الحريتي يستغرب ما أعلنه وزير النفط

الكاتب : Mar3oob | المشاهدات : 360 | الردود : 1 | ‏17 سبتمبر 2009
  1. Mar3oob

    Mar3oob بـترولـي نشيط

    59
    0
    0
    الحطب يغلب الكهرباء
    مؤسسة المرعوب


    استغرب رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية النائب حسين الحريتي ما أعلنه وزير النفط في بعض الصحف من أن هناك اتفاقا بينه وبين لجنة الميزانيات بمجلس الأمة يقضي بأن تعرض الوزارة المشاريع النفطية على اللجنة قبل إبرامها حتى لا تتعطل مستقبلا عند البدء في تنفيذها مؤكدا أن هذا الأمر أن صح فهو يخالف مبدأ الفصل بين السلطتين والذي لفت عليه المادة 50 من الدستور.
    وبين الحريتي في تصريح للصحافيين أن السلطة التشريعية يمارسها الأمير ومجلس الأمة والسلطة التنفيذية يمارسها الأمير ومجلس الوزراء والوزراء كما جاء بالدستور بيد أن الدستور نص على أن فصل السلطات يكون مع تعاونها إلا أن هذا التعاون يجب أن يكون وفقا لإحكام الدستور واللائحة الداخلية لمجلس الأمة ولا يعني أبداً تنازل السلطة التنفيذية عن أمور هي من اختصاصها وحدها لتشرك مجلس الأمة ولجانه في إعدادها ومناقشة مشروعاتها قبل إبرامها.
    وقال الحريتي ان عرض المشاريع النفطية قبل إقرارها على لجنة الميزانيات البرلمانية أو أي لجنة أخرى تشكل سابقة خطيرة قد تمت إلى سائر لجان المجلس، فيعرض وزير المالية العقود التي تعني وزارته على لجنة الشؤون المالية وكذلك وزراء الإسكان والمواصلات والدفاع والداخلية على اللجان المختصة وبقية الوزراء وتختلط الأوراق وتضيع الحدود الفاصلة بين السلطات.
    وأضاف الحريتي أن هذا الأمر من شأنه أن يعطل مستقبلا رقابة المجلس على المشاريع الحكوميه بحجة انه قد سبق عرضها قبل إبرامها على اللجان المختصة وأن هذا اللجان شاركت في إعدادها ووافقت عليها أو على الأقل لم تبد بشأنها أية ملاحظات أو تحفظات.
    وأكد الحريتي على ضرورة ان تلتزم كل من السلطتين التشريعية والتنفيذية حدود صلاحياتها كما بينها الدستور فلا تتدخل السلطة التنفيذية في أعمال التشريع إلا استثناء وفي الحدود التي نص عليها الدستور كما لا يجب ان تتدخل التشريعية في أعمال التنفيذ ان تقتصر وظيفتها مع التشريع والرقابة على أعمال التنفيذ.



    تاريخ النشر : الاربعاء 16 سبتمبر 2009 23:02 ​


    http://www.zoomkw.com/zoomportal/UI/Article.aspx?ArticleID=49440



    وانا أقول ذا كنت أملك القناعة الكاملة في أي جزء من أجزاء حياتي فأنا بقناعتي نافيت أن يكون هناك أي مصدر مخالف لفكري يأتني بحجة أقوى من تلك التي تكون عندي..

    قناعتي بالتأكيد يجب أن تكون مبنية على أسس واضحة ، فلا أدخل في نقاش لا أملك معلومات كافية عنه بينما يقوم الفرد الذي أواجهه بهدم الصرح الفكري الذي قد بنيته على أسس ضعيفة.. وبالتالي يتنافى هذا الموضوع تماما من الموضوع الذي تكلمت عنه..

    مقولتك أتت بمفهوم "سابقة خطيرة" فبقناعتك أدللت على أنه لن يكون هناك دين أعدل من دينك الذي اتخذته إلا إذا أوتي بدلائل أقوى من التي عندك، وقوي موقفك أمام خصمك بالقناعة الكاملة التي أظهرتها، وفي نفس الوقت أفسحت للذي أمامك مجالا ليعبر عن موقفه دون أي يجد أي أشكال من صم الآذان من الشخص الذي يحدثه أمامه..
    بارك الله فيك يا الحريتي ويهدي اللي في بالي!
     
  2. Mar3oob

    Mar3oob بـترولـي نشيط

    59
    0
    0
    الحطب يغلب الكهرباء
    مؤسسة المرعوب
    العبدالله يخالف فصل السلطات هرباً من المساءلة النيابية



    في خطوة غير موفقة لدرء المساءلة النيابية واستبعادها اوقع وزير النفط وزير الاعلام الشيخ احمد العبدالله نفسه في مخالفة كبيرة لمبدأ فصل السلطات, وفتح الباب عريضا امام تدخل نيابي في امور وزارته من خلال الاتفاق مع لجنة الموازنات البرلمانية على عرض الوزارة مشاريعها النفطية على اللجنة لنيل الموافقة عليها, وهو اقتراح تقدمت به كتلة التنمية والاصلاح في وقت سابق.
    واعتبرت مصادر نيابية ل¯ "السياسة" ان موقف وزير النفط يشكل بداية خرق لمبدأ فصل السلطات واحراجا لمجلس الوزراء الذي سيصبح عرضة لهجوم نيابي انتقادي لهذه السابقة, مضيفة ان رضوخ الوزير لضغوطات بعض الكتل لن تحميه, ولكن ستزيد الانتقادات ضده.
    وفي هذا السياق استغرب رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية النائب حسين الحريتي هذا الاتفاق, ووصفه بانه مخالفة صريحة لفصل السلطات وهو يخلط الاوراق ويضيع الحدود الفاصلة بين مجلس النواب ومجلس الوزراء, فضلا عن كونه سابقة خطيرة قد تمتد الى سائر لجان مجلس الامة, وهذا ما يزيد من مساحة الفساد المالي ويدخل النواب في متاهة الاتهامات والحصول على الرشاوى, لاسيما بعدما تصبح علاقاتهم مباشرة مع الشركات المستثمرة في القطاع النفطي.



    http://www.al-seyassah.com/news_details.asp?nid=71227&snapt=first page
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة