«داو كيميكال» تخفض 5 آلاف وظيفة وتغلق 20 مصنعا في أميركا وأوروبا

الكاتب : دربيل | المشاهدات : 379 | الردود : 1 | ‏10 ديسمبر 2008
  1. دربيل

    دربيل بـترولـي نشيط جدا

    164
    0
    0
    آلام الشركة تتزايد بين أزمة الائتمان والتباطؤ الاقتصادي


    «داو كيميكال» تخفض 5 آلاف وظيفة وتغلق 20 مصنعا في أميركا وأوروبا

    إعداد كارولين أسمر

    تعتزم شركة «داو كيميكال» خفض 5 الآف وظيفة من عدد وظائفها أي ما يعادل 11 في المئة من نسبة القوى العاملة لديها، واقفال 20 مصنعاً في الولايات المتحدة الاميركية وأوروبا، الى جانب ترك 180 مصنعاً اخر عاطلاً في سعي منها للمحافظة على السيولة والصمود في وجه الانكماش الاقتصادي العالمي.
    ويؤكد هذا الخفض العميق، الذي سيكلف «داو» نحو 700 مليون دولار هذا العام مع توجهها للاستسلام الى مستويات مماثلة من التوفير في التكاليف بحلول العام 2010، الالم الذي يشعر به المصنعون والمشتعل ما بين أزمة الائتمان الراهنة والتباطؤ الاقتصادي العالمي.
    فعلى مدى الاسابيع القليلة الماضية، قامت العديد من الشركات المتعددة الجنسيات،كمجموعة المواد الكيمائية «دوبون» بخفض الوظائف والتكاليف.وأعلنت المجموعة العملاقة الاميركية «ثري أم» الاثنين الماضي الغاء 1800 وظيفة، في حين صرح منافسها «داناهر» أنه سيعمد الى خفض 1700 وظيفة واقفال 13 مصنعاً. بالاضافة الى اعلان شركة «أنهوسر بوش» استعدادها لالغاء 1400 وظيفة في الولايات المتحدة الاميركية. وقد اعتبرت «داو» أن ذلك سيعمق المخاوف بشأن ارتفاع نسب البطالة في الولايات المتحدة وأوروبا. وقد صرح الرئيس التنفيذي في «داو» أندرو ليفريس أن هذا الاقفال والتعطيل للمصانع سيؤثر بنسبة 30 في المئة في انتاج الشركة وسوف تتركز في المناطق العالية التكاليف كالولايات المتحدة وأوروبا.
    وأشار ليفريس الى أن أحد أسباب خفض التكاليف العنيف الذي اعتمدته الشركة عائد لحاجتها لدفع 15.3 مليار دولار للاستحواذ على الشركة المتخصصة بتصنيع المواد الكيماوية «روم اند هاس». مضيفاً أن التقلبات في أسعار صرف العملات منذ اتمام الصفقة التي أعلن عنها في يوليو الماضي قد يؤدي الى تغيير شروطها، بالرغم من تعهد «داو» باتمام المعاملة. وحول سؤاله عن مدى استعداد «داو» لاستخدام الاسهم لدفع جزء من عملية الاستحواذ، أجاب ليفريس بأن الشركة قد درست كافة الاساليب والوسائل الممكنة لاتمام صفقة «روم اند هاس» في ظل الظروف الحالية للاقتصاد العالمي. كما أن نحو 2000 من الوظائف المخفضة سيأتي من سيل الاعمال التجارية غير الاساسية.
    وتعتبر هذه الخطوة جزءاً من استراتيجية ليفريس للمدى الطويل التي ترتكز على بيع وحدات منخفضة الهوامش كالسلع البلاستيكية بمقابل الاستثمار في القطاعات ذات النمو العالي كالمواد المستخدمة في الصناعات التكنولوجية. وقد رحب المستثمرون بهذه الخطوة وبتعهدات «داو» بعدم خفض عائداتها. وعلى أثر ذلك ارتفعت أسهم الشركة بنسبة 7.2 في المئة أي ما يعادل 20.37 دولار.
    وقد أصر ليفريس على أن معايير التخفيضات الاخيرة، المترافقة مع المساعي لتقليص نفقات الابحاث بنحو 600 مليون دولار ورأس المال المشغل بنحو 2 مليار دولار، سيمكن «داو» من الابقاء على عوائدها سليمة. اذ أن مدفوعات الشركة لم تقلص منذ العام 1912، بمعدل 388 ربعاً سنوياً مالياً متواصلاً. خاتماً بالقول «لن نقوم بكسر هذا الخط، ليس داو، وليس أمام ناظري».
    (عن «فاينانشال تايمز»)
    صحيفة الراي عدد 10 ديسمبر 2008
     
  2. عارف

    عارف بـترولـي جـديـد

    45
    0
    0
    ميد: أرامكو وداو يمضيان على الارجح قدما في مشروع راس تنورة بالرغم من تراجع اسعار النفط والبتروكيماويات

    أرقام 13/12/2008
    قالت مجلة ميد أنه من المرجح أن تقرر كل من ارامكو وداو كيميكال المضي قدما في انشاء مشروع المصفاة ومجمع البتروكيماويات في راس تنورة وذلك على الرغم من التطورات الأخيرة والتراجع الحاد لأسعار النفط والبتروكيماويات.

    وقالت المجلة أن الشريكين قاما خلال الاسابيع الماضية باجراء محادثات مع عدد من الشركات بخصوص تنفيذ مشروع مستقل للمياه والطاقة خاص بالمشروع مشابه للمشروع الذي تم انشاءه في مدينة رابغ والذي يخدم مشروع بترو رابغ لتكرير النفط والبتروكيماويات.

    وكان تم تقدير تكاليف مشروع المصفاة ومجمع البتروكيماويات في رأس تنورة بما يراوح بين 22 و 26 مليار دولار مما يطرح علامة استفهام حول كيفية تمويل المشروع في ظل الظروف الحالية وعزوف البنوك العالمية عن تمويل المشروعات في المنطقة في ظل الأزمة المالية العالمية.

    وتقول ميد أنه من المنتظر ان يصدر القرار النهائي حول انشاء المشروع او تعليقه في منتصف عام 2009.

    وينتظر ان تدخل العديد من الطاقات الانتاجية من البتروكيماويات في منطقة الخليج حيز الانتاج التجاري خلال عامي 2009 و 2010 وذلك في ظل ظروف صعبة للصناعة جراء الركود الاقتصادي العالمي وتراجع الطلب على المنتجات.

    وكان الرئيس التنفيذي لشركة داو كيميكال قال يوم امس الجمعة ان الشركة مصممة على تنفيذ المشاريع المتعددة في منطقة الخليج والشرق الأوسط ومن ضمنها مشروع راس تنورة مضيفا ان المشروع يخضع حاليا للدراسات التفصيلية على ان تبدأ الانشاءات في عام 2010.
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة