حياة الاحرار ( قصة من تأليفي )

الكاتب : شركة من صادها عشى عيالة | المشاهدات : 647 | الردود : 8 | ‏21 نوفمبر 2009
  1. شركة من صادها عشى عيالة

    شركة من صادها عشى عيالة بـترولـي خـاص

    2,288
    0
    0
    موظف بشركة واسطة الكويت koc
    دولة الاحمدي
    بسم الله الرحمن الرحيم


    في احدى البيوت الصغيرة يرقد رجل كبير السن اسمر البشرة ذو شعر ابييض كالثلج تركت الحياه اثرها على ملامحه ممدد على سرير خشبي ينتظر ان يأتي حكيم القرية لكي يعطيه دواء يطيل من عمره ...

    وصل حكيم القرية الى البيت و قام ابناء العجوز بادخالة للغرفة نظر الحكيم للعجوز و عرف بالحال ما هي علته و اعطى ابنائه ثلاث قناني كل قنينه تحتوي على شراب كان لون الشراب بالقنينة الاولى يميل للسواد و كذلك الشراب بالقنينة الثانية ايضا و كانت الثالثه اشدهم سوادا ...

    طلب الحكيم من ابناء العجوز ان يسقوه كل سنه قنينه واحده على مدار ثلاث سنوات على ان تكون اخر قنينه هي ذات الشراب الاكثر اسودادا و حذرهم انه القنينة الاخيره اصعبهم و هناك بعض الناس يرفضون شربها و يفضلون الموت على تحمل طعمها و هناك احتمال اي يكون ابوهم احد هؤلاء الاشخاص .

    في السنة الاولى شرب العجوز اول قنينه كان طعم الشراب مر لكنه تحمل طعمة في سبيل ان يعيش لكنه بعد شرب هذا الشراب عانى من فقر شديد فعلم الابناء انه هذا شراب الفقر ...

    في السنة الثانية اتى الابناء بالشراب الثاني و كان اكثر مروره من الشراب الاول و اكثر سوادا لكن العجوز تحمل طعمه في سبيل ان يعيش بين ابناء سنه اخرى لكنه عنى بعده من الام شديييده فعرف الابناء انه شراب الالم ...

    في السنة الثالثه اتى الابناء بالشراب الثالث و كان ذو سواد شديييد و رائحه كرييه فتذوق العجوز قليلا منه و لم يستطع ان يبلع الكمية اللتي تذوقها بل بصقها بالحال فحاول الابناء ان يساعدوا اباهم على شرب هذه القنينه فلم يستطع فتجرأ احد الابناء على ان يسقي العجوز من الشراب قسرا فلم يستطع و قاومه العجوز بشده فبكى الابناء مترجين ابيهم ان يشرب فلم يشرب و مات بعد ايام معدوده ...

    قصد الابناء الحكيم و سألوه عن ماهية هذا الشراب و مما يتكون فقال لهم هذا شراب الذل لا يستطيع الاحرار تحمل طعمه او رائحته و لا يشربون منه حتى لو كان على حساب حياتهم .


    اتمنى تعجبكم هالقصة :D
     
  2. reznama

    reznama بـترولـي مميز

    يا سلام على هالكلام ... :rolleyes:

    أفكارك مميزه ماشاءلله

    وإختياراتك بالكتابه أكثر تميّز ..

    وتعليقي للقصه كالتالي :

    (( الله لا يعوزنا حق أحد .. ويعطينا الصحه والعافيه .. ويقدّرنا على مصاعب الحياة .. والأهم " حسن الخاتمه " ))

    شنو فايدة إن يطول عمري .. وآنا ما سويت شي حق آخرتي ...!! :)

    ..
     
  3. Sc0rpio

    Sc0rpio بـترولـي خـاص

    1,000
    0
    36
    مهندس
    الكويت


    أحياناً يضطر الإنسان الحر لتقبل الذل والهوان ويتناسى كرامته وعزة نفسه قليلاً لأجل هدف سامي معيّن

    قصة جميلة

    شكرا لك :)
     
  4. المنجنيقي

    المنجنيقي بـترولـي خـاص

    1,966
    0
    36
    أكيد تعجبنا مدام أنت كاتبها;)

    قصه رائعه وجميله أخوي شركه

    بس تمنيتها تكون أطول

    الله يعطيك العافيه :)
     
  5. شركة من صادها عشى عيالة

    شركة من صادها عشى عيالة بـترولـي خـاص

    2,288
    0
    0
    موظف بشركة واسطة الكويت koc
    دولة الاحمدي

    مشكورة اختي على قرائتج للقصة و تعليقج :)
     
  6. شركة من صادها عشى عيالة

    شركة من صادها عشى عيالة بـترولـي خـاص

    2,288
    0
    0
    موظف بشركة واسطة الكويت koc
    دولة الاحمدي
    اخوي انا حاولت من خلال القصة ابين انه اصعب شي على الحر هو تحمل الذل و بين هذا من خلال تحمله للفقر و الالم لكن لما وصل للذل فضل الموت على الذل ...

    مشكور اخوي على قرائتك للقصة و التعليق عليها :)
     
  7. شركة من صادها عشى عيالة

    شركة من صادها عشى عيالة بـترولـي خـاص

    2,288
    0
    0
    موظف بشركة واسطة الكويت koc
    دولة الاحمدي

    بعد عمري :D مشكور اخوي على قرائتك للقصة و التعليق ...

    بالنسبة لطول القصة انا تعمتد تكون قصة قصيرة كتنويع بين القصص و القصص القصيرة و بيني و بينك انا اتعمد اخلي القصة قصيرة لانه اهل المنتدى يملون من قرائه القصة اذا كانت طويلة : )
     
  8. انوار

    انوار موقوف

    2,241
    0
    0
    اقص بصل و اغسل صحون
    أول لفة يمين
    موضوع رائع و كل شي الا الكرامة فاذا فقد الانسان او اضاع كرامته الافضل له ان يموت اهون عليه من العيش ذليلا ...
     
  9. شركة من صادها عشى عيالة

    شركة من صادها عشى عيالة بـترولـي خـاص

    2,288
    0
    0
    موظف بشركة واسطة الكويت koc
    دولة الاحمدي
    هذا اللي قصدته انه هناك ناس يفضلون الموت على تحمل الذل :)
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة