ختامها فضيحه

الكاتب : عامل كويتى | المشاهدات : 617 | الردود : 1 | ‏29 ابريل 2010
  1. عامل كويتى

    عامل كويتى بـترولـي نشيط

    111
    0
    0
    كتبت نورة العلبان:

    فضيحة جديدة تلاحق القطاع النفطي وأزمة الغاز الكويتي الذي يتم تزويد الشريك الاجنبي به بسعر منخفض جدا وغير تجاري مقابل استيراد الغاز المكلف لوزارة الكهرباء وتحميلها 4-3 أضعاف المبلغ الذي يتحمله الشريك الاجنبي في شركة «ايكويت».
    هذا من جهة، ومن الجهة الثانية تبين ان هناك تسعيرتين مدعومتين تقدمان، وتقوم شركة الكيماويات دائما باختيار التسعيرة الأرخص لمصلحة ايكويت والشريك الاجنبي «داو».
    الفضيحة الجديدة باختصار.. لم تكن فقط في السعر المنخفض جدا الذي يمنح للشركة، بل ان المؤسسة غير قادرة اصلا على تحصيل هذه المبالغ، حيث تمتنع شركة صناعات البتروكيماويات (PIC) عن الدفع لمؤسسة البترول الكويتية، علما بأن شركة صناعات البتروكيماويات هي التي تزود شركة «ايكويت» التي يشاركها شريك اجنبي هو «داو» بالغاز الذي تحتاجه، وبالتالي يفترض في «ايكويت» ان تدفع «الثمن البخس» المقرر للغاز الكويتي، ومن ثم يجب على «البتروكيماويات» ان تدفع اموال المؤسسة.
    وقد علمت «الوطن» بأن اجتماعين قد عقدا للمؤسسة والادارة العليا فيها حيث تباحث الرئيس التنفيذي مع الاعضاء المنتدبين، وتم التداول في شأن مطالبات المؤسسة لشركة صناعة البتروكيماويات في 2009/12/15، ووقتها كانت المطالبات تبلغ 21 مليون دولار لم تدفعها (Pic) لمؤسسة البترول.
    كما عقد اجتماع آخر في 2010/3/23 حيث تم خلاله تجديد مطالبات المؤسسة تجاه شركة البتروكيماويات (Pic) عما اخذته لمصلحة (ايكويت) وشريكها الاكبر (داو)، وقد وجهت الدعوة لتعديل العقود غير التجارية، علما بان المطالبات قد بلغت نحو 45 مليون دولار مستحقة لمصلحة مؤسسة البترول من شركة البتروكيماويات لما زودت به (ايكويت) من غاز.
    وطرحت في الاجتماع مسألة الاستغراب من ان يعطى المشتري حق تحديد الكميات والاسعار لما يتم تزويده به من المشتقات، والقصد بالمشتري هو شركة ايكويت ومنها الى شركة (Pic).
    ومن غير المعلوم تحت أي حجة ستبرر مؤسسة البترول التراخي في تحصيل اموال «الغاز» من شركة البتروكيماويات.. واذا كانت ايكويت قد دفعت أموال الغاز.. والبتروكيماويات تحتفظ بالمال لتعديل موازنتها واظهارها رابحة فهذه مصيبة.. واذا كانت ايكويت لم تدفع اساسا فالمصيبة اعظم.
    وفيما يخص التسعيرتين، فقد علمت «الوطن» ان هناك تسعيرتين منخفضتين لعقدي تزويد ايكويت كلاهما مخفض، وذلك تحت حجة ان المصنعين متقاربان. لكن الحاصل هو تفضيل السعر الاكثر انخفاضا دائما لشركة ايكويت وشريكها الاجنبي «داو».
    ومن اللافت سكوت المؤسسة عن ذلك ورغم اثارة الامر في اجتماعات لكن لم يتم اتخاذ أي اجراء ملزم لاجبار شركة البتروكيمايات على الالتزام والدفع. علما بأن شركة البتروكيماويات مملوكة بالكامل للمؤسسة، ومع ذلك نجدها عوضا من ان تساند المؤسسة في تفسيرها للعقود تقف الى جانب ايكويت والشريك الاجنبي بحجة العمل لزيادة كفاءة المصنعين، بل وهناك سعي منها لزيادة الدعم عن طريق الاستحواذ على السعر الاقل وسط سكوت المؤسسة.
    ومن اللافت ايضا ان رئيس المؤسسة سعد الشويب يواجه ما يحدث بقرارات يمكن وصفها بالتراخي او الاستسلام، علما انه لا يستقيم القول ان الشويب لا يعرف التفسير الصحيح للاتفاقيات المبرمة إبان كان رئيساً تنفيذيا لشركة الكيماويات.
    و«الوطن» مستعدة اذا تلقت أي محاولة لنفي ما نشرته لنشر المحاضر الخاصة بالاجتماعات باللغتين الانجليزية - كما وردت - وبالعربية.
    كما ستكون لـ«الوطن» وقفة الاسبوع المقبل مع اتفاقية توريد الغاز التي تم توقيعها مع شركة شل وشركة فيتول.

    عندى يقين انه سوف تتم الخصخصة وبسبب هذه القضيه سوف ترمى كل ثقلها الحكومه
    لانها تريد ستر عيوب pic وليفرح فيها التاجر الجديد ويهنأ
     
  2. yousef dashte

    yousef dashte بـترولـي نشيط جدا

    203
    0
    0
    والله تري صج فضيحة
    والفضيحة العظمي اللي قاعد يحارب نورة العلبان
    ويدافع عن القياديين
     

مشاركة هذه الصفحة