مشاريع سياسيه غير مربحه

الكاتب : قبــــــــس | المشاهدات : 502 | الردود : 2 | ‏20 أغسطس 2009
  1. قبــــــــس

    قبــــــــس بترولي خاص أعضاء الشرف

    509
    0
    0
    C.R.O. KNPC
    KW
    «يغرف» باليسار ويصرف باليمين!

    كتب الرائع محمد عبدالقادر الجاسم


    خلال السنوات الماضية كانت السلطة السياسية في الكويت ترفض رفضا قاطعا منح تراخيص إصدار صحف جديدة، وكانت الحجة التي يتم ترديدها دائما هي أن كثرة الصحف في الكويت قد تفتح باب التناحر بين الفئات والطوائف، بل أن البعض كان يستخدم وضع الصحافة اللبنانية كدليل إثبات على صواب رأيه في شأن خطورة منح تراخيص صحفية. وخلال مفاوضات سابقة قمت بها مع وزير الإعلام الأسبق محمد أبو الحسن، وكنا في مبنى مجلس الأمة، ناقشنا هذه المسألة أكثر من مرة، وقد فاجأني أبو الحسن حين قال إن القرار السياسي بفتح باب التراخيص الصحفية اتخذ ودعنا نتفق على شروط ذلك. كان الوزير أبو الحسن يحمل ورقة مكتوبة بخط اليد وفيها بعض الشروط من بينها الشرط المتصل برأس المال اللازم لإصدار صحيفة، وقد كان يتجه نحو التشدد ورفع السقف المطلوب بهدف الحد من الطلبات الجديدة المتوقع تقديمها، فقلت له إن العبرة ليست بالشروط النظرية، بل أن رفع مقدار رأس المال لن يحول دون تزايد تقديم الطلبات باعتبار أنه من السهل التحايل على شرط رأس المال وإبراز ما يثبت وجوده لغرض إتمام إصدار الترخيص، ثم لابد من ملاحظة أن إصدار صحيفة يومية أمر مكلف جدا لذلك فلن يسعى إلى إصدار صحيفة سوى الشخص أو الأشخاص الذين يمكنهم إنفاق مبالغ طائلة بلا مردود في الغالب، وبالتالي فإن غير التشدد في مقدار رأس المال لن ينفع.
    واليوم، حين نطالع الصحف الجديدة نجد أنها تعاني من نقص شديد في حجم الإعلان التجاري، وبالتالي فإن احتمالات استمرارها جميعها مشكوك فيه، لكن هناك صحفا عبارة عن «مشروعات سياسية» صرفة تنفق من أجلها الأموال الطائلة من دون الاكتراث للمردود المادي.. هذه الصحف تقوم بمهمة «غير مريحة» إطلاقا من بينها تفكيك المجتمع وبث روح الفرقة.. إن هذه الصحف تستفيد حاليا من «التراخي» الحكومي المتعمد في تطبيق قانون المطبوعات، ففي هذا القانون هناك مادة تتيح للحكومة والرأي العام التحقق من الموارد المالية للصحيفة، إلا أن هذه المادة لم تطبق حتى اليوم وهو الأمر الذي ساهم في غموض مصادر تمويل بعض الصحف. وعلى الرغم من هذا الغموض إلا أن «الخط السياسي» للصحيفة من شأنه أن يكشف المستفيد النهائي مما ينشر فيها، وبالطبع فإن هذا المستفيد يكون في الغالب، «الممول الغامض» أو المستتر الذي ينفق «بيمينه» على «صحفه» مما «يغرفه» بيساره من المال العام
     
  2. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    24
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀
    البزنز ليس له حدود عند أصحاب رؤوس الأموال ملاّك الجرايد!!!
    فالمشاريع السياسية الغير مربحة تجد من يروج لها ويجعلها مربحة...!


    الصحافة الكويتية متميزة والسبب هو ما اتيح لها من حرية في الدستور الكويتي فالدستور الكويتي اعطى حسب نص مادته السادسة من الباب الاول على ان نظام الحكم ديمقراطي والسيادة للامة مصدر السلطات وان المادة 37 حرية الصحافة والطباعة والنشر مكفولة وفقا للشروط التي يبينها القانون لكن ايضا الصحافة الكويتية تبقى حتى الان رغم هذه الميزات هي صحافة عوائل بمعنى اخر ان هناك عوائل كويتية معروفة ومحددة تملك هذه الصحف اليومية ، لذلك هذه ربما نقطة سلبية
    وصارت الآمال معهودة بأن يكون قانون المطبوعات الجديد هو الحل بأن يفتح ويكسر حاجز الإحتكار المعمول به.

    ولكن ايضا الصحافة الكويتية رغم انها صحافة اهلية وصحافة عوائل لكنها ايضا تمكنت من تعديل حكومات وإسقاط بعض الوزراء وكان هذا ربما يحسب لصالحها وكذلك تحدثت عن الفساد وايضا انتقدت وهناك ايضا صحف فيها نسبة من المعارضة والآراء الجريئة حتى فيما يتعلق باوضاع الاسرة الحاكمة وهي تتحدث عن الفساد بشكل جريء سواء في مقالات الرأي او حتى احيانا في بعض الافتتاحيات .
    وأخيراً أستطيع أن أقول أن للصحافة الكويتية أثر كبير في صناعة الرأي العام, وقد تميزت بجرأتها وريادتها مقارنة بصحافة الخليج العربي.

    وفي الختام نحن في نعمة اسمها الحرية والديمقراطية فما أجمل الحريـــة.... وما أروع الديمقراطيـــة
    فالنحافظ عليهما


    شكراً مشرفنا
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏20 أغسطس 2009
  3. مشغل سياسي

    مشغل سياسي بـترولـي مميز

    568
    0
    16
    ذكر
    kuwait
    فعلا مقال يحمل معاني واقعيه وصحيحه نعيشها اليوم ونراها في صحفنا اليوميه شكرا على النقل
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة