أنباء عن تخفيض العلاوات السنوية

الكاتب : سالم الخالدي | المشاهدات : 1,016 | الردود : 4 | ‏14 ابريل 2010
  1. سالم الخالدي

    سالم الخالدي رئيس اللجنة الإعلامية فريق الإعلام

    5,139
    1
    38
    مشغل غرفة تحكم - مصفاة ميناء عبدالله
    الكويت
    صرح فهد محمد المطوع- نائب رئيس نقابة العاملين بشركة ناقلات النفط الكويتية بأن النقابة سوف تحمل الشركة المسئولية كاملة ولن تقف مكتوفة الأيدي إذا ما قامت الشركة على المضي قدماً في تخفيض التقييم السنوي للموظفين والتي تعكف عليه حالياً وذلك لرفع أرباح الشركة وحفظ ماء الوجه أمام الحكومة ليتم التجديد لها لفترة جديدة وذلك على حساب الموظفين حيث أن هناك ضغط على مدراء الإدارات لإعادة تقييم وتخفيض تقييم الموظفين وحجة الإدارة العليا أن هناك كتاب ورد من مؤسسة البترول الكويتية يفيد بذلك إلا أنه حق يراد به باطل علماً بأن هذه التعاميم ترد كل عام على الإدارة العليا غير مصحوبة بهذا التعسف والإجحاف، لذا نحذر الشركة من مغبة التلاعب بمصير موظفيها وعامليها وأسرهم لمصالحها الشخصية.
     
    آخر تعديل: ‏15 ابريل 2010
  2. المنجنيقي

    المنجنيقي بـترولـي خـاص

    1,966
    0
    36
    يعني على حساب الموظف المسكين

    إذا هذا سنعهم توقعوا يخصمون من معاشاتكم إذا نزل سعر برميل النفط !!
     
  3. مرعوب

    مرعوب بـترولـي نشيط

    98
    0
    0
    مالجديد !!!!! زي كل سنه
    تعب الناس طول السنه يظيع هباء منثور بجرة قلم
    بس ربك مايضيع حق عباده
     
  4. yousef dashte

    yousef dashte بـترولـي نشيط جدا

    203
    0
    0
    الله لا يوفقهم
    يبون يلعبون في ارزاق الناس لمصلحة شخصية
    صج اللي اختشوا ماتوا
    بس هذيله عايشين ما ماتوا
    اقولهم خافوا الله اذا تعرفون الله
    دايمن اقول ( الله يحبنا وايد بس الناس ما تستحي و تقدر حب الله لنا)
     
  5. kotc

    kotc بـترولـي نشيط

    133
    0
    0
    عجلة الخصصة دارت .. والحركة مو عبط ... وانها متعلقة بمشروع الخصصة
    فلازم ينزول تقادير الموظفين بالقاع علشان يقولون شوفوا مستوى موظفينا !!
    وخصوصا عندما يستلم التاجر الوكالة او المصنع ...التقادير الضعيفة راح يكونون اول الضحايا ..
    وظلم الموظفين النجباء وسلب حقهم راح يكون طوق في عنق كل من شارك بهذه الخطة الخبيثة بقصد او بدون قصد.
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة