طهران تحذر 'لإمارات ..ردنا سيأتي متناسبا مع تصريحاتكم حول الجزر الثلاث

الكاتب : جابر | المشاهدات : 975 | الردود : 8 | ‏24 ابريل 2010
  1. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    طهران تحذر 'الإمارات'
    ردنا سيأتي متناسبا مع تصريحاتكم حول الجزر الثلاث
    4/24/2010 الآن - وكالات 4:27:55 PM
    http://www.alaan.cc/pagedetails.asp?nid=51075&cid=46


    عبدالله بن زايد شجبت الحكومة الإيرانية السبت بحدة تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، الأسبوع الماضي، انتقد فيها موقف إيران في الخلاف حول الجزر الثلاث المتنازع عليها بين البلدين، وقال إن الاحتلال هو نفسه بكل مكان، وإنه لا يقارن بين إيران وإسرائيل.

    وقال الوزير الإماراتي، خلال جلسة استماع نظمها المجلس الوطني الاتحادي 'البرلمان' لمناقشة موضوع سياسة الوزارة الثلاثاء الفائت، إن ملف الجزر: 'يشكل عاملا سلبيا في العلاقة بين البلدين وستظل مؤلمة بالنسبة لكل مواطني الإمارات.'
    وعلق على تمسك إيران بسيادتها على الجزر ووصفها للخلاف حولها بأنه أمر ناتج عن 'سوء فهم' بالقول: 'احتلال أي أرض عربية هو احتلال وليس سوء فهم، ولا فرق بين احتلال إسرائيل للجولان أو لجنوب لبنان أو للضفة الغربية أو غزة فالاحتلال هو الاحتلال ولا توجد أرض عربية أغلى من أرض عربية أخرى،' وفقاً لوكالة الأنباء الإماراتية.
    والسبت، ردت إيران، وعلى لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية ، رامين مهمانبرست، الذي حذر الإمارات من تكرار مثل هذه التصريحات التي جرت فيها 'مقارنة الجمهورية الإسلامية بـ'الكيان الصهيوني'، وفق وكالة 'مهر' للأنباء.

    وأبدى مهمانبرست، في تصريحات نقلتها الوكالة شبه الرسمية، تشككه في أن التصريحات التي نسبت إلى وزير الخارجية الإماراتي، ربما أخرجت عن سياقها، إلا أنه عاد وحذر دولة الإمارات من تكرار مثل هذه التصريحات.

    وأضاف قائلاً: ' فيما يتعلق بتصريحه حول الجزر الإيرانية الثلاث، ننصح المسؤولين في الإمارات والدول الأخرى الجارة والشقيقة والصديقة بأن يتوخوا الدقة اللازمة في اختيارهم للألفاظ والعبارات.'

    وتابع: ' إن ما نقل حول الجزر الإيرانية الثلاث والمقارنة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والكيان الغاصب للقدس، أثار حساسية بالغة لدى الشعب الإيراني'، طبقاً لما أورد المصدر.

    ومجدداً، رجح الناطق باسم الخارجية الإيرانية إخراج تصريحات وزير الخارجية الإمارات، التي نقلتها وكالة الأنباء الرسمية في الدولة، عن سياقها.

    وشدد على أنه ' في حالة صحة صدور هذه التصريحات فإننا نشعر بأنه سيكون من الصعب السيطرة على مشاعر الشعب الإيراني تجاه هكذا تصريحات غير مدروسة '.

    وحذر المتحدث باسم وزارة الخارجية من تكرار هكذا تصريحات, مضيفا 'أن تكرار هذا الكلام سيواجه برد شديد من قبل الشعب الإيراني, وفي حال خروج التصريحات عن الحد المتعارف فإن رد إيران سيأتي متناسبا مع تلك التصريحات'، على ما أوردت 'مهر.'

    وتتهم الإمارات العربية المتحدة إيران باحتلال طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، وهي جزر سيطرت عليها إيران عسكريا في 30 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1971، في حقبة نظام الشاه قبل الثورة الإسلامية، وذلك قبل أيام على قيام الاتحاد بين الإمارات المكونة لدولة الإمارات العربية المتحدة، في الثاني من ديسمبر/كانون الأول 1971.

    وكان وزير الخارجية الإماراتي قد انتقد خلال الجلسة ما وصفه بـ'موقف إيران المتعنت والرافض لكل مبادرات الإمارات لحل القضية بالتفاوض المباشر أو التحكيم الدولي،' واتهما بعدم السماح بالتواصل مع سكان الجزر أصحاب الأصول الإماراتية، ومنه وصول المساعدات ومواد البناء أو الخدمات الأخرى إليهم.

    تعليق جابر :
    الحى يحييك ...والميّت يزيدك غبن ..
     
  2. المنجنيقي

    المنجنيقي بـترولـي خـاص

    1,966
    0
    36
    هذه ايران ماعندها إلا الفلس

    مافي دوله وإلا وهددتها ايران

    سبحان الله سياسه ايران الحين نفس سياسه " صدام "



    ومعروف مصير ايران راح يكون مثل مصير صدام .. ويمكن أشنع من مصير صدام ..

    مشكور أخوي جابر على النقل
     
  3. santafe

    santafe بـترولـي مميز

    717
    3
    18
    انا اقول حفظ الله الكويت
     
  4. محمد المذن

    محمد المذن بـترولـي مميز

    694
    0
    0
    ايران منو عشان تهدد الامارات
    خل تتذكر كره الشعب العربي لها بأستثناء جواسيسها (العرب)
    والخليج دولة وحدة كلنا فدى الكويت والامارات واي دولة خليجية ثانية بدون تردد
     
  5. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز

    درجة حرارة العلاقات الإيرانية الإماراتية تصل إلى مرحلة تُنذر بالخطر

    [​IMG]






    احتلال إيراني للجزر الإماراتية"إن احتلال أي أرض عربية هو احتلال، وليس سوء فهم.. ولا فرق بين احتلال إسرائيل للجولان أو لجنوب لبنان أو للضفة الغربية أو غزة، واحتلال إيران للجزر الإماراتية؛ فالاحتلال هو الاحتلال".


    العبارة السابقة ليست لمناضل عربي ولا مدافع عن حقوق الإنسان العربي؛ ولكنه تصريح جاء على لسان وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان يوم الثلاثاء أمام المجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات.. والقضية التي يتحدث عنها -لمن لا يعرف- هي قضية احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاثة: "طنب الكبرى، وطنب الصغرى، وأبو موسى"، الواقعة قرب مضيق هرمز الاستراتيجي، والتي سيطرت عليها إيران عام 1971 بعد رحيل القوات البريطانية من الخليج.



    قبل أن نسرد قضية هذه الجزر الثلاثة المحتلة منذ ما يقرب من 40 عاماً، دعنا نقول إن ما فجّر هذه القضية الآن هو هذا التصريح لوزير الخارجية الإماراتي، الذي اعتبر أن احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاثة هو احتلال مماثل للاحتلال الإسرائيلي لغزة والجولان، وهذا ما أغضب الحكومة الإيرانية؛ فصرّحت على لسان رامين مهمانباراست (المتحدث باسم الخارجية الإيرانية)، بأن التصريح الإماراتي خالٍ من الصحة والدقة؛ متعللاً بأن إيران لها كل الحق في السيطرة على الجزر الثلاث المتنازع عليها في الخليج، رافضاً في نفس الوقت مقارنة سيطرة إيران على تلك الجزر بالاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية.



    إلى هنا وحتى الآن انتهى التراشق بين الخارجية الإماراتية من ناحية والحكومة الإيرانية من ناحية أخرى.. لكنه يجعل الباب مفتوحاً من جديد لمناقشة قضية الجزر الإماراتية المحتلة، والتي ربما نسي العرب قضيتها في ظل الاهتمام اليومي بالقضية الفلسطينية، والمشهد داخل العراق.



    بين إيران ودولة الإمارات العربية منذ 40 عاماً
    في صباح يوم 30 نوفمبر عام 1971 احتلت إيران جزيرتي طنب الكبرى والصغرى عسكرياً، وقامت القوات الإيرانية بتهجير سكان جزيرة طنب الكبرى منها بالقوة، ولم تحترم إيران مذكرة التفاهم التي وقّعتها مع إمارة الشارقة عام 1971 بشأن جزيرة أبو موسى؛ فتمادت في الاعتداء على حقوق دولة الإمارات بالجزيرة من خلال إجراءات عدة.. وفي أغسطس 1992 احتلت القوات البحرية الإيرانية جزيرة أبو موسى، وطردت سكانها العرب.



    فشكلت القضيةُ بدايةَ توتر في العلاقات الإيرانية الخليجية عموماً والإماراتية خصوصاً، بعد أن رفضت إيران عرضاً خليجياً بحلّ تلك القضية في محكمة العدل الدولية.



    وبعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران والإطاحة بالنظام الملكي اتّسم الموقف الإماراتي -كغيره من مواقف دول الخليج العربية- بالقلق؛ وخاصة إزاء مسألة ما سُمِّي بتصدير الثورة.



    ومن ناحية أخرى قوبل تغير النظام في طهران من أبو ظبي بشيء من التفاؤل ناحية حلّ قضية الجزر الإماراتية الثلاث؛ وخاصة أن النظام الجديد دعا إلى علاقات حسن جوار.



    غير أن التفاؤل الإماراتي ما لبث أن تلاشى؛ فالقادة الإيرانيون الجدد حافظوا على نفس سياسة النظام الإيراني السابق إزاء مسألة الجزر الثلاث؛ على أنها إيرانية بالكامل بداية من الخميني وحتى نجاد.



    وقضية الجزر الإيرانية ليست مجرد تعصّب لجزر في الأصل تنتمي تاريخياً للإمارات العربية؛ ولكن لأن لها أهمية كبيرة، وتكمن في أن الذي يسيطر عليها يمكنه التحكم في الخليج، وهو ممر مائي وملاحي مهم يقرّب المسافة بين آسيا وأفريقيا وأوروبا، كما أن في هذه الجزر ثروات نفطية ومعدنية وليست مجرد صحراء قاحلة.



    الغزو العراقي للكويت كان سبباً في انفراج الأزمة دبلوماسياً واقتصادياً

    تحسّنت نسبياً العلاقات بين إيران ودول الخليج العربية إبان الغزو العراقي للكويت، وبدا أن هناك قناعة متبادلة بضرورة الاستمرار في تطبيع العلاقات الثنائية، وكان مجيء الرئيس الإيراني محمد خاتمي إلى الرئاسة في إيران عاملاً في تطبيع العلاقات.



    والإمارات لم تكن استثناء في هذا المجال؛ وذلك رغم وجود الخلاف بشأن تبعية الجزر الثلاث، وتم تخفيف حالات الاحتقان بين الجانبين الإماراتي والإيراني، وتعزيز العلاقات الدبلوماسية.



    ليس هذا فقط؛ بل على المستوى الاقتصادي أيضاً؛ فقد جاء في تصريح لمدير منظمة تنمية التجارة الإيرانية "مهدي فتح الله" بأن الإمارات هي الشريك التجاري الأول لإيران.



    ووفق المصادر الإيرانية؛ فقد وصل حجم صادرات الإمارات إلى إيران -عام 2006- نحو 7.5 مليارات دولار؛ فيما بلغ حجم صادرات إيران إلى الإمارات 2.5 مليار دولار، بالإضافة لهذا تسعى إيران لجذب الاستثمارات الإماراتية باعتبارها مصدراً من مصادر التمويل وسوقاً مهمة للسلع الإيرانية.



    هذا إلى جانب أن لإيران جالية كبيرة في الإمارات تقدّر بنحو نصف مليون نسمة، وهناك ما يقرب من ستة آلاف وخمسمائة شركة إيرانية تعمل في الإمارات.



    درجة حراراة العلاقات بين البلدين الآن تجاوزت الأربعين درجة

    وكما ترى فقضية الجزر الإماراتية الثلاثة تثار من وقت لآخر في اجتماعات مجلس دول التعاون الخليجي أو حتى على مستوى وزراء الخارجية العرب؛ لكنها لم تحلّ ولم تظهر على السطح مثلما تظهر قضية فلسطين أو الاحتلال الأمريكي للعراق على المشهد العربي؛ ولكن هذا الأسبوع -وبالتحديد يوم الثلاثاء والأربعاء الماضيين- كان هناك حديث من جانب الإمارات تستنكر فيه الاحتلال وتعتبر أن إيران تقف موقف المتعنّت والرافض لكل مبادرات الإمارات لحل القضية بالتفاوض المباشر أو التحكيم الدولي؛ بل تتهم إيران بالوقوف ضد تقديم المساعدات ومواد البناء أو الخدمات الأخرى لمواطني جزيرة أبو موسى على وجه الخصوص.



    أما على الجانب الإيراني؛ فبجانب ما سبق وذكرناه على لسان المتحدث باسم الحكومة؛ فإنها ترى أن قضية احتلالها للجزر الإماراتية هي "سوء تفاهم" مع الأصدقاء يمكن حله عبر المحادثات الثنائية"، داعية في الوقت نفسه قادة الإمارات العربية المتّحدة إلى "تجنّب الإدلاء بتصريحات تفيد الصهاينة"!!.



    ومن الواضح أن إيران في كل مرة تواجه فيها رفضاً عربياً؛ سواء لتدخّلها في شئون داخلية عربية أو استهانتها بحقوق عربية مثل مسألة الجزر التي تعبّر عن أطماع إيرانية مرفوضة؛ يخرج المسئولون الإيرانيون ليطالبوا العرب بالتوقف نهائياً عن توجيه أي نقد بحجة أن هذا يتناقض مع ضرورات المواجهة مع العدو الإسرائيلي.


    هذا الخطاب الإيراني أصبح مملاً؛ كأن الحديث عن العدو الصهيوني أصبح بالنسبة إلى إيران مجرد ذريعة وحجة لتبرير أي موقف أو سياسة إيرانية يرفضها العرب؛ وكأنه مطلوب من العرب أن ينسوا أي تعدّيات إيرانية على مصالح وحقوق عربية؛ لا لشيء؛ إلا لأن إيران تتحدث عن العدو الإسرائيلي المشترك!!

     
  6. yousef dashte

    yousef dashte بـترولـي نشيط جدا

    203
    0
    0
    اعلق علي
    وشدد على أنه ' في حالة صحة صدور هذه التصريحات فإننا نشعر بأنه سيكون من الصعب السيطرة على مشاعر الشعب الإيراني تجاه هكذا تصريحات غير مدروسة '
    اقول والله الشعب الايراني مو فاضي لهم اللي فيه مكفيه وكل مره يطلعون في سالفة جديدة
    والشعب الايراني مبتلش بالقيادة السياسية عندهم ابروحهم يبون الفكة من حكومتهم اقول روحوا فكو حالكم مع شعبكم بعدين قول الجملة السابقة
    الكلام موجة الي الناطق باسم وزارة الخارجية
     
  7. الخوارزمي

    الخوارزمي بـترولـي نشيط

    75
    0
    0
    بعد ذكر طنب و ابو موسى بينت فيلجا !

    الظاهر و الله اعلم انه احنا مقبلين على حرب بالوكالة للمرة الثانية .
     
  8. البرشلوني

    البرشلوني بـترولـي نشيط جدا

    206
    0
    0
    لا ننسي موقف الامارات البطولي ايام الغزو الغاشم

    وحنا بجانب الحق الاماراتي لين ترجع الجزر الاماراتيه

    لموطنها الصحيح ويجب وقف هذي العنجهيه الايرانيه المتعجرفه .
     
  9. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    حيّاك الله يالمنجنيقى

    أميييييييييييين ...


    اكيييييييييييييد يالمذّن ...مايحتاج

    يعطيك العافيه ...وشكرا على الأضافات المهمه ...FOX70

    صح السانك يايوسف

    افا يالخوارزمى ...يعنى يايسكتون عن حقهم ...يايصيرون عملاء ويحاربون بالوكاله

    شغلك عدل يالبرشلونى
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة