرح السيد وليد الكندري سفير دولة الكويت لدى كل من جمهوريتي البرازيل وغايانا التعاونية قبل أيام، بأن زيارة سمو رئيس مجلس الوزراء لهاتين الدولتين ذات أهمية كبيرة. لذا رأيت أن ابحث عن هذه الأهمية في ما يتعلق بغايانا سياسيا واقتصاديا ودينيا، نظرا لأن السفير برر زيارتها بانتشار المساجد فيها وبعضويتها في منظمة العالم الإسلامي. غايانا ليست لاتينية أو كاريبية، لكنها تعد ـــ تراثيا ـــ «انجلوفون - كاريبية». وحسب المنظمة الإسلامية المركزية لغايانا ciog فإن %12 من سكانها من المسلمين، وفيها 120 مسجدا.
    لكن حسب بيانات وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية فإن نسبة المسلمين لا تتعدي %7 فقط، وبحسبة بسيطة تعرف أن عدد المسلمين هناك من بين عدد السكان البالغ سبعمائة وخمسين ألف نسمة هو 54 ألف مسلم فقط! يبدو أنهم بحاجة الى دعم معنوي كويتي ديني يشيد بصوت الآذان المنطلق من المساجد ـــ حسب وصف سعادة السفير ـــ عبر رحلة حكومية رفيعة المستوى لبلد يمتلك %16 من سكانه فقط خطوط هواتف أرضية، ويصل السوء بالخدمات الصحية فيه حدا يجبر مواطنيه على الهجرة باتجاه كوبا للتطبيب، وتعجز حكومته عن توفير ماء صالح للشرب، او عن تعبيد أكثر من %7 من طرقاته، ناهيك عجزها عن مكافحة تجارة الرقيق الأبيض وغسل الأموال اللذين أصبحا مرادفين لاسم البلد، بينما سجل شعبه ـــ المبتلي بانتشار مرض الإيدز والملاريا ـــ أعلى نسبة انتحار في أميركا الجنوبية أخيرا، او حتى عن توفير خدمات البث التلفزيوني قبل1991.
    اما مكانته سياسيا فهي تتجلي في عدم قدرته على ممارسة دور قيادي في مجموعة دول الكاريبي والسوق المشتركة (كاريكوم) التي ساهم في تأسيسها، وذلك بسبب فقره المفرط، في حين تحتل فنزويلا أكثر من خمسين في المائة من أراضيه وتنازعه سورينام دوليا على جزء آخر، بالإضافة إلى نزاع على مياهه الإقليمية.
    وهي دولة مصنفة على أنها من البلدان الفقيرة المثقلة بالديون أو HIPC. فهي مديونة لصندوق النقد الدولي وللبنك الدولي ولعدد من الدول الصناعية بما يقارب المليار دولار، وذلك رغم إسقاط كل من بنك التنمية الداخلية الأميركية واليابان كامل مديونيتها لهما. كما بلغ معدل نموها الاقتصادي في العام الماضي نسبة %-1.7 (سلبي)، اما معدل النمو في الانتاج الصناعي فبلغ %-6.5 (سلبي)، في حين تجاوز معدل التضخم %15.
    ونحن نرتبط مع هذه الدولة الكسيحة اقتصاديا باتفاقية لتشجيع الاستثمار رغم معاناتها من ويلات الديون واستجدائها المنظمات المالية العالمية لإعادة جدولة ديونها، وهو أمر وعدت به حكومة الرئيس جاجديو بهارات الشعب فأوفت، ويبدو أن حكومتنا تريد ان تكون هي الأخرى وفية لفكرة ضياع البوصلة. سؤالي بسيط وقصير: ماذا سنستفيد من غايانا الكسيحة من كل حدب وصوب؟
    * * *
    ورد خطأ مطبعي في مقالة «جولة أميركا اللاتينية»، حيث ورد أن دول انتيغوا وبربودا وترينيداد وتوباغو وغايانا التعاونية تقع بين الأميركتين، والصحيح هو تقع في الأميركتين.
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة