"المنبر" يتخلى عن الملا ويساند العبدالجادر بـ "القروض"

الكاتب : امه 2009 | المشاهدات : 402 | الردود : 2 | ‏6 مايو 2009
  1. امه 2009

    امه 2009 بـترولـي نشيط

    126
    0
    0
    في خطوة محمودة تحسب له أماط المنبر الديمقراطي اللثام امس عن برنامجه الانتخابي الذي يخوض على اساسه السباق الى مجلس الامة, واكد في مقدمة ما اسماه بـ "برنامج الاصلاح والتنمية" ان مرشحيه الثلاثة: عبدالله النيباري وصالح الملا ومحمد العبدالجادر سيعتمدونه وسيعملون على تحقيق ما ورد فيه اذا وفقوا في الفوز بعضوية المجلس.
    ويشمل البرنامج الذي كشف عنه النقاب امس رؤية المنبر بشأن تسع قضايا رئيسية, وهي: اصلاح الحياة السياسية, الاصلاح الاقتصادي, التركيبة السكانية, التعليم, الخدمات الصحية, البيئية, الاوضاع الاجتماعية, العدالة وحقوق الانسان, و"البدون".
    لكن البرنامج الذي قدمه المنبر بوصفه "منحة" يعتقد كثيرون انه ربما يكون "محنة", بل وورطة كبيرة له من شأنها ان تعمق الانقسام في صفوف اعضائه وتزيد من اتساع الفجوة بين قياداته وقواعده, اذ صدم البرنامج الاوساط السياسية واصابها بحالة من الدهشة والاستغراب لاكثر من سبب, فهو ابتداء اعلن عن دعم المنبر لمقترح اسقاط قروض المواطنين وشراء الديون وجدولتها, ورأى ان "المطلوب من الحكومة ومجلس الامة اجراء دراسات وتوفير معلومات كافية من البنك المركزي والجهات المختصة لدراسة امكانية تسهيل عمليات السداد وتمديد فتراتها او قيام الدولة بشراء الديون وجدولتها على المواطنين بموجب اسس مرابحة, بما يعزز من قدرة المواطنين على مواجهة التزامات اعباء المعيشة".
    مصادر مطلعة اعتبرت الموقف الجديد تحولا مثيرا في مواقف المنبر, وغريبا على طروحاته الفكرية والسياسية, ويؤكد ان التنظيم السياسي الذي يحرص على وصف نفسه ب¯ "التقدمي" قد انساق في نهاية المطاف وراء اصحاب دعوات التكسب السياسي والانتخابي الرخيص, و"طلق افكاره وثوابته طلاقا بائنا ولا رجعة فيه", وقرر السير في ركاب الاقتراحات الشعبوية التي تتعيش على آلام ومحن المواطن, وتدغدغ مشاعره من دون ايلاء اي اهتمام لموازنة الدولة, وما سيترتب عليها من اعباء.
    واشارت المصادر الى ان برنامج المنبر انتصر لمرشحه في الدائرة الثانية النائب السابق محمد العبدالجادر في مسعى لدعم مركزه الانتخابي وكسب اصوات الصليبخات حيث يعد تأييد مطلب "شراء المديونيات" ضروريا لتجييرها, في الوقت الذي "تنكر" فيه لمواقف وطروحات نائبه السابق ومرشحه في الدائرة الثالثة صالح الملا الرافض مقترحات "اسقاط القروض" و"شراء المديونيات" وغيرها.
    من جهة اخرى يكشف البرنامج عن تأييد المنبر لقانون دعم الاستقرار المالي الذي صدر بموجب مرسوم ضرورة اذ وصفه بأنه "يمثل تطورا ايجابيا قد يعيد الثقة ويمكن من الانتعاش الاقتصادي", وهذا الموقف - بحسب المصادر - كفيل بتدمير ما يمكنه ان توصف ب¯ "الكتلة البرلمانية للمنبر" في المجلس المقبل, اذ تنكر المنبر - للمرة الثانية - لمواقف الملا في المجلس المنحل, وهو الذي اعلن اكثر من مرة وبشكل صريح رفضه للقانون, واكد انه سيصوت ضده في المجلس المقبل اذا عرض بصيغته الحالية.
    المصادر التي اتهمت المنبر ب¯ "مغازلة كبار التجار ومراعاة مصالحهم" تساءلت "كيف يؤكد المنبر ان مرشحيه سيلتزمون بتنفيذ هذا البرنامج فيما عارضه نوابه السابقون بالفعل? كما ان احدهم يتبنى مواقف مناوئة له? والا يعكس ذلك عمق التصدعات والتشققات التي يعانيها المنبر?!
    في الوقت ذاته استغربت المصادر "تحفظ" المنبر على استعمال الادوات الرقابية وفي مقدمتها الاستجواب بدعوى انها استخدمت بطرق متعسفة ومثيرة للجدل, واشارت الى ان هذا التحفظ يصب في خانة تعطيل ادوات الرقابة والمساءلة السياسية بينما دأب المنبر على تقديم نفسه بوصفه احد الحراس على الدستور والمكتسبات السياسية!
     
  2. مشغل سياسي

    مشغل سياسي بـترولـي مميز

    568
    0
    16
    ذكر
    kuwait
    بصراحه اجد تناقض واضح في اداء اعضاء المنبر كانوا ينتقدون وبشده بعض النواب الذي يطالبون باسقاط القروض ويقولون باانهم يدغدغون مشاعر المواطنين والان نجد المنبر الكريم يضيف اسقاط القروض في برنامجه وهذا يدل ان اسقاط القروض صارت ماده دسمه لمن يرى ان وضعه الانتخابي ضعيف لكي يجذب الناخبين له او اعتراف واضحه من المنبر بان المواطنين محتاجين لهذا القانون وهم هذا يدل ان الذين طالبو بهذا القانون كانو على صواب وليس بدغدغه.


    وشكرا
     
  3. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    لاتحط كل بيضك بسله وحده ...
    بدأ بتطبيقه الأخوان ....عدسسسسسسسسسسسس

    وطبقته الحركه السلفيه ....(لاحظ إختلاف أرائهم بناء على منو أقرب للدروازه :D) ..الله يسامحهم ..كانت ثقتنا فيهم أكبر من جذيه ....:eek:

    والأن المنبر يصعد (متأخرا) على نفس الموجه ...:p

    جميعهم يعلمون إن افراد الشعب (العاديين) هم من يعبوا أوراق الأقتراع ...وهم الورقه الرابحه ساعة التصويت
    أما عندما يجلسون على كراسى المجلس ...فهم يحتاجون افراد الشعب (السوبر) ...

    لعبه وموازنتها تكمن ...فى توزيع البيض ..

    سياسه مقبوله من كل الأحزاب ...الا الدينيه ...حدود الله لاتقبل التفاوض:eek:
     

مشاركة هذه الصفحة