اسفاه على امة محمد ؟؟

الكاتب : FOX70 | المشاهدات : 1,490 | الردود : 4 | ‏5 يناير 2010
  1. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز







    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه :

    " نحن قومٌ أعزنا الله بالإسلام , فمهما ابتغينا العزة من دونه أذلنا الله "




    [​IMG]

    الا لعنة الله عليهم الى يوم الدين
     
  2. ziena

    ziena طبيبة أعضاء الشرف

    746
    0
    0
    نشكرك اخينا الكريم علي الصورة التي تجرح مشاعرنا كمسلمين

    يمكن نستفيق من غفلتنا

    ففي بعض الاحيان يستفيق الانسان عن طريق الالم

    وهذه الصورة جدااااااااااااااا مؤلمة لنا

    واااااااااااااااااااااااااامعتصماه...............ها ااااااااااااااا

    اين هو المعتصم

    هل ماتت الهمم بموته

    هل ضاعت الاخلاق بموته

    هل هان ديننا بموته

    فليكن كل مسلم منا المعتصم

    فاين هو

    لا حول ولا قوة الا بالله

    ربما اكون اهذي

    ولكن اسلم امري لله وادعوه تعالي واتضرع اليه بان يخرج من المؤمنين مليون معتصم باذن الله

    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
     
  3. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    الكلام ذو شجون

    يا فوكسي
     
  4. موادع

    موادع بـترولـي نشيط

    141
    0
    0
    قيل انه لما صاحت المرأه قائله ( وامعتصماااااه ) رد الخليفه المعتصم قائلا ( لبيك يا اختااااه ) وجهز الجيوش وقادها بنفسه وكانت هذه الحادثه السبب في فتح بلدة عموريه بلدة المرأه المسلمه واصبحت تحت حكم المسلمين بعد ان كانت تحت حكم الروم...
    ما نقول الا اللهم اعز الاسلام و المسلمين واذل الشرك و المشركين
     
  5. حمود الشمري

    حمود الشمري بـترولـي نشيط جدا

    172
    0
    0
    مع الاسف في وقتنا الحاضر الواحد منا بس يتمنى ان يكون هناك المعنصم واحيانا لما نشوف مثل هذه المواقف نتمنى ان نكون المعتصم لكن بالمقابل كم صهيوني موجود وان لم يكن بالدين بل فكره صهيوني يخذل الشباب الطامح لاعلاء كلمة الله مما يؤدي الى احباط هؤلاء الشباب لكن مهما حصل سياتي الوقت الذب يظهر فيه دين محمد ص على كل دين وليس لنا غير الصبر لاننا وبصراحه لا نستطيع في ظل هذه الظروف المحيطه الا ان ننكر هذه الافعال بالقلب وهذا اضعف الايمان
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة