بن عيسى: نواب يؤيدون الاستجوابات لأنهم يرون المواطنين «حيوانات يبون جذي»!!

الكاتب : امه 2009 | المشاهدات : 245 | الردود : 2 | ‏5 مايو 2009
  1. امه 2009

    امه 2009 بـترولـي نشيط

    126
    0
    0
    أكد مرشح الدائرة الثانية النائب السابق خالد سلطان بن عيسى ان القناعات الذاتية التي تحكمت في بعض القلة في مجلس الأمة فوتت على المجلس والبلد تحقيق انجازات للشعب الكويتي من طرف وبقاء الأغلبية في مواجهة حكومة غير قوية ليس بإمكانها مواجهة حالات التأزيم أفشلت جهودها للاصلاح والاستقرار، مشددا على ان الحل للخروج من الأزمة هو ليس بتقديم المبادرات والمحاولات دون العمل الحقيقي وإلا انتهينا لزيادة في الزعزعة السياسية للبلد.

    واضاف بن عيسى خلال افتتاح المقر المشترك للتجمع الإسلامي السلفي مع المرشح في الدائرة الانتخابية الثانية والنائب السابق عبداللطيف العميري ان الكويت تلتقي مرة اخرى في اقل من سنة لانتخاب مجلس امة وفي ظل خمس حكومات في عامين متسائلا عما حدث في البلد فمجلس 2008 لم يعمل إلا 82 يوما وما نراه هو تكرار التأزيم وتراجع في البلد على كل المستويات وانحدر الخطاب ورفعت رماح التشهير والمواطن ينتظر الفرج حتى وصل الامر الى حالة من الإحباط في الشارع الكويتي ونحن بحاجة لتعرف طريق العودة ببلدنا لما كانت عليه نحو الاستقرار والعمل قبل الكلام والتعاون قبل الاختلاف ورقي الخطاب قبل التجريح والانحدار وان للتأزيم جوانب تتحمل الحكومة جانبا اكبر منه والدليل على ذلك هو ان مجلس 2008 كانت هناك اغلبية بقناعة متعاونة من اجل انجاز ما يطمح له المواطنون وكانت متعاونه من اجل الاستقرار وتمرير القوانين التي تحقق طموحات شعب الكويتي.

    تحركات بجناحين

    واستعرض بن عيسى ما حققه التجمع الإسلامي السلفي قائلا: عملنا في الجانبين او جناحي العمل البرلماني وهما الرقابي والتشريعي ففي التشريع النيابي تطرقنا لعدة مواضيع من اهمها موضوع الكهرباء وطوارئ 2007 ومشروع المصفاة الرابعة ومشروع «الداو»، فتدخلنا في مناقشة موضوع طوارئ الكهرباء ساهم في توفير نحو مليار دينار وكان موقفنا سليما لاننا توقعنا ما سيحدث فحتى اليوم لم تعمل هذه التجهيزات المستلمة وانتقدنا موضوع المصفاة الرابعة وطالبنا إلغاءها حفاظا على المال العام لأنها وفرت 20 مليار دولار وتمت مهاجمتنا في البداية وبعنف ولكن فيما بعد توضحت رؤيتنا للشارع الكويتي وتصدينا لمشروع «الداو» الذي كان سيكلف 19 ملياراً ونصف مليار دولار دون جدوى اقتصادية ونحن في كل هذه المحاولات كنا حريصين على الثقة في الإخوة القائمين على مؤسسة البترول ولكننا اختلفنا معهم والنتيجة كان توفير 33 مليار دولار وفرناها على البلد.

    وبيّن بن عيسى ان التجمع في خط المشاريع بقوانين قد قام بتقديم نحو 62 مشروعا منها مشروع «الصندوق الوطني للتنمية» وهو الذي يستهدف خدمة اقتصاد مستقبل الكويت لتنمية مبادرات شباب الشعب الكويتي ومساعدتهم للنجاح واقترحنا توفير العلاج لغير محددي الجنسية لمدة عامين، وتم تقديم اقتراح لعلاج مشكلة الربا في القروض الاستهلاكية للمواطنين وكان لنا رؤية بزيادة صندوق المعسرين واعادة تعريف المعسر وبالتالي لا يخصم ما يتجاوز 30% وقدمنا ورقة حول غلاء الاسعار وقامت وزارة التجارة بتنفيذ 90% من التوصيات التي جاءت في الورقة وقدمنا ورقة تمنح 350 الف فرصة عمل للشباب الكويتي، وركزنا على ضرورة تناسي ممثلي الأمة لخلافاتهم ووضع اجندة مشتركة تخدم مصلحة الكويت فكل منا له اجندة يتابعها ولكن لدينا اولوية يجب ان نضعها في اجندة تهدف لمصلحة البلد وقدمنا هذه الفكرة في ورقة قدمت للكتل البرلمانية وتمنينا ان يكون هناك تجاوب ومن ثم احالة الفكرة للحكومة ولكننا لم نجد العدد المطلوب من النواب لدعم الفكرة وهذا يؤكد اهتمامنا بمصلحة البلد قبل كل شيء.

    لا لهذا الهدوء!!

    وأشار بن عيسى الى ان اغلب المرشحين يدعون للبعد عن التأزيم والتركيز على العمل ونتمنى ان يكون هذا ليس مجرد شعار يرفعه البعض بل واقع بالبعد الحقيقي عن التأزيم من اجل بناء مجلس لديه قيمة امام الشعب ويقدم شيئا للبلد فنحن كنا دائما ندفع بالاستقرار ليس لعيون حكومة او رئيس حكومة او وزير بل من اجل الكويت وهذا كان هدفنا وكان لنا دور فاعل في التعاون مع الآخرين لمواجهة التأزيم ووعدنا ونفذنا وعودنا ليكون التجمع قولا وفعلا ولكن مع هذا حل مجلس الأمة، مضيفا ان بعض المرشحين والمرشحات خاصة من تقول ان قوتها في هدوئها ولكن المجلس لا يحتاج الهدوء فان كانوا لا يسمع لهم حس ولا صوت بل نريد الهدوء الفاعل ولا نريد الهادئ بدون حس!!

    وأوضح ان المقترحات والقوانين التي يمكن ان يتم المناداة بها كثيرة ولكن الانجاز والنتيجة هو ما نطمحه فالشعب الكويتي ينتظر في ظل ضياه وقتنا في امور هامشية تؤزم الوضع اكثر فاكثر فما نريده هو الاستقرار السياسي فالشعب الكويتي يريد الاستقرار والتعقل وليس بشكل مجاملة بل يجب العمل على حل مشاكل حقيقية 80 الف طلب اسكاني ينتظر وخريجون يبحثون عن وظائف وتوقعات بان يكون هناك 30 ألف كويتي ينتظرون الوظيفة في ظل سنوات قليلة حتى ننقذ المواطن الكويتي من الواسطات من اجل وظيفة، مشددا على انه من السهل هو انتقاد الوزراء ولكن الصعب هو سعي العضو لتحقيق انجاز يخدم الشعب الكويتي فيوصف بشتى الأوصاف ولكنه بالنهاية سيعلم الشعب الكويتي حقيقته ونتيجة عمله، فالكويتيون يريدون حلولاً لمشاكل عالقة في التربية والتوظيف والاسكان والصحة والادارة، فالمطلوب اصلاح جو العمل الاداري.

    مواطنون أم حيوانات!!

    وشدد بن عيسى ان المطلوب اختيار من يمثل الشعب الكويتي وليس من يمثل عليه!!، فهناك من «يصارخ» ويرفع صوته ويعيش دور البطل وهو يمثل على الشعب ويطرح مشروع استجواب وزميله يقول: «انا مع الاستجواب» وعندما يسأل عن السبب يقول: «الحيوانات يبون جذي!!» وهو يقصد المواطنين!!
     
  2. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    أكبر كارثة حلت على الحركه السلفيه ....نسليط الضوء على بن عيسى ...وأحاديثه وممارساته ..
    الله يكون فى عون الشرفاء من الحركه السلفيه ...على الخوازيق اللى تسبب فيها هالشخص
     
  3. بترولي حر

    بترولي حر بـترولـي مميز

    775
    22
    18
    بصراحة وجه حده قوي وما فيه اي ذرة حيا ؟؟؟ الي مثله يتبرقع برقع افغاني وينخش وهو نازل ...نائب يسمي نفسه

    سلفي ما سمعنا صوته باي مشروع اسلامي ...بس نطق يوم الازمة المالية خياف على شركاته ويبي فلوس الحكومة ..

    صحيح هيك دجالين بدهم ناخبين مغفلين ...
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة