أحمد البغدادي والصراخ على قدر الألم !

الكاتب : سمران المطيري | المشاهدات : 542 | الردود : 0 | ‏26 سبتمبر 2009
  1. سمران المطيري

    سمران المطيري بـترولـي جـديـد

    30
    0
    0




    ردي على الدكتور البغدادي :

    الصراخ على قدر الألم وهل تعلمون لماذا هذا الصراخ , اقرؤوا هذا معي : http://www.aljarida.com/ALJarida/Article.aspx?id=129343 , كلام البغدادي بعدما جحد فكره أعضاء اللجنة العمومية لرابطة الأدباء وهو ليس عضو فيها أصلاً وأتى من خارج السرب , ولأول مرة تُصدر رابطة الأدباء بيانات تعترض فيها على مؤسسات وحكومات خارجية وتخاطب فيها الحكومات لأجل سين من الناس وصاد , هل تعلمون هذه اللجنة التي يتكلم عنها الدكتور البغدادي دافعت عن من ! دافعت عن القمني الذي قال أن بني هاشم أرادوا الحكم على قريش فابتدعوا قصة الرسالة ونبوة محمد صلى الله عليه وسلم . بل أن القمني قال أن عبدالمطلب استعان باليهود لتمرير حكاية نبوة محمد صلى الله عليه وسلم ! واتهم الدين بالتزوير وأنه دين مزور ! هل هذه اللجنة المزعومة التي أنكر بياناتها الكثير ولم يطلع عليها أيضاً غير واحدٍ وممن لم يطلع على بياناتا ليلى العثمان وهذا الخبر يثبت ذلك http://www.aljarida.com/aljarida/Article.aspx?id=129639 , تكذيب لما قاله العيدان الذي رمى بعقاله في حضن البغدادي ليشارك في اللجنة ووافق شن طبقه ! هذه اللجنة أصدرت بيانات تدافع عن حرية الكفر والإلحاد ! حتى أن مفتي مصر الذي جوَّز الكثير من الأمور الغريبة وقال بأمور منكرة اتهم القمني في دينه اوتهمه بالجرم , وقال بأنه قال كلاما كفريا صريح الكفر , فأي دين يبقى إن كان القمني الذي تدافع عنه لجنة البغدادي هذه يقول بأن الدين مزور وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان مجرد خدعة مبتدعة من عبدالمطلب للسيطرة على الحكم وساعده اليهود في ذلك , حاشاه صلوات الله عليه وفداه نفسي ! وأي دين يبقى إن كانوا يدافعون عن إسلام سمحان الأردني الشاعر الذي يقول ( رصيف البار ليس له كفو أحد ) !! وهو الذي تم الحكم عليه قضائياً في الأردن ! بل كيف تضم اللجنة رجل له سوابق ومعلوم للجميع بما فيه من مضمون وقد سبق وتم الحكم عليه بقضية كانت تمس الرسول صلى الله عليه وسلم ! سبحان الله , قل كل يعمل على شاكلته , فالقمني يقول بأن الرسول صلى الله عليه وسلم خدع العالم , والبغدادي يقول بأنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم فاشل , حاشاه فداه نفسي وأبي وأمي والناس أجمعين , هذه عينة من اللجنة وأفكارها , وليعلم الجميع أن الليبرالية أينما تحل , يحل معاها مبدأ نقض الدين ونقد الدين , وهي المبادئ التي دونها أمثال طه حسين من قبل , فنقد الموروث الديني والإصلاح الديني مبدأ قديم بدأ الليبراليين من قبل ,ويُريدون الآن إكماله , فنصوص الشريعة عندهم أي واحدٍ ينقدها , وإن كان هذا الواحد رجل يبتاع البنق على الدوارات , فهم آخر ما يحترم التخصص , ولكم في فاروق حسني وحسين فهمي وفتوى الحجاب الشهيرة العبرة , وفي البغدادي وقصة الفشل أيضاً العظة , شكر الله للجميع وسمران يحييكم .
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة