ما كفر البراك بدعوته للإنتخابات برأي فالح المطيري

الكاتب : Safety First | المشاهدات : 540 | الردود : 2 | ‏23 مايو 2010
  1. Safety First

    Safety First بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    دعوته تتوافق مع ما قاله أمير البلاد: 'البرلمان قد خيّب آمال الشعب


    على أثر دعوة النائب مسلم البراك باجراء انتخابات للبرلمان، وما صاحبت تلك الدعوة من مثار جدل بين مؤيد ومعارض، يرى الكاتب فالح المطيري في مقاله أن دعوة البراك ليست بدعة ولا جريمة، بل إنها جاءت لتتوافق مع ما قاله سمو أمير البلاد في حديثه لإحدى الصحف الألمانية، رأت أن مقال 'ما كفر مسلم البراك' يستحق أن يكون مقال اليوم، والتعليق لكم:

    ما كفر مسلم البراك
    فالح ماجد المطيري

    مطالبة النائب مسلم البراك بإجراء انتخابات مبكرة ليست بدعة ولا جريمة ولا هفوة سياسية، كما يحاول البعض أن يصورها، ولا هي سقطة سياسية من نائب مخضرم بحجم البراك يظن البعض أنها هدية أرسلت إليهم من السماء، فوجودها فرصة لتصفية الحسابات وتعويض لعقد النقص لديهم.

    ليس من عادتي ممارسة 'الأستذة' على الآخرين، وقناعتي أن كل الناس خير وبركة، وكل بعقله راضٍ، ولكن بعد أن أصبح الشأن السياسي لدينا مثل 'براحة فارغة' يلعب فيها كل من يملك 'الكورة'، بل يفرض إرادته وقوانينه على الآخرين لأنه يملك 'الكورة' فقط، وبعد أن تولى التنظير السياسي 'عوير وزوير واللي ما فيه خير'، كما يقول المثل الكويتي، أو 'زعيط ومعيط ونطاط الحيط'، كما يقول المثل العراقي، أجد لزاماً عليّ أن أرفع الصوت قليلاً لنقول لهؤلاء البعض إن مسلم البراك لم يكفر، ولم يأت بأمر إدّاً بدعوته تلك، ففي جميع الديمقراطيات 'الحقيقية'، التي مازالت ديمقراطيتنا تحبو وترضع إبهامها مقارنة بها، تكون الدعوة للانتخابات المبكرة وسيلة للخروج من مأزق أو أزمة أو وضع حرج يعترض عمل السلطتين التشريعية والتنفيذية ويحول دون تعاونهما وتكامل عملهما لإنجاز ما هو مطلوب منهما.

    وأقرب مثال على ذلك ما قام به مجلس النواب البلجيكي حينما صوَّت بأغلبية أعضائه على حل نفسه، ودعا إلى انتخابات مبكرة في شهر يونيو القادم، بعد أن انسحب التيار الفلمنكي الحر من حكومة رئيس الوزراء 'إيف لوتيرم' إثر الخلاف حول الحقوق اللغوية بين الفلمنك والفرنكوفونيين.

    المكفرون لمسلم البراك يغيب عن ذاكرتهم أو يتناسون أن سمو رئيس حكومتنا 'الناصعة البياض' قد مارس على أرض الواقع ودعا، في أكثر من مرة منذ توليه رئاسة الحكومة إلى انتخابات مبكرة؛ من خلال رفعه كتب عدم التعاون مع مجلس الأمة إلى سمو أمير البلاد، مما أدى إلى حل أكثر من مجلس قبل أن يكمل مدته الدستورية!

    الأمر المنطقي بدعوة البراك لإجراء انتخابات مبكرة، أنها تتوافق مع ما قاله سمو أمير البلاد في حديثه لإحدى الصحف الألمانية؛ 'فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ' حينما قال سموه: 'البرلمان قد خيّب آمال الشعب الكويتي، فقد ضيع فرصة ثمينة، ووقتاً طويلاً في مناقشة مسائل بعيدة كل البعد عن المشاريع التنموية، ولم يقم بالمهمة الموكولة له بمساعدة الحكومة، وما يقوله الناس حول تعطيل البرلمان للمشاريع التنموية وانشغاله بالنقاشات السياسية العقيمة صحيح، وهذا يقر به أعضاء البرلمان أنفسهم'.

    إذن... فإن دعوة البراك لا تخرج عن أصول القواعد السياسية المتبعة في الديمقراطيات العريقة والأهم أنها لا تتناقض مع قناعات ولي الأمر وأبي السلطات، بأن المجلس الحالي عاجز عن أداء ما هو مطلوب منه، لذا فإن الانتخابات المبكرة هي الوسيلة المثلى للإتيان بمجلس يكون قادراً على إنجاز ما هو مطلوب منه، لاسيما بعد إقرار الخطة الخمسية للدولة وإقرار قوانين الخصخصة.

    الان

    ـــــــــــــــــــــــــ

    تعليقي :- كلام منطجي :)
     
  2. aL- raSy

    aL- raSy إدارة المنتدى

    2,714
    0
    36
    إنفلونزا مسلم البراك!

    عبدالله المسفر

    كما تعلمون مع تقلب الأجواء وتبدل المناخ من البرودة إلى السخونة، ومن الشتاء إلى الصيف يهل علينا موسم الإنفلونزا والحساسية، وما أصعبه من موسم تزكم فيه الأنوف ويتبادل الناس العطس والرشح والكحة واحمرار الأعين، وتسد خياشيم الأنف ويصاب الجلد بأكزيما وتصبح الحالة حالة... ولا تستطيع وزارة الصحة أن تسيطر على الأمر وربنا هو الشافي المعافي.

    ومما لا شك فيه أن نوابنا الأفاضل ممثلي الشعب هم أيضا من عامة الناس وبشر مثلنا، يصابون بنزلات البرد والربو والإنفلونزا والحساسية، خصوصا تلك الأخيرة التي تكون غالباً حساسية سياسية، كما حدث أخيراً، حيث أصيب بعضهم بحساسية احتارت فيها وزارة الصحة ولم يعرف لها الأطباء علاجاً، حتى أن بعض شركات الأدوية اقترحت تقديم اختراع أدوية جديدة مشابهة لمصل إنفلونزا الطيور والصقور حتى تعالجهم ربما تستطيع الحياة السياسية أن تسير بخير وسلام.

    إنفلونزا النواب لا يمكن لها أن تعالج، وحتى العلاج في الخارج وعلى نفقة الدولة أو رئيس الوزراء لا تصلح معها، فإنفلونزا النواب مرض مزمن ليس له شبيه أو مثيل، وهو مرض نفسي مستعصٍ وكذلك عضوي، والله يشفيهم من هذا المرض المسمى سياسياً بإنفلونزا مسلم البراك التي تصيب بعض النواب بمجرد أن يتحدث مسلم عن أي شيء وفي أي شيء، فتراهم يبدؤون بالهرش والعطس والحكة والسعال والرشح والزكام.

    ولعلنا هنا ننصح النواب الأفاضل بعدم تناول السمك والبيض والفراولة والموز وعدم التعرض للغبار أو التدخين أو التعرض للبخور أو الجلوس في أماكن مظلمة أو المشي على 'الطوفة' في آخر الليل، لأن كل هذه المسببات للأكزيما والحساسية والإنفلونزا من شأنها أن تضر بمصالحهم ومنافعهم، وأيضا نطلب منهم عدم أكل 'الكيكة' لاحتوائها على البيض الذي هو سبب رئيس للحساسية، وياريتهم يبتعدون عن كل أنواع الحلويات سواء الحكومية أو غير الحكومية لأن كل هذه تسبب الحساسية المعروفة سياسيا بحساسية مسلم البراك... 'لا يحوشك'.

    في الحقيقة لا نفهم لماذا يصاب بعض النواب بحساسية مسلم هذه عندما يتحدث الرجل بشكل عقلاني ويطالب بحل المجلس والدعوة لانتخابات مبكرة لأن المجلس أصبح حكومياً أكثر من الحكومة نفسها، وبالتالي وجوده كعدمه؟ فهو لم يأت بجديد بل إن كلام سمو الأمير حفظه الله سبق كلام مسلم عندما قال إن المجلس مخيب للآمال، وهو كلام نابع من أميرنا الحكيم صاحب النظرة الثاقبة الذي يستطيع تقييم الأمور كما ينبغي، وبالفعل هذا المجلس مخيب للآمال، ويستأهل الحل لأن النواب كما قال مسلم خذلوا الشعب ووقفوا في صف الحكومة، لذلك يخشون العودة للمربع الأول والانتخابات التي ستعريهم بعدما عروا أنفسهم، بالكثير من المواقف، منها منح الثقة لوزير اتهمهم بالرشوة، ما يعني أن ما تريده الحكومة 'يصير'.

    السؤال هنا: لماذا لم ينتفض النواب عندما طالب سيد حسين القلاف بالحل غير الدستوري للمجلس؟ ولماذا لم تحدث تلك الضجة عندما طالب خالد السلطان بعودة عصا عبدالله الأحمد؟ ولماذا لم يرتعد النواب عندما طالب النائب علي الراشد بتعديل الدستور للأسوأ وللمزيد من التضييق على الحريات وسلب النواب حقوقهم الدستورية في الاستجواب وغيره؟ فلماذا لم يتحدث النواب وقتها... وإنما فقط عندما يتحدث مسلم البراك تجد الجيش يتحرك ضده والحساسية والهرش والكحة والإنفلونزا تزيد؟

    مسلم البراك رجل لا يصاب بالحساسية، إنما يصيب بها، لأنه لم يأكل من 'الكيكة' المليئة بالبيض المهيّج للحساسية، كما أنه يكره في الأساس كل أنواع الحلويات والأكلات الدسمة سواء الرسمية أو غير الرسمية... باختصار رجل مواظب على الحمية ويعلم أن الإفراط في الطعام يسبب التخمة والتلبك المعوي وفقدان المصداقية وسخط الشعب ومحاسبة رب العالمين يوم القيامة.

    خارج نطاق الموضوع:

    عندما يتحدث النائب الكبير أحمد السعدون يكون حديثه حديث الكبار، فيقطع الشك باليقين، ويفصل الخيط الأبيض من الأسود، ويلجم ألسنة المعارضين الذين يحاولون إطلاق الشائعات بوجود خلاف بين نواب الكتلة... فشكر كبير للكبير أحمد السعدون.


    تعليقي
    مشكلة مسلم البراك إنه ثابت الموقف.. لا يصدح إلا بالحق..
    الغيره السياسيه لعبت دورا كبيرا في خلق هذه الانفلونزا عند معارضيه..
    و سيستمر البراك على نهجه كما عرفناه..
    و سيستمر معارضيه الحاقدين (سياسياً) عليه في معارضتهم..

    إلى أن تتم الدعوه إلى انتخابات مبكره..
     
  3. العجمـي

    العجمـي بـترولـي خـاص

    1,857
    0
    0
    سـر
    kuwait


    كل شي باين من عنوانه يالراسي ومسلم البراك ( ضمير الأمه ) من الناس اللي ما يسكت عن الغلط وما تشوف كل بومه يحاول يهاجمه :)

    خاصة المترديه والنطيحه :D:D


     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة