تفك بلا نيشان------>محمد عبدالقادر الجاسم

الكاتب : قبــــــــس | المشاهدات : 398 | الردود : 1 | ‏7 يناير 2010
  1. قبــــــــس

    قبــــــــس بترولي خاص أعضاء الشرف

    509
    0
    0
    C.R.O. KNPC
    KW
    [​IMG]
    "تفك بلا نيشان"!



    حين تسيطر البطانة، تنحرف المعلومة.. وحين تنحرف المعلومة، تضطرب الرؤية.. وحين تضطرب الرؤية، يختل الميزان.. وحين يختل الميزان، يفقد الحكم حياده.. وحين يفقد الحكم حياده، ينحاز لذاته.. وحين ينحاز الحكم لذاته، تبدأ العزلة.. وحين ينعزل الحكم عن الواقع، تبدأ متوالية الاضطراب.. والاضطراب بالطبع.. درجات!

    ليس هناك من شك في أن هاجس أي نظام حكم هو خروج الناس إلى الشارع احتجاجا على هذا القرار أو ذاك، فحين يعبر الناس عن غضبهم ويتضامنون فيما بينهم وتظهر قوتهم في الشارع، فإن على أصحاب القرار التفكير مرتين قبل اتخاذ القرار أو مخاطبة الناس.. إن أسوأ القرارات والخطابات هو ذلك الذي ينبع من روح التحدي للناس أو الذي يتضمن استهزاء أو تقليلا من أهمية الغضب الشعبي وتفسيره على أنه نتاج تحريض.. ولعل ما هو أسوأ من القرار أن يتم تصوير المشهد لأصحاب القرار باعتبار أن الغضب الشعبي هو تحد للنظام وأن علاجه يكمن في التشدد والمواجهة.. إن أنظمة كثيرة ارتكبت هذه الأخطاء فدفعت الثمن غاليا!

    ما سبق كان قواعد عامة نستقيها من تجارب شعوب وأنظمة حكم أخرى.. أما إذا أردنا تخصيص الحديث عن الكويت، فأقول.. إن الدعوات والمطالبات التافهة الموجهة إلى النظام "لإحكام قبضته" و"التشدد مع المعارضين" لا تخرج عن كونها "نصيحة تقليدية" من قصار النظر المحيطين بمراكز القرار، وهي نصيحة غايتها انفراد البطانة في أصحاب القرار، ونتيجتها دفع الأمور نحو الصدام بعد استدراجها إلى الفوضى. إن خروج الناس إلى الشارع، أيا كانت أسبابه، هو نتاج فقدان الثقة بمؤسسات الدولة وبمراكز القرار فيها.

    واليوم، في الكويت، نقرأ ونسمع "لأبواق وكتاب السلطة وصحفها وتلفزيوناتها" مقالات ومقابلات تحرض أصحاب القرار ضد الشعب.. فهذا يذكر النظام بما حدث لشاه إيران، وذاك يكتب عن "مخططات لقلب نظام الحكم".. وآخر يكتب عن "مؤامرة" تهدف إلى الاستيلاء على الحكم.. وهكذا بكل غباء يسعى أبواق السلطة إلى عزل النظام وإدخاله في حالة تحد مع الشعب!

    وقد يقول قائل أن ما تفوه به هذا التافه أو ذاك الوضيع.. وما كتبه هذا الأرعن أو ذاك الخبيث لا قيمة له ولا أثر لدى صاحب القرار، وأن تلك الأقوال أو الكتابات ليست إلا تصفية حسابات شخصية أو تقديم أوراق العمل في "بلاط السلطة"، وأنه بالتالي من الخطأ منحها قيمة سياسية.. وقد يكون هذا القول صحيحا، لكن ما هو الرأي في رئيس مجلس الوزراء، ابن الأسرة الحاكمة وسليل ذرية مبارك الصباح، الذي لم تعد لديه أوراق يستخدمها لكفالة بقاءه في السلطة سوى ورقة "النظام"؟! ما هو الرأي حين يسعى رئيس مجلس الوزراء إلى الاحتماء بالأسرة الحاكمة مقابل المعارضين له.. ما هو الرأي حين يسعى رئيس مجلس الوزراء، في خضم جهوده للبقاء، إلى استدراج أو إقحام أسرته في "معاركه" مع من يعارضه؟! ما هو الرأي حين نرى رئاسة الحكومة تستهلك "احتياطي الأجيال القادمة" من مكانة الأسرة الحاكمة.. فقط من أجل الاستمرار؟!

    إن أي نظرة محايدة للوضع العام في الكويت والتطورات السياسية التي طرأت خلال السنوات الأربع الماضية لابد أنها تكشف أنه، عن قصد أو بغير قصد، تم استهلاك الكثير من رصيد ومكانة وسمعة ذرية مبارك الصباح.. لقد كان لرؤساء الحكومات السابقة، بل وللأسرة الحاكمة ككل، أخطاء كثيرة.. ومع ذلك، لم يتسبب تزوير الانتخابات عام 1967 ولا الانقلاب على الحكم الدستوري عامي 1976 و1986 ولا حتى انهيار الدولة في الثاني من أغسطس عام 1990، لم يتسبب أي خطأ مما سبق في اهتزاز مكانة الأسرة الحاكمة ولم ينل من رصيدها الشعبي.. لكن ما حدث خلال السنوات الأربع ويحدث خلال هذه الأيام كلف ويكلف الأسرة الحاكمة أكثر مما تتصوره.

    باختصار.. حتى لو تنازلنا عن حقنا في وجود إدارة تنفيذية للدولة تتمتع بالكفاءة، وحصرنا الأمر في مصلحة ذرية مبارك الصباح فقط.. فإن تلك المصلحة تتطلب إعفاء الشيخ ناصر المحمد من مهامه.. أيا كانت صيغة الإعفاء وثمنه.. فالمهم هو أن تعيد ذرية مبارك الصباح "ترتيب نفسها" وتعمل على ترميم علاقاتها في الداخل.. ومع الناس، ولا تصدقوا من يقول لكم أن إعفاء الشيخ ناصر المحمد من مهامه يقلل من شأنكم.. أبدا، وعلى العكس تماما، يأتي هذا الإعفاء تصويبا لمسار انحرف وتقليصا لخسائر تتحقق.. وإذا كان الإعفاء يعيق استمرار ناصر المحمد فإنه، في المقابل، يخدم استمرار ذرية مبارك الصباح!

    إن استمرار حكم آل صباح نحو ثلاثة قرون لم يكن صدفة.. بل كان نتاج "معادلات" سياسية راسخة في العلاقات الداخلية للشيوخ بعضهم ببعض.. وفي علاقتهم جميعا بالشعب.. فهل يستدعي استمرار الشيخ ناصر المحمد التخلي عن تلك "المعادلات" التي كفلت لحكم آل صباح الاستمرار؟!



    ملاحظة: "التفك" تعني السلاح.



    3/1/2010
     
    آخر تعديل: ‏7 يناير 2010
  2. aL- raSy

    aL- raSy إدارة المنتدى

    2,714
    0
    36


    كل الشكر لك يا قبس على هذا النقل الرائع..
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة