في الأدراج لا بين السطور!

الكاتب : قبــــــــس | المشاهدات : 304 | الردود : 4 | ‏23 أغسطس 2009
  1. قبــــــــس

    قبــــــــس بترولي خاص أعضاء الشرف

    509
    0
    0
    C.R.O. KNPC
    KW
    كتب الرائع محمد عبدالقادر الجاسم



    دعا رئيس مجلس الأمة الأخ جاسم الخرافي في تصريح صحفي نشر يوم الجمعة الماضي إلى أن نعي رسائل صاحب السمو أمير البلاد وأن نتمعن فيما بين سطور حديث سموه إلى رؤساء تحرير الصحف.
    في العام 1967 (زورت) السلطة نتائج انتخابات مجلس الأمة سعيا وراء فرض واقع سياسي يمكنها معه التحكم في القرار وتجنب المساءلة السياسية وتحجيم المعارضة. وفي العام 1976 (حلت) السلطة مجلس الأمة و(انقلبت) على نظام الحكم الدستوري و(صادرت) الحريات و(أوقفت) العمل ببعض نصوص الدستور و(فرضت) نظام حكم يقوم على أساس دمج السلطات لا فصلها، وعلى أساس تركيز وظائف الدولة لا توزيعها فكان مجلس الوزراء سلطة تنفيذية وتشريعية. بعد ذلك (سعت) السلطة إلى تعديل الدستور في محاولة لتكريس فكرها السياسي والتخلص من الهامش المحدود المتاح لممارسة الحرية السياسية. ثم ابتداء من العام 1986 والأعوام التالية (حلت) السلطة مجلس الأمة و(عززت) نظام الحكم الفردي ودمج السلطات، ثم (أنشأت) ما يسمى بالمجلس الوطني كبديل عن مجلس الأمة.
    وقد(كانت) السلطة في الفترة بين العام 1967 ومنتصف العام 1990 يافعة مقدامة تملك ما يكفي من العزيمة لتنفيذ أفكارها المضادة لنظام الحكم الدستوري، وقد (نفذت) بعض تلك الأفكار فعلا.
    جاء الغزو العراقي للبلاد، وكان من بين «الاشتراطات» الدولية الشكلية لتحرير الكويت أن تتعهد السلطة باحترام نظام الحكم الدستوري القائم على أساس فصل السلطات وعلى أساس احترام الحريات السياسية للشعب، فصدر هذا التعهد في مؤتمر جدة في العام 1990.
    مضى على تعهد السلطة باحترام نظام الحكم الدستوري تسعة عشر عاما، وخلال تلك الأعوام، وعلى الرغم من اشتداد الممارسة البرلمانية وكثرة الخلافات والمواجهات بين مجلس الأمة والسلطة، لم تلجأ السلطة إلى الانقلاب على نظام الحكم الدستوري، بل إنها تقبلت الكثير من الممارسات السياسية التي كان الاقتراب منها محرما.. تقبلت السلطة استجواب رئيس مجلس الوزراء.. تقبلت اتساع هامش حرية التعبير.. تقبلت الانتقادات الحادة التي يتم توجيهها يوميا إلى الأسرة الحاكمة.. بل إنها لجأت إلى مجلس الأمة لحسم الخلاف على رئاسة الدولة بالطرق الدستورية.. باختصار، (كانت) فكرة الانقلاب على نظام الحكم الدستوري بالنسبة للسلطة مشروع «استراتيجي حيوي» سعت إلى تنفيذه أكثر من مرة و(كانت) على أهبة الاستعداد لاقتناص أي فرصة مواتية لفرضه، (فأصبحت) الفكرة مجرد «خيار» موجود في «الأرشيف» (تفكر) في استخدامه ضمن خيارات أخرى، إلا أنها سرعان ما تعيده إلى مكانه في «أدراج التاريخ» حيث ينتمي وتفضل عليه الخيارات الدستورية. صحيح أنه كثيرا ما يتم تهيئة الأجواء، بل ويتم إعداد الأوراق أيضا، إلا أن الحكمة تتغلب في النهاية على الرغم من حجم التحريض الذي يُـمارس ضد الحكم الدستوري.
    وبصرف النظر عن أسباب تراجع السلطة عن تنفيذ مشروعها الاستراتيجي في الانقلاب على نظام الحكم الدستوري، وبصرف النظر عن الاحتمالات «النظرية» للعودة إليه وسحبه من «الأرشيف»، وبصرف النظر عن الممارسات غير السوية التي تقوم بها الحكومة «تحت الطاولة» لتخريب العمل السياسي، فإن ما حدث خلال العقدين الماضيين هو بمثابة «تطور سياسي» مهم لصالح الحكم الدستوري والحريات السياسية وبالطبع لصالح الأسرة الحاكمة حتى وإن لم تتمكن من إدراك ذلك. وهناك من يخالفني في هذا الرأي وهم يرون أن فكرة الانقلاب على نظام الحكم الدستوري لم تزل «حية» وهي خيار «عملي» لا نظري لدى السلطة.. هنا أقول أن استعمال «الخيارات» المعارضة لسنة التطور مكلف جدا وليس فيه حسن تدبير.. فهو كمن يكوي البحر أملا في عودة الغواص!
    لقد أساء البعض فهم ما أعلنه صاحب السمو أمير البلاد في اجتماعه مع رؤساء تحرير الصحف مؤخرا في شأن القدرة على تعليق الدستور، ففي تقديري أن إعلان صاحب السمو عشقه للديمقراطية وتأكيد سموه أنه أكثر ديمقراطية من بعض من حضر الاجتماع، هو العلامة التاريخية الفارقة التي تؤكد أن فكرة الحل غير الدستوري لمجلس الأمة أصبحت من الماضي أو هي مجرد خيار نظري.. فحين يعلن صاحب السمو تغليب «عشقه» للديمقراطية على «قدرته» على تعليق الدستور، فهذا تطور سياسي محمود يحسب للكويت وأميرها..
    لقد دققت يا «بوعبدالمحسن» في حديث صاحب السمو فلم أجد ما هو «بين السطور»، بل وجدت كل شيء في السطور نفسها، فهل لك أن ترشدني إلى ما وجدته أنت «بين السطور»؟
     
  2. القحطاني

    القحطاني بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    4,717
    0
    0
    بالفعل بودنا ان نعرف ماذا يقصد السيد جاسم الخرافي بما بين السطور
    ولماذا دائما يحاول ان يبين في كل تصريح له ان هناك اشياء تحاك في الخفاء لا يعلمها الا هو
    شكرا لك اخوي قبس
     
  3. ولد كيفان

    ولد كيفان بـترولـي جـديـد

    5
    0
    0
    لو نشوف كل ازمة منو وراها لازم فيها ريحه الخرافي
     
  4. مشغل سياسي

    مشغل سياسي بـترولـي مميز

    568
    0
    16
    ذكر
    kuwait
    اعتقد بأن الرساله الامير واضحه ووصلت الى روؤساء الصحف فماذا يقصد الخرافي في رسالته هل للصحافه او الشعب
     
  5. المعلمة المتميزة

    المعلمة المتميزة بـترولـي مميز

    945
    0
    0

مشاركة هذه الصفحة