لوحات تتألم بصمت

الكاتب : يادنيا | المشاهدات : 391 | الردود : 5 | ‏7 يوليو 2009
  1. يادنيا

    يادنيا بـترولـي مميز

    اَلآمْ تَجَسَدتْ


    --------------------------------------------------


    ----------------------------------------




    فِيّ بَعْضْ آلأحْيَآنْ تَرْسٌمْ




    لَوْحَآتْ تَفِيّضْ ألْوَآنُهَآ وَجَعَاً وَأَلَمْ




    حِّينَ لا يَكُونّ حَدٌ لٍلٍوَجَعْ فكٌلَّمَآ تَوَقَفْ.. بَدَأ




    وَلّيّسَ هٌنَآكْ حِيّلَةٌ سِوَى أَنْ تَرّسٌمْ بِصَمّتْ


    ---------------------------




    الم العمر




    [​IMG]






    الم الوحدة




    [​IMG]





    الم الانتظار



    [​IMG]




    الم الغربة




    [​IMG]





    الم الضياع





    [​IMG]





    الم الحاجة




    [​IMG]






    الم الفقر



    [​IMG]





    أصعب الألــم أن تتألم بصمت دون ان يعلم احد ما ألمٌ بك ..



    لان لغة الصـــمت أبلغ بكثير من الكلام ..
     
  2. نجديه وملامحي حايليه..

    نجديه وملامحي حايليه.. بـترولـي خـاص

    1,033
    0
    0
  3. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني


    الألم ، ظاهر على الشخصيات المرسومة

    و قد يكون الألم عميقا بالرغم من الإبتسامة و الضحكة الظاهرة

    على وجوه الناس في الواقع فكل وجه في الواقع لوحة فنية

    تحتوي أحاسيس و مشاعر و هموم



    شكرا يا دنيا على المواضيع الفنية المتنوعة

     
  4. يادنيا

    يادنيا بـترولـي مميز

    شكرا يا نجديه وشكرا يا اخي عبدالله على ردكم اللي يدل على قلوبكم الرحيمه


    فعلا انا تأثرت لما شفت هذي الرسومات اللي توصف حال بعض البشر اللي يصبرون على معانات الدنيا
     
  5. انوار

    انوار موقوف

    2,241
    0
    0
    اقص بصل و اغسل صحون
    أول لفة يمين
    رسومااات معبرة و سبحان الله اغلب الناس لديها مساحة الألم اكبر من الفرح

    تأثرت كثيرا بصور الأم أفهكذا سيفعل بنا زماننا غذا ...................


    اشكرك على الموضوع و ان تأخرت بمشاهدته
     
  6. يادنيا

    يادنيا بـترولـي مميز

    اشكرك يا انوار على مرورك الهادي


    فعلا هذي الصور تمثل حال بعض البشر محرومين من الامان يجب ان نحمد الله على النعم اللتي ننعم بها .

    الحمدلله على كل شيء
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة