عيد العمل والعمال والمجتمع ((هااام جداا))

الكاتب : محمد المذن | المشاهدات : 458 | الردود : 0 | ‏5 مايو 2010
  1. محمد المذن

    محمد المذن بـترولـي مميز

    694
    0
    0
    من يذكر لماذا يتم الاحتفال في الاول من مايو بعيد العمل والعمال؟
    بعكس ماهو ساند لم بأت الامر من اوربا وحركتها الاجتماعية الناشطة في القرن التاسع عشر , بل من الولايات المتحدة فقد قررت النقابات الامريكية في عام 1884 الترحك للحصول على نحديد ساعات العمل بثمان واختير الاول من مايو يوم انطلاق التظاهر لان الكثير من الشركات الامريكية تبدأ سنتها المالية في هاذا التاريخ وفي 1886 كان هاذا اليوم يوم اضراب عام ادى الى حصول مئات الالاف على هاذا المطلب ولكنه كلف قتلى وجرحى اوربا حتاجت وقتا طويلا في تنظيم الاضرابات من اجل تحديد ساعات العمل بثمان وخصصت لهاذا اليوم الذي اضخى ذاكرة ية ورمزاللحركة العمالية ومع انه ارتبط تدريجيا برموز الربيع , حيث يحمل المتظاهرون ورود زنبق الوادي muguet بشيء من البهجة الى ان المطالبة بثلث الثماني (ثماني ساعات للعمل ,وثمان للنوم . وثمان للراحة) قد كلفت ايضا قتلى وجرحى .
    ولم يصبح اليوم عطلة رسمية الا ابان الثورة البلشفية في روسيا ومن ثم في 1933 في المانيا النازية بغية المزايدة و وفي 1941 في فرنسا خلال الاحتلال النازي في حين لم يحصل العمال على تحديد ساعات عملهم وعلى ايام عطلتهم المدفوعة الا تدريجيا وعبر نضالات شاقة ومن خلال وصول احزاب دعمت مطالبهم الى الحكم
    بعض الدول العربية تجعل من هاذا اليوم عطلة رسمية كمصر وسوريا ولبنان والجزائر لاسباب تتعلق بتاريخها السياسي ولكن السؤال ماهو معنى هاذا العيد؟ هل هو فقط يوم عطلة يطل فيه رئيس الدولة بخطاب ويمنح (منه) بعلاوة ضئيلة على مرتبات , ام يوم يخرج فيه العاملون الى الشارع ويطالبون بما يمكن ان يطالبو به عملا مصانا بعقد عمل نظامي وحد ادنى لاجور مقبولا ويتم تطبيقة وتأمينا صحيا حقيقيا ومعاشا تقاعديا يبقي الكرامة على وجه من خدم بلده لسنوات طوال؟
    الاعياد لها وظيفة اساسية في المجتمعات انها اللحظه التي تصور توازنات هاذا المجتمع ففي العصور الوسطى ك كان يسمح في اعياد لكرنفال بالسخريه من كل شيء وحتى من الملك وقمة السلطة وكان هاذا التنفيس ولو ليوم واحد كفيلا بأن يزيل الاحتقانات وبيقي التراتبية الاجتماعية على حالها كما ان اعيادا اخرى شكلت بطريقة اخرى تثبيا لسلطة الحكام او الزعيم حيث يأتي اليه رعاياه بالهدايا والكرامات حتى ان بعض المذاب حتى في الاطار الاسلامي قد اعتمدت الاعياد كأطار اساسي للتنظيم المذهبي في البلاد العربي حتى عندما يتم الاحتفال بالعيد فأن الامر هو فقط لتثبيت سلطة الحكام كأي عيد اخريستفيد موظفو الحكومة من عطلة رسمية ويذهبون للتنزه وتمن السلطات على الناس غالبا على التفاز بخطابات عن فوائد العمل وضرورة الجد فيه وبمكافأت رمزية ماهو ممنوع هو ان يظهر الشارع قوته حتى لو حمل معه رومزا ربيعيه او يهرج ساخرا مما يعانية ولو ليوم واحد
    مفهوم ان السلطة لاتحب الاعياد الاجتماعية وهي لا تحب ان يظهر الشارع قوته ومفهوم منها انها لاتسمح سوى بأعياد والتي تضبطها الطقوس الشعائرية والاخرى القومية المتعلقة بالاستقلال او بالحروب الوطنية والتي تضبطها ضرورة التماسك الوطني ولكن اللا يحق للمجتمع عيده ؟؟ ليس كمنة من السلطة بل كمطلب ؟ يوم يقول فيه المجتمع انه يطمح الى شيء ما
    لن تمنح السلطه هاذا العيد وان منحته فلاستغلاله وقلب معناه كما جرى في اوربا
    ولكن المجتمع يحتاج الى عيد يخرج عن الرموز الددينية او الوطنية ويقول فيها مطالبه وماهو غير مفهوم لماذا لاتأتي الحركات الاجتماعية في البلاد العربيه بأعيادها ؟ ولماذا لاتختار بين الرموز الاجتماعية العالمية او الوطنية مايمكن ان يشكل بوتقة لمطالبها ؟ اليس هناك مطلب ؟اليست الاوضاع الاجتماعية صعبة اليوم على كل الفئات الاجتماعية بما فيها من يدعى الطبقة الوسطى ؟ ومن لايطالب لا يحصل على شيء
    ربما اختار المصريون عيدهم .... في 6 ابريل وربما اتارو هاذا التاريخ بالذات للفصل بين عيد المطالبة وعيد العمال والذي تم استغلال رمزه وهم يدفعون اليوم ثمن الرمزيهع الجديدة لعيدهم اعتقالات ومطالبات من نواب السلطة بأطلاق الرصاص عليهم ولكن العيد الاجتماعي يتنظران يترسخ في مصر كما في البلاد العربيه الاخرى


    سمير العيطه
    رئيس تحرير : لوماند ديبلوماتيك النشرة العربية


    اول شغلة اسمحولي اذا في اخطائ املائية لاني كتبت الكلام مو مسوي له كوبي فالخطأ وارد
    تعليقي :
    هاذا الكلام مهم جدا جدا جدا ومن شأنه تغير عدة شغلات عندنا بالكويت انا اقول لكم شلون :

    مر علينا 1 مايو لاكن هل مطالب العمال تنفذت ؟؟؟ ما اعتقد شوف الكادر الخصخصةوالمشاركة بالنجاح وغيرها وغيرها من حقوق العاملين والي ماخذه اهتمام العامل في هاذي الفترة
    والسبب يرجع الى ضعف ثقافتنا العامة بشكل عام وعدم معرفة النقابين بالعمل النقابي بشكل خاص
    يوم 1 مايو هو يوم عيد العمال ونقدر من خلالة نخليه يوم المطابة
    مثل ما قريتوا انه السلطة ماتبي الشارع يبين قوته لاكن يجب انه نبين قوتنا
    لان ان تبين للسلطة او الحكومة مدى قوة الشارع الكويتي راح تتنفذ متطلباتنا
    يمكن البعض يقول هاذا قاعد يخربط او يتفلسف
    لاكن لي متى واحنا ساكتين ياجماعة
    انتو تصوتون للنقابين وحاطين ايدكم على قلبكم وتسألون سؤال واحد يا ترا هل راح ينفذون مطالبنا هل راح ياخذون حقوقنا
    اسألكم سؤال هل تحط مستقبلك ورزقك على الحظ اذا السؤال بنعم انا اقولك احسن لك تغير نظرتك للحياة لان حقوقك ضايعه
    برأي انه هاذا كلام لازم نحوله على ارض الواقع وهاذي الطريقة:
    اولا :المطالبة بيوم 1 مايو عطلة رسمية (ليست للراحة ) مثل ماقال الكاتب لا لان هاذا اليوم راح يكون يوم المطالبة بحقوق العاملين الضايعه والمطالبة راح تكون من ناحيتين من ناحية اعضاء النقابات و اعضاء مجلس الامه

    ثانيا: عدم السماح للاعضاء سواء النقابات او الامة بقيادة هاذي المطالبات تعبنا واحنا نشوف الشارع يثور وايون الاعضاء ويمتصون غضب الشارع بكلمتين واخر شي يطلعون الاعضاء ابر تخدير (لو كنا نثق فيهم جان خليناهم ولو اهم يستحقون الثقه جان ماصار لنا مطالب جان صار كل شي مضبوط)
    خل الشارع يقود نفسة وخل ممثلين الشارع الي اهم الاعضاء يبينون مطالبنا فقط لاغير ...

    ثالثا: عدم السماح لأي شخص بالتأثير على هاذا اليوم او تغير مساره لان اذا سمحنا لاشخاص بهاذا الامر راح يكون هاذا اليوم حاله حال غيره من العطل الرسمية مثل رأس السنه الميلاديه الي ماتعني لنا شي

    رابعا : لازم الكل يتحرك بهاذا الموضوع الكل مسؤول عن هاذا الامر

    واذا الله قدرنا انا وبعض الشباب راح نحاول تطبيق هاذا الكلام على ارض الواقع والي بيدخل ويانا
    حياه الله في ((حزب العمال ))
    السموحه اذا طولت عليكم لاكن الموضوع جداا مهم واتمنى انه تستوعبون اهميته
    وشكراا
    اخوكم : محمد المذن
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة