حكاية الدكتور / زويل

الكاتب : FOX70 | المشاهدات : 617 | الردود : 6 | ‏14 سبتمبر 2009
  1. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز

    ________________________________ حكايـة الدكتور زويــل كتب /علاء الأسواني<http://www.shorouknews.com/Columnist.aspx?blogid=404> [http://www.shorouknews.com/uploadedImages/Profiles/Columnists/thumb_aswany.jpg] 18 مايو 2009 08:11:44 م بتوقيت القاهرة __._,_.___ فى الصيف الماضى شاركت فى مهرجان سان مالو الأدبى بفرنسا وهناك التقيت بروائى شاب من كولومبيا، وكان طبيعيا أن أسأله عن الروائى الكولومبى العظيم جابرييل جارسيا ماركيز الحاصل على جائزة نوبل فى الأدب، فتبين أن بينهما حكاية طريفة قصها علىّ فقال: ــ التقيت ماركيز بالصدفة فى باريس فرحب بى ودعانى للعشاء لأننى من نفس بلدته. كنت فى حالة سيئة لأننى كنت أدرس فى جامعة السوربون ولا أجد عملا أنفق منه. وشكوت إلى ماركيز سوء حالتى المادية ثم ودعته وانصرفت. وبعد يومين تلقيت اتصالا من وزارة الخارجية الكولومبية يعرضون علىّ فيه عملا فى سفارتنا فى باريس. هل تعلم ماذا فعل ماركيز من أجلى.. لقد اتصل برئيس الجمهورية وطلب منه أن يجد لى عملا فى باريس. سألته: ــ وهل يملك ماركيز أن يتصل هكذا برئيس الدولة كما يشاء..؟ نظر إلىّ باستغراب وقال: ــ طبعا.. لدينا فى كولومبيا رؤساء كثيرون ولكن عندنا ماركيز واحد. إنه فخرنا الوطنى. وهكذا، فى كل دول العالم، ما إن يحصل عالم أو أديب على جائزة نوبل حتى يتحول إلى رمز وطنى كبير. لأنه بحصوله على الجائزة لا يثبت فقط تفوقه ونبوغه وإنما يؤكد استحقاق الأمة كلها للتكريم والتقدير.. وقد حصل على جائزة نوبل مصريان عظيمان هما الأديب العملاق نجيب محفوظ والعالم النابغة الدكتور أحمد زويل.. والذين يعرفون الدكتور زويل شخصيا يدركون مدى حبه وإخلاصه لمصر واستعداده الكامل لأن يبذل جهده ليفيد المصريين بعلمه.. ومع ذلك فإن مصر لم تستفد شيئا من علم الدكتور زويل.. فما السبب؟.. نبدأ الحكاية من أولها: 1ـ فى عام 1999.. أعلن رسميا عن فوز الدكتور أحمد زويل بجائزة نوبل فى العلوم. كانت أول مكالمة تهنئة تلقاها من الرئيس مبارك. وبعد أن شكر زويل الرئيس على مكالمته أخبره أن فى عنقه لبلاده دينا لا ينساه وأن لديه مشروعا كبيرا سينقل مصر علميا لتكون من أهم الدول فى البحث والتكنولوجيا. جاء الدكتور زويل إلى مصر فأنعم عليه الرئيس مبارك بقلادة النيل وهى أرفع وسام مصرى. ثم التقى زويل بالرئيس عدة مرات وعرض عليه مشروعه الذى يتكون من جامعة تكنولوجية كبيرة ومراكز أبحاث على أعلى مستوى.. وكان الدكتور زويل قد درس المشروع بدقة، ما أثار إعجاب الرئيس مبارك فأصدر تعليماته بالبدء فى المشروع. تحمس الدكتور زويل جدا وأحس بسعادة لأن الفرصة قد أتته أخيرا لكى يفعل شيئا من أجل بلاده. وصار يوزع وقته بين أمريكا ومصر حتى يعد لمشروعه وكانت تنقلاته ونفقاته كلها من جيبه الخاص. 2ـ أقنع الدكتور زويل عشرة علماء من الحاصلين على جائزة نوبل بالتدريس مجانا (كل عالم لمدة شهر أو شهرين سنويا) فى الجامعة الجديدة.. وهذا العدد من الحاصلين على جائزة نوبل لا يوجد إلا فى أكبر جامعات العالم. ثم كون الدكتور زويل فريق عمل من 80 عالما مصريا تفرغوا تماما لكى يضعوا تفاصيل المشروع من الناحية العلمية. ومن الناحية الإدارية طلب الدكتور زويل أن يخضع المشروع لرئاسة الجمهورية وليس للتعليم العالى حتى يتفادى التعقيدات الإدارية التى قد تؤدى إلى هروب العلماء الكبار المتطوعين.. كل ما طلبه الدكتور زويل من الدولة: قطعة أرض وتمويل بسيط. أما الجانب الأكبر من التمويل فقد أعلن أنه سيستغل ثقة الناس فيه فيطلب منهم الاكتتاب العام للمشروع الذى سينقل مصر بالفعل إلى العصر الحديث. وأكد أنه واثق من استجابة المصريين لأن أكبر المشروعات فى مصر قد قامت على الاكتتاب العام مثل جامعة القاهرة وبنك مصر.. وقد وافق الرئيس مبارك على كل طلبات الدكتور زويل، وبدا المشروع على وشك التنفيذ فعلا. 3ـ فجأة، حدث شىء غامض، ففتر حماس الدولة للدكتور زويل وانقلب إلى النقيض. وعاد الدكتور زويل من إحدى رحلاته التى يعد فيها للمشروع فوجد كل الوعود قد تبخرت وكل ما تم الاتفاق عليه قد تم التراجع عنه. لماذا انقلب النظام على الدكتور زويل؟!. يقول كثيرون: إن أجهزة الأمن قدمت تقارير تحذر فيها من شعبية الدكتور زويل المتزايدة بين المصريين. فالشباب يرون فيه نموذجا ومثلا أعلى، ومحاضراته يتزاحم على حضورها عشرات الألوف من الشباب. وأكدت هذه التقارير أن الدكتور زويل لو أتم مشروعه وتخرج من تحت يديه علماء مصريون فسيتحول فعلا إلى زعيم وطنى، ما يهدد نظام الحكم. وخصوصا أن الدكتور زويل وجه معروف عالميا وليس من السهل اعتقاله أو تلفيق التهم له كما حدث مع آخرين.. 4ـ جاء عام 2005. وأثناء المسرحية التى سميت بالانتخابات الرئاسية.. جمع آلاف الشبان توقيعات على الإنترنت من أجل ترشيح الدكتور أحمد زويل رئيسا للجمهورية. ونشر الخبر فى الصفحة الأولى من جريدة الدستور.. وكانت هذه الطامة الكبرى، واكتسبت تقارير الأمن مصداقية وانقطع الخيط الأخير فى العلاقة بين الدكتور زويل ونظام الحكم. وتم إجهاض مشروع زويل العلمى نهائيا. وكان الدكتور زويل فى زيارة لدولة عربية فسأله المصريون المغتربون عن مشروعه العلمى فقال: «لقد عطلته البيروقراطية المصرية..» واعتبرت تقارير الأمن من جديد أن الدكتور زويل ينتقد النظام فى الخارج.. وهنا تحول الدكتور زويل إلى واحد من أعداء النظام، وتم إعطاء التعليمات إلى كتبة الحكومة المنافقين من أجل الإنقاص من قدر الدكتور زويل وتشويه صورته وسمعته أمام الرأى العام بأى طريقة. 4ـ سمعت الدول العربية الأخرى بمشروع أحمد زويل ومشكلته مع النظام فى مصر. فسارعت وعرضت عليه مناصب علمية رفيعة ليشارك فى إحداث النهضة العلمية فى تلك البلاد وهو الآن يشرف على جامعات ومشروعات علمية فى أبو ظبى وقطر ودبى والسعودية ولبنان. أى أنه يساعد كل الدول العربية ما عدا مصر، بلاده التى أحبها وأراد أن يشارك فى نهضتها لكن النظام رفض. 6ـ فى وسط الحملات الشرسة من الإعلام الحكومى ضد أحمد زويل.. تم اختياره من إدارة أوباما كواحد من أهم العقول فى الولايات المتحدة الذين سيستعين بهم الرئيس الجديد فى رسم خطط المستقبل لأمريكا. ولم تفت هذه المفارقة الدكتور زويل فقال فى أول تصريح بعد أن اختاره الرئيس أوباما: «أنا وكل علمى وخبرتى من أجل مصر» يريد أن يقول لقد حاولت أن أؤدى واجبى نحو وطنى لكنهم لم يمكنونى واستبعدونى. أخيرا.. فإن حكاية الدكتور زويل تبعث على الحزن وتثير التأمل. فالمشكلة هنا ليست فى أشخاص وإنما فى طبيعة النظام الذى يحكم مصر.. فهذا النظام لم ينتخبه أحد وقد استولى على السلطة واحتفظ بها بالقوة وبالتالى فإن لديه هواجس أمنية ضد أى شخص يتمتع باحترام الشعب المصرى.. والنظام على استعداد لإلغاء أى مشروع مهما يكن مفيدا للبلد، واستبعاد أى شخص مهما يكن كفئا ومخلصا لمصر.. إذا أحس فى أى لحظة أنه قد يشكل منافسا سياسيا محتملا ولو من بعيد.. النظام فى مصر يستبعد تلقائيا كل أصحاب العقول والآراء المخلصة ويقرب المنافقين والأفاقين، وهؤلاء عادة لا يتمتعون بأية كفاءة ما عدا الطبل والزمر والتغنى بعظمة الرئيس مبارك وعبقريته. والنتيجة حالة الحضيض التى تدهورت إليها بلادنا فى كل المجالات. لا أعرف كيف يشعر المسئولون فى مصر الآن بعد أن استبعدوا عالما كبيرا وطنيا مثل الدكتور أحمد زويل، بينما تتسابق دول العالم على الاستفادة من نبوغه؟ لا يمكن أن تتقدم مصر مادام هذا النظام المستبد جاثما على أنفاس المصريين -- ________________________________ منقووول
     
  2. المتمكن

    المتمكن بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    1,350
    0
    0
    مشكور وبارك الله فيك
    على النقل وعلى المعلومات القيمه
     
  3. ثامر الخالدى

    ثامر الخالدى بـترولـي نشيط جدا

    393
    0
    0

    دكتور زويل عالم رياضيات ..وليس ناشط سياسى علشان احد يخاف منه انه ينافسه على منصب

    ما اعتقد بهالنظريه ..

    الدوله كرموه وعطوه تسهيلات كثيره ...وبعدين اللى يبى يخدم البلد يقدر فى اشياء وطرق وايد

    يعنى مو الا انه بسوى جامعه له بروحه ..
     
  4. المعلمة المتميزة

    المعلمة المتميزة بـترولـي مميز

    945
    0
    0
  5. شركة من صادها عشى عيالة

    شركة من صادها عشى عيالة بـترولـي خـاص

    2,288
    0
    0
    موظف بشركة واسطة الكويت koc
    دولة الاحمدي
    كثير من الاحلام توئد بفعل فاعل و حلم هالدكتور واحد منها : )

    اسجل هني احترامي و تقديري لعالم حصل على جائزة نوبل في تخصص صعب نحتاجة بشده في دولنا العربية .... علماء مثل احمد زويل اهم السبب في تقدم الامم و الدول المتقدمة دائما تعطي هالعلماء تقدير خاص ...

    يبقى اذكر معلومة انه صاحب مشروع وصول امريكا للقمر هو عالم الماني تم اخذه من المانيا بعد الحرب العالمية الثانية هو و مجموعة من العلماء الالمان و تجنييييسهم ... فون براون ( له و لامثاله كل الاحترام ) .
     
  6. reznama

    reznama بـترولـي مميز

    النظام المتـّبع في مصر قتل عقول مُنيره وفيها ذكاء خارق ..

    وكلنا نحلم ونتمنى تحقيق أحلامنا .. ولكن بسبب ظروف معينه .. تتلاشى هذه الأحلام

    آنا دايما أقول " السياسه الخاطئه في معظم البلدان .. تقتل طموح كل إنسان "

    ..

    عندي تعليق بسيط جدا جدا أخي الفاضل ..

    أتمنى في موضوعكم القادم .. تقسيم الموضوع إلى فقرات متفرقه حتى تسهل علينا عملية القراءه

    وشكرا لاختياركم :)

    ..
     
  7. PIANO

    PIANO بـترولـي مميز

    803
    0
    16
    عضو مجلس الشعب
    sweet KUWAIT
    الإحباط موجود في دولنا العربية .. من أدنى المستويات إلى أعلاها ...

    وفي كل المجالات .. وفي كل التخصصات ..

    ويتسائلون ! لماذا لا توجد دولة عربية مكتفية ذاتيا !!

    سنظل دول مستهلكة !

    وحلم الإنتاج سيطول ..

    والأمل باقي !



    شكرا لصاحب الموضوع على نبش جرح يشعر به الكثيرين ...

    تحياتي
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة