المصفاة الرابعة من جديد ( كامل الحرمي )

الكاتب : فيصل العجمي | المشاهدات : 705 | الردود : 5 | ‏30 مارس 2010
  1. فيصل العجمي

    فيصل العجمي مؤسس المنتدى أعضاء الشرف

    6,420
    1
    36


    المصفاة " الزور" الرابعة : حتمية مراجعة المعطيات الجديدة

    حقا فعلت لجنة الشوؤن الفنية بمجلس الأعلي للبترول بطرحها اسئلة لشركة البترول الكويتية بتحديث أرقامها و بياناتها و دراساتها القديمة للمضي قدما للحصول علي الموافقات النهائية لبناء المصفاة الرابعة في الكويت. و اللجنة تريد دراسات حية و البترول تزودها بمعلومات من ألأرشيف.

    و نحن في أتفاق تام بحتمية مراجعة و تحديث الأرقام و التطورات التي حدثت عندنا في الكويت في القطاع النفطي من مستجدات مثل أكتشاف الغاز الحر و تصنيعه و انتاجه و كذلك من استيرادنا الحالي من الغاز الطبيعي وماهي اجمالي الكميات المنتجة وهل معدل ال 5 ر2 مليار قدم مكعب مع نهاية عام 2025 تكفي لتغطية اجمالي الاستهلاك المحلي و ماهي الكميات المطلوبة لتلبية الاحتياج المحلي حيث هذه المعلومات لم تكن متوفرة مع دراسة بناء المصفاة.
    وكذلك أحدثث المستجدات في الدول النفطية المجاورة لنا في العراق من خطط في زيادة معدلات انتاج النفط الخام وللوصول الي انتاج قد يفوق ال 12 مليون برميل في السنوات ال10 القادمة و من ثم وجود كميات فائضة جدا من الغاز المصاحب و الذي يتم حرقه في الوقت الحاضر وسيتم كذلك علي المدي ال 15 سنة القادمة لعدم وجود صناعت تستطيع استغلال و تستوعب هذه الكميات الكبيرة من الغاز المصاحب . و كذلك من زيارة احدثت المستجدات في كل من الدول النفطية الخليجية الاخري مثل المملكة العربية السعوية من بناء أكثر من 3 مصافي و كذلك في الأمارات المتحدة في أبو ظبي. هذا بالأضافة الي مايحدث من تطورات في الأسواق النفطية العالمية في قطاعي النفط الخام و التكرير.

    هذه المستجدات لم تكن في الحسبان ولم تكن متوفرة عند التفكير في بناء المصفاة و لم تكن موجودة حتي عندما تمت الموافات النهائية عليها في كل من شركة البترول الوطنية وفي مجلس ادارة مؤسسة البترول الكويتية و كذلك في المجلس الأعلي للبترول. هذا بألأضافة الي وجود ادارة جديدة في البترول الوطنية وكذلك رؤية جديدة في المجلس الأعلي للبترول. وعليه فأن علي القطاع النفطي ضرورة فتح الملفات واعادة الفرضيات و المعطيات الجديدة و ان يتقبلوا المزيد من الأسئلة و الأستفسارات وحتي وا نطال الوقت حيث الان نستطيع ان نستورد الغاز الطبيعي وتلبية الحاجة المحلية لحين الأنتهاء من بناء المصفاة الجديدة. وان كان المهم و الأهم هو انجاز هذا المشروع نفطي لتلبية الطلب المحلي المتزايد لتوليد الكهرباء و الماء وعلينا في نفس الوقت اتخاذ ووضع الشروط الضرورية اللازمة و الصارمة للمحافظة علي البئية وحماية البيئة البرية و البحرية من التلوث وحسب احدث المواصفات الموجودة في الولايات المتحدة الأمريكية و في أوربا.

    نعم نحن نعلم بأن هذا المشروع استراتيجي وانه ضمن الخطة الخمسية و برنامج التنمية و لكن هذا لا يمنع المجلس الأعلي و لا حتي ادارة مؤسسة البترول الكويتية بطلب مراجعة احدث المعطيات و احدث المعلومات ومدي احتياجات العالم من المنتجات النفطية المكررة و أنوعها من المصافي الكويتية و من المصافي القادمة من الخليج العربي. وكذلك أثر تحديث مصفاتي الأحمدي وميناء عبدالله و مشروع الوقود النظيف. كل هذا لم يكن موجودا عند البدء في التفكير في بناء المصفاة الجديدة.
    أم ان التوجه الأستراتيجي لبناء مصفاة رابعة مثلا لتكسير و تكرير النفوط الثقيلة الموجودة في كل من حقول الرتقة و وحقول الشمال وفي كل من بحرة و الروضتين و الصابرية و كذلك في ام قدير في غرب الكويت. هذه هي اسئلة من المعيار الثقيل والقطاع النفطي بتوفير الأجوبة و الدراسات للرد علي اسئلة و استفسارات اللجنة الفنية و حتي و ان زادت عن ال20 سؤال فانها في النهاية ستؤدي حتما الي المزيد من الشفافية و المصداقية و الثقة في المضي قدما في تبني هذا المشروع وسيساعد شركة البترول الوطنية و مع ادارتها الجديدة. وعلي كل حال فما هو الضرر من كثرة الأسئلة وخاصة و ان مضي علي المشروع أكثر من 10 سنوات منذ وضع أهداف و أغراض و التوجه الأستراتيجي لبناء المصفاة الرابعة وكانت اسعار النفط مادون ال32 دولار للبرميل .

    لامفر و لاخيار و لا سبيل من النظر في أحدث المعطيات و المستجدات علي الساحة المحلية من أكتشاف الغاز الحر وعلي الساحة النفطية الخليجية والعالمية و تحديث للدراسات القديمة أما التعذر بالمماطلة و التأخير وانه اعتراض علي التوجه الأستراتجي. فهذا ممكن ترجمته بعدم قدرة وامكانية القطاع النفطي من الرد علي هذه الاستفسارات الفنية. وفعلا سيستغرق بعض الوقت للرد علي استفسارات اللجنة الفنية التابعة للمجلس الأعلي للبترول. وهذه مشكلتهم. أما تمرير المشروع بشكل "عمياني" فهذا أمر غير مقبول.


    كامل عبدالله الحرمي كاتب و محلل نفطي naftikuwaiti@yahoo.com
     
  2. فيصل العجمي

    فيصل العجمي مؤسس المنتدى أعضاء الشرف

    6,420
    1
    36
    نشكر الكاتب والمحلل النفطي كامل الحرمي على نشره هذا المقال في منتدى العاملين بالقطاع النفطي
    كما تم الاتفاق معه على نقل مقالاته الاسبوعيه على لمنتدى
     
  3. نبض الشعيبة

    نبض الشعيبة بـترولـي جـديـد

    25
    0
    0
    مقال رائع كما تعودنا من الكاتب المميز كامل الحرمي
    ولو انني اختلف معه في بعض النقاط
    فعشر سنوات كافيه وزيادة للسؤال والاستفسار ( ماصارت اسأله واستفسارات )
    جدوى هذا المشروع الاقتصاديه واضحه للجميع ولا تحتاج دليل
    ولكن المشكله في تقسيمة الكيكة بين الكبار وهذا اللي معطل المشروع
     
  4. سالم الخالدي

    سالم الخالدي رئيس اللجنة الإعلامية فريق الإعلام

    5,139
    1
    38
    مشغل غرفة تحكم - مصفاة ميناء عبدالله
    الكويت
    أحسنت آخي الكريم الحرمي
    فالأرقام تغيرت وحاجة السوق من الدراسة القديمة تحتاج لدراسة جديدة
    لذا يجب ان لا يوخذ آي استفسار عن المشروع بمثابة تتبع الأخطاء
     
  5. اتحاد البترول

    اتحاد البترول بـترولـي جـديـد

    4
    0
    0
    اتمنى ان نرى مشروع المصفاة الرابعه على ارض الواقع وعن قريب
     
  6. AD-01

    AD-01 بـترولـي خـاص

    1,040
    2
    38
    شنو الغرض من المصفاة الرابعه ؟!!
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة