يجب أن نقف وقفة جادة مع النفس من الطائفية

الكاتب : MR HANDSOME | المشاهدات : 266 | الردود : 0 | ‏11 نوفمبر 2007
  1. MR HANDSOME

    MR HANDSOME بـترولـي نشيط

    120
    0
    0
    في مجتمع مثل مجتمع الكويت يجب أن نقف وقفة جادة مع النفس وفي مواجهة الآخرين. فنحن في الكويت نعاني من الطائفية، سواء من السنة في مواجهة الشيعة أو من الشيعة في مواجهة السنة. هذا موجود وإن حاولنا إنكاره، بل أصبح بارزاً في نواحي كثيرة من نواحي حياتنا الإجتماعية أو المهنية. ونحن في الكويت نعاني من العصبيات القبلية، فأبناء القبائل، أو من يحمل في وثائقه الرسمية إسماً ينتهي بنسبة إلى قبيلة، أصبحوا في مواجه ما يسمى بأبناء الحضر في كل شيء بدءاً من الإنتخابات القبيلية العنصرية الفئوية ونهاية بالتوظيف وأعراف الوساطات البائسة. ونحن في الكويت أصبحت الأحزاب والتي تعمل تحت غطاء جمعيات النفع العام مثل جمعية الإصلاح الإجتماعي لجماعة الإخوان المسلمين وجمعية إحياء التراث لجماعة السلف والجمعية الثقافية الإجتماعة لتوجه معين من الشيعة الإثني عشرية، أصبح هؤلاء في مواجهة كل الشعب الكويتي ممن لا ينتمي إلى كوادرهم بدءاً من التوظيف ونهاية بالدفاع عن المصالح الفئوية والتي تتخفى برداء الوطنية ومحاربة الفساد.


    هذه المظاهر كلها إن تُركت من دون وقفة جادة مع النفس، قبل الآخرين، فسوف تنتهي الكويت ومعها أبنائكم واحفادكم كما إنتهى إليه العراق اليوم وكما رأيتموه في لبنان ولا تزال آثاره واضحة لمن يملك بصيرة.



    إخواني وأخواتي،لا تزرعوا الكراهية في نفوسكم ونفوس ابنائكم، لأنكم كما تبذرون في الأرض سوف تحصدون في المستقبل. لا تقبلوا أي تصنيف خارج حدود وصف "كويتي" لمن يخالفكم في مذهب أو عرق ليكون عذراً للإفتئات عليه، لأن الأيام دول والمجتمعات ذات حراك دائم.


    لنختلف فيما بيننا، هذا لابأس به، ولكن لا تدعوا خلافكم عذراً لكراهيتكم العامة لعرق أو أصل أو مذهب أو دين أو فكر.



    وقبل أن تتمتموا بشفاهكم "الله لا يغير علينا"، تلفت حولك، وإذا رأيت كويتي ممن يختلف عنك في عرق أو أصل أو مذهب أو فكر أو حتى دين، إذهب إليه وقل له، إما جهراً أو بينك وبين نفسك صادقـاً....."أنت أخي".
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة