الزيادات…..بين حلاوة الحلم ….ومرارة الواقع

الكاتب : نفطي غيور | المشاهدات : 511 | الردود : 2 | ‏21 نوفمبر 2007
  1. نفطي غيور

    نفطي غيور بـترولـي جـديـد

    5
    0
    0
    قد عشنا في الأيام الماضية حلما جميلا تكاثفت فيه جهود جميع من خدم القطاع النفطي لتذوق هذا الحلم على ارض الواقع

    وبعد أن استوثقنا من حسن إحكامنا بهذا الحلم وعقدنا العزم على أن نحمله معنا إلى عالم الحقيقة ….صدمنا بحقيقة علميه كانت غائبة عن خيالنا وهي أن الأحلام تبقى في عالم الأحلام …….وليس لها أن تتجسد في ارض الواقع ….ببساطه لأنها من نسج الخيال ولا تمتلك القدرة أن تتخذ كيانا ماديا تستقبلنا به.

    كانت هذه مقدمه بسيطة أحببت أن أدرجها في أول مشاركه لي في المنتدى ... ولا أتخيل أن أحدا من موظفين هذا القطاع لم يتفاجأ بخبر إيقاف الزيادة

    إخواني أننا أمام مفترق طرق تمر به هذه البلاد فلو نظرنا إلى الموضوع نظره عامه لوجدنا الآتي

    إن هذه الزيادة مع باقي الكوادر قد أقرت بعد أن مرت بالشريط الرسمي وبعد أن اتخذت جميع الإجراءات والدراسات بشأنها…وإما إلغائها بعد أن وصلت إلى هذه المرحلة فهي لعمري كإجهاض جنين في الشهر التاسع.

    فلنسترجع الموضوع قليلا ونحلل بعض الأشياء الجديرة بالتحليل.
    قد قامت الحكومة بدراسة الزيادات بناءا على طلب رسمي وأقرتها بعد أن مرت بجميع مراحل التدقيق ومثل هذا القرار ينتج عن احتمالين لا ثالث لهما…
    1- إما إن الحكومة قد قامت فعلا بدراسة موضوعيه على أسس علميه بحته مع دراسة اقتصاديه لحال الموظف والعوامل المؤثرة عليه اجتماعيا وماديا وعلى أساسها وجدت أن هذه الزيادة من صميم استحقاق الموظفين حتى يتسنى لهم العيش بمقومات معقولة.
    2- أو إن القرار أتى بعد إلحاح من بعض الجهات وضغط من القطاعات المختلفة من غير أن يدرس أو تتخذ فيه التدابير الرسمية.

    وان ما قامت به الحكومة من إلغاء الزيادات آنفا لهو الفيصل بين الاحتمالين. فلو أن الحكومة قامت بالدراسات المفروضة لإقرار أي زيادة لكان لزاما لها أن لا تلغيها بسبب علمها بان الحاجة إليها حقيقية وان عدم صرفها بات ظلما للموظفين الذين يشملهم القرار. ويسعها أن توسع هذه الدراسة في وقت لاحق لتشمل جميع القطاعات مع الوعد بتعديل الزيادة الحالية في حال اكتشف أنها لا تلبي الغرض المطلوب

    ولكن موقف الحكومة اثبت أن الاحتمال الثاني بات واقعا مريرا وما يؤكده علاقة الحكومة مع النواب وما نراه من لي يد للحصول على موافقة معينه أو تسهيل غير مستحق.

    وبعد معرفه هذه الحقيقة باتت الزيادات موضوعا تافها مقارنه بواقع أن قرارات هذا البلد الذي ما انفك يعطي أبناءه من أنواع الخيرات هي بالواقع قرارات مدفوعة بضغط معين من جهة أو رده فعل على حدث معين......وهذا وحق الله أجدر أن نلتفت إليه
    وان نقف في وجهه.

    اكتفي بهذا القدر إخواني لعلمي بعدم حاجتي للزيادة ولأن أي اضافه هي بالواقع انتقاص لكم لعلمي بواسع فهمكم وان مثل هذه الحقيقة قد تجلت لكم قبل أن اكتبها في هذه السطور البسيطة

    وفي الختام استغفر الله لي ولكم
    وما خاب من استشار
     
  2. Q8_oil

    Q8_oil بـترولـي خـاص

    1,387
    0
    0
    أخوي كلامك صحيح و أنا أول مرة أشوف حكومة متخبطة و متناقدة فيما بينها
    الزيادة مرت على المجلس الأعلى للبترول و ديوان الخدمة المدنية و كلاهما جهة حكومية
    بالعربي شلون الحكومة تقر شي و بعدين تكغيه
     
  3. نفطي غيور

    نفطي غيور بـترولـي جـديـد

    5
    0
    0
    موقف الحكومه ممكن ان يتلخص بالبيت التالي
    وعاجز الرأي مضياع لفرصته...حتى اذا فات امر عاتب القدرا
     

مشاركة هذه الصفحة