اخبار المصفاة الرابعة اول بأول

الكاتب : اعلامي | المشاهدات : 1,030 | الردود : 4 | ‏2 ابريل 2009
  1. اعلامي

    اعلامي بـترولـي نشيط

    65
    0
    0
    اخبار المصفاة الرابعة اول بأول

    نما الى علمنا ان الشركة تمضي قدما في مشروع المصفاة الرابعة .. هل الكلام هذا صحيح ؟

    وهل تتوقعون ان يتم اقرار المصفاة الرابعة في الايام القليلة ؟
     
  2. اعلامي

    اعلامي بـترولـي نشيط

    65
    0
    0
    تعليقكم !!

    الحميضي لـ «الدار»: مشروع المصفاة الرابعة لم يلغ وإنما سيعاد طرح المناقصة قانون الإنقاذ.. على النار

    30/3/2009

    • تقارير الديوان تحتمل الصواب والخطأ.. فكلامهم ليس قرآنا
    • أستغرب الأقوال بأن إلغاء المصفاة سيوفر المليارات .. فنحن لم ننفق شيئاً على المشروع
    عبدالله السلمان ويوسف حجي:
    علمت «الدار» من مصادر وزارية مرموقة انه يجري حاليا وضع اللمسات الاخيرة على قانون الانقاذ المالي تمهيدا لوضعه على طاولة مجلس الوزراء، واصداره بموجب مرسوم ضرورة قريبا.. وذلك لمنع تفاقم الاوضاع الاقتصادية الحالية وزيادتها سوءا.
    وشددت المصادر لـ «الدار» على ان الحكومة جادة تماما في اصدار هذا المرسوم، خاصة وان القانون خضع للدراسة المتأنية في اللجنة المالية. كما ادلت القوى السياسية المختلفة والتكتلات الممثلة في البرلمان المنحل برأيها في القانون.
    على صعيد متصل قال وزير المالية السابق بدر الحميضي ان قانون الاستقرار بات امرا ملحا وعلى الحكومة الا تنتظر لحين انعقاد المجلس المقبل.. لان الوضع الاقتصادي متوقف .. ولا بد من صدور القانون بمرسوم ضرورة.
    من جهة اخرى اكد الحميضي لـ «الدار» ان على الحكومة الا تخضع لتهديد النواب فيما يتعلق بارساء او الغاء المناقصات مشيرا في هذا الصدد الى تصريحات صدرت عن نواب سابقين مفادها ان الغاء مشروع المصفاة ادى الى توفير المليارات، مستغربا هذا القول من النواب، ذلك انه لم يتم صرف اي مبالغ على هذا المشروع حتى يقال انه وفر اموالا.. لان المشروع لم يتم البدء به اصلا.
    واكد الحميضي اننا اذا فكرنا بالتكلفة الحقيقية فسنرى انه لا بد من انشاء المصفاة، مشيرا الى ان المناقصة مازالت قائمة، وكل ما هنالك انه تم الغاء المناقصة وليس المشروع.. وسيتم ـ فيما بعد ـ طرح المناقصة على شركات اخرى، وذلك طبقا لما صرح به اكثر من مسؤول في شركة البترول الوطنية.
    وفيما يتعلق بديوان المحاسبة ودوره في الغاء المناقصة.. قال الحميضي: بناء على تجربتي مع ديوان المحاسبة فان الغاء المناقصة بناء على تقرير الديوان يمكن ان يكون صحيحا.. ويمكن ايضا ان يكون خاطئا، مشيرا الى انه لابد من التأكد من مبررات القائمين على امر شركة البترول الوطنية المشرفة على المصفاة في الغاء المناقصة.. مشددا على ضرورة عدم الاخذ بكلام ديوان المحاسبة كأنه قرآن منزل لان المصفاة لابد من جودها من الناحيتين الفنية والاقتصادية. جدير بالذكر ان عددا من النواب اشادوا امس بقرار الحكومة ورئيسها الشيخ ناصر المحمد بالغاء مناقصة المصفاة.. مؤكدين ان القرار وفر على الدولة المليارات.
    فالنائب السابق عبداللطيف العميري قال ان الغاء المشروعين يحسب للحكومة لانه يوفر على الدولة اموالا طائلة.
    وقال النائب السابق علي الهاجري ان الغاء مشروعي المصفاة والداو ادى لتوفير اكثر من 10 مليارات دولار على الدولة.
    اما النائب السابق محمد الهطلاني فقال: ان الغاء المصفاة الرابعة خطوة جريئة تحسب لرئيس الحكومة، ونموذج للحكومة المقبلة للحفاظ على المال العام.
    اما عسكر العنزي فقال: ان الغاء الداو والمصفاة كان حماية للمال العام ويسجل للحكومة تجاوبها في هذا الشأن فيما قال صالح الملا ان الداو والمصفاة وفرتا على الدولة تسعة مليارات دينار..... الدار

    annaharkw.com © جميع الحقوق محفوظة. جريدة النهار الكويتية
     
  3. اعلامي

    اعلامي بـترولـي نشيط

    65
    0
    0
    1902 (GMT+04:00) - 30/03/09
    وزير النفط الكويتي: الحكومة الجديدة ستحسم "المصفاة الرابعة"


    الخلاف تناول تكلفة المشروع


    الكويت (CNN) -- قال وزير النفط الكويتي، الشيخ أحمد العبدالله الصباح، إن مشروع "المصفاة الرابعة" الذي أثار الكثير من الجدل بين الحكومة ومجلس الأمة قبل استقالة الجهة الأولى وحل الجهة الثانية سوف يحسم بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

    وأوضح الوزير أن المشروع قد "جُمد" حاليا تنفيذا لقرار مجلس الوزراء الذي أوقف الإجراءات في المشروع، مشددا على أن ملاحظات ديوان المحاسبة يجب الأخذ بها لما فيه صالح الكويت، بحسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية.

    وكان الجدل السياسي والاقتصادي في الكويت قد استمر، على خلفية إلغاء مشروع المصفاة الذي أثار خلافاً بين السلطتين التنفيذية والتشريعية، خاصة لجهة ما أثاره نواب حول تكلفته المرتفعة في ظل الأزمة المالية العالمية وتراجع أسعار النفط.

    وسبق لشركة البترول الوطنية الكويتية أن دافعت عن موقفها المؤيد للمشروع بالقول إنه كان قد خضع لدراسة دقيقة، وأن الإلغاء اقتصر على خطاب النوايا، في حين قالت جهات نيابية إن القرار وفّر على الكويت عشرة مليارات دولار، مع احتساب قيمة صفقة "داو كيمكال" الملغاة أيضاً، في حين رأى البعض أن هذه القرارات تضر بموقع الكويت الدولي.

    وقال رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في شركة البترول الوطنية الكويتية، فاروق الزنكي، في تصريحات أدلى بها الأحد الماضي، إن مشروع المصفاة الجديدة تمت دراسته بشكل دقيق من قبل كبرى الشركات العالمية، نافيا ما نُسب إليه في إحدى الصحف المحلية من عدم جدوى المشروع.

    وأوضح الزنكي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية أن ما تم إلغاؤه هو خطابات النوايا فقط، مبينا أن ذلك جرى بناء على قرار مجلس الوزراء في اجتماعه الأخير إلى حين البت بمصير المشروع من قبل المجلس الأعلى للبترول في أقرب وقت ممكن.

    روابط ذات علاقة
    الكويت تلغي مشروعاً ضخماً مع "داو كيميكال" الأمريكية
    من جهته، قال النائب أحمد لاري، الذي كان يشغل منصب مقرر اللجنة المالية في مجلس الأمة قبل حله، إن دور الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء المستقيل، في إلغاء صفقة إنشاء المصفاة الرابعة ومن قبلها صفقة "كي داو" قد وفر على الدولة أكثر من عشرة مليارات دولار.

    وأشاد لاري بإلغاء مشروع المصفاة الرابعة الذي أثار جدلا واسعا حول إجراءات سير طرح المشروع وكذلك ارتفاع تكلفته وجدواه الاقتصادية، خاصة مع انخفاض الطلب على النفط ومشتقاته عالميا وأيضا في ظل الأزمة المالية التي تعصف بالعالم."

    وكانت شركة البترول الوطنية الكويتية قد أعلنت أنها أبلغت الشركات التي كانت قد فازت في مناقصة المصفاة الرابعة بأنه تم إلغاء هذه المناقصة.

    يذكر ان المناقصة الخاصة ببناء المصفاة الرابعة كانت قد طرحت في السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2007 وتم إغلاق باب تسلم العروض في 26 ديسمبر/كانون الأول من نفس العام وأعلنت نتائجها في 11 مايو/أيار 2008.

    وتهدف المصفاة إلى إنتاج وقود صديق للبيئة لتغذية محطات الكهرباء والمياه الموجودة في الكويت وبعض المنتجات الأخرى المخصصة للتصدير وكان من المقرر ان تباشر عملها في مايو عام 2012 وتصل طاقتها التكريرية إلى 615 إلف برميل يوميا.

    وكانت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية قد أشارت إلى أن الشركات الكورية الأربع للإنشاءات المشاركة في الصفقة تسلمت رسميا من الحكومة الكويتية ما يشير إلى إلغاء المشروع الذي ذكرت أن قيمته تبلغ 6.3 مليارات دولار.

    والشركات هي "هيونداي للهندسة والإنشاءات" و"ديليم الصناعية" و"جي إس للهندسة والإنشاءات" و"أس كي للهندسة والإنشاءات."


    وقد واجه المشروع معارضة من عدة نواب أثاروا وجود مخالفات، وهدد بعضهم بطرح استجوابات للحكومة التي استقالت تحت وطأة استجوابات في مواضيع أخرى بنهاية المطاف في 16 مارس/آذار الماضي.

    يشار إلى أن الكويت ألغت في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي مشروعاً مشتركاً ضخماً مع شركة "داو كيميكال" الأمريكية لصناعة الكيماويات، بعد أن لقي هذا المشروع الذي قدّر البعض قيمته بقرابة 17 مليار دولار معارضة شديدة داخل مجلس الأمة، ومن قبل خبراء اقتصاديين.
     
  4. سالم الخالدي

    سالم الخالدي رئيس اللجنة الإعلامية فريق الإعلام

    5,139
    1
    38
    مشغل غرفة تحكم - مصفاة ميناء عبدالله
    الكويت
    والله كما توقعت فالمشروع مازال قائما

    والشركة مازالت تنتدب روؤساء الفرق لدراسة المشروع

    شكرا أخي اعلامي
     
  5. اعلامي

    اعلامي بـترولـي نشيط

    65
    0
    0
    في تاريخ 4/4/2009

    علمت «الراي» ان اجتماع الاعضاء المنتدبين لمؤسسة البترول الكويتية الأربعاء الماضي اعتبر مصروفات المصفاة الرابعة ضمن المشاريع المؤجلة لحين البت فيها وتم رفع مذكرة بذلك إلى مجلس ادارة المؤسسة لاعتمادها في اجتماعه المقبل، وهو ما يؤكد انها لم تلغ وانما الذي ألغي هو مناقصتها.
    وقالت المصادر ان مصروفات المصفاة تعدت المليار دولار بينها مفاعلات الضغط والاعمال الاستشارية واعمال المقاولين وبعض الأعمال التخطيطية، مشيرة إلى «ان ما يحدث حاليا لا يخرج عن دائرة التهدئة واعادة تقييم الأمور».
    وذكرت المصادر ان المستشار العالمي المسؤول عن وضع استراتيجية مؤسسة البترول في ما يخص مشروع «الرؤيا» الذي تسعى المؤسسة إلى تنفيذه ينتظر تقديمه الشهر المقبل فيما تنظر اليه القيادات النفطية بشيء من الخوف نظرا إلى حاجته لعدد من الموافقات لن تستطيع الحصول عليه في ظل الأوضاع السياسية الحالية.
    يذكر ان مشروع «الرؤيا» يهدف إلى ضم الشركات النفطية تحت شعار واحد.
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة