المغامر "علي البيرمي" !!!

الكاتب : فهد شموه | المشاهدات : 3,329 | الردود : 17 | ‏9 أغسطس 2009
  1. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    24
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀

    عاشو شباب القطاع النفطي – موهبة, تحدي, مغامرة...

    وتحية للأخ الزميل في شركة نفط الكويت KOC...
    المهندس "علي البيرمي"


    08/08/2009

    كويتيون ثلاثة يسافرون حول العالم بالدراجات النارية
    واشنطن – كونا


    [​IMG]


    المغامرين الكويتيين الثلاثة يسافرون حول العالم بالدراجات ا

    قرر ثلاثة من الشباب الكويتيين السفر حول العالم على الدراجات النارية ليكونوا أول مجموعة كويتية تقوم بمثل هذه المغامرة التي اطلقوا عليها اسم "كوكبنا المشترك".
    بدأ كل من مهند السلطان وحسين اشكناني وعلي البيرمي المغامرة في ال15 من شهر مايو الماضي اذ غادروا الكويت من منفذ النويصيب الحدودي الى السعودية ثم لدبي وبعدها الى بومباي ومنها الى آسيا الوسطى ليصلوا في نهاية المطاف الى الصين ومن هناك توجهوا الى أمريكا الشمالية وجعلوا مدينة نيويورك محطتهم الأخيرة في القارة.
    ومن المقرر ان ينتقل الرحالة الكويتيون من مدينة نيويورك الى قارة أوروبا حيث سيعبرون من ايطاليا الى شمال افريقيا التي سينتقلون منها الى مصر حيث سيغادرونها الى الأردن والى السعودية مجددا قبل الوصول الى أرض الوطن الكويت.
    ومن المتوقع ان يعود الرحالة الثلاثة الى الوطن بحلول منتصف شهر سبتمبر المقبل ما يجعلها رحلة حول العالم في 120 يوما فقط.
    وأجرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) مقابلة مع المغامرين الكويتيين الثلاثة اثناء توقفهم في العاصمة الامريكية واشنطن حيث قال السلطان أنهم يحملون رسائل محلية ودولية في هذه الرحلة.
    واوضح السلطان ان الرسالة المحلية الموجهة الى الكويت تفيد بانه بالامكان التعامل مع التحديات من خلال "الاستمرار والمثابرة".
    واضاف أما بالنسبة للرسالة الدولية فانها تفيد بانه "لا توجد دولة بمعزل عن بقية العالم ونحن جميعا نعتمد على بعضنا البعض لذلك فنحن بحاجة الى فهم أفضل للبلدان التي نتفاعل معها خاصة واننا جميعا نتقاسم هذا الكوكب الواحد".
    ووفقا لما ذكره السلطان فقد واجه الرحالة خلال رحلتهم صعوبات عدة بدءا من القوانين والأنظمة المختلفة في البلدان التي زاروها وانتهاء بكيفية التعامل معها.
    واشار الى ان صعوبات أخرى اعترضت طريقهم وتشمل التعامل مع "المجهول" من الطرق والعديد من التحديات الجسدية "مثل قيادة الدراجات النارية طوال تسعة أيام على التوالي في ظل درجة حرارة عالية" التي وصفها بأنها "مرهقة جدا" أو تحمل القيادة في ارتفاعات عالية في جبال اليهمالايا".
    ولفت الى أن هناك صعوبة اخرى واجههوا تتمثل بصيانة الدراجات النارية في مناطق نائية لا تتوفر فيها قطع الغيار ومواردها محدودة.
    وردا على سؤال عن مختلف الثقافات التي مروا بها قال السلطان انه بامكانهم الاحساس بأن بعض الثقافات مختلفة منذ اللحظة التي عبروا بها الحدود بينما كانت ثقافات اخرى مشابهة جدا لثقافتنا خاصة في الدول المجاورة.
    أما بالنسبة للمدة الزمنية التي استغرق للتخطيط لهذه الرحلة اوضح السلطان أنه بدأ التخطيط لها في نوفمبر 2008 مع اثنين من الأصدقاء الذين قاموا بالكثير من الابحاث حول البلدان التي سيزورونها والمعدات التي يحتاجون اليها وكذلك المراسلات الضرورية التي يتعين عليهم القيام بها مسبقا مع وكلاء في بلدان مختلفة.
    واشار الى ان اشكناني سبق له وان سافر من المملكة المتحدة الى الكويت في عام 1977 وبعد ذلك بنحو 30 عاما انطلق اشكناني جنبا الى جنب مع البيرمي من الكويت الى المملكة المتحدة في عام 2007 .
    واضاف السلطان انه يقود الدراجة منذ كان في الثامنة من عمره وأنه سافر في عام 1992 مستخدما الدراجات النارية المستأجرة في الولايات المتحدة والى دول عدة كما قام بجولة اوروبية مع ثمانية من أصدقائه الآخرين في عام 2006 بدءا من الكويت ووصولا الى فرنسا.
    واعرب السلطان عن اعتقاده بأن هذا الحلم لم يكن ليتحقق لولا رعاية الهيئة العامة للشباب والرياضة في دولة الكويت مضيفا ان "هذه هي المرة الأولى التي ترعى الهيئة مثل هذا الحدث".
    وتقدم بالشكر الى رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للشباب والرياضة المدير العام اللواء فيصل الجزاف لدوره الفاعل في منح الرعاية والدعم لهم ولثقته بقدرتنا على تحقيق هذه المهمة.
    ونوه السلطان ايضا بدعم تجمع الكويت للدراجات الآلية وعلى رأسهم المسؤول التنفيذي للتجمع الدكتور راشد الشطي وهو ايضا مدير الفريق وصلة الوصل مع الهيئة مضيفا انهم تلقوا الدعم ايضا من الشركات التي يعملون بها لأنها تكرمت بمنحهم الوقت للقيام بهذه المغامرة.
    وحول ما يريدون تحقيقه من هذه التجربة اكد السلطان ان أهم شيئ هو اثبات أنه بامكان الكويتيون القيام باي شيء يرغبون به معربا عن أمله في "التفاعل مع ثقافات مختلفة في العالم وذلك ليس من حيث المفهوم السياحي فقط وانما أيضا على أرض الواقع من حيث اسلوب حياة هؤلاء الناس وعملهم".
    واضاف "أتمنى أن تلهم هذه الرحلة الآخرين الذين يحلمون بالقيام بشيء غير عادي وهذا يعطي دفعة اضافية لهم للقيام بذلك" معبرا عن شكره لجميع الذين دعموا حلمهم والكويتيين الذين التقوا بهم في الطريق والذين شجعوهم على الاستمرار.


    [​IMG]



    http://www.kuna.net.kw/NewsAgenciesPublicSite/ArticleDetails.aspx?id=2018642&Language=ar

    http://www.hadath.net/ArticleDetail.aspx?id=3772
     
  2. Winchester

    Winchester المـراقب الـعـام

    ما شاء الله عليهم

    كفو والله
     
  3. Al-Mousawi

    Al-Mousawi بـترولـي نشيط

    78
    0
    0
    ما شاءالله عليهم ،، الله يهنيهم ويردهم بالسلامة ان شاءالله

    يا ليتنا كنا معكم :)
     
  4. Lag

    Lag بـترولـي نشيط

    94
    0
    0
    الله يوفقه
    بس ماني شايف في عنصر مغامره ,, شايف عناصر سياحه ووناسه جان زين انا مكانه
    بعدين شلون خذا اجازه 130 يوم ,,, يصير يعطوني لو قلت لهم بلف العالم ؟؟؟ سؤال للمختصين :)
    الله يوفقهم ويرجعهم بالسلامه
     
  5. Eng.Vampire

    Eng.Vampire بـترولـي خـاص

    كذلك الأخ حسين اشكناني من الشركة الكويتية لنفط الخليج

    تحية لهم
     
  6. EviaN

    EviaN بـترولـي نشيط جدا

    عسى الله يستر عليهم ويردهم سالمين غانمين لاهلهم وديرتهم

    كنت اتمنى ان تحمل رسالتهم حس وطني واسلامي غيور

    بالتوفيج :) لا تنسون الصووغه
     
  7. net1

    net1 بـترولـي نشيط جدا

    229
    0
    16
    بل السلامه ان شاء الله شي حلو السفر حول العالم
     
  8. wed

    wed بـترولـي جـديـد

    43
    0
    0
    بعد تيم ليدر محد يقدر يقوله لا

    بالسلامه ان شاء الله
     
  9. عادل

    عادل بـترولـي نشيط جدا

    382
    0
    0
    اهو وين بالسلامه والبيئيه
     
  10. سالم الخالدي

    سالم الخالدي رئيس اللجنة الإعلامية فريق الإعلام

    5,139
    1
    38
    مشغل غرفة تحكم - مصفاة ميناء عبدالله
    الكويت
    يصير آخذ اجازة تصوير حول العالم أنا بعد ما أبي ثلاث شهور ...أبي شهر بس :)


    ماشاء الله عالشباب الله يعطيهم العافية :) وهي هي الارادة وهذا العشم بعيال القطاع النفطي
     
  11. K-O-C

    K-O-C بـترولـي جـديـد

    26
    0
    0
    [Bيعطيهم العافية ... الشباب فاتحينها بحري .

    لمعرفة المزيد عن رحلتهم على هذا الرابط http://ospkw.blogspot.com/ [/B]
     
  12. بنت حمايل

    بنت حمايل بـترولـي نشيط

    توني ادري انهم من النفط يحليلهم

    والله عساهم على القوة وقريت موضوعهم وايد حلو


    بس ياريت تكون معاهم رساله يقولنها عبر مشوارهم


    وشباب الكويت فيهم خير
     
  13. شركة من صادها عشى عيالة

    شركة من صادها عشى عيالة بـترولـي خـاص

    2,288
    0
    0
    موظف بشركة واسطة الكويت koc
    دولة الاحمدي
    يه يه تيم ليدرنا طلع مغامر و انا ما ادري : ) الله يخليه و يطول بعمره و يكثر سفراته و اجازاته و يجعله بكل خطوه سلامة و يمهد الشوارع اللي يمر فيها و يبعد عنه الحصى و الطوز و الثلج بعد : ) .

    يمعود خلوه يطلع اجازه و يستانس شفيكم حاسدينه الريال قاعد يرفع اسم الكويت بالخارج : ) .
     
  14. msa

    msa بـترولـي نشيط

    عاش المغامر علي البيرمي
    رئيس فريق الإطفاء لشركة نفط الكويت
     
  15. عادل

    عادل بـترولـي نشيط جدا

    382
    0
    0
    ماشاء الله الله يوفقهم ويردهم
     
  16. Eng.q8

    Eng.q8 بـترولـي نشيط

    91
    0
    6
    انزين انا بدور العالم مشي عطوني اجازه لــي التقاعد علــي ماخلص وابي احد يخاويني ههههههههه
     
  17. شركة من صادها عشى عيالة

    شركة من صادها عشى عيالة بـترولـي خـاص

    2,288
    0
    0
    موظف بشركة واسطة الكويت koc
    دولة الاحمدي
    ابشر بخوي بس شرط ما تمر على افريقيا :D
     
  18. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    24
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀
    فرسان الدراجات الكويتيون الثلاثة يغادرون ايطاليا مختتمين جولتهم حول العالم
    [​IMG]



    يغادر جوالو الدراجات النارية الكويتيون ايطاليا مساء اليوم من مدينة (أنكونا) في طريق عودتهم خلال أيام الى الكويت في رحلة (كوكبنا المشترك).
    واستأنف كل من مهند السلطان وحسين أشكناني وعلي البيرمي رحلتهم من ايطاليا بعد لقائهم سفير دولة الكويت وليد الخبيزي الذي رحب بهم مع أعضاء السفارة وشد على ايديهم لهذا الانجاز الرياضي الأول الذي ينوون اهداءه الى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
    واشاد السفير الخبيزي بجهود الجوالة الثلاثة "تقديرا لمبادرتهم الرياضية غير المسبوقة كأول كويتيين ينطلقون نحو هذا الهدف الجسور حول العالم لرفع اسم الكويت والتعريف بها عبر الالتقاء بالشعوب الصديقة".
    وقال ان "مبادرة هؤلاء الرياضيين تنم في الحقيقة عن طبيعة الكويتيين الأصيلة وقد عرفوا بالاقدام وعشقهم لروح المغامرة وحبهم لوطنهم العزيز واستعدادهم لعبور القارات والحدود وخوض غمار الصعاب حاملين رايته".
    ونوه السفير الكويتي "بدور المسؤولين في الهيئة العامة للشباب والرياضة لتوفيرها الرعاية والتشجيع اللازم لهذه المبادرة لادراكهم العميق بقيمة هذا الجهد الكبير ومردوده الواسع" مطمئنا على أحوال الرياضيين الثلاثة منذ غادروا الكويت قبل أكثر من ثلاثة أشهر وتبادل معهم الحديث عن رحلتهم وأهدافها وما واجهوه.
    وعبر الخبيزي عن "اعتزاز سفارة الكويت وافتخارها بوصولهم الى ايطاليا حيث تولي اهتماما كبيرا بمثل هذه المبادرات التي تهدف الى التواصل والتعارف بين الشعوب والثقافات في العالم الذي أصبح قرية واحدة".
    من جهتهم بادر الجوالة الثلاثة الى تقديم تعازيهم عبر السفير الخبيزي الى ضحايا فاجعة الجهراء التي هزت أنباؤها مشاعرهم بقوة.
    وأكدوا اعتزازهم بالود والدعم الذي لاقوه خلال رحلتهم وهو ما تبلور في الرعاية الكاملة التي قدمتها الهيئة العامة للشباب والرياضة حيث "سمحت بتجسيد هذا الحلم وتحقيق الانجاز الكبير الذي بدأ يلوح في الأفق عندما تعبر دراجاتهم حدود الكويت وتطأ ترابها".
    وقالوا انهم "سيقدمون الانجاز العظيم الى صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عرفانا واعتزازا بفضل سموه في نهضة الكويت وازدهارها ورعايته الخاصة للشباب والرياضة وتشجيعه العظيم".
    وأشار علي البيرمي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) "اننا وقد أشرفنا على أبواب الكويت وتحقيق الهدف الذي انطلقنا نحوه نفكر في اتاحة تجربتنا لشباب الكويت من هواة رياضة الدراجات النارية بالعمل مع هيئة الشباب والرياضة على توثيق التجربة بأكثر من 500 ساعة بالفيديو وألف قصة لوضع حجر أساس تبنى عليه مبادرات وانجازات أخرى".
    وذكر البيرمي المشاق الكبيرة التي واجهوها وأشدها مرحلة عبورهم مناطق الهمالايا على ارتفاعات بلغت أحيانا أكثر من اربعة آلاف متر عن سطح البحر مؤكدا "نجحنا في التغلب على الصعاب والمشكلات استنادا الى التخطيط المحكم والدقيق حيث اعطانا الايمان والصبر والعزيمة والخبرة والاعداد الجيد مع المرونة القدرة على اعادة التخطيط والتأقلم على الظروف المتقلبة".
    - من جانبه عبر حسين اشكناني رائد المجموعة وعاشق الدراجات القديمة عن نشوة الانجاز الذي أصبح في مرمى عجلات دراجاتهم مشددا على الخبرة الانسانية العميقة التي تتيحها رياضة الدراجات النارية من خلال التفاعل المباشر مع المحيط والأجواء.
    ورأى ان من شأن الانجاز الذي يوشكون على تحقيقه أن "يقدم صورة ايجابية حقيقية عن رياضة الدراجات التي تشهد ازدهارا جديدا بشكل يدحض الصورة النمطية والأفكار المسبقة القديمة بالتأكيد على مفاهيم الأمان والالتزام بآداب الطريق التي أصبح الدراجون أكثر حرصا عليها واحتراما لها" معبرا عن أمله في انشاء رابطة لهم لتوعية الشباب.
    وفيما شبه اشكناني الذي يعود عشقه لرياضة الدراجات الى السبعينات من القرن الماضي بالخيول في العصور السابقة التي "تعطي لراكبها نفس أحاسيس الانطلاق والحرية والتفاعل" قال "ان دراجي اليوم هم فرسان الزمن الحديث".
    من جهته قال مهند السلطان الذي أشرف على تخطيط الرحلة بدقة فائقة ان رحلتهم حول العالم وان كانت تنطلق أساسا من ولعه ورفاقه بهذه الرياضة الفريدة فانهم عندما قرروا كأول مجموعة من الكويتيين خوض هذه المغامرة فانهم حملوا على عاتقهم في الوقت ذاته ثلاث رسائل تنضوي عليها التجربة.
    وقال ان أولى الرسائل الى الأجيال الجديدة تتمثل في احياء شكيمة الكويتيين وعزيمتهم التي ميزت تاريخهم "حتى نقوم بواجبنا نحو أنفسنا ونحو بلدنا في مواجهة التحديات الماثلة في الحاضر والمستقبل يد بيد باسلتهام العزيمة وارادة البذل والتضحية من أجل أن نعود بالكويت كما عرفت لؤلؤة الخليج".
    وأضاف ان رسالتهم الثانية نحو العالم هي التأكيد على "رغبتنا ككويتيين في التواصل مع باقي شعوب الدول التي نعبرها انطلاقا من ترابط العالم والانسانية نحتاج بعضنا لبعض علي كوكبنا المشترك".
    أما الرسالة الثالثة فقال انها ترتبط بالقيمة الثقافية لرحلتهم الطويلة في التعرف على ثقافات الشعوب الأخرى وتقاليدها والمقاربة معها والتعريف بالكويت ورفع علمها مؤكدا في هذا السياق على البعد الخاص باثبات الذات والقدرة التي لا تنقص الكويتيين بما لديهم امكانات في تحقيق انجازات تضاهي انجازات رياضي الدول المتقدمة بل وتتفوق عليها.
    ودخل الرحالة الكويتيون ايطاليا عبر الحدود الفرنسية تحت نفق الجبل الأبيض الأطول في أوروبا حتى مدينة بيزا ببرجها الشهير وصولا الى روما بعد أن قطعوا أكثر من 22 ألف كيلومتر في 93 يوما حيث حملوا علم الكويت الى أهم معالمها التاريخية والفنية ثم توقفوا في طريقهم بمدينة "لاكويلا" التي دمرها الزلزال في أبريل الماضي تعبيرا عن تضامنهم وتضامن الشعب الكويتي مع أهلها من ضحايا الكارثة الطبيعية.
    وبعد أن اضطروا الى تعديل مسار عودتهم عبر شمال أفريقيا لتأخر حصولهم على تأشيرة العبور من ليبيا بالاتجاه الى اليونان التي يصلونها غدا في طريقهم الى تركيا ثم سورية والأردن والسعودية الى الكويت المتوقع أن يصلوها في الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك في ختام رحلة يكونوا قطعوا خلالها أكثر 24 ألف كيلومتر على متن دراجاتهم.
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    6,206
  2. lujain
    الردود:
    10
    المشاهدات:
    999
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    7,272
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    339
  5. فهد شموه
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    487

مشاركة هذه الصفحة