خسارة النفط بالغزو الغاشم

الكاتب : 1980 | المشاهدات : 744 | الردود : 2 | ‏29 ديسمبر 2008
  1. 1980

    1980 بـترولـي نشيط

    محطات تعزيز الغاز بحقول شركة نفط الكويت وهي محطات التعزيز أرقام (130، 140، 150،170) فقد لحقت بها الكثير من الأضرار والتدمير في حين قام العدو بتدمير محطة تعزيز الغاز رقم 160 برأس الزور تدميرا كاملاً.

    كما أن الاستنزاف الغير منظم للمكامن النفطية الذي تسببت فيه عملية حرق الآبار جراء الغزو العراقي الغاشم على دولة الكويت قد تسببت في أضرار جسيمة لهذه المكامن تتمثل في الآتي:


    انخفاض حاد في الضغط المكمني.
    ارتفاع منسوب المياه.
    تكوين المخاريط المائية.
    تبقي كميات كبيرة من النفط معزولة بسبب تغلغل الماء في الطبقات الحاملة للنفط.
    انهيار الجدران الداخلية للآبار بسبب التغيير المستمر في الضغط المكمني.
    زيادة نسبة الغاز إلى النفط (GOR).

    ومما هو جدير بالذكر فان معالجة هذه الأضرار قد كلفت الدولة أموالا طائلة بالإضافة إلى الجهود المضنية المبذولة في عمليات إعادة المكامن النفطية إلى حالتها شبه الطبيعية.

    وفي مجال إصلاح الآبار التي دمرت بسبب الغزو تم وضع رؤوس جديدة لـ * 779 بئرا نفطية ومن ناحية أخرى تم إصلاح معظم الآبار التي دمرت أثناء الغزو ووضعت على الإنتاج وذلك باستخدام 12 جهاز للإصلاح في 14/9/1991 م استأنفت شركة نفط الكويت حفر آبارا تطويرية جديدة في حقل البرقان الكبير باستخدام جهازين للحفر وفي 30/9/1992م تبلغ عدد أجهزة الحفر العاملة 4 أجهزة وقد تم حفر بئرا في نهاية عام1991 وخلال عام 1992 زاد عدد أجهزة الحفر العاملة وتم حفر 60 بئرا تطويرية تركزت معظمها في حقل برقان- المقوع -الاحمدي وفي عام 1993 تم حفر 50 بئرا تطويرية وخلال عام 1994 تم حفر 58 بئرا تطويرية في مختلف حقول شركة نفط الكويت وقد بلغت عدد الأجهزة العاملة في نهاية 1995 إلى 10 أجهزة تستخدم لعمليات الحفر وجهازين لعمليات الإصلاح.


    ثالثا: الأضرار في المصافي
    وبالنسبة لمصفاة ميناء الاحمدي فقد تعرضت نتيجة العدوان العراقي إلى كثير من الأضرار والخسائر التي أصابت منشآتها المختلفة حيث تم تدمير غرفة التحكم المركزية تدميرا كاملا وبصورة متعمدة باستخدام متفجرات من قبل أفراد العدو الغاشم، وكذلك حرق وتدمير مضخات نقل المنتجات بين المصافي الثلاث وجميع خطوط الأنابيب التابعة لهذه المضخات كما تم تخريب أجهزة التحكم في الجزيرة الاصطناعية ومعداتهم وكذلك تخريب نظام مكافحة الحريق داخل المصفاة.

    كما تعرضت معظم الوحدات والمرافق بمصفاة الشعيبة نتيجة العدوان العراقي الغاشم إلى أضرار فادحة وتدمير كبير حيث أصيب برج التقطير الأولى وملحقاته في وحدة تكرير النفط الخام كما أصيبت وحدة التكسير الهيدروجيني ووحدة (اتش اويل) وتم أحداث أضرار بليغة في البنية الإنشائية لعدة مواقع في رصيف شحن المنتجات البترولية كما تم تدمير ثلاثة محطات فرعية لتحويل الطاقة الكهربائية وحرق مجموعة خزانات بالكامل



    ولا ننسى ان الخسائر النفطيه للغزو العراقي على الكويت

    قدرت بمليارين برميل

    بمقدار 6 مليون برميل يوميا يحترررررررق :(


    الحمدلله ع كل حال
     
  2. brilliant

    brilliant المـراقب الـعـام

    8,477
    0
    0
    Engineer
    Kuwait
    حسبي الله ونعم الوكيل على الي كان السبب

    والله يعوظنا بالي احسن منه
     
  3. بوغدير

    بوغدير بـترولـي مميز

    814
    0
    0
    والمشكله ان فيه اشخاص محسوبين كويتيين يبون الحكومه تتنازل عن التعويضات!!!!!!!!!!!!!!!
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة