اعظم رجل في الخليقة كلها

الكاتب : abwkaledco | المشاهدات : 695 | الردود : 10 | ‏3 أكتوبر 2009
  1. abwkaledco

    abwkaledco بـترولـي نشيط

    52
    0
    0



    أعظم رجل في التاريخ : محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
    إنه محمد بن عبد الله ؛ ومحمد معناه : المحمود في كل صفاته وقد كان اسمه أحمد كما جاءت تسميته في الكتب السابقة ، قال تعالى على لسان عيسى عليه السلام:-{ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد}. وتسميته محمدا وقعت في القرآن؛ سمي محمدا:
    - لأن ربه حمده قبل أن يحمده الناس، وفي الآخرة يحمد ربه فيشفعه فيحمده الناس.
    - ولأنه خص بسورة الحمد، وبلواء الحمد، وبالمقام المحمود.
    وسميت أمته الحمادين، فجمعت له معاني الحمد وأنواعه...
    وأما عن صفاته الخَلقية:
    - فهو أبيض ، ليس شديد البياض أمهقا، بل مشربا بحمرة، قال أبو طالب:
    وأبيضُ يستسقى الغمام بوجهه *** ثمالُ اليتامى عصمةٌ للأرامل
    - ليس بالطويل البائن ولا بالقصير المتردد.
    - بعيد ما بين المنكبين.
    - شديد سواد الشعر، ليس بالجعد القطط؛ وهو الشعر الذي يلتف على بعضه، ولا بالسبط؛ وهو الشعر المسترسل الناعم شديد النعومة، وإنما بين ذلك، يبلغ شحمة أذنيه، وقيل: "منكبيه".. يفرقها فرقتين من وسط الرأس، وفي شعر رأسه ولحيته ش***ات بيض لا تبلغ العشرون.
    - مليح ، وجهه مثل القمر في استدارته وجماله، ومثل الشمس في إشراقه، إذا سر يستنير ويتهلل وتنفرج أساريره.
    - واسع الفم، والعرب تمدح بذلك وتذم بصغر الفم، جميل العينين قال جابر: "أشكل العينين" قيل أشكل العينين: "أي طويل شق العينين"، وقيل: "حمرة في بياض العينين".
    - يداه رحبتان كبيرتان واسعتان لينة الملمس كالحرير، يقول أنس: "ما مسست ديباجا ولا حريرا ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم".
    - قدماه غليظتان لينة الملمس، فكان يجمع في بدنه وأطرافه بين لين الملمس وقوة العظام.
    - يداه باردتان، لهما رائحة المسك، يقول أبو جحيفة: "قام الناس فجعلوا يأخذون يديه، فيمسحون بهما وجوههم، فأخذت بيده فوضعتهما على وجهي، فإذا هي أبرد من الثلج، وأطيب رائحة من المسك"رواه البخاري.
    * وعن جابر بن سمرة: "مسح رسول الله خدي، فوجدت ليده بردا أو ريحا، كأنما أخرجها من جؤنة عطار"
    * عرقه أطيب من ريح المسك، قال أنس: " كأن عرقه اللؤلؤ ".
    * ويقول وائل بن حجر: " لقد كنت أصافح رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو يمس جلدي جلده، فأتعرقه بعد في يدي، وإنه لأطيب رائحة من المسك".
    - وجمعت أم سليم من عرق النبي صلى الله عليه وسلم فجعلته في طيبها.
    - وعن أنس: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مر في طريق من طرق المدينة، وجد منه رائحة المسك، فيقال: مر رسول الله ".
    - قال أنس: " ما شممت عنبرا قط، ولا مسكا، ولا شيئا أطيب من ريح رسول الله"
    - ساقاه بيضاء، تبرقان لمعانا.
    - إبطه أبيض، من تعاهده نفسه بالنظافة والتجمل.
    - إذا مشى يسرع، كأنما ينحدر من أعلى، لا يستطيع أحد أن يلحق به.
    أما عن صفاته الخُلقية:
    - فقد كان أجود الناس، أجود بالخير من الريح المرسلة.
    - ما عرض عليه أمران إلا أخذ أيسرهما، ما لم يكن إثما.
    - أشد حياء من العذراء في خدرها.
    - ما عاب طعاما قط؛ إن اشتهاه أكله وإلا تركه.
    - إذا تكلم تكلم ثلاثا، بتمهل، لا يسرع ولا يسترسل، لو عد العاد حديثه لأحصاه.
    - لا يحب النميمة ويقول لأصحابه: " لا يبلغني أحد عن أحد شيئا، إني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصدر".
    - أشجع الناس، وأحسنهم خلقا، قال أنس: "خدمت رسول الله عشر سنين، والله ما قال لي: أفٍ قط. ولا لشيء فعلته لم فعلت كذا ؟ وهل لا فعلت كذا؟".
    - ما عاب شيئا قط.
    - ما سئل شيئا فقال: "لا" يعطي عطاء من لا يخشى الفقر.
    - يحلم على الجاهل، ويصبر على الأذى.
    - يتبسم في وجه محدثه، ويأخذ بيده، ولا ينزعها قبله.
    - يقبل على من يحدثه، حتى يظن أنه أحب الناس إليه.
    - يسلم على الأطفال ويداعبهم.
    - يجيب دعوة الحر، والعبد، والأمة، والمسكين، ويعود المرضى.
    - ما التقم أحد أذنه، يريد كلامه، فينحّي رأسه قبله.
    - يبدأ من لقيه بالسلام.
    - خير الناس لأهله يصبر عليهم، ويغض الطرف عن أخطائهم، ويعينهم في أمور البيت، يخصف نعله، ويخيط ثوبه.
    - يأتيه الصغير، فيأخذ بيده يريد أن يحدثه في أمر، فيذهب معه حيث شاء.
    - يجالس الفقراء.
    - يجلس حيث انتهى به المجلس.
    - يكره أن يقوم له أحد، كما ينهى عن الغلو في مدحه.
    - وقاره عجب ، لا يضحك إلا تبسما، ولا يتكلم إلا عند الحاجة، بكلام يحوي جوامع الكلم.
    - إذا كره شيئا عرف ذلك في وجهه.
    - لم يكن فاحشا، ولا متفحشا، ولا سخابا، بالأسواق، ولا لعانا، ولا يجزي بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح.
    - لا يقابل أحدا بشيء يكرهه، وإنما يقول: (ما بال أقوام ).
    - لا يغضب ولا ينتقم لنفسه، إلا إذا انتهكت حرمات الله تعالى، فينتقم لله.
    - ما ضرب بيمينه قط إلا في سبيل الله.
    - لا تأخذه النشوة والكبر عن النصر.
    * دخل في فتح مكة إلى الحرم خاشعا مستكينا، ذقنه يكاد يمس ظهر راحلته من الذلة لله تعالى والشكر له. لم يدخل متكبرا، متجبرا، مفتخرا، شامتا.
    * وقف أمامه رجل وهو يطوف بالبيت، فأخذته رعدة، وهو يظنه كملك من ملوك الأرض، فقال له رسول الله: "هون عليك، فإنما أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد بمكة ".
    * كان زاهدا في الدنيا .
    * يضطجع على الحصير، ويرضى باليسير، وسادته من أدم حشوها ليف.
    * يمر الشهر وليس له طعام إلا التمر.. يتلوى من الجوع ما يجد ما يملأ بطنه، فما شبع ثلاثة أيام تباعا من خبز بر حتى فارق الدنيا .
    - كان رحيما بأمته، أعطاه الله دعوة مستجابة، فادخرها لأمته يوم القيامة شفاعة، قال صلى الله عليه وسلم :
    ( لكل نبي دعوة مستجابة، فتعجل كل نبي دعوته، وإني أختبأت دعوتي شفاعة لأمتي يوم القيامة، فهي نائلة إن شاء الله من مات لا يشرك بالله شيئا ) [البخاري]؛ ولذا قال تعالى عنه: {لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم}
    من حسن تقدير الله لهذه الأمة أن جعله رسولها، فلها الفخر بهذا الشرف.. ومن المؤسف:
    - أن من الناس من لا يستشعر عظمته.
    - ومنهم من لا يكترث بحقوقه الواجبة على الأمة، من: محبة، واتباع، وأدب.
    - وقد أهمل تعليم الصغار صفاته الخُلُقية والخَلْقية؛ فأطفالنا ينشئون وهم لا يعرفون عن نبيهم إلا اسمه وشيئا من نسبه، وهجرته من مكة إلى المدينة .
    ونقول لمن لايعرف قدر الرسول صلى الله عليه وسلم انه :
    هو الذي قال لمن ظلمه وطرده لما قدر عليهم اذهبوا فأنتم الطلقاء .
    هو صلى الله عليه وسلم الذي رحم الأسرى وحرر العبيد وأحيى الناس ونظم شؤونهم .
    هو الذي كرم المرأة وجعلها كيان مستقلا لا سلعة رخيصة .
    هو صاحب الشمائل والأخلاق الحميدة .
    هو الذي ذرفت عيناه رحمة عندما أسلم ابن جاره اليهودي .
    هو الذي شهد له المشركون بالصدق والعفاف والأمانة .
    هو الذي جذب بمكارم اخلاقه كل العقول بمذاهبها المختلفة واجناسها المتعددة في مشارق الأرض ومغاربها .
    هو الذي جمع بين التقوي وحسن الخلق وقد امتدح الله أخلاقه فقال تعالى : ' وإنك لعلي خلق عظيم ' .
    ولولا رسول الله ما كنا .
    ولولا رسول الله لكنا نكرة في التاريخ ما ذكرنا الناس وما عرفتنا الأمم .
    ولولا رسول الله لكنا نعبد الحجر أو الحيوان أو الشجر .
    ولولا رسول الله كان مصيرنا إلى النار .
    ولولا رسول الله لاستحللنا دماء بعضنا بعضا وأموال بعضنا بعضا .
    ولولا رسول الله لما كان للعرب عز أو سلطان فلا عز إلا عز الإسلام .
    ولولا رسول الله لعشنا في ظلمات الجهل والوهم ولما عرفنا العلم ولا فتحت لنا نوافذ الفهم .

    فهوا بحق اعظم رجل عرفه التاريخ
     
  2. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    علية افضل الصلاة والسلام

    شكرا لك...
     
  3. ziena

    ziena طبيبة أعضاء الشرف

    746
    0
    0
    اللهم صلي علي محمد وعلي اال محمد كما صليت علي ابراهيم وعلي ااال ابراهيم
    وبارك علي محمد وعلي اال محمد كما باركت علي ابراهيم وعلي اال ابراهيم


    صفة الصلاة علي رسول الله صلي الله عليه وسلم



    مااجمل ان تبتسم عندما يظن الاخرين انك ستبكي
     
  4. ANACONDA

    ANACONDA بـترولـي مميز

    687
    0
    0
    - إنَّ لرسول الله الكريم -صلى الله عليه وسلم- مكانة عظيمة ومنزلة رفيعة لم يبلغها أحد من الخلق فهو سيد ولد آدم يوم القيامة، آدم ومن دونه تحت لوائه -صلى الله عليه وسلم-.

    ولقد أُوتِيَ الشفاعة العظمى التي اعتذر عنها أُولوا العَزْمِ من الرسل والتي اختصه الله بها وآثره بها على العالمين.
    - ولقد كَرَّمَهُ ربُّه عزّ وجلّ واختصه بمكرمات جزيلة لم يعطها لأحد من قبله من الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين وكلُّهم لهم منزلة رفيعة عند الله.
    فعن أبي هريرة أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (فضلت على الأنبياء بِسِت: أُعْطِيتُ جوامع الكَلِم ونُصِرتُ بالرُّعْب وأُحِلَّت لي الغنائم وجُعِلَت لي الأرض طَهُورًا ومسجدًا وأُرسلت إلى الخلق كافة وختم بي النبيون) [صحيح مسلم (523)] .
    وروى البخاري قريبٌ من هذا. وفي حديث جابر: (وأُعطيت الشفاعة) [البخاري (328) ومسلم ( 521)] .

    - وقال تعالى في بيان منـزلته -صلى الله عليه وسلم- وبيان صفاته الكريمة: ﴿لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ﴾ [التوبة:128]
    وقال تعالى: ﴿لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ﴾ [آل عمران:164]
    وقال تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ﴾ [الجمعة:2]

    - وقال تعالى في بيان مَنـزِلَته العظيمة وصفاته الكريمة: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً * وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُنِيراً * وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلاً كَبِيراً * وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيل﴾ [الأحزاب45-48]
    - وقال تعالى مُنَوِّهاً بِذِكره ومكانته عنده ونعمته عليه:﴿أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ*وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ﴾ [الشرح:1-4]
    - قال ابن عباس: شرحه بنور الإسلام. وقال سهل: بنور الرسالة. وقال الحسن: ملأه حكمةً وعلماً.
    ﴿وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ﴾: قال الإمام السعدي-رحمه الله-: «أي: نوسعه لشرائع الدين والدعوة إلى الله والإتصاف بمكارم الأخلاق والإقبال على الآخرة وتسهيل الخيرات فلم يكن ضيقاً حرجاً ﴿وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ﴾ ووضعنا عنك وِزرك الذي أثقل ظهرك، كقوله تعالى: ﴿لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطاً مُسْتَقِيم﴾، ﴿وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ﴾ أي: أعلينا قدرك وجعلنا لك الثناء الحسن العالي الذي لم يصل إليه أحد من الخلق فلا يُذكر الله إلا ذُكِر معه رسوله محمد -صلى الله عليه وسلم- كما في الدخول في الإسلام وفي الأذان والإقامة والخُطَب وغير ذلك من الأمور التي أعلى بها الله ذِكر رسوله محمد -صلى الله عليه وسلم- وله في قلوب أمته من المحبة والإجلال والتعظيم ما ليس لأحد غيرِه بعد الله تعالى فجزاه عن أمَّته أفضل ما جزى نبياً عن أمته» [اهـ انظر تفسير السعدي لهذه السورة,] .
    وأقسم الله بعظيم قَدره فقال: ﴿لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ﴾ [الحجر:72]
    - قال ابن كثير رحمه الله: «أقسم تعالى بحياة نبيه -صلى الله عليه وسلم- وفي هذا تشريف عظيم ومقام رفيع وجاه عريض. قال عمر بن مالك النُّكْرِي عن أبي الجوزاء عن ابن عباس أنه قال: ما خلق الله وما برأ نفساً أكرم عليه من محمد -صلى الله عليه وسلم- وما سمعت اللهَ أقسم بحياة أحد غيره. قال الله ) لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون يقول وحياتك وعمرك وبقائك في الدنيا إنهم لفي سكرتهم يعمهون أي يلعبون. وفي رواية عن ابن عباس يترددون».
    أقول: لله سبحانه وتعالى أن يُقسم بما شاء من مخلوقاته كما أقسم بالضحى والليل والشمس وضحاها والسماء. .. إلخ.
    وأما العِبَاد فليس لهم أن يحلفوا إلا بالله و (من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك).
    - وقال تعالى مبيناً عنايته برسوله ورعايته له وحفاوته به: ﴿وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى * مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى * وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى * وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى * أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى * وَوَجَدَكَ ضَالّاً فَهَدَى * وَوَجَدَكَ عَائِلاً فَأَغْنَى * فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ * وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ * وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ﴾ [سورة الضحى]
    قال ابن كثير: قال الإمام أحمد: حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان عن الأسود بن قيس قال: سمعت جُندباً يقول: اشتكى النبي -صلى الله عليه وسلم- فلم يَقُم ليلة أو ليلتين، فأتت امرأة فقالت يا محمد ما أرى شيطانك إلا قد تركك فأنزل الله ﴿وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى * مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى﴾.
    قال ابن كثير: ورواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي من طرق عن الأسود ابن قيس عن جندب بن عبد الله البجلي ثم العلقي به. وفي رواية سفيان بن عيينة عن الأسود بن قيس سمع جندباً قال: أبطأ جبريل على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال المشركون وَدَّع محمداً ربُّه فأنزل الله تعالى: ﴿وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى * مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى﴾.
    قلتُ: يُدافع عن نبيِّه الكريم -صلى الله عليه وسلم-.
    ثم قال-رحمه الله-: «وهذا قسم منه تعالى بالضحى وما جعل فيه من ضِياء والليل إذا سَجَى أي سَكَن فأظلم وادلهم: قاله مجاهد وقتادة والضحاك وغيرهم وذلك دليل على قدرة خالقِ هذا وهذا.
    وقوله تعالى: ﴿مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ﴾ ( أي ما تركك، ) ﴿وَمَا قَلَى﴾ ( أي: ما أبغضك ) ﴿وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى﴾ أي ولَلدَّارُ الآخرة خيرٌ لك من هذه الدار، ولهذا كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أزهد الناس في الدنيا وأعظمهم لها إطراحاً، كما هو معلوم بالضرورة من سيرته، ولما خُيِّر في آخر عمره بين الخلد في الدنيا إلى آخرها ثم الجنة وبين الصيرورة إلى الله عزّ وجلّ اختار ما عند الله على هذه الدنيا الدنية. قال -صلى الله عليه وسلم-: (مالي وللدنيا، إنما مَثَلي ومَثَل الدنيا كَرَاكِبٍ قَال تحت شجرة ثم تركها وذهب). ﴿وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى﴾ يعني بذلك ما أعده الله له في الآخرة من الجِنان والنعيم ومن رؤية ربِّه والحوض والشفاعة وسائر ما أكرمه الله به في الآخرة.
    ثم عدَّد الله ما أفاض عليه مِن النِّعَم، ورعاه وهو يتيم وآواه إلى أن اصطفاه لرسالته فأنزل عليه الكتاب والحكمة وعلمه ما لم يكن يعلم وكان فضل الله عليه عظيمًا» اهـ.
     
  5. العجمـي

    العجمـي بـترولـي خـاص

    1,857
    0
    0
    سـر
    kuwait
  6. بنت الكويت73

    بنت الكويت73 بـترولـي نشيط جدا

    162
    0
    0
  7. LPG STORAGE

    LPG STORAGE بـترولـي نشيط

    148
    0
    0
    اللهم صل وسلم عليه وعلى آله واصحابه أجمعين
    يعجز القلم والفكر والتعبير عن وصف نبي الرحمة ورسول رب العالمين محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام ..أشرف خلق الله عز وجل وحبيبه .. وبعد موته ماذا خلّف ورائه ؟؟ رجال حملوا الرسالة المحمدية وفتحو البلاد ونشروا الاسلام للعباد ..أنها مدرسة محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام ..بأبي أنت وأمي يا رسول الله ..اللهم أرزقني شفاعته يوم القيامة اللهم آمين
    وجزاك الله خير يا صاحب الموضوع .
     
  8. جونم جقرم

    جونم جقرم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    8,202
    0
    0
    منــدوب نفطـي (: ---> 66698897
    خـيـمـة فـُـوق طـِـعـسـ
    عليـه الصلاة والسـلام

    شكـرا علي الطـرح الرائـع
     
  9. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    صلى الله عليه و سلم

    اللهم آته المقام المحمود الذي وعدته و إجعلنا ممن يشرب من حوضه شربة لا نظمأ بعدها قط

    إن شاء الله و من ملاقيه في الجنة شكرا لك على الموضوع و جزاك الله خير
     
  10. شركة من صادها عشى عيالة

    شركة من صادها عشى عيالة بـترولـي خـاص

    2,288
    0
    0
    موظف بشركة واسطة الكويت koc
    دولة الاحمدي
    اللهم صلي و سلم على محمد و ال محمد ....

    ما اعتقد احد يقدر يلخص عظمه سيدنا محمد مهما كتب او تكلم .... بس دائما احب اذكر جانب يبين شجاعة النبي الاكرم اللذي قاتل مع جيشه و خاض الحروب كأي جندي بالجيش مع علمه ان جميع الكفار و المشركين كانوا يسعون الى قتله و لهذا جرح محمد بن عبد الله في غزوه احد ...

    قال الامام علي كنا اذا حمي الوطيس التجأنا إلى رسول الله فكان أقربنا إلى العدو ... هذا الامام علي المشهور بشجاعته و قوته يلجأ للنبي الاكرم لما له من شجاعة في مواجه العدو ....

    صراحة اعتب على اخواني اللي بالمنتدى شلون ما يشاركون في موضوع مثل هذا ؟!!! المفروض يكون عدد الردود اكبر من جذي ...
     
  11. speed-way

    speed-way بـترولـي نشيط جدا

    الحمدللة رب العالمين على نعمة الاسلام
    الحمدللة الذي جعلنا مسلمين
    اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى آلة وصحبة اجمعين
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة