أحاديث منتشرة بين العامة و رأي المشايخ فيها

الكاتب : ولد الكويت | المشاهدات : 14,303 | الردود : 181 | ‏26 نوفمبر 2007
  1. ولد الكويت

    ولد الكويت بـترولـي نشيط جدا

    445
    0
    16
    ذكر
    الكويت
    كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فصلى بنا العصر في يوم جمعة إذ مر بهم كليب فقطع عليهم الصلاة فدعا عليه رجل من القوم فما بلغت رجله حتى مات // الحديث بطوله أورده الهيثمي في " مجمع الزوائد " ، ثم قال : رواه الطبراني ، وفيه يحيى بن عبد الله البابلتي ، وهو ضعيف .

    السؤال:
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة:
    من فضلكم ماصحة القصة التاليه:
    كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فصلى بنا العصر في يوم جمعة إذ مر بهم كليب فقطع عليهم الصلاة فدعا عليه رجل من القوم فما بلغت رجله حتى مات ، فانصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : من الداعي على هذا الكلب آنفا ؟ فقال رجل من القوم : أنا يا رسول الله ! قال : والذي بعثني بالحق لقد دعوت الله باسمه الذي إذا دعى به أجاب وإذا سئل به أعطى ، ولو دعوت بهذا الاسم لجميع أمة محمد أن يغفر لهم لغفر لهم ، قالوا : كيف دعوت ؟ قال : قلت : اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السموات والأرض ذا الجلال والإكرام أكفنا هذا الكلب بما شئت وكيف شئت ، فما برح حتى مات
    اللهم ان مغفرتك ارجي من عملي وان رحمتك اوسع من ذنبي اللهم ان كان ذنبي عندك عظيما فعفوك اعظم من ذنبي يا ارحم الراحمين(( من دعا بهاعقب كل صلاه لا يطلعه الله يوم القيامه علي قبيح اعماله ولا يفتح ديوان سيئاته))
    وجزاكم الله خيرا

    الجواب:
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وجزاك الله خيرا
    الحديث بطوله أورده الهيثمي في " مجمع الزوائد " ، ثم قال : رواه الطبراني ، وفيه يحيى بن عبد الله البابلتي ، وهو ضعيف .
    والحديث الثاني : " من دعا بها عقب كل صلاة لا يطلعه الله يوم القيامة على قبيح أعماله ... "
    سبق الجواب عنه هنا :
    http://al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=3309
    والله تعالى أعلم


    الشيخ عبد الرحمن السحيم
    http://www.al-ershaad.com/vb4/showthread.php?t=5554
     
  2. ولد الكويت

    ولد الكويت بـترولـي نشيط جدا

    445
    0
    16
    ذكر
    الكويت
    حديث : ( وعزَّتي وجلالي ، لا أقبض عبدي المؤمن وأنا أحبُّ أن أرحمه...) // لا أصل له

    السؤال:

    أردت التأكد من صحة هذا الحديث ، ونص الحديث : ( وعزَّتي وجلالي ، لا أقبض عبدي المؤمن وأنا أحبُّ أن أرحمه إلا ابتليتُه بكل سيئة كان عملها سقمًا في جسده ، أو إقتارًا في رزقه ، أو مصيبةً في ماله أو ولده ، حتى أبلغ منه مثل الذر ، فإذا بقي عليه شيء شددتُ عليه سكرات الموت ، حتى يلقاني كيومَ ولدته أمُّه ).



    الجواب:
    الحمد لله
    أولا:
    حديث : وعزَّتي وجلالي ، لا أقبض عبدي المؤمن وأنا أحبُّ أن أرحمه إلا ابتليتُه بكل سيئة كان عملها سقمًا في جسده ، أو إقتارًا في رزقه ، أو مصيبةً في ماله أو ولده ، حتى أبلغ منه مثل الذر ، فإذا بقي عليه شيء شددتُ عليه سكرات الموت ، حتى يلقاني كيومَ ولدته أمُّه .
    حديث : لا أصل له ، أي: ليس له إسناد ، ولا جود له في كتب السنة المعتمدة .
    وينظر :

    الدرر السنية - أحاديث منتشرة لا تصح

    وعليه : فلا يجوز نشره إلا من باب تبيين عدم ثبوته ؛ ومن نشره مع علمه بعدم صحته فقد وقع في الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : لا تكذبوا علي فإنه من كذب علي فليلج النار رواه البخاري (106).
    وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : من حدث عني بحديث يُرى أنه كذب فهو أحد الكاذبِِينَ رواه مسلم (1).
    وينظر جواب السؤال رقم :
    (34725)، (6981).
    ثانيًا:
    يغني عن هذا الحديث الباطل، ما ثبت في السنة ، من تكفير الخطايا بالبلاء الذي يصيب المؤمن في الدنيا :
    فقد روى الترمذي (2399) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه ، وولده ، وماله ، حتى يلقى الله وما عليه خطيئة رواه الترمذي (2399) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (2280) .
    وعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الْخَيْرَ عَجَّلَ لَهُ الْعُقُوبَةَ فِي الدُّنْيَا ، وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الشَّرَّ أَمْسَكَ عَنْهُ بِذَنْبِهِ حَتَّى يُوَافِيَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ . رواه الترمذي (2396) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (1220) .
    وروى مسلم (2572) عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَا يُصِيبُ الْمُؤْمِنَ مِنْ شَوْكَةٍ فَمَا فَوْقَهَا إِلا رَفَعَهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَةً ، أَوْ حَطَّ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةً .
    وعَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه قَالَ : " قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ النَّاسِ أَشَدُّ بَلاَءً ؟ قَالَ : (الأَنْبِيَاءُ )، قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ : ثُمَّ الصَّالِحُونَ إِنْ كَانَ أَحَدُهُمْ لَيُبْتَلَى بِالْفَقْرِ حَتَّى مَا يَجِدُ أَحَدُهُمْ إِلاَّ الْعَبَاءَةَ يُحَوِّيهَا ، وَإِنْ كَانَ أَحَدُهُمْ لَيَفْرَحُ بِالْبَلاَءِ كَمَا يَفْرَحُ أَحَدُكُمْ بِالرَّخَاءِ رواه ابن ماجه (4024) ، وصححه الألباني في "صحيح ابن ماجه" .
    وينظر جواب السؤال رقم: (12099)، ورقم: (21631).
    والله أعلم.

    المصدر:
    https://islamqa.info/ar/answers/2964...4-%D9%84%D9%87
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة