الاشباح ( قصة من تأليفي )

الكاتب : nash | المشاهدات : 824 | الردود : 10 | ‏7 يونيو 2010
  1. nash

    nash بـترولـي نشيط جدا

    236
    0
    0
    الاشباح


    في منطقة صليبية يعيش شاب ثلاثيني اعزب و معاه والدته و اختيين ما كلموا دراستهم بعد الشهادة الثانوية مع انهم كانوا من الاوائل على مدارس الكويت كانت حياة هذا الشاب جدا عادية يقوم الصبح يأكل ريوقة و من بعدها يروح شغلة بأحدى شركات الالكترونيات اللي يعطونه 150 دينار كويتي ما تكفيه حتى لا اهوا و لا اهل مأكل فما بالكم باللبس و السكن و السيارة و الطامة الكبرى الزواج اللي صار مثل الحلم بالنسبة له .

    يخلص من دوامة الساعة 4 بعدها يطلع على طول من غير اي راحة و يكد على سيارته الوانيت و يحصل له جم دينار يا الله تساعده يعيش اهله اما سيارته فهذي سالفة ثانية لانه ما يملك حتى سعر الدهن عشان يغيرة و كان كل ما ينقص الدهن يزيدة شوي الا ان مرات ربه يفرجها و يغير الدهن و التواير يمشي عليها مسحكة حتى لي انصلخ تاير يشتري مستعمل عشان يمشي عمره .

    ثلاثيني لكن لا يمت الى الشباب بصلة اقصى طموحة يشوف اهله مستورين و لقمتهم موجودة و همه شلون يدفع الايجار اللي ساعات كان يتراكم عليه و مع كل هالظروف كانت عنده عزه نفس مثله مثل اي كوييتي بالصفات لكن الاسم بدون و في احد الايام و هو يشتغل بقسم صيانة الاكترونيات قعد يسمع سوالف اثنين من الشباب كانوا ياييين يستلمون تلفزيونهم بعد تصليحة على الكفالة.... و كانوا يتكلمون عن السفر و الوناسة و يوصفون المناظر الطبيعية و الشلالات و دخلوا بحوارهم عن السيارات الى ان سمع انه نظارة واحد فيهم بقيمة معاشة لمدة شهر تقريبا , حز كلامهم بخاطرة خاصة انه اقصى طموحة انه يتزوج و يكون اسرة حالة حال اي انسان طبيعي .

    مع كل هالحزن ما كانت الضحكة تفارقة و لا كان يبن شي و دوم غمازاته مبينه بويهه الحنطاوي اللي يكتسب لونه شمس الوطن اللي ما عرف غيرة طوال 35 سنة وطن تغنى باغنياته وطن النهار و غيرها من الاشعار اللي تتكلم عن حب الوطن كلها غناها يوم كانت ارضة محتلة .

    في يوم الخميس من شهر 6 الحار قعد من النوم و ما سأل عن اريوقة و ما حط عينه بعين امه لانه مستحي من الثلاجة الفاضية و خايفة من سؤالها عن دوا اخته اللي تعاني من تشنجات قوية نانتجة من التفكير و الحزن طبعا هالدوا لازم يشتريه لانه لا يقدم الا للكويتييين و سعر الحبة لا يقل عن 5 دنانير ... يضل خالد يمشي و يطالع اخته من بعيد و اهيا متغطية و امها تقرى عليها ايات قرأنية عسى الله يخفف عنها المرض اما اخته الثانية فمن ضيقتها ما طلعت برة غرفتها من يومين و لا طب الزاد ابطنا هذا اذا كان عندهم زاد اساسا .

    خالد ما كان يبجي لكن قلبه كل يوم كان يبجي دم على حالته و حالة اسرته و مئات الاسر اللي تعيش بالكويت هالوطن اللي عاملوه فيه بقسوة و من غير اي رحمة حتى شهادات الميلاد منعوها عنهم و صارواا يعاملون كأشباح ... مشى خالد الى دوامة و عقب ما خلص من الدوام طلع من شغلة بشرق و راح يفتر بالوانيت يركب العبرية و ينقلهم من مكان لي مكان و اهوا بعد ما قرى الاية ( قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا ) يشوف الشباب طالعين بسيارتهم الكشه يفترون بالويك اند و عينه تشوف كل رب اسرة معاه عيالة يأذونه و يصرخ عليهم يطالعهم و يتخيل نفسه مكان هالاب عنده عيال يأذونه و يصرخ على ذاك اقعد و على الثاني بس يا ولد .

    ينزل ثلاث هنود منطقة الفروانية و ياخذ من الفروانية عبرية يطلبون منه انه يوصلهم الافنيوز يتذايق خالد من المكان لانه عارف هاليوم نهاية الاسبوع زحمة مع انه اسبوع خالد ماله نهاية , يختلف مع العبرية على السعر و يصرون عليه و يرفض لكنه بالنهاية يوافق و كأنه مكتوب هاليوم انه يروح الافنيوز ,, يمشي خالد و باله مشتت بين مرض اخته و تأخر زواجهم و زواجة بعد هذا غير الايجار اللي مطوفة .

    يوصل خالد قريب من الافنيوز و يقنع الشباب اللي معاه انه يوقف بعيد شوي عن الافنيوز عشان ما تصيدة الزحمة و بلحظة اللي يمد ايده فيها عشان ياخذ المقسوم توقف جدامة سيارتين يعرفون نفسهم على انهم مباحث مرور و يصرون على اخذ سيارته منه هني ينهار خالد و ما يشوف جدامة و ينزل يترجاهم عشان يهدونه و ماكو فايدة و يقرب منهم و يحاول يبوس ايد واحد منهم عشان يخلونه لحال سبيله خصوصا انه من غير هالسيارة ما يقدر يعيش و اهوا منشغل معاهم و ما يشوف السيارت اللي طالعة مسرعة من الاشارة تمر سيارة سبورت من نوع كورفت و تدعم خالد و تحذفة جم متر جدام سيارته ....

    بعد تقطع خالد ما مات على اساس انه لم يكن له وجود او اي هوية حالة حال الكثير من اخوانا اللي يعتبرون اشباح بهالوطن .



    ملاحظة القصة مقتبسة من قصة حقيقية لشاب تم ايقافة لسحب سيارته و تعرض للدهس و هو يستعط ف الشرطة نقلا عن جريدة اما باقي الاحداث من تاليفي .:(






    ا
     
  2. كويتيه ماركه

    كويتيه ماركه بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    قصه مؤثره تعور القلب
    اشباح بهالوطن

    تسلم ايدك ع القصه
     
  3. محمد المذن

    محمد المذن بـترولـي مميز

    694
    0
    0
    لاحول ولا قوة الى بالله العلي العظيم
    اسأل الله ان يكون بعونهم
     
  4. nash

    nash بـترولـي نشيط جدا

    236
    0
    0
    هذي قصة بسيطة توضح معاناتهم اما الواقع اصعب من جذي بوايد .
    مشكورة على قرائتج و تعليقج على الموضوع .
     
  5. nash

    nash بـترولـي نشيط جدا

    236
    0
    0
    و انا معاك ادعي لهم و بنفس الوقت ادعي على من هو سبب استمرار عذابهم .
     
  6. المنجنيقي

    المنجنيقي بـترولـي خـاص

    1,966
    0
    36
    لا حول ولا قوه الا بالله

    الله يعينهم البدون وحكومتنا هي مسؤوله عن كل شي يصيرلهم

    وشكرا على الابداع .. قصه رائعه
     
  7. nash

    nash بـترولـي نشيط جدا

    236
    0
    0
    الحكومة الحالية و جميع الحكومات السابقة مسؤولة عن معانات البدون و حتى بعض الافراد اللي يعتقدون انه دمهم غير عن دم باقي البشر و انهم اعلى مرتبة من باقي الناس .

    و مشكور على قرائتك للقصة و الاطراء
    .
     
  8. محمد المذن

    محمد المذن بـترولـي مميز

    694
    0
    0
    اي والله حسبي الله ونعم الوكيل على من كان السبب

    ياخي حتى لو مايستحقون جنسية لاكنهم يستحقون يتعاملون معاملة البشر
    اضعف الايمان ياخي عاملهم معاملة المقيمين
    معى انه في ناس يستاهلون جناسي لاكن لاواسطة ولاشي وكلوها
     
  9. nash

    nash بـترولـي نشيط جدا

    236
    0
    0
    اكثر شي يحز بخاطري من ناحية البدون اهوا الشهداء اللي راحوا منهم دفاع عن الوطن هذيل المفروض يكون امرهم مفروغ منه و يعطون عيالهم جناسي و فوقها بوسة على الراس تقديرا لأباهم اللي فدوا الوطن لكن بدال ما يصير هالشي نعطي جنسية حق اللي تقول (وش في صوتك ) و ( انت اغلا حب ) .

    يعني شهيد شنو تبونه يسوي عشان تعطونه جنسية ( ينادي من قبره و يقول انا كويتي ) ...

    الظلم ظلمات يوم القيامة ...
     
  10. ACCOUNTANT.GIRL

    ACCOUNTANT.GIRL بـترولـي نشيط

    90
    0
    0
    looking for a JOB !<---MISSION DONE
    الكويت
    اللهــــمــ فــــرجــ هــمــ كلــ مهمــــومـــ
     
  11. nash

    nash بـترولـي نشيط جدا

    236
    0
    0
    الهي امين
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة