عملية ... البناء الضوئي !

الكاتب : pic2020 | المشاهدات : 484 | الردود : 1 | ‏23 يناير 2010
  1. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    ...

    تهب هذه الايام

    ...

    على شركتنا ... مربعانية ... جديدة

    ...

    تسمى ... مناخيا

    ...

    اعصار ... سوالف ... بناء البيوت!

    ...

    فها هي

    ...

    تصحو ممراتهـــا ... وغرف تحكّمها

    ...

    وأماكن ... تدخينهـــا


    ...

    صباحا ...!

    ...

    على اصوات الشاكوش ... وخلاطات ... الصبّة

    الايرانية!


    ...

    وتغفو

    ...

    ليلا

    ...

    على طرطشة ... الاسمنت الابيض

    ...

    ورنّات ... الصلبوخ


    ...

    و تمازج الطابوق الاسود

    ...

    بالحديد ... المدعوم!

    ...

    فلا ... سوالف

    تعلو
    ...

    فوق سوالف ... بناء القسائم!


    ...

    ما أن تجلس

    ...

    يبادرك ... أحد روّاد المجالس

    ...

    ها شخبار ... البني ...؟ ( ماهي أخبار ... بناء بيتك!)

    ...


    فترد : ... أي بني ؟ ... و أي بيت؟

    ...

    ماعندي بيت أبنيه ... و لا مال!

    ...

    فينطلق

    ...

    بك ... لسانيـــاً

    ...

    الى عالمه ... الموزاييكي!

    ...

    يهبط بك

    ...

    في

    ...

    سراديب... بيته

    ...

    ويرتفع بك ... عاليـاً

    ...

    الى حيث

    شناجات ... سطحه!


    ...


    يأخذك ... من تحت ذراعك


    ...

    ويسافر بك ... في إحدى الغيمات


    ...

    إلى ... خزانات القسيمة


    ...


    وبيبات ... العدساني ... الخضراء والصفراء!


    ...

    ودرايش ... صالاته

    ...

    وسيراميك ... مطبخه

    ...

    وبلاكات ... كهربته!


    ...

    يعدد لك ... كل بلاطه

    ...

    دفع ثمنهـــا ...!

    ...

    ويشكو ... لك من عازله


    ...


    الحراري !

    ...


    وأنت
    ...


    تنظر الى عينيه


    ...

    الحالمتين ... وهي ترويان ... ضمأه


    ...


    وعقلك في غاية ... الإنهاك


    ...


    من رحلة


    ...


    بناء ... بيته


    ...

    التي ... لاتنتهي ...!


    ...



     
  2. دبليو دي 40

    دبليو دي 40 بـترولـي نشيط

    144
    0
    0
    جاء ملتفاً...ببقايا برد
    وعيناه ..نصف مغمضتان
    أشعث ...أغبر
    جاء, ليكمل الدور

    بعد أن وضع المكياج
    والتوحد...ليتلبسه الدور أو الجن لافرق!
    المهم ....الأقناع...
    لئلا يضحك عليه الجمهور
    فالدور....تراجيدي...درامي

    بعد ان يحتسي أنفاس شاي
    من كأس
    يضل قابضا عليه
    كالقابض على الجمر
    وينطق
    فيقذفك ....في أتون
    اسعار الأسمنت
    وكيف أنه اشتراه بالغالي أو بالرخيص (حسب الجمهور, حد سمع اذاعة البي بي سي ؟)
    ثم يدق بالحديد وهو حامي
    ويخبرنا بأن الحديد الذي أنزل إلى الأرض , من الفضاء الخارجي ,أنزل , كي يستخدمه ابو الشباب!
    ثم يلتف بحركة (اكرباتيه)
    ليصدمنا بقصة مشوقة عن المقاول الذي حاول....حاول...أن يختلس
    فضربه , والضرب في الحي... حلال!
    ضربات....ذكرتنا بما قرأناه عن فرسان
    المماليك

    ثم ...يقف
    ويصور لنا تصويراً , بطريقة الآي ماكس بالأبعاد الثلاث.
    كيف اكتشف ...خطاً هندسيا
    وامتدحه ...مسؤول المكتب
    وعرض عليه أن (يفنقر) اللذي رسم المخطط من الدور العاشر
    لكنه عفا , بعد أن وضع سبابته في قزحية عينه ....ناصحاً

    وبعد أن ينفد منا الفشار بكل أنواعه
    ونسمع صوت البيبسي وهو يقول : والله خلصت.
    ونتململ في أماكننا
    طالبين بصوت خفيض
    أن تعدي على خير
    ينقذنا
    بصرخة تراجيدية
    : ياليتني ماخذ بيت حكومة ....!

    نكفكف الدمع
    ببقايا مناديل الورق
    وما أن ننظر تجاهه , لنعزيه بقيامه ببناء الهرم الأكبر
    يكون قد اختفى
    من على المسرح
    نبحث عنه
    فتجده
    توارى في الكواليس
    مضطجعاً
    على الصليب
    يريد أن يكمل نومه

    أكمل نومك ياعباس
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة