الوشيحي و قصة دم الحيض !

الكاتب : سمران المطيري | المشاهدات : 948 | الردود : 9 | ‏25 سبتمبر 2009
  1. سمران المطيري

    سمران المطيري بـترولـي جـديـد

    30
    0
    0
    مقالة الوشيحي أولاً :



    وجهه لا يزال محفوظاً في ذاكرتي، تغطيه بعض الأتربة، وكان يدرسنا اللغة العربية. يقول: لو أن مسلماً واحداً قابلَ عشرةً من اليهود لولّوا الأدبار هاربين. لماذا؟ لأنهم يهود. جبناء. نحن الشجعان. وناسة.

    تحك رأسك وتسأل: ‘لكنهم يا أستاذ أقل منا مليون مرة ومع ذا تمشي سكّينهم في زبدتنا بسلاسة، تتمايل على الجنبين، سكرانة نشوانة، وجنودهم يتفننون في تهزيئنا، فكيف تدّعون أننا الأشجع’؟ يمسح الأستاذ لحيته بثقة ولا ثقة تمساح وينثر كلمات بالكاد ينتزعها من بين ضحكاته المتغطرسة: ‘استغفر الله العلي العظيم، ألا تؤمن يا ابني بما جاء في ديننا من أن حرباً كاسحة ماسحة ستنشب بيننا وبينهم، وأن المسلمين سيصبحون خيرة أهل الأرض، وسينصرنا الشجر في حربنا فيدلنا على من يختبئ خلفه من اليهود، وسيدعمنا الحجر، وستهب الملائكة لنجدتنا’؟ فتجيبه بسؤال: ‘ومتى سيكون ذلك؟ ثم لماذا يفزع لنا الحجر والشجر والملائكة ونحن أكثر من اليهود وأخيَر’؟! ينظر إليك ‘الأستاذ’ شزراً ويغمغم بكلام لا تسمعه لكنك تفهمه، فالشتيمة لا تُنطق فقط، ثم يوجه حديثه إليك بغضب ليوقف سيل أسئلتك: ‘سننتصر متى ما عاد المسلمون إلى صحيح الدين’. فتتشبث به قبل أن يهرب: ‘ومتى سيعود المسلمون إلى صحيح الدين، هل تقصد عندما يتبرع المشايخ بثرواتهم ويعودون زهّاداً عبّاداً، وتصغر أثداؤهم التي أثارت غيرة أبقار الدنمارك’؟ فيجيبك بزجر مخضب بضجر: ‘أنت تكره أهل الدين، لكن متى ما صلحت بطانة ولاة الأمور صلحت الأمور’.

    يقولها ويغادر الحصة وهو ينظر إلى ساعته، وكأن سفينة الفضاء أبوللو باركة أمام باب الفصل تنتظره يمتطيها ويحلّق بها إلى الأفلاك، فتلتفت أنت إلى زملائك: لماذا اللف والدوران، لماذا لا يقول المسلمون اللهم أصلح ولاة أمورنا الفاسدين؟ ليش حركات النص كم واللعب بالبيضة والحجر؟ قال ‘اللهم أصلح بطانة ولاة أمورنا’ قال.

    عليكم من الله ما تستحقون يا أستاذ أنت وأمثالك، هسترتم بنا وبشبّاننا فاستوليتم على عقولهم، وصدقوكم أن سبب خيبة المسلمين هو البطانة لا الحكام، وأصبحتم أنتم القدوة وأنتم النجوم، يحفظون أسماء كل من يفهم في حيض النساء ومرقة لحم الخنزير وبقية التوافه، ويجهلون أسماء علماء الرياضيات والميك********ا والفيزياء والأدب. ولو أن عالمة فيزياء كويتية عقدت مؤتمراً صحافياً في الوقت الذي يعقد فيه مشعوذ منكم مؤتمراً لتزاحم الشباب حوله وتركوا صاحبتنا الفيزيائية تناقش الجدران والأسقف عن زاوية سقوط أشعة الشمس وكيفية الاستفادة منها. ولو دخل أحدهم –مخطئاً- قاعة مؤتمرها لسألها: اتركي كل هذا فهو لا يهم، ألا تعلمين أن صوتك عورة؟

    وكنت في مكان عام فاستوقفني شاب تبدو على هيئته الثقافة والرزانة. سألني: ما الذي تريده من مقالاتك الهجومية الدائمة على الحكومة؟ قلت: أريدها أن تغار من حكومات فنلندا والنرويج والنمسا وتفعل مثلها، فكل شيء ينقصنا رغم أن لا شيء ينقصنا. فارتفع حاجباه دهشة وقال بقرف وكأنه أكل شيئاً مرّاً يوشك أن يبصقه: أعوذ بالله، تقارننا بهؤلاء النصارى؟ فرفعت عينيّ إلى السماء متمتماً: اللهم أسعفنا في هذه اللحظة بخنزير اختلطت إنفلونزاه بالإيدز يا رب العالمين، فيقبّل هذا المعتوه على شفاهه قبلة فرنسية.











    الرد على الوشيحي من قبلي :










    لقد وصلت الكلبة لايكي إلى القمر , وبعد وصولها ووصولنا معها إلى القمر يجب أن نختصر الصلوت من خمس صلوات إلى اثنتين , فليس لدينا وقت للصلاة , ويجب توفير وقت الصلوات لما هو أنفع للبشرية من بناء وإعمار وتقدم , لقد تم اكتشاف الذرة , وعلى إثر ذلك يجب أن يتم تقليل صيام رمضان من شهر إلى أسبوع أو أقل , وتم أيضاً اكتشاف الجاذبية , ولا يسعنا بعد هذا الإكتشاف إلا أن ننقل الوقوف بعرفة إلى الوقوف على جبل إلبروس , فهو أوسع وأكثر اتساعاً وأفضل .

    كنت دوماً أتساءل لماذا لا يلتقي الوشيحي بشخصٍ ذو فهمٍ ووعي وإدراك , لماذا دوماً الذي يلتقي بهم الوشيحي كشخص الأستاذ أو ملتح خبيث أو أهبل أو مجنون ولكع ويرد عليهم وينشر قصصهم المنسوجة من الخيال عبر المقالات , مع العلم أن هناك أكثر من عشرين رداً مني لم يتكلم عنهم صراحة , ومع أي موقف تافهٍ يواجهه الأخ الوشيحي مباشرة يتم حبك ذلك المشهد وينشره في مقالة كالتي رأينا , ثم تجده في آخر المقالة هذه المنشورة أعلاه , عندما كان الأمر يخص الساسة والسياسة يلتقي بشخصٍ كما يصفه رزينٍ , يا سلام , قول كلام غير دا يا شيخ ! أولاً اقروؤا معي كلام الوشيحي هذا ( ثم لماذا يفزع لنا الحجر والشجر والملائكة ونحن أكثر من اليهود وأخيَر’؟! ) انتهى كلامه قدَّس الله ابتسامته هو وجريدته , لم أستغرب عندما بحثت في كتب الحديث كافة وخلال ساعة زمان ذهبت ونحتسبها عند الله , لم أجد في تلك الساعة , حديثاً واحداً يقول أن الملائكة ستحارب مع المسلمين آخر الزمان في حربهم مع اليهود , والحرب بين عيسى عليه السلام والمسيح الدجال ومعه 80 ألفاً من اليهود ! كما أني أسأله هل الحجر والشجر ينصرون المسلمين أم يخبرونهم ! الحجر والشجر وظيفته الإخبار وليس الحرب والنصرة , كما أني أستغرب ما شأن الكثرة بالنصرة ! يا كاتبنا في أكثر مواطن المسلمين وغزواتهم كانوا قلة , بل إنهم كادوا يُهزمون بسبب الكثرة { ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئاً } وفي مؤتة 3 آلاف مقابل 200 ألف , وفي الزلاقة في القرن الرابع هجري تقريبا 40 ألفا مقابل 80 ألفاً , فكيف تكون الكثرة عامل أساسي للنصرة ! ننتقل إلى مصيبة أخرى وطامة أخرى , يستعرض الأخ في مقاله فيقول ( اتركي كل هذا فهو لا يهم، ألا تعلمين أن صوتك عورة؟ ) إن عائشة رضي الله عنها أم المؤمنين كان الصحابة يأخذون منها الحديث وهي من وراء جدار , وكانوا يسمعون منها العلم وحفظونه , كما أن حديث { صوت المرأة عورة } حديث ضعيف لا يصح , وهو شأنهم وديدنهم , فهؤلاء لا يستدلون إلا بالضعيف والمكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم , ومن قبلهم صاحب كتاب ( الله في قفص الإتهام ) يستدل بالحلاج وابن الفارض وابن عربي أرباب الزندقة والكفر على الإسلام أهله , فتجد الوشيحي لا يستدل إلا بحدث ضعيف أو قول مكذوب أو بأشخاص يقابلهم إما أهبل أو تكفيري أو غيره من المتسرعين , ولاتجده يلقي أي بالٍ للحق الذي بين يديه ويقرأه ليل نهار في مقالاته مني , وأنا أسأله وأسأل الجميع بالنسبة لنطق الحجر والشجر , وهي شبهة العقلانيين , سأل الصحابة النبي صلى الله عليه وسلم عن قوله تعالى { أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أم من يمشي سوياً على صراط مستقيم } فقال الصحابة كيف للكافر أن يمشي على وجهه ! وهذا أمر لا يعقل , فقال النبي صلى الله عليه وسلم { الذي أمشاه على رجليه قادر بأن يُمشيه على وجهه يوم القيامة } انتهى , حديث صحيح , فلذلك أقول لنطق الحجر والشجر , أوليس الذي أنطقك وأسبل عليك وافر المقالات والمفردات بقادر على إنطاق الحجر والشجر , الأمر الآخر أتمنى أن أعرف ما هي العلاقة بين التطور الدين ! هل الدين حائل بين التطور وبينه ! بمعنى هل كانت الدولة الأموية واسعة الإتساع والقوة والتطور مع الدولة الأندلسية والعباسية , هل كانوا بمعزلٍ عن الدين كي يتطوروا ! لا أعرف بصراحة ما وجه الترابط بينهم ! ولماذا يعاني البعض من حكة مقالية فكرية تجاه الدين ! يعتقد أنه يعيش دور ميرابو ويخطب بالناس مقالياً ! كما أني أسألك كاتبنا الوشيحي قال لا تحفظوا أسماء الفيزيائيين ! هل الدين قال لا تدرسوا الفيزياء والكيمياء والأحياء ! سبحانك ربي هذا بهتان عظيم ! فالوشيحي يعتمد في مقالته على بضاعة مزجاة و فقير في معلومات الشرعية ومن خلال تلك القاعدة الهشة ينطلق ويكتب مقالاته ضد الشرع وما أقر الله , فيخلط بين العلوم الشرعية والعلوم الطبيعية , فيعتقد أن دم الحيض هو السبب في نفاس الفيزياء عند المسلمين والعرب ! ويعتد أم الإستحاضة لها علاقة بوقف الاستفادة من الطاقة الشمسية ! ولا يعرف أن تلك هي أمور الآخرة , والعقل كل العقل في تقديم الآخرة الدائمة على الأولى المنقطعة , ولذلك أسوق له هذه الآية التي تنطبق عليه تماماً { ويعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون } فياربي , كم هي منطبقة عليه وعلى الكثير , وقليل من عبادي الشكور أما بالنسبة للدعاء لولي الأمر والحكام , فهي الحكمة بعينها , فكيف لرجل لا يدعو لولي أمره , وعدم الدعاء وطلب صلاح ولي الأمر ينافي الحكمة , لذلك لا غرابة في مثل هذه التعريضات من الوشيحي إذ أن مقالاته أكثرها تنافي الحكمة والعقل , شكر الله للجميع .
     
  2. JASEEM

    JASEEM بـترولـي نشيط

    103
    0
    0
    يا اخي شا العنوان اللي اييب اللوعة اختاروا الكلمات المناسبة
     
  3. سمران المطيري

    سمران المطيري بـترولـي جـديـد

    30
    0
    0
    عليك بالمضمون , أعد القراءة مرة أخرى .
     
  4. LaRambla

    LaRambla بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    2,041
    3
    38
    فعلا العنوان مو شي
     
  5. فيصل123

    فيصل123 بـترولـي جـديـد

    18
    0
    0
    يعطيك العافيه اخ سمران على الرد العلمي الرزين وبارك الله فيك

    واسأله ان يهدي ضال المسلمين ويكفينا شر المخابيل اعداء الدين امثال الوشيحي وخمته
     
  6. سمران المطيري

    سمران المطيري بـترولـي جـديـد

    30
    0
    0
    الأخ الوشيحي يحاول تبرير كتاباته من خلال هذه المقالة للأسف , فمقالاته ملؤها التعدي على الدين , وحاول من خلال مقالة الغد أنه يتمرد على الثابت والتقليد , وإليكم المقالة :

    نحن الكتّاب الكويتيين، وأعوذ بالله من كلمة نحن، وزملاءنا اللبنانيين والمصريين، وأعوذ بالله من كلمة اللبنانيين والمصريين، لا نعلم كيف نشكر الله على جزيل نعمه وواسع فضله لما حبانا به من هذا الكم الهائل من المشاكل في بلداننا، التي تتيح لنا كتابة معلقات هجائية يومية. لكن المخ له مفتاح، والمزاج له كلمة سر، وقد يضيع المفتاح منك وقد تنسى كلمة السر، فتتعومس، وتكتب وتشطب وتمزق، وتعيد الكرّة، فتكتب وتشطب وتمزق، وكأن هذه هي مهمتك. والمواضيع أكثر من الهرنات في شوارع مصر، وأثقل من ماكياج بعض المنقبات في المجمعات، لكن خلقي اليوم أضيق من عباءاتهن.

    ما العمل؟ ما الحل؟ مدد يا رب الأرباب، يا عاطي يا وهاب، فالفكرة التي في ذهني تستحق ليَّ الرقاب وتشمير الثياب وإظهار الأنياب، لكن المزاج هذه اللحظة مثل بعض الأصحاب، نذل يا أولي الألباب، هرب وقت الحاجة، كما تهرب من القط الدجاجة.

    ولكثر ما كتبت ومزّقت، وجدَت الكآبة لها ثغرة في صدري فتسللت من حيث لا أدري، واختبأت خلف الحنايا، فنحّيت الورقة والقلم جانباً، وناديت ولدَيّ، تحويشة عمري، أو نصف التحويشة، 'بو عنتر' و'بو عزّوز'، سلمان ذا السنوات السبع العجاف، وسعود ذا العشرين شهراً، الذي قزّرها حليب وحفاظات، ورحت أبث في عروقهما سمومي، وما أكثرها:

    أتدريان من هو الرخمة؟ الرخمة هو من يسمع كلام أبيه وينفذه دون أن يكون له رأيه الخاص. الرخمة هو الذي يمشي على العجين ما يلخبطوش، الذي يتبع الخطوط الأرضية المرسومة له، يقول الناس ولا الضالين فيقول آمين، خروف بين قطيع تسوقه عصا بعض التقاليد الغبية، بقرة تنتظر مع صويحباتها يد الحلّاب، يمين يمين، يسار يسار. والعرب رخوم، وأمثالهم تدل على رخامتهم، وانظروا لمن زرع فينا: 'من شابه أباه فما ظلم'. أبو لحيته، أقول اقطع واخس.

    وها أنذا أقولها لكما بالخط العريض كما قلتها للناس قبلكما، تمردا، على كل ما لا يرضيكما تمردا، عليّ أنا قبل كل أحد تمردا، على المجتمع، وعلى نفسيكما، فالتاريخ لا يسجل إلا أسماء المتمردين، صدقاني التاريخ لا يسجل أسماء الأغنام والأبقار، فكمية الحبر محدودة. تمردا فلا حياة بلا تمرد، تمردا وستعشقكما الحياة والنساء، تمردا فالشجعان وحدهم من يخرجون عن الطابور الخاطئ، والمجتمعات لا يغيّرها إلا المتمردون. والتمرد ليس إتيان المخازي وارتكاب الدناءات، أبداً، بل رفض ما لا يُقنع من الواقع والموروث، مهما كان الثمن، والثمن باهظ، أعرف ذلك، جرّبته بنفسي، وأجزم أن تكلفته قد تفوق القدرة على الاحتمال، لكن هذا لا يهم، الذي يهم هو طرق الحديد ومحاولة ليّه.

    أعرف رجلاً لديه أربعة وعشرون ولداً وعددٌ من البنات، كلهم جاؤوا إلى الدنيا بمجهوده، بيّض الله وجهه، يفاخر بأن أحداً منهم لم يخرج عن شوره. ولو كنت أنا مكانه لبطحتهم في اتجاه القبلة وباسم الله والله أكبر.

    تمردا وحلّقا في الفضاء الذي يناسبكما، وخذاها مني، كل من يردد المثل: 'حشرٍ مع الناس عيد' هو رخمة متنكر في ثياب حكيم. صح؟... إياكما أن تقولا صح.


    انتهى مقال الرجل .



    والآن الرد المختصر الوجيز على ما قاله من تبرير أنكى وأشد من الذنب الأول :


    هناك تمرد محمود وتمرد مذموم , وهناك شذوذ محمود وشذوذ مذموم , وأول من شذ الشذوذ المذموم هو إبليس , فهو تمرد { فسجد الملائكة كلهم أجمعون , إلا إبليس استكبر وكان من الكافرين } و برر التمرد فقال { خلقتني من نار وخلقته من طين } وهذا التمرد المذموم , والشذوذ المذموم , أما التمرد الممدوح والشذوذ المحمود , هو شذوذ وتمرد إبراهيم عليه السلام , تمرد على قوم وأبيه { واتل عليهم نبأ إبراهيم , إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون } ثم قال { أفرأتم ما كنتم تعبدون , أنتم وآباؤكم الأقدمون , فإنهم عدو لي إلا رب العالمين } فكان وحده على الملة وعلى الحق وتمرد على الباطل , لذلك وصفه الله بعد تمرده عليهم بالحق { إن إبراهيم كان أمة } , لذلك أتساءل أخي الوشيحي , أي تمرد تريد وأي شذوذ تريد , أترك التساؤل عند القارئ وعند الوشيحي , وسمران يحييكم .
     
  7. عرباوية

    عرباوية بـترولـي نشيط جدا

    165
    0
    0
    مو لازم اقول
    حبيبتي الكويت
    قريت الموضوع اكثر من مرة و ما شفت علاقة بين الموضوع و العنوان فهل كان العنوان للأكشن
     
  8. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    كان الموضوع سيكون أكمل لو كان مظهره و جوهره حلو

    إسمح لي أخي سمران بهذه الكلمات

    تحفظات كثيرة من قبل الأعضاء و الزوار على العنوان الذي

    يعطي إنطباع سيء و إمتعاظ لمن يقرأه ، و يبين أن مستوى

    الحوار و الكتابة قد إنحدر في الكويت بعد أن كانت منارة علم

    و ثقافة.


    أشكر الكاتب على دفاعه عن الدين و جزاه الله خيرا على ذلك

    و لكن يا أخي الكريم ، " و جادلهم بالتي هي أحسن " فأين الأحسن إذا كان العنوان ممقوتا أصلا

    سمران فكر أن تغير العنوان لشيء آخر و أراك بقادر على أن تبدله بعنوان أكثر قبولا إن شاء الله

    و شاكر لك تفهمك لكلماتي
     
  9. سمران المطيري

    سمران المطيري بـترولـي جـديـد

    30
    0
    0
    أخي المراقب , التدرج في النصيحة أمر مطلوب ومعلوم لكل ذي لب , وأنا قد أرسلت للوشيحي ونهيته عن التعرض بالتعريض والتهكم فيما يخص الشريعة والشعائر , وناصحته وبيَّنت له خطورة ذلك وإلى أين سيُفضي والاحكام الشرعية المترتبة على الاستهزاء بالشعائر , ولكن الرجل لم ينته , فكان الذي رأيت مني في ردودي المتكررة عليه , وعلى غيره في مدونتي لو زرتها ورأيت , ولذلك رأيت الشدة التي لا تأتي إلا بعد المجادلة والمناصحة بالتي هي أحسن , وكذلك حزاء المعاندين , وشكر الله لك .
     
  10. [ عبدالعزيز ]

    [ عبدالعزيز ] بـترولـي نشيط

    سمران المطيري موفق خير

    صراحه رد مفحم و محبوك حبكه معلم
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة