جريدة الوطن وبلبل وهمتي دمتي وضمير الامه

الكاتب : سهيل | المشاهدات : 352 | الردود : 0 | ‏26 يونيو 2010
  1. سهيل

    سهيل بـترولـي نشيط

    60
    0
    0
    موضوعي ياجماعه عن جريدة الوطن واحس ان الاسم هذا مو راكب عليها اسمها جريدة الفتن لانها تحب تهيج الشارع الكويتي وتحب تخلي الشعب متوتر ومشغول وكله يحاتي اذا في خبر حلو لازم في عشر اخبار يعلون الجبد ليش؟ سؤال مهم عزيز القارئ الحصيف بتفلسف شويه ماعليه تحملوني لانه اكثروا الفلاسفه وشخصية فلتت زمانه.ليش جريدة الوطن تتعمد هذا هذي الاخبار وتهاجم وبشراسه كتلة العمل الشعبي تبي تضيع الراي العام عن علي الخليفه وبصراحه من كثر ما يهاجمون ابوحمود قمت اضحك من قلب وشر البليه ما يضحك ادري هذا ما راح يطور بلدنا بس شنسوي الله كريم ومو كاسر خاطري إلا نبيل الفضل بلبل الوطن مسيجين كل مقاله والثانيه مسلم واحمد السعدون حتى عباس الشعبي ما سلم منه اهاهاهاهاها كلش ولمن مسلم اخذ من غرامه 8 الاف دينار دق على قناة الوطن معصب :)) والله يضحك واحلا مافيه لا يمل ولا يكل ما تعب ماشالله صامل العمر طاف الستين ومكمل مسلم واحمد السعدون والشعبي يمكن حتى في المقبره بعد لمن يموت ما يخليهم استغفر الله حتى في حياة البرزخ استغفر الله لا والحبيب الثاني همتي دمتي سكن ووول لووووووووووووووووووووووووول اكيد عرفتوه اللي يلبس غتره وعقال بس قحفيه ماكو فؤاد الهاشم اللي مقطع الثقافه ياعيني حتى واهو مريض في امريكا المغذي بيد والقلم باليد الثانيه ويتكلم عن مسلم واحمد السعدون ياعمي شوف صحتك بالاول اهتم بنفسك الشعر ابيض وليما الحين طايح بالعالم نقد وفتن الله يا يفتنا انا بفهم الحبيب اخر الكوره الارضيه ويكتب ويطرش بالفاكس يعني كلش ماخذ الدنيا عرض وطول من الولايات المتحده الامريكيه بصراحه كاسرين خاطري حيل خسرانين فلوس وايد بالمحاكم وماكوا فايده اهاهاها ما اقول الا الله يحفظك يا ابو حمود ويخليك على نهجك ولا يوفق كل حرامي ومحتال وطامع في بلدنا الكويت رووح يا ابو حمود وذبحت عذالك وحرقت خبزهم كله على كثر ما ينتقدونك على كثر ما تزيد شعبيتك والله لو صايدين عليك شي يا ابو حمود كان اللي بالقطب الشمالي والجنوبي يدري لكن ما اقول الا واثق الخطوه يمشي ملك

    ملاحظه: مناشده الى الحكومه والمجلس رجائا متى تحلون المشاكل اللي بينكم وليش العناد منج ياحكومه متى تنحل مشكلة الاسكان والصحه والتعليم والزحمه علامات الساعه بينت كلها وقربت القيامه واحنا ما استانسنا في بلدنا
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة