الجن بين الوشيحي وسمران المطيري

الكاتب : سمران المطيري | المشاهدات : 361 | الردود : 1 | ‏23 يوليو 2009
  1. سمران المطيري

    سمران المطيري بـترولـي جـديـد

    30
    0
    0
    مرة أخرى أعود مع مقالة الأخ الوشيحي , ولكن هذه المرة نخوض قليلاً معه في مسألة الجن , أترككم تستمتعون مع الرد , ولكن قبل ذلك نأتي بكلام الوشيحي نفسه :


    والآن أترككم مع ردي :

    أوردت بأنه لا يوجد حديث للنبي صلى الله عليه وسلم فيما يخص تلبس الجن بالإنس , وكما قلت أنك والدكتور العجمي سواءً كان شخصية حقيقية أو غير واقعية , ولكن كلاكما كان على خطأ , وفي غير فنكم تتكلمون :


    عن عثمان بن أبي العاص قال { استعملني رسول الله وأنا أصغر الستة الذين وفدوا عليه من ثقيف وذلك أني كنت قرأت سورة البقرة فقلت يا رسول الله إن القرآن يتفلت مني فوضع يده على صدري وقال يا شيطان اخرج من صدر عثمان فما نسيت شيئا بعده أريد حفظه } والحديث للألباني في السلسلة الصحيحة المجلد السادس , رقم الحديث 2918



    وقال الألباني رحمهُ الله في حاشية الحديث : وفي الحديث دلالة صريحة على أن الشيطان قد يتلبس الإنسان ، ويدخل فيه ، ولو كان مؤمنا صالحا .


    وأنا أسألك يا الوشيحي , هل تعرف فتح الباري على شرح البخاري ! طيب الحديث القادم في البخاري , والشارح ابن حجر العسقلاني إمام الحديث :


    عن عطاء بن رباح قال : قال لي ابن عباس رضي الله عنه { ألا أريك امرأة من أهل الجنة ؟ قلت : بلى ، قال هذه المرأة السوداء أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : إني أصرع وإني أتكشف فادع الله لي ، قال : إن شئت صبرت ولك الجنة ، وإن شئت دعوت الله أن يعافيك ؟ فقالت : أصبر ، فقالت : إني أتكشف فادع الله لي أن لا أتكشف ، فدعا
    لها } متفق عليه وليس فقط في البخاري .


    وقال ابن حجر وهو يشرح الحديث : { وعند البزار من وجه آخر عن ابن عباس في نحو هذه القصة أنها قالت : إني أخاف الخبيث أن يجردني ، - والخبيث هو الشيطان - فدعا لها فكانت إذا خشيت أن يأتيها تأتي أستار الكعبة فتتعلق بها ثم قال : وقد يؤخذ من الطرق التي أوردتها أن الذي كان بأم زفر كان من صرع الجن لا من صرع الخلط انتهى } في المجلد العاشر صفحة 115



    وطبعا مسند البزار لاتعرفه , ولكنه أحد أهم كتب الحديث , وفيه جملة من الأحاديث الصحيحة , فليس كل من يتكلم في غير فنِّه مُدرك .


    وفي فتح الباري أيضاً المجلد الثالث عشر , صفحة رقم 303 قال محمد بن سيرين { كنا عند أبي هريرة – رضي الله عنه – وعليه ثوبان ممشقان من كتان فتمخط فقال: بخ بخ ، أبو هريرة يتمخط في الكتان ، لقد رأيتني وإني لأخر فيما بين منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حجرة عائشة مغشيا علي ، فيجيء الجائي فيضع رجله على عنقي ويرى أني مجنون وما بي من جنون ، ما بي إلا الجوع } المصدر السابق يا عزيزي .



    وقال الذهبي معلقاً على نفس الأثر في سير أعلام النبلاء المجلد الثاني صفحة رقم 590 { كان يظنه من يراه مصروعا ، فيجلس فوقه ليرقيه أو نحو ذلك }




    وينقل ابن تيمية اتفاق أهل السنة على ذلك الأمر , ونقل الاتفاق لا يعلم مضمونه إلا أهل الفن والاختصاص , وذلك في مجموع الفتاوى المجلد الرابع والعشرين صفحة 277 .


    وأنا أسألك عزيزي الوشيحي , لو أنَّ رجلاً لا يعرف الكتابة والقراءة , وهو رجل أمي , وهو من قبيلة عربية مثلاً ويعيش في الصحراء ويرعى الإبل , ولكن رأيته بأم عينك وسمعته بخالة اذنك , أنه يتكلم الماليزية أو الأندويسية أو لغة أخرى مغايرة !؟ كيف تُفسر ذلك وكيف يُفسره دكتورك والشخصية التي نقلتها لنا في مقالك


    أما بالنسبة لمسألة الصرح العضوي , فلا خلاف عليه ولا يختلف معك أحد في ذلك , ولكنَّك أطنبت حتى أزعجت وأسأت حتى في تعبيرك وشرحك , فالمعلوم أنَّ الأمور تُثبت بالتجربة , والتجارب هي المقدمة , والمثال السابق خير دليل على ما أقول , فكم من رجل تكلم بغير لغته وهو يجهلها ! أوليس الصوت هو صوت الآدمي ولكن المتكلم شخص آخر .


    أما قياسك بين حادثة القلاف وبين أمور ثابتة في الشريعة فهذا أمر غريب !


    أتدري ماهو الغريب في الأمر , هو أنَّك تستدل بآية لم تطرها بالأمس في مقالك ثم تذهب لأهل اللغة لتفسر الآية ! ولله درك كم أسأت , فلم تكتفي بجهلك في المسألة , بل أبدعت في جهلك حتى في كيفية الإستدلال وهو أنك استعنت باهل اللغة لتفسير آية ! وقد شققت وجه التخصص شقاً شقا .


    وأنا أسألك كيف نفسر القرآن عزيزي , هل نفسره فقط من خلال اللغة ! القرآن عزيزي نفسره بالقرآن , كقوله تعالى { ومن كان في هذه أعمى , كان في الآخرة أعمى وأضل سبيلا } وأنا أسألك ماذا يقولون أهل اللغة عن العمى هنا !؟ بالضبط عزيزي الوشيحي , هو عمى العين , ولكن لو نظرنا لمعنى العمى المُراد في القرآن سيكون { قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا , قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى } فالعمى هو نسيان الآيات وأوامر الله تعالى كم فسرها الله , فالآية تفسر بالآية .


    والآية تُفسر بالحديث وذلك كثير وغزير , فلو رجعت لتفسير المس في ابن كثير لرأيت ما قلناه لك , ولرأيت الأحاديث التي أوردناها لك , ولكنكم قوم تجهلون , لذلك ماحيلتي إذا كان الجهل مطبق , ولا يسعك ما يسع الجاهل من صمتٍ فيما لا يعلم , فالكلام في غير حينه مذموم , وأنت أتيت بأبدع الغرائب وأنت تتكلم عن تفسير آية .
     
  2. فيصل123

    فيصل123 بـترولـي جـديـد

    18
    0
    0
    بارك الله في اخي الكريم رد جيد والله يكفينا شر بني علمان وخبالهم الذي لا حد له !
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة