هو و هي

الكاتب : mubarak989 | المشاهدات : 371 | الردود : 2 | ‏13 فبراير 2010
  1. mubarak989

    mubarak989 بـترولـي نشيط جدا

    222
    18
    18
    1. إذا تجادلتي معه قال عنك : عنيده



    2. وإذا جلستي صامته قال انك : كئيبه



    3. إذا لم تحبيه يحاول أن : يمتلكك



    4. وإذا أحببتيه : يتركك



    5. إذا أخبرتيه عن مشاكلك قال عنك : مزعجه



    6. إذا لم تخبريه يقول : انك لا تثقين به



    7. إذا لم تفي بوعدك : مراوغة



    8. إذا أخلف هو وعده فحجته : أنه كان مضطرا لذلك



    9. إذا نجحتي في عملك يقول أنه : الحظ



    10. وإذا نجح هو فيقول أن السبب : ذكاؤه



    11. إذا جرحتيه فأنتي: : قاسية



    12. وإذا جرحك فأنتي : حساسة جدا



    بإختصار :



    1. الرجال دائماً مشغولون !

    2. ورغم أنهم مشغولون، إلا أنهم يجدون وقتاً للنساء !

    3. ورغم تخصيصهم وقتاً للنساء، إلا أنهم يهتمون بهن كما يريدون!

    4. ورغم عدم اهتمام الرجل بالمرأة، إلا أنه دائماً يريد واحدة إلى جانبه !

    5. ورغم اختياره واحدة إلى جانبه، إلا أنه دائماً يفكر بأن يرتبط بامرأة أخرى !

    6. ورغم ارتباطه بامرأة أخرى، إلا أنه يغضب إذا تركته الأولى !
    7. ورغم غضبه من إهمال الأولى، إلا أنه لا يتعظ ويرتكب نفس الخطأ ويفكر في أخرى، وهكذا ..!








    هي وَ هو









    هي

    تضع مولودها بعملية قيصرية، وبعد أسبوع، تجدها واقفة مقصوفة الظهر وهي تحمل رضيعها بيد وباليد الأخرى

    تقلب الطبخة، وفي الوقت نفسه تعتني بأطفالها الآخرين، تهيئهم للمدرسة، ترتب المنزل، وتحضر لدعوة أهل الزوج للعشاء.








    هو

    عند أول عطسة ايذانا ببدء نزلة برد عارضة، تجده وقد لبسه الاكتئاب، فيمتنع عن مزاولة أي نشاط،، ويأخذ اجازة مفتوحة من عمله، يطلب لنفسه وجبات خاصة، وأدوية خاصة، ومعاملة خاصة، ويتأفف ويتأوه ليلا ونهارا.

    وبعد كل هذا يتهم الرجل المرأة بالدلع...!







    هي

    تتابع مسلسلا في التلفزيون، بينما تتصفح مجلة، وتحل واجب الحساب مع ولدها، وتناقش زوجها في اخبار الأهل، وترد على الهاتف لتهدئ أختها التي تشاجرت مع زوجها، تؤنب ابنتها المراهقة على (طولة لسانها)، فيما تتابع كل ما سبق بنفس التركيز.








    هو

    يريد أن يقرأ خبرا اعلانيا في التلفزيون، فيصرخ: سكووووت.... ابي أسمع







    هي

    تذهب لوظيفتها صباحا، تعود ظهرا لتحضر الغداء، وتذهب لاجتماع أولياء الأمور لتتحدث مع المدرسه عن وضع ابنتها الدراسي، تأخذ ابنها لموعد دكتور الجلدية لحل المشكلة الأزلية (حب الشباب)، وفي طريق عودتها تمر على السوبر ماركت تحضر التموين، تزور أمها خطفاً، وتعود بوجه مبتسم وروح مرحة لتكمل واجباتها الزوجية.







    هو

    يذهب الى عمله صباحا. يعود مكفهرا غاضبا لاعنا مديره والوظيفة والمرور. يجد كل شيء جاهزا. يتغدى ، يجلس على الكمبيوتر ، يشاهد التلفزيون (مركزا) على أي برنامج ينتهي بكلمة «أكاديمي». أخيرا يذهب الى فراشه وهو يقول.. ( انتو مب حاسين شكثر التعب اللي فيني ) .







    هي

    لا تنام قبل أن تطمئن على البيت كله، وتضع رأسها المثقل بالهموم على المخدة فتلاحقها الهواجس والمشاكل والتساؤلات: مرض الولد، دراسة البنت،موعد الدكتور للبنت، ومباركة الخالة، وعزاء الجارة، , وماذا سأحضر للغذاء بكره .. وطارت النومة.










    هو

    ينام قبل أن تصل رأسه للمخدة. ويعلو شخيره ليوقظ أهل البيت.. وأحيانا الجيران.

    ويقوم صباحا ليقول ... تعبااااااان، ما نمت امس !!!!







    هي

    تعيش على الخس والجزر، تواظب على الريجيم والأكل الصحي والرياضة..لا لشيء الا لتبدو جميلة في عينيه.







    هو

    يعيش ليأكل، ينمو أفقيا.. بنسبة بروز واضحة حول محيط الكرش، مرددا ببساطة مقولة: الرجال مب بشكله .
     
  2. هي ماتت وهو دفنهـــــــــــــاآآآآ
    هذي نهايـــــــــــــــــة الحكاآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآيه ......

    :(

    صبر جميل والله المستعان ...
     
  3. like.no.other

    like.no.other بـترولـي مميز

    594
    0
    0
    مشكور على الموضوع اخوي مبارك

    بس جنك ظلمت الرجال :p

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة