مهارة توليد الافكار الجديده

الكاتب : الشقااوي | المشاهدات : 477 | الردود : 6 | ‏16 نوفمبر 2007
  1. الشقااوي

    الشقااوي بـترولـي نشيط جدا

    237
    0
    0
    مهارة توليد الأفكار الجديدة
    لحظة تفكير

    تولد الأفكار في لحظات خاطفة وقد تتلاشى من مخيلتك إلى الأبد ما لم تسارع بتدوينها، قد تظهر الأفكار المثمرة في أغرب الأوقات ولن تبزغ هذه الأفكار دائماً وأنت تعالج المشكلة المتعلقة بها، ولكن قد تواتيك ومضة من الاستبصار في الوقت الذي تكون فيه مشغولاً بأعمال أخرى أو مشتركاً في محادثة أو منصتاً إلى محاضرة آو قائماً بالتدريس أو عاكفاً على قراءة كتاب أو مسترخياً بالمنزل، وحتى لو بدت هذه الفكرة لحظة ورودها واضحة تماماً أو مهمة للغاية بحيث يستحيل نسيانها فهناك دائماً احتمال أن تضيع منك فيما بعد.

    لذلك حينما تنبني في عقلك نواة لفكرة احفظها مباشرة كتابة للاستفادة منها في المستقبل، فالاحتفاظ بمذكراتك منظمة أبان البحث يستثير التفكير الناقد ويؤدي إلى اكتشاف أفكار جديدة.

    الإدارة بالأفكار أسلوب إداري جديد لإنجاز الأعمال المطلوبة في المؤسسات الخاصة والعامة، وفي الواقع أن تجربة الإدارة بالأفكار يمكنك من خلالها تحقيق عدة فوائد:

    الأولى:

    نسبة إنجاز للأعمال كبيرة جدا مقارنة بالأسلوب القديم نسبة لا تقل عن 100% إلى 200%.

    الثانية:

    تفاعل جيد مع من تتعامل معهم في عملك اليومي.

    الثالثة:
    اكتشاف طرق جديدة في تبسيط الأعمال الإدارية اليومية مما يحقق السرعة في الإنجاز.

    الرابعة:
    استغلال الوقت بما هو نافع ومفيد للمؤسسة التي تعمل بها.

    الخامسة:

    الاستمتاع بالعمل الإداري اليومي من كثرة ملاحقة الأعمال المراد إنجازها.





    تنفيذ الفكرة
    الفكرة أولاً ترد في ذهن الإنسان، ومن ثم إما أن تدون في ورقة أو في مذكرة وهذا سبب أساسي لحياتها ونشاطها، و أما ألا تدون وهنا نحكم عليها بالزوال وعدم الاستمرارية.

    ومن خلال تدوين الفكرة تأتي المرحلة التالية وهي مراجعتها مع النفس أكثر من مرة مما يعطي للنفس الفرصة للحكم عليها، فهي أما أن تكون جيدة أو غير جيدة، وبفرض أن الفكرة جيدة فهي تحتاج أيضاً إلى مشورة الآخرين، والنتيجة أما أن يحكم الآخرين بعدم جديتها وعدم صلاحيتها أو أنها فكرة جيدة مما يؤدي بالتالي إلى تنفيذها وإخراجها إلى حيز الوجود.



    توليد الأفكار الجديدة
    أولا:

    احرص على الساعات الأولى من النهار: اجعل الساعات الأولى من عملك اليومي مخصص للتفكير في تطوير المؤسسة ... بمعنى آخر لا تنشغل في هذه الساعات بأعمال بالإمكان عملها في الساعات الأخيرة من العمل أو في وسط العمل.

    ثانيا:
    اجتماعات مبكرة: لتكن اجتماعاتك مع مرؤوسيك أو مستشاريك في الساعات الأولى من العمل.

    ثالثا:
    اقضي على قواطع التفكير: ومن أهمها الهاتف، والمراجعين، الزوار وذلك من خلال تخصيص وقت معين يخلو الإنسان بنفسه في العمل للتفكير والتخطيط.

    رابعا:

    رتب المعلومات: أن الفكرة الجديدة تحتاج إلى معلومات متوفرة فاحرص على ترتيب معلوماتك من خلال الأرشفة أو استخدام الحاسب الآلي.

    خامسا:
    دفتر الجيب: يستفاد منه في كتابة الأفكار الجديد وترتيبها.

    سادسا:المكان المناسب: للمكان دور مهم في توليد الأفكار، فالمكان الهادئ يساعد كثيراً على التركيز.

    سابعا:
    أوجد الحافز: وجود الحافز له دور في إيقاد الحماس للعمل ومن ثم توليد الأفكار. في السبعينات ظهر أسلوب إداري جديد أسموه الإدارة بالأهداف، وفي الواقع أن الفكرة تأتى إلى ذهن الإنسان قبل الهدف، بل أحيانا بسط الهدف بصورة أشمل أوضح مما يؤدي إلى نجاح تحقيق الهدف وهو الأمر الذي أوجد هذه الطريقة الجديدة " الإدارة بالأفكار " وهي أسلوب إداري جديد يقضي تجميع هذه الأفكار ومن ثم دراستها وتنفيذ الصالح منها.








    منقول
     
  2. م.محمد

    م.محمد بـترولـي خـاص

    والله يا الشقاوي لو نحرك مخنا بس 1%

    جان سوينا طياره

    بس وين كل واحد تفكيره ب....

    ماله داعي اقول :)
     
  3. dehen_3ood

    dehen_3ood بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    يا مال العافية على هالمشاركة المفيدة
    تسلم الأيادي وبانتظار جديدك ..


    [​IMG]
     
  4. engineera

    engineera بـترولـي مميز

    626
    0
    0
    شكرا على الموضوع الرائع
     
  5. الشقااوي

    الشقااوي بـترولـي نشيط جدا

    237
    0
    0
  6. الفيصل

    الفيصل بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

  7. كويتي

    كويتي بـترولـي نشيط جدا

    تسلم على النقل يالشقاوي؛

    لا تحرمنا من جديدك؛
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة