وما بعد ذلك ؟؟؟؟

الكاتب : frfosha | المشاهدات : 497 | الردود : 5 | ‏16 مارس 2009
  1. frfosha

    frfosha بـترولـي مميز

    753
    0
    0
    السلام عليكم جميعا ، موضوعي اليوم أساله وأتمنى الاجابة عليها بصدق ؟
    1 - ال اين سيصل بنا أعضاء مجلي الامه ؟
    2- الى اين ستصل بنا الحكومة ؟
    3 - وماذا بعد الاجستجوابات ؟
    4 - وماذا بعد الدمار الاقتصادي ؟
    5 -وماذا بعد تفنيش أغلب موظفي القطاعات ؟
    6- وماذا بعد الديون ؟
    7 - وماذا بعد مشكلة العماله الوافده ؟
    8- وماذا بعد مشاكل الصحه ؟
    9- وماذا بعد مساكل الاسكان ؟
    10 - وماذا بعد مشاكل التعليم ؟
    11- وماذا بعد مشاكل الاختناقات المروريه ؟
    وماذا وماذا وماذا وماذا والى متى كل من على ليلاه يغني ونسو أن هناك بلد تريد منهم الاصلاح والى متى وننحن نتحمل هذه المشكلات ومن صنع هؤلاء يا نواب ويا حكومه ارحمونا ترى كل واحد اللى فيه كافيه ترى الشعب ضاع والديره ايضا مستمره بالضياع وارحمو الكويت ، الكويت دره ولا نقبل ان يحصل بها هذه الامور بالامس كنا يدا واحده لاعلاءعلم الكويت عاليا وبغناء وطني الكويت سلمت للمجد كنا نطرب بهذا النشيد صباحا وبكل يوم يا محلى الامس والقلوب صافيه وما احلى ايام ما كنا يدا واحده وكلمة واحده وكنا متفاهمين ومتحابين ولكن الآن ماذا حصل الذئاب كثرت والنوايا اختلفت ويا رب احفظ هذه الارض واحفظ شعبها من كل طاغي ومن كل من يريد الاطاحه بهذه بأمي الكويت الجمليه اتقو الله بها يا ناس ولكم جزيل الشكر
     
  2. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    الحكومة و المجلس يلعبان لعبة سياسية خطيرة ، لعبة شد الحبل و الكل يراهن إما على قوته و إما على عناده

    المشكلة أن الأوضاع المحيطة بنا غير مطمئنة و هذا يستدعي الإنتباه و الحذر بدلا من النقاش البيزنطي العقيم

    و المتضارب .

    نراهن دائما على العناية الألهية و على بركة الرحمن و نعم بالله لكننا نجعل آخر إهتماماتنا الكويت

    و تهاوننا في الأخذ بالأسباب و أهملنا بناء الكويت.

    فهل يعقل وجود كل هذه المشاكل العالقة في بلد يمتلك مقومات الكويت ؟

    هل تنقصنا المادة ؟

    هل تنقصنا العقليات و الخبرات ؟

    أم هل ينقصنا الإخلاص و نكران الذات ؟؟؟

    إرحموا الكويت و لنا عبرة ليست منا ببعيد

    و كما الإصلاح بين الزوجين فيجب تنازل كل طرف عن شيء من حقوقه لتستمر الحياة

    و تحقيق القليل خير من فقدان الكثير .

    نسيت أن أقول أن الحبل هو




    الكويت !


    لقد زاد وقت اللعب عن حده

    فهلا تركتم شد الحبل و مارستم دوركم ؟

    أحيانا ينتابنا شعور بأننا كشعب أحرص على كويتنا ممن يشدون حبل اللعبة السياسية .

    الله يصلح الحال يا فرفوشة و الله يحفظ الكويت من الجميع !
     
    آخر تعديل: ‏16 مارس 2009
  3. خالد

    خالد بترولي خاص أعضاء الشرف

    404
    10
    18
    السلام

    حبيت اضيف انه والله أعلم لن يصلح حال الكويت إلا بطرقه واحده

    وهي أن يقوم أبو الكويت صاحب السمو أمير البلاد بإسكات الناعقون والمرتزقه

    لا أزايد على حب الكويت فالكل يعمل لها ويحبها لكن بطريقته الخاصه والمختلفه

    واصبحنا كلبنان فالكل يصرح ويمترس ويشجب المعسكر الآخر ويطعن فيه

    حتى وصل المر لديهم بان يقوم الكناس بتحميل الحكومه مسؤلية كسر المكنسه بيده بالشارع

    وهذا هو مانحن سائرون له فالكل يحمل الحكومه ووزرائها كل خطأ صغير وكبير

    فالمطلوب من وزير الصحه ان يصرف الدويه ويعطي الحقن

    وكذلك وزير التربيه يعلم ويعطي الدروس الخصوصيه ويوصل الطلبه لبيوتهم ووووو.....

    إتقوا الله فينا وبالناس وبالكويت

    ويا أبو الكويت نحن بإنتظار ماتراه مناسبا ونحن تحت أمرك ونطيع
     
  4. frfosha

    frfosha بـترولـي مميز

    753
    0
    0
    اشكركم على المرور وعلى ردودكم النيره واسمحولي اذا كنت باسلوبي عفويه لانني لا امتلك القدره الكافيه بالتعبير غير بالتعبير البسيط الذي يصل الى جميع اذهان الكويتيين ولكم جزيل الشكر
     
  5. جونم جقرم

    جونم جقرم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    8,202
    0
    0
    منــدوب نفطـي (: ---> 66698897
    خـيـمـة فـُـوق طـِـعـسـ


    :D:D

    أيـــــــــــــــــه يا زمـــــــــن :D
     
  6. عبدالله العصيمي

    عبدالله العصيمي صــحــفــي أعضاء الشرف

    يعطيك العافية على هذا الموضوع ويسعدني أن أشاركك بهذا المقال :

    كفاية.. كفاية.. كفاية ..

    3 / 3 / 2009 م

    كفاية نقولها بالفم الملآن لنوابنا الأفاضل ، كفاية ضحك على ذقوننا ، كفاية استهزاءاً بمشاعرنا ، كفاية عبثاً سياسياً ، لقد رأينا في هذا المجلس ما لم نره في المجالس السابقة ، و لايمكن أن نرى أكثر منه في المجالس اللاحقة .. شبهات تنفيع ، قضايا جنائية ، تراشق بالألفاظ ، ضحك على المواطنين ، وتناقض مواقف !
    السيد الرئيس يتخلى عن حياديته في بعض المواقف ، فيصوت ضد رفع الحصانة عن أحد الأعضاء في قضية فرعيات ، بينما يمتنع عن التصويت مع الآخرين ، ويتدخل في دستورية بعض الاستجوابات من عدمها ، ويغض الطرف عن استجوابات أخرى !
    حركة إسلامية تعيش فترة طويلة تحت " جلباب " الحكومة في وفاق ووئام ، في ظل ظواهرها السلبية وتخبطاتها السياسية ، وعندما يخرج وزيرها من الحكومة ، وتلغى صفقة " الداو " التي هي من مسؤوليات وزيرها ، تصر على تشكيل لجنة تحقيق بشروطها لتبرئة وزيرها وعندما تفشل في ذلك تنتقم باستجواب سمو رئيس مجلس الوزراء !
    تكتل شعبي حامل لواء العدالة والدفاع عن المال العام و الحريات ، يجبر - في وقت سابق - أحد مسؤولي ديوان المحاسبة على نفي تصريحه للصحافة حول أحد المشاريع الاقتصادية النفطية التي لدى الديوان للتحقيق فيها ، بحجة أنه لايجب أن يكون له رأي مسبق في المشروع قبل إعلان نتائج التحقيق فيه ، وتدور الأيام فيترشح احد رموز هذا التكتل للجنة تحقيق في مشروع اقتصادي نفطي آخر رغم أن له رأي مسبق في هذا المشروع ، وعندما ينبهه أحد زملائه لذلك ، يقف محتداً مطالباً بدليل يمنعه من الترشح للجنة رغم رأيه المسبق في القضية التي ستنظرها ؟!
    أعضاء حكوميون أكثر من الحكومة ، فهناك من أصبح بمثابة ناطق رسمي للحكومة يصعد رئيس الحكومة لمنصة الاستجواب وينزله عنها ، وآخر يمرر ورقة للحكومة يطمئنها فيها إلى أنه " سينسف " تعديلات الأعضاء الاقتصادية !
    أعضاء يقدمون مشروع " صدقة " أو قرض حسن ( لافرق ) بعشرة آلاف دينار للمواطن ، بينما هم يأخذون مليارات الدنانير لإنقاذ شركاتهم ؟!
    عضو إسلامي ( زعيم تكتل إسلامي ) استبشر الناس خيراً بنجاحه في المجلس ، بعد تردد وشد وجذب و " بروبوقاندا " قبل اتخاذه لقرار الترشيح في المجلس السابق يحلل لنفسه ما لايحلله لغيره ، لإنقاذ شركاته وأسرته ، ويتخذ من " لاتقربوا الصلاة " اسلوباً في التعامل مع الفتاوى الإسلامية ؟!
    أعضاء لجنة برلمانية ، يلعبون معنا لعبة الكراسي ! مجموعة تحضر الجلسة الأولى ومجموعة تتغيب، وفي الجلسة الثانية تتغيب المجموعة التي حضرت الجلسة الأولى وتحضر المجموعة التي غابت ! وهكذا يستمر مسلسل عدم توفر النصاب لعقد جلسات اللجنة لثلاث مرات متتالية ! ، فتذهب قضية مديونيات المواطنين إلى غير رجعة !
    نتمسك بمجلس الأمة وبدستور البلاد ولا نرضى ببديل عنهما ، ولكن لانريد أعضاءاً بهذه الصورة وبتلك المواقف ، فهل نحقق لأنفسنا ذلك أم سنعيدهم مرة أخرى إذا ما جرت انتخابات جديدة ؟!

    www.abshr.org
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة