سعد الشويب والطريق الى غونتنامو!!

الكاتب : Mar3oob | المشاهدات : 618 | الردود : 2 | ‏24 أغسطس 2009
  1. Mar3oob

    Mar3oob بـترولـي نشيط

    59
    0
    0
    الحطب يغلب الكهرباء
    مؤسسة المرعوب
    سعد الشويب والطريق الى غونتنامو!!



    قد يتصور الكثيرين أن الموضوع عبارة عن عملية إرهابية أودت بمرتكبها إلى سجن غونتنامو ولكن نود أن نوضح أن المراد من الموضوع هو الطريق المظلم الذي ينهجه الإستاذ سعد الشويب في مؤسسة البترول الكويتية و باقي الشركات النفطية نحو وأد الإنجازات و الفرص الإستثمارية في خضم الأزمة المالية والذي يشبه إلى حد كبيــر ما اصاب المعتقلين في سجن غونتنامو حيث الداخل إليها مفقود والخارج منها مولود!

    1.ان الأستاذ سعد الشويب ينتهج طرقا ومسالك هو الذي يختارها ليصل الى بغيته و نقصد هنا مشروع داو كيمكال الذي فشل وبكل المقاييس وبشهادة الجميع في أن يحيد عن الخط الذي سار عليه سلفه من القيادات النفطية السابقة والسبب عدم إفشال المشروع ألذي كان يترأسه حينما كان رئيس شركة صناعة البتروكيماويات سابقا!! نحن هنا لا ننقص من حجم المجهود الذي بذل من قبل الإخوة و الأخوات لدراسة الجدوى الإقتصادية لهذا المشروع فلكم منا جزيل الشكر ولكن الأخذ بالمتغيرات واجب على رئيس الهرم النفطي و كان من باب أوجب عدم المكابرة في خوض غمار مشروع ترجح فيه كفت السلبيات على كفت الايجابيات بالنسبة للمحصلة الاجماليه والسبب عدم إفشال مشروع من صنع الأستاذ سعد الشويب.

    2.مشروع سينوبك الصينية مع مؤسسة البترول الكويتية على مدينة تشانغيانغ في اقليم غوانغدونغ بجنوب الصين لإقامة مشروع مشترك لتشييد مصفاة، حيث ان المشروع الذي يتكلف نحو 6 مليارات دولار للمرحلة الأولى، حيث تمتلك الشركة الكويتية للبترول العالمية وشركة (ايداميتسو كوسان) لتكرير النفط اليابانية حصة متساوية في المشروع المشترك بنسبة 1, 35 في المئة لكل منهما فيما تصل نسبة شركة ميتسوي للمواد الكيميائية 1, 25 في المئة وشركة (بتروفيتنام) 7, 4 في المئة و سيستكمل في 2013. وهنا نستوقفكم قليلا أن لو كان الأمر متروك إلى الأستاذ سعد الشويب لكان المشروع ذهب ادراج الرياح. أن الفضل الكبير يرجع إلى سيدي صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح لتدخله للحصول على موافقة بكين النهائية و المضي قدما في هذا المشروع.

    3.أما المشروع الكويتي الياباني المشترك لبناء مصفاة نفطية في فيتنام حيث ان المشروع الذي يتكلف نحو 9 مليارات دولار التي سيبدأ تشغيلها في العام 2013 فأنا اتمنى أن يتم إتمام المشروع في سنة 2013 و كما يبدو أن الرقم 2013 أصبح رقم ذهبي إذا ماحققت هذه المشاريع.


    يتبع إنشاء الله.......


    حكمة اليوم " اتعلم التحسونة في روس القرعان"
     
  2. كاتب

    كاتب بـترولـي نشيط

    133
    13
    18
    اخوي مرعوب

    قولها بصحيح العباره انت شتبي؟
     
  3. Mar3oob

    Mar3oob بـترولـي نشيط

    59
    0
    0
    الحطب يغلب الكهرباء
    مؤسسة المرعوب
    رد على ألأخ كاتب

    أخي كاتب....
    أشكر لك مرورك.
    بصريح العبارة قد يكون الأستاذ سعد الشويب ذو خلق و إلتزام عالي ولكن أن يدير مؤسسة البترول الكويتية فهذا خطأ كبير. لا اوريد أن أكابر ولكن المؤسسة يجب أن تدار من شخص يملك ملكة تمرير وتسويق المفاهيم الرأسمالية وتوطينها فى برامج الدولة شخص قادر على توظيف امكانياته بالنهوض بالقطاع النفطي شخص يوظف المعلومات في صناعة القرار.
    أخي كاتب....
    يجب أن يعرف القاصي و الداني أن المركز الذي يتبؤه الأستاذ سعد الشويب ليس بمركز تدريب و تطوير القياديين بل على العكس يجب أن يبرز ما لديه من قدرات وأن يبدي تصوراته المستقبلية للمؤسسة وأن يوظف خبرته السابقة في الوظيفة في سبيل صياغة توجهات وطموحات تمثل رؤى جديدة تتناغم مع تطلعات القطاع النفطي. وعلى عكس ما هو سائد فإن على الرئيس التنفيذي أن ينتظر توجيهات مجلس إدارة المؤسسة لصياغة تطلعات القطاع النفطي، فهو ربان السفينة والأعلم بقدراتها وميزاتها والمسؤول عن أدائها ووجهتها، لذا لا بد أن يأخذ المبادرة في صياغة رؤى المؤسسة ورسم أهدافها الاستراتيجية، بحيث يتخطى توقعات مجلس الإدارة ويحظى بثقته ويثبت قدرته على تحقيق تلك الاستراتيجية ، لذا عليه أن يتقلد المسؤولية ويرهن مستقبله الوظيفي لها ويبرز للمجلس ولسان حاله يقول
    " للبحر له ناس لفيحه .. يعرفون التوح من اليره
    موب كل من تاح سريحه .. قال هذا خيط وبيّره "
    حيث لن يستطيع أن يحصل على التفويض الذي يبتغيه دون أن يثبت للمجلس تحمل مخاطر ذلك التفويض، بهذا يبدو الرئيس التنفيذي للمجلس الشخص الذي يعتمد عليه ويتكل به . ويصبح المجلس في جانب الرئيس التنفيذي سانداً له كلما تبين لهم بروز همته في تحقيق الطموحات.
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة