الوشيحي , حج يا حاج !

الكاتب : سمران المطيري | المشاهدات : 364 | الردود : 1 | ‏9 أكتوبر 2009
  1. سمران المطيري

    سمران المطيري بـترولـي جـديـد

    30
    0
    0
    أترككم مع مقالة الوشيحي :



    - الشابة السعودية التي اختير بحثها العلمي من بين نحو عشرة آلاف بحث على مستوى العالم، ومُنحَت ثلاثة ملايين دولار، غادة المطيري… البعض هنا يُطأطئ رأسه خجلاً إذا ذُكِرَ اسمها. والآخر قيل له: هل تقبل الزواج منها؟ فأجاب فوراً بصرخة: «أعوذ بالله». ثم أكمل وهو يلجم حصان غضبه ويستهلك آخر ما تبقى من رصيد الحكمة: «الله يستر على محارمنا».

    - لو عاشت غادة، أو البروفيسورة السعودية العالمية إيمان هبّاس المطيري، التي رشحها الغرب لأن تكون واحدة من ضمن خمس عشرة شخصية يعوّل عليها في تغيير ملامح كوكب الأرض، أو العالمة الفيزيائية السعودية ريم الطويرقي، التي صفق علماء الغرب لاختراعاتها… لو عاشت أيٌّ منهن معنا هنا لكانت الآن توزع قوارير الزيت المقروء عليه، ولزوّجوها من شيخ دين طاعن في السن، أو شيخ دم طاعن في الثراء، ولجلست في البيت تتابع برامج تفسير الأحلام.

    - خطيئة غادة وصويحباتها أنهن خرجن من بيوتهن وسلكنَ اتجاهاً ثالثاً غيرَ الاتجاهين الإجباريين… بيت الزوج، والقبر! اللهم اغفر لهن.

    - بدأ المجتمع الشقيق بالخروج من الغرفة الصغيرة التي احتجزه فيها المتشددون إلى الحوش، إلى الفضاء الطلق، إلى الحرية، فخَلَت الغرفة… فاحتلها الكويتيون مفضلين إياها على الحوش. «منزل مبارك».

    - قالوا عن الفتاة تلك: «منقبة، تبارك الرحمن»، ثم سكتوا. لم يتحدثوا عن نميمتها وطبيعة شخصيتها التي تشبه الذبابة في نقل الجراثيم من شخص إلى آخر. لم يتحدثوا عن رفضها إكمال التعليم. لم يتحدثوا عن كذبها الدائم… يبدو أن النقاب يغطّي العيوب لا الوجه فقط.

    - قالوا عنه: «حفّ شواربه وأعفى لحيته، تبارك الله»، وسكتوا. لم يتحدثوا عن مجلسه الدائم تحت ركبة واحد من أبناء الأسر الحاكمة. لم يذكروا حكاية طلاق شقيقته التي زوّجها ذاك الشيخ، وعرضه الجديد عليه: «دعها عنك طال عمرك، سأريك صورة شقيقتي الثانية فهي أحلى منها وجهاً وجسماً». لم يذكروا كيف أصبح ثرياً بين يوم وليلة… تبارك الرحمن.

    - لا يمكن أن يُبدع المتشددون أبداً… كيف يبدعون وهم يرفضون «الجديد»؟. استحالة… أعطوني اسم مبدع واحد استفادت البشرية من تشدده… يكفيني اسم واحد فقط.

    - ظهر ذلك الشاب الأفغاني على شاشة القناة الفضائية باكياً: «أثناء حكم طالبان، لم أسمع يوماً أنهم ساعدوا عائلة فقيرة، في حين أنني أسمع يومياً عن إعلان (تطبيق حدود الله)، الذي يعني (الجلد العلني) لامرأة ظهرَ جزء من وجهها، أو لشاب نقلَ الثقات أنه يستمع إلى الأغاني في بيته! ثم تساءل: لماذا يتجسسون على الناس؟… صمت بعد ذلك برهة كي يتمكن من بناء سدّ أمام دموعه، ثم غمغم: صرخ جارنا فيهم وهم يقودونه إلى (ساحة تطبيق حدود الله): «بالتأكيد، لن يرضى الله عن أفعالكم هذه»، واختفى جارنا إلى اليوم.

    - في منى، راعني منظر القذارة المنتشرة في «أطهر بقعة على وجه الأرض»، فقلت للحُجاج العرب الأفارقة المجاورين لي وهم يهمّون بمغادرة المكان: «اجمعوا – لو سمحتم – مخلفاتكم من علب العصير والقراطيس وغيرها في كيس وارموه في حاويات القمامة»، فأجابني أحدهم مستنكراً وقد بدت «الزبيبة» شامخة على جبهته: «ليه؟ حد قال لك إن احنا عمّال نظافة؟»، فاعتذرت له: «آسف، ظننتكم حُجّاجاً».







    والآن مع مقالتي وردي المفصل على مزاعم الوشيحي :







    يا إلهي , يا إلهي , لم يجد الوشيحي ما يستدل بهِ انتقاداً للتيار الديني سوى قوى طالبان الخرقاء ورجل لا أعرف من أين أتى بهِ , اخترع مشاهداً وصمه بها ونعته بها , تماماً كما حصل مع عبدالله القصيمي , ذلك المسكين الذي وجد في ابن الفارض وابن عربي والحلاج مادة دسمة للهجوم على الدين وأهله ونعتهم بالتخلف , وطبعاً الأخ الوشيحي لا يعرف هذه الأسماء ولا يوجد مجال لمعرفتها ففكره مشغول في مطعم برج الحمام , إنما يعرف ذلك الرجل الذي يستعرض للشيوخ عرشه وشرفه , ويعرف قوى طالبان , وربما يأتي غداً ويستدل على التيار الديني بحسن يوسف وعفاف شعيب , فهذا حد الرجل وأقصى ما يملك , ولأبين لكم مدى الجهل الذي يتميز بهِ الوشيحي , اقرؤوا معي كلامه ( الجلد العلني لشاب نقلَ الثقات أنه يستمع إلى الأغاني في بيته ) هل يوجد حد لسماع الأغاني ! تماماً كما قال من قبل أن الملائكة تحارب مع المسلمين ضد اليهود آخر الزمان , ولا يوجد في الكتب التسعة , ولا في غيرها أي حديث أو إشارة لدخول الملائكة في حرب اليهود والمسلمين آخر الزمان , تماماً كما قال على قناة الراي من قبل أنه لا يوجد نقاب أصلاً في قديم الزمان وأن النقاب وليد الصحراء ! يا شيخ !

    نفس المشكلة , لاتلوموني أرجوكم ولكن لوموه ولوموا الممولين , عموماً أقول : يبدو أن الفتاة إن تعلمت لا تستطيع أن تنجز أي شيءٍ إلا وفخذها بفخذ زميلها من الجنس الخشن , يبدو أن الفتاة لا تستطيع أن تُدرك المحصول العلمي إلا وهي بجانب الزملاء النجباء الفحول , فتدرس وتتلقى العلم وهي تخاطب هذا , وتأخذ دفتر محاضرات ذاك , وتهاتفه لتستفسر , ثم تقابله ليشرح لها , ونتطور بعدها ونصل للمأمول ونُصبح في مقدمة الأمم الركب , فلا تقدم إلا بما أسلفنا !

    بصراحة لا أعرف , هل للحجاب والستر علاقة بالزنا وفساد المجتمع , هل الحجاب يقلل الفساد أم ماذا , هل الستر يخفف من التأثير على الرجل الذي يتمتع بهرمونات الرجولة الفحولة , أتكلم عن الرجل وليس عن الواو التي بين السماء والأرض , وهل ثابت علمياً أن ذلك الرجل الذي يتمتع بالفحولة يتأثر بلبس المرأة ما يخالف الشرع ؟ وهل فساد المجتمع يوجد ماهو أهم منه , وهو التقدم , فنتقدم حتى وإن فسدت أخلاقنا , وهل التقدم يعني بالضرورة الفساد !؟ بمعنى لا نتقدم حتى نفسد !

    المعلوم أن من شروط التكليف البلوغ والعقل والإسلام , فلا يشترط أن يكون ذكراً دون أنثى أو العكس , وهذه شروط التكليف في الجانب الشرعي , أما شروط التطور والتقدم هي : الإختلاط ونزع الحجاب ولبس الجنز ماركة ديزل , وكلما ارتفع التيشيرت وظهر البطن وضاق الجنز , كلما كان التحصيل العلمي أقوى وأفضل , وكلما كانت الزمالة قوية والقرب بين الجنسين قوي جداً لدرجة الإلتصاق في المختبرات وإسقاط الكلافة , كلما ازددنا تقدماً ورفعة وجعلنا الأمم تحسدنا على التقدم منقطع النظير … !

    بصراحة لا أعرف ماهو وجه الترابط بين الحجاب والتفوق العلمي ! وماهو وجه الترابط بين الإختلاط و التقدم العلمي ! ولا أعرف هل غادة وغيرها , تفوقن لأنهنَّ نزعن الحجاب مثلاً ! بمعنى لو كنَّ محجبات لم يتفوقن ! أو لأنهنَّ خالطنَ الرجال تفوقن ! هل كان النقاب أو العباءة تمنع غادة من استخدام المحاليل !

    أريد أن أصدمكم أيها الرفاق القرَّاء , هل تعلمون أن مفاد مقالة الوشيحي , خاصة في نقطة ذكره المنقبة التي تنم وتحش وتفعل الأفاعيل من كذب وزور , أنه يجب عليها نزع النقاب كي لا تنم ولا تسيء ! وإلا لمَ ذكرها على وجه الخصوص ! هل ذكرها ليبين للناس أن النقاب ليس مقياساً للصلاح ! بمعنى تهميش النقاب أو تهميش الستر عموماً وأنه لا يؤثر إيجاباً أو سلباً وأنه لا فرق بين محجبة وأخرى في التقييم العام ! وأن الأمر من الله بالستر كان على وجه التسلية وليس لمصلحة !

    أما الشخصية المتشددة المثمرة , وأنا أقول ما هي معاييرك للتشدد وهل يصلح أن نسأل غير أهل الإختصاص عن التشدد , بمعنى نأتي لمصلح راديترات ونقول نريد أن معرف المتشدد من المعتدل في شرع الله !

    ولكن أنا سأبين للقارئ ماهو معيارك : يا إخوان هل قرأتم مقالة الأمس , هي دعوة للشخلعة ولبس البكيني , بمعنى أن منع البكيني هو التشدد , بل كل فتاة تلبس جنز هي معتدلة وهي داعية إلى سواء السبيل ! وربما تشرح العقيدة الطحاوية في الأفنيوز خلف كرسي موظف شركة زين بحضور أبو نورة الإسلامي !

    الحجي الوشيحي , هل سمعت في الحج العبارة المشهورة : حج يا حاج ! هذه العبارة تُقال في الحج للحجيج كي يربطوا على ألسنتهم ويحفظوها من الإثم , وهي تُقال في هذه الفترة فقط وهي الأيام التكليفية وفي مكان مخصص , فهي في وقت معلوم ومكان معلوم , ولكن أنتَ يُقال لكَ حج يا حاج أبد الدهر ! ​
     
  2. VIP OIL

    VIP OIL موقوف

    802
    0
    0
    شكرا يا سمران المطيري على ردودك على الوشيحي وغيره ممن انتهت مواضيعهم عند الدين فلا يريدون الاصلاح


    يحاولون بجعل الناس تكره دينهم ويتضاحكون ببعض مايقال من مقالات !!!!! والعياد’ بالله ---- فهم ومن هو على شاكلته من ليبراليين جهله ومقتادون لايعلمون اين يتجهون وباي طريق الهائم بالدنيا

    ولاحول ولاقوة الى بالله والله مهما تقول فيهم مايخصلون لين يطلع إبليس لهم ويحبون خشمه يمكن يرضون على الإسلام

    ناس فاقسه وبس !!!! وجاهله ؟؟؟؟ ويكتبون بصحف والكثير منهم الله لا يبلانا و يدمرهم ويحط كيدهم بنحورهم
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة