نحن شعب لايستحق وطن...

الكاتب : خميس الخامس عشر | المشاهدات : 546 | الردود : 3 | ‏20 أكتوبر 2009
  1. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    رسالتي اليوم من ناخب ومراقب لما يجري في الساحة السياسية

    ولعلنا اليوم على ابواب فصل تشريعي جديد نعود الى نفس النفق المظلم الذي كنا نتصارع في دهاليزة ونسمع صراخ النواب يقابلة صمت النواب في مسرحية هزلية كتبناها للتاريخ في ايدينا..

    وها نحن نتطلع الى دور جديد من تشكيل اللجان وتكتيكات الكتل وتسابق لانواب لكسب عدد 16 صوت من الحكومة لضمان الوصول للجنة معينة او منصب اشرافي في مكتب المجلس ودعوني استاذنكم لأسلط الضوء على لجنة فقط من بين كل اللجان التي خدعنا بها اعلامياً على الاقل و هي لجنة ظواهر الدخيلة او السلبية جديدة نوابها والتي برائي يطلق عليهم ظواهر دخيلة فان اتينا للنائب فيصل الدويسان وان كنا لانلمز لشي ولكن نتكلم عن واقع فهو نائب انقلب مذهبياً من مذهب لمذهب وهذا شي من النوادر في المجتمع بغض النظر عن المذهب القديم او الجديد مع احترامنا لكافة المذاهب والملل...
    ونري ايضاً العضو في نفس اللجنة النائبة رولا دشتي فهي تقود نفسها الى هاوية بسرعة جنونية في وقت نعتقد انها مغمضة عيناها.. فهي ان اتيت لإدائها البرلماني فلا نجد الا الفرحة العارمة على وجنتيها حينما تراها في الرايحة والجاية تقف موقف التلميذ المطيع عند المرور على سمو رئيس مجلس الوزراء لتبادل الحديث الغير مجدي والضحكات و يمكن ان نقول انه نوع من النفاق السياسي او اعطاء سموه ايحاء بانني معك وفي صفك وعصاك اللي ماتعصاك وان اتيت للإقتراحات فلن تجد الا كل اقتراحاً اسوا من الذي قبلة كان فبعد ان اقترحت بالسماح بالإختلاط في الجامعات الخاصة التي تشارك باحداها من خلال شركة مدرسة التعليم الخاص الأمريكي، كان السم في ختام اقتراحها الذي تطلب فيه إلغاء كلمة الشريعة الإسلامية من القانون رقم رقم 35 لسنة 1962 والذي يتعلق بالترشيح والإنتخاب وترفع اعلام بني ليبرال المتهتكة ، ناهيك عن فضيحة الفحم المكلسن وحياكتها لقصتة منذ ان كانت تعمل في الدائرة الإقتصادية في معهد الأبحاث وماخفي كان اعظم ونحن نعلم من الخافي القليل ، وكانت قد وضعت ضمن برنامجها الانتخابي، إن لم تخني الذاكرة فكرة تحسين وضع المتقاعدين من خلال إلغاء نظام السقف البائس التعسفي هذا والذي يهضم حقوق شريحة كبيرة من المتقاعدين دونما وجه حق ولم تنبت بحرف من كلمة متقاعدين في ميدان قاعة عبدالله السالم وفي نفس الوقت تنطرب فرحاً لمجموعه ال 26 الذين قابلوا سمو الامير قبل ايام لبث سمومهم الشخصية ضد الشعب الاعزل الذي يصارع غول القروض لوحده. وحتى اثبت لكم بالدليل القاطع بان الشعب لم يعد همها الاول اضغطوا على موقعها الخاص وستجدون انه ملغي www.roladashti.com/ ولم تقدم سوى اقتراح واحد بقانون في ‬الدور الأول للفصل التشريعي ‬الثالث عشر بشأن تعديل المادة الثانية من قانون تنظيم قيد المواليد والوفيات، ‬ولم تقدم أي ‬اسئلة برلمانية، ‬ولم تقدم أي ‬رغبات في ‬دور الانعقاد الأول ، رولا دشتي ماتبي تحترم القانون وتلبس الحجاب باسم القناعه والمبادىء ولاكن وين المبادىء والقناعه امام حسن نصر الله؟؟
    من يضرب قوانين الكويت بعرض الحائط ويحترم قوانين حسن نصر الله شنو نقول عنه؟؟ هل هنا يكمن الولاء الخارجي ؟؟ ودعوني اتوقف عن الحديث عنها لانني ساحتاج لمقال كامل للتطرق لأدائها الغير متميز.

    ونجد في قاعة عبدالله السالم انتقال عدوى الصراعات و الإتهامات بعد ان كانت في ذاك الزمن الجميل الذي مضى قبل الغزو بين نواباً اشاوس ووزراء شرسين الى نواباً توابع الى نواب يعتقدون بانفسم ابطال في مسرح عفواً نقصد قاعة عبدالله السالم.. والوزراء يتفرجون عليهم ويتبادلون الضحك والنكت على مايجري .
    فنرى النواب يتهمون بعضهم البعض ويطعنون في ذمم زملائهم النواب وانهم عقبة التنمية فاين تلك التنمية التي يتهافتون على التذكير بها رغم انعدامها من الوجود الحقيقي وهل تقدمت الحكومه بمشروع تنمية ووقف ضدة نائب ؟ ام يجب الزاماً ان تكون المبالغ المرصوده تفوق الوصف والخيال وقبلها الواقع؟
    دائماً نسمع الفساد بين النواب فهل النواب تم تعيينهم ام اننا انتخبناهم في وسط صراع قبلي وطائفي وحزبي ؟ ونضع اللوم على الحكومه ونتقاذف التهم ونلقية اخيراً على المال السياسي وان الحكومه تدخلت في الإنتخابات فهل منا من عرض علية مال سياسي؟ لا اعتقد هذه كذبة وتم تصديقها كما يقول وزير الاعلام النازى بزمن هتلر الدكتور غوبيلز اكذب اكذ حتى تصدق نفسك..
    النواب جميعهم رفعوا راية تحسين الوضع المعيشي للمواطنين، كما اتفقوا جميعهم على محاربة الفساد، وهذا لحد هذة الساعة كلام لم يتم ترجمتة لواقع والوضع المعيشي لا يمكن أن يتحسن لفئة دون أخرى من المواطنين، كما أن الفساد لا أبَ له، فجميعنا متضررون من هذا الفساد، وأمام النواب في الفصل التشريعيالقادم امتحان حقيقي، فلا يظنوا أن الناخبين في غفلة من أمرهم.. نعم هناك من يستجيب للخطاب الطائفي أكثر من النتائج العملية، وهناك من يرى في تفاهات بعض النواب معارك وهمية، ولكن في المقابل هناك من يتمتع بروح المسؤولية ويستوعب تماما ما يجري حوله ويعرف من يختار لينال تمثيلة في المجلس..
    وفي النهاية ماتوصلت إليه يوصلنا بالتأكيد إلى أن هناك سرّاق للمال العام، وهناك متلاعبين بالمال العام لكن هل هم نواب ام وزراء ام غيرهم من اصحاب القرار ام نخدع انفسنا ونهمس بين بعضنا البعض هؤلاء هم من داخل السور والفقراء من خارجة وبالناسبة اذا كان ابناء السور يتحدثون عن ابناء المناطق الخارجية وبانهم لفو فاين تقع مكامن النفط اليست في المناطق الخارجية ؟؟ اذا الخير والذهب الأسود يمتلكه أبناء المناطق الخارجية والغزو اتى من ابناء السور على ابناء المناطق الخارجية .. ولكن لا يعقل أن يكون هناك سرقة دون سارق، ولا جريمة قتل دون قاتل.. ونحن نقول ورجاء للنواب ابتعدوا عن الحس الطائفي قليلا، وابتعدوا عن المصالح الفئوية قليلا.. لتروا بوضوح أن هذه التجاوزات التي أدت إلى نتائج وخيمة على مستوى الوطن وعلى حياة المواطنين وراءها مسؤولون. . ولا يجوز بحال من الأحوال الحديث عن فساد دون مفسدين، كما لا يجوز غض الطرف عن هؤلاء دون استرجاع حق ودفع باطل.و أن يقدموا ما من شأنه إصلاح الوضع العام وإصلاح حال المواطنين، وليس الاتهامات التي يسوقها النواب ضد بعضهم البعض في تصريح هنا، أو لمز هناك إلا ضرب من ضروب المزايدات، وعلى النواب أن يثبتوا حقيقة أنهم أكبر من هذا المستوى.
    وبما أنكم مجلس جلُّكم إسلاميون فلنا أن نذكركم هنا بالآية الكريمة التي تقول ''يا أيها الذين آمنوا لا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا، اعدلوا هو أقرب للتقوى''.
    وفي النهاية هل نحن شعب يستحق دولة ام الكويت لاتستحق شعب مثلنا؟؟

     
  2. المحترف33

    المحترف33 بـترولـي مميز

    676
    0
    0
    كفيت واوفيت يااخ خميس مقال رائع يحكي مايدور

    في الساحه السياسيه المشكله يااخي الكريم بالنفوس والحسد

    والنظره الدونيه ~~~كثير من الامم والحضارات كانت موجوده ولكن انتهت

    ولايوجد لها دور الان سوي الذكري فقط والكويت كانت سباقه في العهد القريب زلكن

    بداْت تتلاشا وبنفس الاسباب ~~اي حضاره او معلم اذا اردت ان تزيله

    فزرع الكره والحقد والحسد بينهم سيتاْكل مع مرور الزمن

    نحن جميعا مخطئون ولكن السؤال اللذي يطرح نفسه وبقوه من هو المبتداْ في ذالك

    الشعوب الحره الاْبيه يجب ان تتقبل الديمقراطيه بجميع احوالها ولا تكون احاديا التفكير

    ان لم تكن معي فاْنت ضدي وهذا خطاْكبير ~~تقبل مروري
     
  3. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    اشكرك على التعليق...

    (أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلاّ كالأنعام بل هم أضل سبيلا). وهذه كتلك في بداية المقال ولانملك الا قول لاحول ولاقوة إلاّ بالله العلي العظيم. نعم في الديومقراطية إنها مسألة اختيار فنحن من اختار (الانقلاب على الاعقاب) مما أدى إلى تعطيل محور الصيرورة في البنية الإجتماعية والتطور في البلاد واخلاق العباد والذي يعني تعطيل التطور الإجتماعي والمعرفي للناس فعادوا القهقري إلى عالم البشر المظلم ( الذي يسفك الدماء ويفسد في الأرض) وهو ماعليه مجتمعاتنا العربية والإسلامية اليوم وإلى ماشاء ت، مالم تبدأ عملية النقد لكل الأسس الإجتماعية والمعرفية السائدة في الواقع لتعيد إنتاج نفسها الإنسانية مما يفتح إمكانية عمل عامل الصيرورة في البنية الإجتماعية ومن ثم السير في خط التطور التاريخي من جديد.وإلاّ هو الموت المتجدد إن الكرة في ملعبنا نريد أو لانريد ( إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم)، فهل نريد تغيير مابأنفسنا لتصبح نفوساً إنسانية ؟!.
     
  4. Sc0rpio

    Sc0rpio بـترولـي خـاص

    1,000
    0
    36
    مهندس
    الكويت


    نستحق الكويت والكويت تستحقنا

    فالأمور الحاصلة حاليا تحصل في أي وقت وفي أي بلد

    ولكن مهما ساءت الأمور ومهما بلغ السيل الزبى

    كلنا للكويت والكويت لنا



    عشت الدور :)
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة