الخبير اللي يعجبنا و اللي ما يعجبنا

الكاتب : ABDULLAH | المشاهدات : 407 | الردود : 0 | ‏29 نوفمبر 2007
  1. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    من جريدة الوطن اليوم :
    هيئة البيئة: ..يفتقد للمصداقية
    تقرير عالمي يصنف الكويت ثاني أكثر الدول المسببة لانبعاث الكربون
    كتب حامد السيد:

    اظهر تقرير التنمية البشرية الصادر عن برنامج الامم المتحدة الانمائي هذا العام ان دولة الكويت تحتل المرتبة الثانية عالميا بعد دولة قطر بين الدول المسببة لانبعاثات ثاني اكسيد الكربون في الجو قياسا بمساحتها الصغيرة وعدد سكانها الامر الذي يجعلها مسؤولة عن نسبة %3 من الانبعاث العالمي للغازات الدفينة بمعدل 37.1 طن كربون للشخص.اعلنت ذلك ممثل برنامج الامم المتحدة الانمائي في دولة الكويت الدكتورة فاليري كليف في مؤتمر صحفي نظمته الهيئة العامة للبيئة صباح امس بحضور مدير عام الهيئة العامة للبيئة الكابتن علي حيدر والاستشاري البيئي الدكتور علي خريبط وعدد من قيادات الهيئة العامة للبيئة.

    طعن البيئة

    وطعنت هيئة البيئة على لسان مديرها العام الكابتن علي حيدر في مصداقية تقرير التنمية البشرية الصادر عن برنامج الامم المتحدة الانمائي حيث اكد حيدر ان هذا التقرير يفتقر الى المصداقية وانه اعتمد على معلومات مغلوطة وغير دقيقة فضلا عن أن الارقام التي استند اليها قديمة وتعود الى العام 2004.
    واكد حيدر ان ظاهرة الاحتباس الحراري تشكل قلقا حقيقيا على النطاق العالمي حيث يرى الكثير من العلماء انه اذا لم تتخذ اجراءات حاسمة للحد من انبعاث الغازات الضارة بالبيئة ستتفاقم الظاهرة مشيرا الى ان تقديرات علمية تؤكد ان درجات الحرارة في اجزاء مختلفة من الكرة الارضية سترتفع بمقدار ضعف ما كانت تتوقعه الدراسات المناخية، وان دولة الكويت من خلال اهتماماتها بقضايا البيئة قامت بالتصديق على اتفاقية الامم المتحدة لتغير المناخ والتصديق على بروتوكول كيوتو كما تعمل من خلال المفاوضات مع الدول المنتجة والمصدرة للبترول الاعضاء في الاوبك والاوابك ومجلس التعاون الخليجي على الا تكون لهذه الاتفاقيات عند تطبيقها آثار سلبية على الدول التي تعتمد اقتصادياتها على الوقود الاحفوري مشيرا الى ان دولة الكويت تدرك حجم المشكلة وانعكاساتها السلبية لذا أصدرت العديد من التشريعات والقوانين في هذا المجال.

    المحافظة على البيئة

    وحول تقرير التنمية البشرية اكد ان علينا ان نبلغ المنظمات الدولية المعنية بإنجازاتنا في مجال المحافظة على البيئة كاشفاً ان الهيئة خطت خطوات واسعة فيما يتعلق بإعادة الهيكل التنظيمي للهيئة وسيتخذ قرار في القريب العاجل بإصدار الهيكل الجديد مشيراً الى ان هناك تنسيقا مع برنامج الامم المتحدة الانمائي في محاولة ان نتسابق مع دول العالم حتى نضع الكويت في مقدمة الدول التي تحافظ على البيئة.
    ورداً على سؤال حول تغاضي هيئة البيئة عن مخالفات بعض الجهات الحكومية والاهلية وتعمدها «تلميع» تلك الجهات على حساب الوضع البيئي قال: «أنا لست صاحب صالون لأضع المكياج على وجه المسؤولين لأجملهم» بل أنا مسؤول عن مؤسسة علمية تقوم بواجبها تجاه المحافظة على البيئة لنرضي ضميرنا ونحافظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين.
    وحول محاولة شركة نفط الخليج ضخ 9 ملايين برميل نفط في منطقة الوفرة اكد ان الهيئة لم توافق على هذا المشروع واحالت الشركة الى معهد الابحاث العلمية لإبداء الرأي حتى تستند على رأي علمي.
    وفيما يتعلق باستدعاء مسؤولي الهيئة العامة للبيئة من قبل اللجنة الاسكانية في مجلس الامة اعرب حيدر عن سعادته لهذه الدعوة مشيراً الى ان هذا التنسيق مطلوب لوضع حد لتخوف الناس من تلوث المنطقة الجنوبية ومؤكداً بأن هيئة البيئة ستكون خير عون لأعضاء مجلس الامة.

    علمي وسياسي

    ومن جانبه اكد الاستشاري البيئي الدكتور علي خريبط ان هناك جانبين احدهما علمي والآخر سياسي فيما يتعلق بنسبة انبعاثات ثاني اكسيد الكربون الواردة في تقرير التنمية البشرية مشيراً الى ان الجانب العلمي يتمثل في اعتبار بعض العلماء ان تغير المناخ هو امر طبيعي بسبب نشاطات الانسان وان وضع الجو الذي نعيشه الآن من المؤكد انه يختلف عنه قبل خمسين سنة او مائة سنة او ملايين السنين اما الجانب السياسي فإنه يرى ان هناك توجها الى فرض ضريبة الكربون على الدول المصدرة للنفط واننا في الكويت يجب ان نأخذ هذا الموضوع بعين الاعتبار فلدينا قضايا ومشاكل اهم من تغير المناخ منها ادارة المخلفات الخطرة والتلوث في ام الهيمان والقرين وغيرها من الاولويات.
    وكانت ممثلة برنامج الامم المتحدة الانمائي الدكتورة فاليري كليف استعرضت خلال المؤتمر الصحفي بعض نتائج تقرير التنمية البشرية للعام 2008/2007 مشيرة الى ان النتائج الاخيرة التي توصل اليها الفريق الحكومي الدولي المعني بتغيير المناخ بدت وكأنها تدق ناقوس الخطر حيث اكدت بوضوح ارتباط ارتفاع حرارة النظام المناخي بالانشطة البشرية ارتباطاً مباشراً مشيرة الى وجود قاطع يربط بين الارتفاع في درجة الحرارة والزيادات في تركيز الغازات الدفيئة في جو الارض. وان مكافحة تغير المناخ يتطلب منا وضع فرضيات بيئية الزامية ضمن الاقتصاد ويجب ان تبدأ هذه العملية في الدول المتطورة مشيرة الى ان الوضع الحالي للتعاون الدولي واختلاف الآراء حول تغير المناخ لا يعتبر مناسباً للتصدي لهذه المشكلة ويجب وضع اتفاقية دولية لتخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة.

    تاريخ النشر: الخميس 29/11/2007



    :confused:

    دخلنا الهيئات العالمية في كل أمورنا الخاصة و العامة ، دخلنا الخبراء و آخر شي بيحاصروننا في رزقنا و تذكرون ضريبة الكربون من كم سنة ، و هذه تقليعة جديدة اليوم قرأتها بالجريدة

    و نحن نسارع بالثقة بالخبراء حتى لوزن الخبزة الإيرانية و قوطي الباجلا و الأهم لمعاشاتنا و زياداتنا .
    إن شاء الله نكون غلطانين بهالظن لكن إذا كانت ذمة الخبير واسعة شوي ، سوف يزيدون معاشاتنا ....كربون
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة