علي الدقباسي

الكاتب : فصيل البيدان | المشاهدات : 428 | الردود : 1 | ‏15 أكتوبر 2009
  1. فصيل البيدان

    فصيل البيدان بـترولـي جـديـد

    1
    0
    0
    05-14-2009تاريخ المقالة
    بقلم فيصل البيدان
    رؤية جميع المواضيع المتعلقة بالكاتب

    فيصل البيدان يكتب الدقباسي وكشف الحقائق

    --------------------------------------------------------------------------------



    شدني لقاء النائب علي الدقباسي في جريدة الأنباء العدد 11896، وهو لقاء مطول غطى صفحتين كاملتين من الجريدة، تحدث بها الدقباسي عن أمور عدة، واجبي الصحفي يجبرني على «وضع النقط على الحروف» حتى تكتمل الصورة بالكامل للناخبين ولا يكون هناك غشاوة تخفي بعض الأمور

    ذكر أن الدقباسي أيد استجواب وزير الصحة السابق الشيخ أحمد العبدالله وأيد استجواب وزير النفط السابق الشيخ علي الجراح، كما أيد استجواب وزيرة التربية السيدة نورية الصبيح، وكل هذا كلام جميل ولا تشوبه شائبة

    ولكن لماذا لم يذكر موقفه من إيقاف محمد المبارك وحقوق المرأة السياسية وطرح الثقة في النوري وهاليبرتون؟ لأنه صوت ضد إيقاف محمد عبدالله المبارك 2006 وضد حقوق المرأة السياسية 2005 وضد طرح الثقة بوزير المالية محمود النوري 2004 ولم يوافق علي تشكيل لجنة تحقيق في هاليبرتون 2004.

    ادعى الدقباسي أنه الأول على أعضاء الدائرة الرابعة من حيث تقديم المقترحات بقوانين ورغبة ومشاركات، وتم ذكر أنه قدم 35 اقتراحا بقانون و123 اقتراحا برغبة، كما وجه 84 سؤالاً

    ولكن بالرجوع إلى ( العدد 392 ) من جريدة الدستور (وهي الجريدة الرسمية لمجلس الأمة) والمصدر الرسمي لأعمال مجلس الأمة، ذكر أن الدقباسي قدم 25 اقتراحا بقانون و57 اقتراحا برغبة كما وجه 29 سؤالاً ، إذن الأرقام الرسمية مختلفة عما تم ذكره في لقاء الدقباسي مع جريدة الأنباء ! كما أنه على مستوى الاقتراح بقانون كان النائب السابق مسلم البراك الأول على الدائرة الرابعة بتقديمه 28 اقتراحا بقانون ، وعلى مستوى الأسئلة البرلمانية كان النائب السابق محمد هايف الأول على الدائرة الرابعة حيث وجه 53 سؤالاً ، وعلى مستوى الاقتراحات أثناء الجلسة كان النائب السابق مسلم البراك الأول على الدائرة الرابعة بتقديمه 40 اقتراحا أثناء الجلسة ! إذن كيف أصبح الدقباسي الأول على الدائرة الرابعة كما أدعى ؟ ألا يعتبر هذا تدليس وطمس للحقائق ؟ ألا يعتبر هذا الشيء هضم لحقوق ومجهود بقية الأعضاء في الدائرة الرابعة ؟

    عند سؤاله: هل ستنضم إلى التكتل الشعبي ؟ أجاب (أنه حتى هذه اللحظة مستقل

    اي أن لكل حادث حديث ومن الممكن مستقبلاً الانضمام إلى التكتل الشعبي ، وتملص كالعادة من الإجابة بديبلوماسية، والسؤال هنا للدقباسي: هل تنوى مستقبلاً الخروج من اطار القبيلة الذي دعمتك على مر السنوات وأوصلتك لمجلس الأمة؟

    عند سؤاله: هل أنت ممثل للقبيلة أم الدائرة؟ أجاب (أنه ممثل للشعب وليس القبيلة والدائرة

    وهذا الشيء غير مقبول منه ، لأنه وصل لمجلس الأمة بفضل تزكية أبناء قبيلته له، كيف ينكر فضل قبيلته عليه؟ ولكن للأسف هناك سابقة للدقباسي تؤكد نكرانه للقبيلة والانقلاب عليها ، لأنه عندما خاض الانتخابات الفرعية لجمعية العمرية والرابية التعاونية وخسر بها ، لم يتقبل الخسارة وكسر القيد وخرج من جلباب القبيلة وتوجه إلى تشكيل قائمة خارجية، وخاض بها الانتخابات غير مبال بتزكية القبيلة

    عند سؤاله: عن ظاهرة تدنى الحوار؟ أجب (أن هذا الشيء موجود للأسف

    ولكنه تناسى أنه من النواب الذين تدنوا بالحوار ، ومن أحد هذه المواقف مشاجرته مع النائب السابق د. جمعان الحربش، حينما وصفه بالجاسوس وكانت المشاجرة وصلت للتشابك بالأيدي وليس مجرد كلام!

    عند سؤاله: عن محاور برنامجه الانتخابي ؟ أجاب (تحسين الأحوال المعيشية والسماح بالجمع بين الوظيفة والدراسة والسماح بالحصول على وظيفة ثانية) كما تم ذكر أنه عقد جلسة خاصة لإيجاد فرص عمل للشباب

    وسؤالي للدقباسي: أنت نائب منذ عام 2003 اي نائب لمدة ست سنوات ، وليس سبع سنوات كما ذكرت بلقائك، ماذا أنجزت على أرض الواقع من برنامجك الانتخابي المكرر؟ إذا كنت خلال ست سنوات لم تنجز شيئا على أرض الواقع ؟ إذن متى نرى انجازاتك؟ بعد عشر سنوات

    عند سؤاله: عن الإعلام الفاسد ؟ أجاب ( أنه فخور بالحرية الإعلامية بالكويت ، وهي ميزة في الكويت

    ولكنه تناسى أنه في برنامج المنصة على قناة «العدالة» اتهم القناة بالإعلام الفاسد

    الدقباسي في انتخابات ( 2006 - 2008 - 2009) كرر جملة أنني محارب

    أولاً: هل صحيح أنك محارب؟ ومن هم الذين يحاربونك؟ ولماذا يحاربونك؟

    ثانياً: هذه انتخابات وجميع المرشحين يتقاتلون للوصول إلى كرسي المجلس، فهل الدقباسي هو المرشح الوحيد المحارب؟ أم أن جميع المرشحين يتعرضون لهذه الحرب؟ (أن هذا التصنع لكسب عاطفة الناخب أسلوب رخيص ووضيع

    الدقباسي في انتخابات ( 2006 - 2008 - 2009 ) كرر جملة (لست أفضل النواب ولكنني أجتهد) .

    كيف تقول أنك لست أفضل النواب ، وفي الوقت نفسه تقول انك الأول في الدائرة الرابعة ! هذا تناقض واضح في كلامك ، يرجى تحديد موقفك هل أنت الأول أو لست الأفضل؟

    بالسابق قال بعض النواب (ان سمو رئيس الوزراء اجتهد في أداء عمله ولكنه لم يوفق) ، وأنا أقولها للنواب المعمرين في مجلس الأمة ولم يقدموا اي انجازات تذكر على أرض الواقع (أنكم اجتهدوا ولكن لم توفقوا ، لذلك تنحوا عن الترشح وليكن الزعيم الراحل جمال عبدالناصر قدوة لكم

    سؤال للدقباسي: هل كشف الحقائق بنظرك إعلام فاسد؟ أم أنك تتبع نظرية (أما أن تكون معي، أو تكون ضدي) ؟

    سؤال أخير: ما علاقتك بشركة المرافق للتجارة العامة والمقاولات ؟ وما درجة تصنيفها في لجنة المناقصات المركزية؟

    مـفارقة غـريبة: جـميع مجالس الأمة الذي شارك بها الدقباسي ( 2003 - 2006 - 2008) تم حلها جميعاً! ألا يعتبر هذا نذير شؤم على مجلس 2009 إذا نجح الدقباسي فيه؟

    هل الناخب عنصر تأزيم ؟

    سؤال يطرح نفسه، هل الناخب عنصر تأزيم؟ المتعارف عليه غالباً مقولة نائب تأزيم ، أما ( ناخب تأزيم ) فهي كلمة غير متداولة ، ووفق الظروف الراهنة .. نعم هناك ناخب تأزيم ، وناخب التأزيم هو كل ناخب يقوم بالتصويت لنواب التأزيم السابقين و مرشحي التأزيم الجدد ، لذلك أخي الناخب تجنب التصويت لهم حتى لا تكون أنت عنصر تأزيم

    أخي الناخب ليكن صوتك للكويت فقط ، ابتعد عن العنصرية والطائفية والقبيلة، قم باختيار الأفضل لمستقبل الكويت.. لمستقبلك.. ولمستقبل أولادك، اختر الأكفاء من حيث الشهادة العلمية.. المصداقية.. الروح الوطنية.. والطرح العاقل المتزن ، لا تصوت لمن يصدح بصوته العالي بدون حجة ! فهناك ممثلون يجيدون أداء الدور وتصنع الصراخ المستميت ، وهم ليسوا ممثلين تلفزيون أو سينما ، وأنما أعضاء سابقين ومرشحين حاليين يمثلون دور ( القوي الأمين ) ولكن في الواقع هم ذئاب بشرية تنهش في خيرات البلد ! لذلك ارجو منكم الانتباه منهم ومن ألاعيبهم وتمثيلهم

    الله يعلم أن المقصود بهذا الكلام ليس النائب الفاضل مسلم البراك ( ضمير الأمة .. صوت الشعب ) ، ولأن مسلم البراك هو الأصل وأغلب البقية تقليد درجة ثالثة (شغل تايلند) ! فهناك من يحاول أن يكون (مسلم البراك 2 ) بأن يقلده في الصراخ، ولكن للأسف لم يستطيعوا ذلك ، تعرفون لماذا ؟ لأن مسلم البراك يعمل بنية صادقة للوطن والمواطن ، وليس مثل غيره من الأعضاء الذين صوتهم في قاعة عبدالله السالم بغرض التكسب من الناحيتين ، الأولى: إرهاب الحكومة للحصول على المناقصات وتمرير المعاملات المشبوهة ، والثانية: للضحك على الناخبين وجذب أصواتهم يوم الاقتراع ، ومنهم من يدعي أنه سيتجاوز رقمه عن رقم مسلم البراك في صناديق الاقتراع ، ولكن هيهات أيها الحالم أن تصل لمستوى مسلم البراك ، فهناك فرق بين الثري والثريا

    أخي الناخب انتبه من (علي بابا) سارق المال العام، لأن كل دائرة يوجد بها (علي بابا) فعليك تجنب اسمه في ورقة الاقتراع ، (علي بابا) هو مرشح حالٍ يستغل عضوية مجلس الأمة للتكسب غير المشروع من خلال (العقود الحكومية والمناقصات المركزية والاقامات الوهمية والصفقات العقارية والشركات التجارية) ولمزيد من التفاصيل عن شخصية (علي بابا) تفضلوا بزيارة مدونتي لقراءة المقالات السابقة عنه

    نصيحة أخوية لأبناء الكويت ، قاطعوا الأحزاب والحركات والتكتلات ذات المصالح الشخصية ، والتي تعمل وفق أجندة محددة من قبل الغير! فهي ضد مصلحة الوطن (وهذا الشيء واضح من خلال مواقفهم من القضايا الشعبية التي تهم المواطن) ، فهم متحيزون لتمرير القوانين التي تخدمهم وتخدم أسيادهم

    هناك جانب لم أتطرق له سابقاً في مقالاتي ، ووجب علي ذكره لكم الأن .. المرأة! أن الدستور أعطى المرأة حق التصويت والترشح في الانتخابات ، ولكن للأسف لم تصل اي امــــــــرأة إلى مجلس الأمـــــــــة في الانتخابات الـــــــسابقة ( 2006 – 2008 ) ، أن السبب في عدم وصول المرأة إلى مجلس الأمة هو المرأة نفسها! لأن أغلبية الأصوات في جميع الدوائر هي من النساء، ولكن للأسف النساء مثل (عين عذارى ..تسقي البعيد وتخلي القريب) ! وبناء على ذلك نريد فزعة الرجال قبل النساء للتصويت للمرأة ، ولكن يجب أن نعي شيئا مهما ألا وهو ألا نصوت لأي مرشحة لمجرد أنها امرأة ! فهناك مرشحات يخضن الانتخابات بدون اي هدف واضح أو برنامج انتخابي إيجابي ، وترشحهن جاء لمجرد تسليط أضواء الإعلام عليهن (لتتفشخر أمام صديقاتها) ، أو من بـــــــاب اليانصيب (لعل وعسى أن تفوز بالحظ

    يجب أن تختار مرشحة ذات وعي سياسي ، ولديها أهداف واضحة ورؤية مستقبلية، مثل ( د. سلوى الجسار 2 ود. رولا دشتي 3 والمحامية ذكرى الرشيدي 4) مع أنه لدى ملاحظة بسيطة تجاه المحامية ذكرى في أحد المواقف لها ، ولكن لا نبخس حقها فهي تعتبر من أفضل وأكفأ المرشحات
     
  2. EviaN

    EviaN بـترولـي نشيط جدا

    انت اللي كاتب هالمقالة في الجريدة؟
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة