ميزة أن تكون .. عربيا

الكاتب : Omdah | المشاهدات : 268 | الردود : 1 | ‏19 نوفمبر 2007
  1. Omdah

    Omdah موقوف

    64
    0
    0
    ميزة أن تكون ... عربيا

    An old Arab lived close to New York City for more than 40 years.
    One day, he decided that he would love to plant potatoes and herbs in his garden,
    but he knew he was alone and too old and weak.
    His son was in college in Paris, so the old man sent him an e-mail explaining the problem:
    "Beloved son, I am very sad, because I can't plant potatoes in my garden.
    I am sure, if only you were here, that you would help me and dig up the garden for me.
    I love you, your father."
    The following day, the old man received a response e-mail from his son:
    "Beloved father, please don't touch the garden. That is where I have hidden 'the THING.'
    I love you, too, Ahmed."
    At 4pm the FBI and the Rangers visited the house of the old man and took the whole garden apart,
    searching every inch. But they couldn't find anything.
    Disappointed, they left the house.
    The next day, the old man received another e-mail from his son:
    "Beloved father, I hope the garden is dug up by now and you can plant your potatoes.
    That is all I could do for you from here. Your loving son, Ahmed".


    الترجمة:

    عاش رجل عربي عجوز قريباً من مدينة نيويورك الأمريكية، لأكثر من 40 سنة.
    يوماً ما، أحب الرجل العجوز أن يزرع البطاط و بعض الأعشاب في حديقته،
    ولكنه علم أنه أضعف من أن يستطيع فعل ذلك لوحده لكبر سنه.

    و كان له ابن يدرس في الجامعة في باريس، و لذلك أرسل الأب العجوز إيميل يشرح فيه المشكلة:
    "ابني الحبيب، أنا حزين جداً لأنني لا أستطيع زرع البطاط في حديقتي،
    و أنا متأكد أنك لو كنت هنا، كنت ستساعدني في حفر الحديقة لي،
    أحبك، أبوك"

    في اليوم التالي، وصل للأب رد في الإيميل من الابن:
    "أبي الحبيب، رجاءً لا تلمس الحديقة!!! لقد خبأت الشيء هناك!!!
    أحبك، ولدك"

    وفي الرابعة مساءً، تجمع الإف بي آي، و أفراد الشرطة في منزل الرجل العربي العجوز،
    و قاموا بحفر الحديقة كلها بحثاً عن هذا الشيء!!! و لكنهم لم يجدوا شيئاً!!!
    و غادروا المنزل مكللين بخيبة الأمل.

    في اليوم التالي، استلم الرجل العجوز إيميلاً من ابنه:
    "أبي العزيز، آمل أن تكون حديقتك قد حفرت الآن!!! و الآن تستطيع زراعة البطاط براحتك.
    وهذا كل ما استطعت فعله، من هنا.
    ابنك المحب، أحمد"



    مع تحيات
    العمده

    --منقول بتصرف--
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏19 نوفمبر 2007
  2. Mr. Engineer

    Mr. Engineer بـترولـي مميز

    662
    0
    0
    قصة ظريفة بظاهرها، سوداوية بمعناها

    كلنا (عرب و مسلمون) إرهابيون في نظر أمريكا، مهما بينوا لنا عكس ذلك، و مهما ادعوا الديموقراطية، و حرية الأديان!!!

    تحياتي يا عمدة
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة