الليبرالية بين الزندقة والشذوذ !

الكاتب : سمران المطيري | المشاهدات : 732 | الردود : 8 | ‏15 سبتمبر 2009
  1. سمران المطيري

    سمران المطيري بـترولـي جـديـد

    30
    0
    0
    لماذا دائماً التيار الليبرالي وأقصد بهِ المتشدد , لماذا يحاولون التشكيك بالدين , ولماذا يحاولون بث الشك في نفوس المسلمين , هل تريد معرفة النشأة والسبب ولمَ , أنتم الآن على موعدٍ مع كبار الملاحدة , رسالة يُرسلها الملحد المهدي الدعي عبيدالله الإسماعيلي في بلاد المغرب لعامله في الإحساء القرمطي , لنعلم جميعاً أنه قبل مئات السنين والليبرالية لها أصل نبتت منه , وكان طلعها ولا زال كرؤوس الشيطان , يقول في رسالته هذا المُلحد :



    إني أوصيك بتشكيك الناس في القرآن، والتوراة، والزبور، والإنجيل، وبدعوتهم إلى إبطال الشرائع وإلى إبطال المعاد والنشور من القبور، وإبطال الملائكة في السماء وإبطال الجن في الأرض، وأوصيك بأن تدعوهم إلى القول بأنه قد كان قبل آدم بشر كثير فإن ذلك عون لك على القول بقدم العالم .

    ولا تكن كصاحب الأمة المنكوسة حين سألوه عن الروح فقال: الروح من أمر ربي، لما لم يحضره جواب المسألة، ولا تكن كموسى في دعواه التي لم يكن له عليها برهان سوى المخرقة بحسن الحيلة والشعبذة، ولما لم يجد المحق في زمانه عنده برهانا قال له: لئن اتخذت إلها غيري، وقال لقومه: أنا ربكم الأعلى، لأنه كان صاحب الزمان في وقته .



    وما العجب من شيء كالعجب من رجل يدعي العقل ثم يكون له أخت أو بنت حسناء وليست له زوجة في حسنها فيحرمها على نفسه، وينكحها من أجنبي، ولو عقل الجاهل لعلم أنه أحق بأخته وبنته من الأجنبي، وما وجه ذلك إلا أن صاحبهم حرم عليهم الطيبات، وخوفهم بغائب لا يعقل، وهو الإله الذي يزعمونه، وأخبرهم بكون ما لا يرونه أبدا من البعث من القبور والحساب، والجنة والنار، حتى استعبدهم بذلك عاجلا، وجعلهم له في حياته ولذريته بعد وفاته خولا، واستباح بذلك أموالهم بقوله { لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى } فكان أمره معهم نقدا، وأمرهم معه نسيئة، وقد استعجل منهم بذل أرواحهم وأموالهم على انتظار موعود لا يكون، وهل الجنة إلا هذه الدنيا ونعيمها؟ وهل النار وعذابها إلا ما فيه أصحاب الشرائع من التعب والنصب في الصلاة والصيام والجهاد والحج .



    وأنت وإخوانك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس، وفي هذه الدنيا ورثتم نعيمها ولذاتها المحرمة على الجاهلين المتمسكين بشرائع أصحاب النواميس، فهنيئا لكم ما نلتم من الراحة من أمرهم . انتهى كلامه لعنة الله عليه وعلى من اقتفى أثره إلى يوم الدين , هذا في كتاب الفَرق بين الفِرق لعبد القاهر البغدادي رحمهُ الله , صفحة رقم 265 .





    فهذه هي الحقيقة التي غابت عن الأذهان , التشكيك في الأديان والطعن فيها لهُ مريدون ورؤوس وأصل يجب أن نغربله ونبيِّنه للنَّاس , القضية ليست بحث عقلي وعقلانية واستنطاق العقل والعلمية وجدلا منقطياً , بل هي الوصول لبيضة الدين واستباحتها , هو مُرادهم وغايتهم وهدفهم وشغلهم الشاغل .



    فالليبرالية تقوم على التعددية الفكرية وقبول الآخر وإن كان ملحداً كافرأً , بل قَبول قوله وإن كان هجوماً على أي مقدس , فلا مقدس عند الليبرالية أصلاً معتبر , فالمعتبر عندهم هو العقل , والمقدس عندهم هو العقل فقط .



    ويأتي بعد ذلك حرية السلوك , وهذه الحرية تنزل من أسفل السرة , فلا شأن لكَ بأي فعلٍ مشينٍ لا أخلاقي يُمارسه الناس بما أنهم لم يتعدوا عليك ولم يتطاولوا على حريتك , وهذه هي حرية السلوك وحرية سلوك الفرد هي الحصن المنيع للمثليين والشواذ , بل هي السلاح الذي يستخدمه كل شاذ وأي فعل شاذ يستطيع الليبرالي من خلاله أن يستدل بحرية السلوك .



    لنُعطي مثالاً على ذلك , عندما رقصت مستشفى رويال حياة في الكويت , وتم تصوير ذلك الرقص ونشره في الصحف , اعتذر أصحاب المستشفى , وهاج الرأي العام الكويتي , فخرج أحد ممثلي التيار الليبرالي وهو النائب السابق العبد الجادر ليصرح فيقول : هذه حرية شخصية !



    هذا هو الهدف الحقيقي من الليبرالية , ثم نعود إلى المثليين , تجد الشذوذ في دول العالم يحميه التيار الليبرالي , تجد في بريطانيا نائبة تزوجت صديقتها زواجاً مثلياً شاذاً بقانون أقره التيار الليبرالي وهو قانون المثليين !

    http://www.annabaa.org/nbanews/48/309.htm

    وفي أسبانيا تم إقرار القانون على يد التيار الليبرالي أيضاً وهو قانون زواج المثليين , وأيضاً عبدة الشيطان , لم يجداو لهم حضناً دافئاً يحميهم كحضن الليبرالية , فدافع عنهم الليبراليون في بقاع العالم أجمع .



    ثم نأتي إلى الكويت ونتساءل , لماذا دائماً يحاول أن يهمش ويحيِّد التيار الليبرالي قضية الجنس الثالث ويحاول تمييعها ويميع قضية عبدة الشيطان ! ألم تسألوا أنفسكم هذا السؤال ! لا يستطيع التيار الليبرالي أن يجهر فيقول أعطوا عبدة الشيطان حريتهم , لأنه بذلك سيكشف القناع , ولكنهم إلتفافاً يحاولون تهميش القضية وتمييعها للرأي العام .





    وكي لا نفتري على أحدٍ , نقول نوال السعداوي وهي من كبار الليبراليين , لننظر ماذا تقول :







    هذا كلامها بالمختصر المفيد , ولا أريد الإطالة والإسهاب ولي وقفات أخرى مضيئة في هذا الخصوص , سمران يحييكم
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏16 فبراير 2015
  2. المعلمة المتميزة

    المعلمة المتميزة بـترولـي مميز

    945
    0
    0
  3. شركة من صادها عشى عيالة

    شركة من صادها عشى عيالة بـترولـي خـاص

    2,288
    0
    0
    موظف بشركة واسطة الكويت koc
    دولة الاحمدي
    اللبراليين عندنا مو واضحين لانهم يدعون بالاسلام و بنفس الوقت يطالبون بفصل الدين عن السياسة ؟!!
     
  4. aL- raSy

    aL- raSy إدارة المنتدى

    2,714
    0
    36
    ان ما ذكرته عن الليبراليه كمفهوم في موضوعك صحيح لكن:-

    اعتقد ومن باب حسن النيه على الاقل ان ما تفضلت به عن مفهوم الليبراليه لا يجب اسقاطه على الليبراليه في الكويت او على من يعتقد بها، لأن ممارسة الليبراليه في الكويت مقصوره على قضايا محدوده جدا جدا و قابله للنقاش كالاختلاط على سبيل المثال،لكن لا اعتقد ان في مجتمع اسلامي مثل مجتمعنا يتم التطرق إلى مواضيع تنافي معتقداتنا الاسلاميه او عاداتنا و تقاليدنا، كقضية المثليين او الشذوذ..

    اخيرا ومن وجهة نظري الخاصه اقول بأن الليبراليه بمعناها الحقيقي كما ذكرته ليست موجوده في الكويت.. و عسانا ما نشوفها

    مع كل الشكر لك يا سمران على موضوعك..
     
  5. العجمـي

    العجمـي بـترولـي خـاص

    1,857
    0
    0
    سـر
    kuwait
    والله الفكر الليبرالي موجود بالكويت عند اعداد قليله

    الله يبعدنا عنهم
     
  6. سمران المطيري

    سمران المطيري بـترولـي جـديـد

    30
    0
    0
    شكراً للجميع , وتعقيب على الأخ الراسي , أتفق معك فيما ذهبت إليه , إلا أن الظاهر لنا ذلك , هذا أولاً , ثانياً لا يستطيع أي لبرالي في الكويت أن يصرح بما قلته أنا , لسببٍ وجيه , وهو أن ما صرحت بهِ إن تبنوه وجهروا بهِ كانوا بذلك مخالفين للقانون وتتم معاقبتهم وفق ذلك .

    فلا يستطيع أي لبرالي أن يصرح بالمبادئ والكلام المكتوب أعلاه , ولك لو كنَّا في جلسة خاصة , أو في مصارحة إلكترونية عبر المواقع , سترى ذلك , وباستطاعتي أن أدعمك بذلك كله , مواقع كويتية لبرالية , صحيح أنهم ليسوا مشهورين , ولكنهم يبقون مواطنين .


    الأمر الآخر , نظرة لجريدة الجريدة , والكاتب فهد المطيري , كان يتعذر ويعتذر بمقص الرقيب وهو يتكلم عن الحجاب , فلولا الرقيب , ولولا القانون الكويتي , لرأيته يقول أمور لا يحملها يقواها جبل .

    الأمر الأخير , هناك كتَّاب لبراليين دافعوا عن القمني التعيس , القمني هذا أنكر نبوة رسولنا صلى الله عليه وسلم , وخرج بمؤلفة الساقط أنه تآمر مع بني هاشم للوصول إلى حكم العرب من خلال حجة النبوة !

    هل تعلم أن كتَّاب جريدة الجريدة دافعوا عنه وعن مؤلفاته ! فتأمل !


    الأمر الأخير أنا أقول أن هناك صنفان من بني لبرال , الأول متطرف , والثاني جاهل وبجهله معتدل ! بمعنى يجهل الليبرالية الحقيقية ولذلك نراه معتدلا غير متطرف , أتمنى أن أكون قد بيَّنت ووضحت وأفدت , سمران يحييكم
     
  7. aL- raSy

    aL- raSy إدارة المنتدى

    2,714
    0
    36

    كما تفضلت اخي سمران بما ان الظاهر لنا هو عدم قدرتهم على الكلام بشكل علني و لا يملك احد الجرأه في طرح هذه المواضيع الحساسه بسبب قانون او غيره فثق تماما بأنها مجرد ظاهره فكريه ليس لها تأثير واضح و سينجلي نورها في اي وقت..

    اما بخصوص المواقع الاكترونيه بإعتقادي انها امور طبيعيه في ظل العولمه لا نستطيع السيطره عليها، و ليست مقتصره على حماعة الليبرال فحسب بل تشمل اي جماعه اخرى منطويه على نفسها كالملاحده او الشاذين ذات التأثير و ان كان هناك تأثير فهو محدود جدا و هم مواطنين ايضا..

    بخصوص كتاب جريدة الجريده او الجريده بشكل عام، انا اعلم بأنها ذات توجه ليبرالي و مالكها النائب السابق محمد الصقر ولا اعلم عن كتابها شي فيما عدا الوشيحي الذي اقرأ له كلما شائت الاقدار..

    الامر الاخير اعتقد بأن الليبراليين حاملي مفهوم الليبراليه الحقيقي، ان سلمنا بإنهم موجودين في الكويت فبإستطاعتك ان تعدهم على اصابع يدك الواحده وان لزم الامر استخدم الثانيه فقط..
     
  8. مشغل سياسي

    مشغل سياسي بـترولـي مميز

    568
    0
    16
    ذكر
    kuwait
    اشكرك يااخوي سمران دائما مبدع وحيلك فيهم هالبهانيس
     
  9. kkk

    kkk بـترولـي مميز

    موضوع جيد......شكرا سمران
    بس ممكن سؤال
    هل الدستور الكويتي......اسلامي او ليبرالي؟؟
    وهل العمل فيه يعتبر من الزندقة اذا كان ليبرالي؟؟
    وهل العمل فيه حرام والا حلال؟؟
    تحياتي
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة