منتخب النفط الوطني

الكاتب : سفير المؤسسة | المشاهدات : 395 | الردود : 0 | ‏8 ديسمبر 2009
  1. سفير المؤسسة

    سفير المؤسسة بـترولـي جـديـد

    21
    2
    1
    ان مستوى الرياضة في أي دولة هو أحد مؤشرات تقدم وتطور المستوى العلمي أو الاجتماعي لها ولو نظرنا الى مستوى الرياضة في دولة الكويت لوجدنا أنفسنا في حال لا نحسد عليه وهو لا يختلف كثيرا عن أوضاع القطاع النفطي لدينا، فمستوى الأداء سيئ جدا والقيادة مفقودة والمشاكل الأزلية لم تحل والروح المعنوية صفر.

    واذا أردنا ان نضع مقارنة افتراضية بين أداء المنتخب الوطني لكرة القدم وأداء منتخب الأحلام القياديين النفطيين في القطاع النفطي من أجل معرفة أوجه الخلل وفرص الفوز أو الخسارة في المشوار القادم فإنه سيكون بتشكيل فريق نفطي قيادي والذي سيكون اعضاؤه كالتالي:

    مدرب الفريق: بوعبدالله المنفذ

    مساعد المدرب: بو شردة

    الاداريون كل من:بو طارق، بوناصر

    الكادر الطبي والصحي: بو شعبان، وبو عيسى

    المعلق الرياضي: بو صباح

    الفريق:

    حارس المرمى: بن رومي واحتياطي بوقبندي

    الدفاع: بورشيد، بورسلي، بواسماعيل، بو ملا

    الوسط: بو زنكي، بو تركي، بوضاري، بو عبيد

    الهجوم: بوعبدالله 2، بو بدر

    الاحتياط: بو داود، بومازن

    أما التحليل الفني الذي كان من الواضح ان الفريق يواجه عدة مشاكل فيه والتي ظهرت من خلال هتافات الجمهور وهي:

    - ان حارس المرمى كثرت عليه الأخطاء الدفاعية ولم يستطع صد جميع الانفرادات والتسديدات القوية

    (هتافات الجمهور: فتح عينك زين يالحبيب!)

    - الدفاع مقيد الحركة ومتراجع للخلف ومخترق وفاقد اللياقة البدنية

    (هتافات الجمهور: سكِّر اختراقات واكشف التسلل)

    - الوسط حائر بين الدفاع والهجوم لا يستطيع التنسيق بينهما

    (هتافات الجمهور: الله يرحم والديك تحرك شوي!)

    - الهجوم قوي ولكن مشكلته انه يضيع الفرص وغير متفاهم مع باقي الفريق.

    (هتافات الجمهور: أناني حدك)

    أما مشكلة المدرب فليس لديه خطة واضحة أو رؤية وبالتأكيد لا يستطيع قيادة الفريق للوصول الى الفوز

    (هتافات الجمهور: بره بره نبيها بره!!)

    ويبقى السؤال المهم نوجهه لرئيس الاتحاد: ان سيادتكم بين أمرين لا ثالث لهما!

    اما تسريح مدرب الفريق لتبرير النتائج السيئة!

    أو عليكم مواجهة الاستجواب القادم...أوحتى حل اتحادكم الموقر!!






    تاريخ النشر 08/12/2009




    ههههههههههههه قويه
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة