ليش ياكامل الحرمي؟؟

الكاتب : Mar3oob | المشاهدات : 956 | الردود : 5 | ‏13 سبتمبر 2009
  1. Mar3oob

    Mar3oob بـترولـي نشيط

    59
    0
    0
    الحطب يغلب الكهرباء
    مؤسسة المرعوب
    تأكيدا على ماذكرنا في السابق على تناقض تصريحات كامل الحرمي بخصوص المصفاة الرابعة!! http://www.q8ow.com/vb/showthread.php?p=298696#post298696





    لم يعترض على إدارة أجنبية للقطاع
    الحرمي لـ «النهار»: لابد أن يأتي الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول من خارج القطاع تجنباً للشللية!



    كنت أحد المعارضين لانشاء المصفاة الرابعة، والان وبعد فشل المشروع هل تعتقد ان الكويت قد استفادت من هذا الفشل اكثر مما لو مضت في المشروع لآخره؟

    انا شخصيا لم اشك في يوم من الايام في اهمية المصفاة الرابعة بالنسبة لصناعة النفط الكويتية، لكنني كغيري من الذين عارضوا المشروع انتقدناه من زاوية عدم طرحه من قبل لجنة المناقصات المركزية وانما من خلال لجنة خاصة شكلتها شركة البترول الوطنية،

    كما انتقدنا الاسلوب الذي اختارته الشركة في تنفيذ المشروع وهو الـ Cost Plus بدلا من «تسليم المفتاح» فيما يتعلق بالعقود مع المقاولين كما كان لنا اعتراض على هوية اغلب شركات التنفيذ في مراحل التنفيذ الاربع، حيث كانت كلها شركات كورية ولم يكن هناك تنويع

    في هذا الصدد حيث خلت قائمة المقاولين من الشركات الاوروبية والاميركية، ويضاف الى ما سبق اعتراضنا

    على الكلفة المعلنة للمشروع حيث كانت هذه الكلفة مبالغ فيها «نحو 15 بليون دولار» والان يمكن تنفيذ المشروع بكلفة اقل كثيرا.

    وعلى الرغم من كل ذلك فانني

    اعترف بأهمية وحيوية المشروع بالنسبة للبلد.

    لكنك تقول ان مشروع المصفاة مضى الى غير رجعة؟

    انا ارى ان الكويت اذا كانت جادة في تنفيذ المشاريع الحيوية والاستراتيجية لقطاع النفط فيجب ان يكون هناك وزير متفرغ للقطاع، كما يجب ان تكون لدينا ادارة جديدة تقود القطاع، لان الادارة الحالية قد ثبت فشلها، فبينما كانت السهام توجه لصفقة «ك - داو» لم يجد كبار التنفيذيين ما يفعلونه سوى رفع مذكرة للوزير يطالبونه فيها بمنع تدخل ديوان المحاسبة ومجلس الأمة في شؤون القطاع؟!

    ضعف الإدارة

    ألا تعتقد ان هذه القيادات كانت في حاجة لاعطائها فرصة للعمل وتنفيذ استراتيجيتها دون رقابة مسبقة من ديوان المحاسبة ومجلس الأمة؟

    لقد اخذوا فرصتهم، وكان عليهم ان يعلموا انهم في دولة مؤسسات وهناك لوائح وقوانين يجب احترامها واتباعها، فلماذا يتم تخطي لجنة المناقصات المركزية اذا كانت الامور تسير بشكل طبيعي، ولا غبار على المشروع، ثم ان ديوان المحاسبة لم يتخط دوره في الرقابة وكذلك مجلس الامة، فالاول هو الذي يزود الثاني بالبيانات والمخالفات ودور مجلس الامة في الرقابة دور اصيل وهذا من صميم عمله، فهو يمثل الشعب والاموال التي يتم التصرف فيها هي اموال الشعب، وعليه فان مجلس الامة لم يتجاوز اختصاصاته، وهذا امر ليس بجديد، والجديد هنا هو ضعف الادارة التي تدير قطاع النفط والتي فشلت في تمرير وتنفيذ عدد من المشاريع المهمة مثل حقول الشمال.. وداوكيميكال والمصفاة الرابعة!

    كيف يتسنى للادارة ان تمرر تلك المشاريع في وقت توجد فيه اعتراضات وتحديات كثيرة تقف في طريقها؟!

    مرة ثانية اوضح ان الاعتراضات انما نجمت عن عدم الالتزام وعن الغموض وعدم الشفافية التي لفت المشروع، حيث لم تكلف مؤسسة البترول ولا اي من الشركات التابعة لها نفسها مهمة توضيح المشروع بشكل دقيق منذ الشروع فيه وهذه الجهات رفضت حتى الاجابة على الاستفسارات الكثيرة التي صدرت من جهات عدة وكانت تبحث عن معرفة هوية المشروع وما يدور حوله، وهنا اتذكر ان جمعية الخريجين عقدت ندوة حول الموضوع، دعت اليها عدداً كبيراً من الاعضاء والمهتمين ودعت رئيس مجلس ادارة شركة البترول الوطنية لطرح الوجهة الرسمية حول المشروع، والرد على استفسارات الحضور، وللاسف فان الرئيس لم يحضر وحضر عنه سامي الرشيد، وهو رئيس مجلس ادارة شركة نفط الكويت وليس شركة البترول الوطنية.

    رئيس تنفيذي من خارج القطاع

    اذا قدر لك ان تدير قطاع النفط الكويتي وتضع استراتيجية للنهوض به مما تسميه الفشل الحالي، فما ملامح هذه الاستراتيجية؟

    مسألة النهوض بالقطاع النفطي لن تتم الا بشيئين، اولهما تخصيص وزير نفط متفرغ لشؤون القطاع فقط دون ان يتحمل اعباء وزارات اخرى، وثانيهما تعيين قيادات جديدة غير القيادات الحالية، وارجو ان يكون الرئيس التنفيذي القادم من خارج القطاع.

    ولماذا يجب ان يكون من خارج القطاع؟!

    من التجارب السابقة مع اكثر من ثلاثة رؤساء تنفيذيين، اتضح لنا وبما لا يدع مجالا للشك، ان الرئيس التنفيذي حين يكون من داخل القطاع فانه يلجأ الى الشللية في التعيين فيعين زملاءه ومحسوبيه في المناصب القيادية وهو في هذا قد لا يختار الاكفأ وانما الاقرب اليه، لذا فان اختيار رئيس تنفيذي من خارج القطاع قد يكون فيه تخطي لهذه المعضلة التي افسدت القطاع وهي الشللية، شريطة ان يتمتع هذا الرئيس بالرؤية الثاقبة والقدرة على الادارة وتكوين فريق اداري متجانس، ولنا في تجارب الاخرين خير مثال على ذلك شركة «PB» اي شركة البترول البريطانية، يتولى رئاسة مجلس ادارتها رجل قادم من شركة اريكسون للاتصالات وهذا يعني ان هذه الشركات تركز على القيادي الذي يمتلك الرؤية، وهذان المطلبان يخلو منهما القطاع النفطي الكويتي، والرئيس التنفيذي الحالي من شركة الاسمدة وهي شركة صغيرة بعيدة عن النفط، فاذا جاز هذا التعيين فلماذا لا يتم اختيار قائد محنك وذي رؤية؟!

    معايير النجاح

    تكلمت عن النجاح والفشل في القطاع النفط كيف يمكن قياس كل من هذين المعيارين؟

    هناك معايير عدة يمكن من خلالها قياس النجاح وتصب جميعها في حسن الاداء ومنها تنفيذ المشاريع اللازمة، وتطوير العمالة الوطنية، وتحقيق افضل اداء في الاستثمارات الخارجية. وهذا كله لن يتأتى الا من خلال وجود خطة تنموية بعيدة المدى تأخذ في اعتبارها كل هذه النقاط، وانا اركز في هذا الصدد على عملية تطوير العملية الوطنية والتأهيل المستمر لها بحيث نعد موظفا شاملا ومنافسا لا يقل في قدراته عن نظرائه الموجودين في دول العالم المختلفة ويسيطيع هذا الموظف ان يعمل في اي من اسواق العالم التي تطلب وظائف نوعية للعمل في قطاعاتها النفطية، وحين نصل لهذا المستوى ساعتها نكون قد حققنا اعلى درجات النجاح، فالاستثمار في تطوير الانسان هو الاستثمار الامثل.

    مجلس وحكومة

    اللوم في ضعف اداء القطاع النفطي لا يقع فقط على قيادات القطاع، بل ايضا على مجلس الامة الذي يهتم بانه كثير التدخل في شؤونه، فماذا تقول في هذا؟

    مجلس الامة مؤسسة تشريعية رقابية، اما التنفيذ فبيد الحكومة وهي المطالبة بوقف مثل هذه التدخلات في شؤون القطاع ولو فعلت ذلك فسيكون من حقها ولن يلومها احد، لكنها تترك الامور تتفاقم ثم تقول ان اللوم يقع على المجلس فهذا امر مرفوض، فالحكومة مدعوة لممارسة اختصاصاتها على اكمل وجه حتى تمنع التجاوزات والابتزازات من جميع الجهات، كما انها مطالبة بالعمل واخذ المبادرات والاصرار على تنفيذها، لكنها من جهة اخرى لا يمكن ان تحتكر السلطات الاخرى وان تمنع مؤسسات الرقابة من العميل، وهنا نعود الى موضوع قوة الادارة التي تعد شرطا أساسياً لاختيار الافضل دون خضوع للابتزازات التي قد تمارسها اي جهة.

    إدارة أجنبية

    اذا خلت بيئة الاعمال الكويتية من القيادات الواعية ذات الرؤية التي اشرت اليها آنفا، فهل تقبل بقيادة اجنبية لقطاع النفط؟

    ولما لا اذا كان هذا سيحسن من اداء القطاع ولما لا ونحن نرى ان هذا الامر مطبق في دول المنطقة، فشركة ارامكو وهي شركة النفط السعودية الوطنية تضم في مجلس ادارتها ثلاثة اعضاء اجانب احدهم من «تشيس مانهاتن» والثاني من شركة «شيفرون» والثالث من ألمانيا، والسعودية لم تلجأ لهذا النهج اعتباطا، بل على اساس صحيح وهو ان وجود مثل هؤلاء الاعضاء الاجانب من شأنه ان ينهض بالعمل ويطور القطاع ككل لان هؤلاء الاعضاء اقل ما يمكن ان يقدموه هو تقديم تصور حديث للعمل ولبقية مجلس الادارة، ان يأخذوا بهذا التصور ام لا، وللاسف فان قطاع النفط الكويتي لا يملك مثل هذه الكوادر النادرة على وضع تصورات ورؤى بعيدة المدى، ومرة اخرى اقول ان القيادة الحالية غير كفؤة وغير قادرة على ادارة القطاع بشكل سليم.

    كابوس داو

    لكن شركة داود كيميكال التي فشلت في شراكتها مع الكويت، تحولت للعمل في السعودية، الا يشير ذلك الى جدوى المشاركة مع هذه الشركة الاميركية، والا لماذا قبلت في السعودية وتم الترحيب بها؟

    دعني اروي لك قصة وقعت لي في هذا الخصوص، فلقد جمعتني ورئيس مجلس ادارة شركة «داو كيميكال» جلسة ودية فقلت له ان كابوسا يأتيني كل ليلة ويرعبني، فانا اخاف من تحالفكم مع دولة اخرى في المنطقة ونحن في الكويت نريدكم فقط لنا، فرد ولماذا هذا فنحن لنا تحالفات مع 120 شركة، وعليه فاذا ذهبوا الى السعودية فليذهبوا لان ذلك لن يغيرنا كثيرا، لان اكبر مشروعاتهم في المنطقة هي في الكويت من خلال شراكتهم في شركة ايكويت، فيجب الا تخاف من تحالفاتهم الاخرى ويجب ان تكون على قدر المسؤولية وان تنفذ مشروعاتنا مع شركائنا بكل شفافية لا ان تتهرب من استفسارات اعضاء مجلس الامة وغيرهم.

    هناك توجه جديد لدى مؤسسة البترول بالعدول عن الاستغناء عن مصفاة الشعيبة رغم وجود قرا من المجلس الاعلى للبترول منذ العام 2004 بالتخلي عنها، فما رأيك في هذا؟

    قرار الاستغناء عن مصفاة الشعيبة كان متزامناً مع بناء مصفاة جديدة وهي المصفاة الرابعة حيث عرف في ذلك الوقت ان صيانة المصفاة وتأهيلها لانتاج منتجات متطورة تتماشى مع السوق العالمي يحتاج لاستثمارات ضخمة، اما الان وبعد فشل تنفيذ مشروع المصفاة الرابعة فان الامور تحولت لصالح صيانة المصفاة، وان كنت أرى ان بقاء مصفاة الشعيبة في العمل لابد وان يواكبه انشاء مصفاة جديدة، لان النفط الخام الكويتي بدأ يتحول للنوعية الاسوأ والاثقل فبناء مثل هذه المصفاة اصبح اكثر ضرورة من السابق.

    اقتصاديات المصافي

    ما رأيك فيمن يقول ان اقتصاديات بناء المصافي هي غير مربحة للدول النفطية؟

    هذا كلام غير صحيح، بدليل التوسع الذي نراه في عمليات بناء المصافي في الصين وفيتنام والهند والكويت والسعودية، فالشيء الاكيد والمعروف ان المصافي تعطى قيمة مضافة للنفط الخام، وفي حالة الكويت تبقى الحاجة لبناء مصفاة جديدة اكثر الحاحا حيث دخل النفط الكويتي في مرحلة النفط الثقيل.

    المصافي الخارجية

    لكن ما الفوائد المرجوة من استراتيجية بناء المصافي في الخارج؟

    وهذه ايضا سياسة ناجحة لانها تجعل الدول المنتجة للنفط قريبة من اسواق الاستهلاك للمنتجات النفطية المكررة، فالصين والهند وفيتنام هي اسواق واعدة للاستهلاك لانها تضم اكبر تكتل سكاني والدخول في شراكة لكي تبني مصافي نفطية مع هذه الدول جيد لكل الاطراف، الدول المصدرة والمستوردة للنفط في آن واحد.

    لكن الا ترى ان هناك مخاطرة عالية على بناء المصافي في الخارج في حال تعرض خطوط الامدادات النفطية للتهديد او القطع؟

    لا اعتقد ذلك، وعلى الاقل في الوقت القريب، واذا كنت تقصد المخاطر التي تجمعت عند تهديد القراصنة الصوماليين، فهذا امر هين، وسيتم القضاء عليه.

    مركز صناعة النفط

    في الشأن النفطي العالمي، كيف تنظر الى التذبذب المتواصل في اسعار النفط؟

    بعد الاجتماع الاخير لاوبك والتوصيات الصادرة عنه بشأن ضرورة الالتزام بحصص الانتاج كان من المفترض ان تصعد الاسعار وهذا ما حصل بالفعل، لكن توصيات اوبك بضرورة الالتزام بحصص الانتاج لا توجد آلية لتطبيقها ومراقبتها، وبرأيي ان الاسعار ستراوح حول مستوى الـ 70 دولاراً حتى نهاية العام الحالي، والشيء الاهم في هذا الصدد هو المستقبل الزاهر الذي ينتظر منطقة الخليج كلها حيث انها مرشحة لتكون اكثر جاذبية فيما يتعلق بالنفط وصناعة البتروكيماويات حيث تضم اكبر مخزون محتمل من النفط في اراضيها، فالمنطقة واعدة وهي تسير بخطى حثيثة لتصبح مركز صناعة النفط في العالم.

    كيف تتصور الدور الكويتي في خضم هذه الصورة المستقبلية للمنطقة؟

    اعتقد ان الكويت عليها ان تحافظ باستمرار على تقدمها في صناعة التكرير فنحن كنا الاسبق في سلك هذا الطريق، حيث بنينا مصفاة الشعيبة في الستينيات وكانت الاولى في المنطقة ويجب ان نواصل هذا الطريق لنهايته.​
     
  2. ثامر الخالدى

    ثامر الخالدى بـترولـي نشيط جدا

    393
    0
    0
    كل اللى اعترضوا على المصفاه الرابعه اخذهم الحماس على ان الشبهات تدور عليها

    طيب امنا بالله وقدرنا ان الطريقه ترسيه المشروع غير سليمه ...

    اوكى رسوا الان حسب الطريقه اللى تبون المهم المشروع يشوف النور

    والا الدعوة تكسير مجاديف وبس ...
     
  3. كويتي بسيط

    كويتي بسيط بـترولـي نشيط

    112
    0
    0
    كامل الحرمي ..يحاول منذ فتره التلميح لاستغلال الخبرات القديمه في المشاريع و التنميه النفطيه ..

    اهو شخصيا كان مدير كبير بالمؤسسه ..بس صار له اختلاف بالنقاش مع شخصيات كبيره و طلع " ممكن مجبورا" من المؤسسه من زمان ..

    المصفاه الرابعه مشروع حيوي و مهم ...تاجيله بالسابق ..يعني العام كان قرار جيد ...الاسعار كانت عاليه ..

    الحين الكويت راح توفر 40% علي الاقل .... ممكن 8 مليار او كثر زز

    يجب اعاده طرحه بالطريقه الصحيحه ..بشكل سريع
     
  4. خميس الخامس عشر

    خميس الخامس عشر بـترولـي خـاص أعضاء الشرف



    هذي الرسالة اللي يرغب الكاتب بنقلها بين السطور او زبدة المقال اللي كتب لأجلها المقال والباقي كلة مع احترامي للكاتب وماكتب اعتبرة برايي الشخصي حشو كلام لايقدم ولايأخر..

    المقال مصوب ناحية السيد سعد الشويب وفيه ايحاءات عن رئيس شركة زين السيد سعد البراك وهذي مشاورات وعروض تمت خلف الستار مع السيد سعد البراك .. والذي ابدى موافقتة المبدأية بشروط لايعلمها الا من قابلة...

    طبعاً لما ذكر الكاتب شركة اريكسون يرغب بالربط بين اريكسون وشركة زين يمكن يكون عنده علم عن المشاورات او يمكن يكون فيه موافقات نهائية..

    ماسوت على السيد سعد الشويب هالرئاسة صار الضرب علية من خارج حدود الدولة ..

    هل منكم من سمع هجوم على هاني حسين في فترة رئاستة رغم انها مالياً اسوأ وفيها من المخالفات المالية مايشيب له الراس !! هل سمع اي احد منكم هجوم على نادر السلطان؟؟!! طبعا لا.. ليش؟؟ وعند جهينة الخبر الأكيد .. تعرفون جهينة؟؟!!

    يمكن الكاتب عنده علم واذا صار هالشي حسب مانسمع انه خلال هذا العام يبي ينسب الشي لنفسة وانه بطل الأبطال اللي قدر يشيل سعد الشويب من مكانة وان كنت اعتقد ان ماراح يصير قبل شهر 7 القادم اي شي..

     
  5. شبابي

    شبابي بـترولـي جـديـد

    16
    0
    0
    خميس الخامس عشر

    اوافقك الراي وبقوة
     
  6. شبابي

    شبابي بـترولـي جـديـد

    16
    0
    0
    ولا يزال مسلسل كامل الحرمي مستمر :rolleyes:
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة