ارجوا من الجميع المساعدة

الكاتب : مهندس مع وقف التنفيذ | المشاهدات : 447 | الردود : 4 | ‏26 نوفمبر 2008
  1. مهندس مع وقف التنفيذ

    مهندس مع وقف التنفيذ بـترولـي جـديـد

    46
    0
    0
    السلام عليكم يا جماعة الخير والله دخت صارلي اسبوع وأنا أدش هالمنتديات وأدور دخت وما أدري شسوي أبي بحث جاهز عن سيدنا يوسف عليه السلام أو سيدنا لوط عليه السلام مقدمة عن القصة والمواقف التربوية من القصة أهم شي يكون شامل
    ومشكوووووووووووووووووووووورين
     
  2. نجديه وملامحي حايليه..

    نجديه وملامحي حايليه.. بـترولـي خـاص

    1,033
    0
    0
    وقفة تربوية مع سورة يوسف عليه السلام (1-3)
    سورة يوسف عليه السلام ، من أعظم السور التي تعالج الجوانب التربوية داخل الأسرة ، فهي سورة تتحدث عن نموذج واقعي لأسرة تتعرض كغيرها من الأسر من المشاكل والاحتكاكات ، والتحاسد ، والتنافس، بين الأخوة ، كما تتحدث عن مسيرة شاب بدأت بطفولة طموحة ، ومرت بتحديات حسية ومعنوية ، ووصلت إلى قمة النجاح بجدارة.
    وحري بكل مربي ، وبكل أب ، وبكل أم ، بل وبكل شاب أن يقرأ هذه السورة ويتمعن في معانيها التربوية ، لما تحمله هذه السورة من المعاني التربوية العظيمة في طياتها. وقد ألمحت هذه السورة إلى هذه المعاني التربوية بكلمة (آيات) عند قول الله تعالى : (لَّقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِّلسَّائِلِينَ) فهي آيات
    ودروس ومعان عظيمة. ثم أكد الله سبحانه وتعالى إلى أهمية هذه الدروس والمعاني عند وصفه إياها بأنها (عبرة) في قوله تعالى :
    (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)
    ولكي نستفيد من الدروس التربوية العظيمة التي تحملها هذه السورة في طياتها نقف هذه الوقفات وهي على النحو التالي:
    1- العلاقة القوية بين الأب والابن : العلاقة القوية بين الآباء والأبناء هي من دلالات النجاحات التربوية التي يحصدها حسن التعامل بين الآباء والأبناء ، وهذا ما نلمسه حقيقة في العلاقة القوية التي تربط الأب (يعقوب عليه السلام) مع ابنه الصغير (يوسف عليه السلام) والتي تصل قوتها إلى درجة أن يخبر الطفل والده بكل شيء يحدث له حتى على مستوى الرؤى والأحلام التي يراها الصغير في منامه :
    ) إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا
    وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ) [يوسف/4 ، 5 ].
    وهذه العلاقة لها دورها الفاعل في فتح آفاق الحوار بين الأب والابن ، مما يعني إطلاع الأب على كل المستجدات التي تطرأ في حياة ابنه ، بحيث تسهل له علمية التعامل مع هذه المستجدات بحسب طبيعتها في الوقت المناسب.
    2- بعيداً عن السذاجة :
    لعل من أفضل محاسن الطفولة ، هي براءة الطفولة ، تلكم البراءة التي تجعل من الطفل كتاباً مفتوحاً ، والكثير منا يأنس لهذه البراءة ، ويفرح بها ، والبعض يتمنى أن يعود الناس إلى هذه البراءة ، ورغم محاسن هذه البراءة غير أن الواقع يفرض علينا شيئاً آخر ، وهو أن يتلمس الإنسان شيئاً من الحيطة والحذر في حياته ، وأن يربي أبناءه على الأخذ بهذا الخلق ، فما كل إنسان يمكن لك أن تبوح له بكل ما في نفسك ، وما كل شخص يضمر لك الخير . وهذا ما دفع يعقوب عليه السلام ليغرس في ابنه هذه المسألة وهو أن يتحلى بشيء من الحيطة والحذر فقال له محذراً بأن لا يحدث إخوته برؤياه فيكيدوا له كيدًا ، وذلك ليعلم المؤمن بأن عليه الأخذ بالحيطة:
    )قَالَ يَا بُنَيَّ لاَ تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ)
    وهذا الخلق – خلق الحيطة والحذر – علمنا إياه النبي صلى الله عليه وسلم في مواطن كثيرة ، (استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان)، كما وجه أيضاً عليه أفضل الصلاة والسلام كل من رأى رؤيا خير ألا يحكيها إلا لمن يحب ، وليس لكل من هب ودب.
    3 – توجيهات أبوية في طريق المستقبل الواعد :
    يتمنى الآباء أن يروا أبناءهم في نجاح دائم ، يشار إليهم بالبنان في كل مكان وزمان . والأبناء كذلك يملكون في حناياهم مواهب ، وأمنيات ، وطموحات مستقبلية ، والأب الناجح هو ذلك الذي يتلمس هذه المواهب ، ويستكشف تلك الأمنيات والطموحات التي تكمن في أنفس أبناءهم ، ثم يسعون بعد ذلك لتنميتها ومساعدة أبنائهم للوصول إليها ، وذلك بالتحفيز تارة ، والنصح والتوجيه تارة ، والتذكير بتلك الأهداف بين الفينة والفينة تارة ، وهذا ما قام به نبي الله يعقوب مع ابنه يوسف وهو يزرع فيه الهمة العالية ، والغاية النبيلة ليكون علماً ، ومصلحاً ، ونافعاً في مجتمعه ، ليواصل بذلك مسيرة المصلحين فيقول له محفزاً ومذكراً :
    (وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ) [يوسف/6]
    4 – حسد الأخوة .. الداء العضال :
    حسد الأخوة من الآفات التي تصيب كثيراً من الأسر ، حيث ينتج هذا الحسد عند ظهور النجابة والنجاح لدى أحد الأبناء ، فينتج عنه حباً زائداً وتفضيلاً لذلك الابن في الحب والمعاملة عن بقية إخوته ، وهذا ليس بالخفي لدى الأبناء ، فهم يستشعرون كل همسة وحركة يقوم بها الأب تجاههم ، ثم يضعون هذه الهمسات والحركات في ميزان المقارنة ليكتشفوا فروقات التعامل التي تكون حقيقية في بعض الأحيان وغير حقيقية في أحيان أخرى ، وهذا ما باح به إخوة يوسف وهم يضعون تصرفات والدهم تجاه ولده وأخيهم (يوسف) في ميزان المقارنات الأخوية ، وقد تكون هذه التفضيلات حقيقية وقد تكون غير حقيقية ، المهم أنهم وجدوا أن هناك فرقاً ، هذا الشعور ولد لديهم داء الأسر القاتل (الحسد) ، وأقول (القاتل) لأن هذا الداء يبقى في نفس الابن إلى أن يكبر ويكبر معه هذا الشعور وقد ينتج عن هذا الشعور تصرفات قد تصل إلى القتل ، كما هو مقترح بعض أخوة يوسف ، وقد تكون أقل من ذلك كمقترح الصرف والإبعاد والذي قاموا به مؤخراً :
    (إِذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ ، اقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُواْ مِن بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ ، قَالَ قَآئِلٌ مَّنْهُمْ لاَ تَقْتُلُواْ يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فاعلين)
    ولعل حب بعض الولد عن البعض الآخر فطرة لا يستطيع أن يقاومها الأب ، غير أن على الأب أن يكتم الحب الزائد لبعض أولاده ، ولتكن معاملته الظاهرة سواء بين أبنائه ، إذا أراد أن ينتزع داء الحسد من بينهم ، وأن يزرع المحبة والألفة تجاه بعضهم البعض ، وقد جاء والد النعمان بن بشير رضي الله عنهما إلى النبي صلى الله عليه وسلم يريد أن يشهده على وهبه لأحد أبنائه بستاناً دون إخوته فقال له صلى الله عليه وسلم : [ أيسرك أن يكونوا إليك في البر سواء ؟ قال بلى ، فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : فلا إذن ][رواه الشيخان ]. فرجع الأب عن تفضيله أحد أبنائه متبعًا الهدي النبوي ، فسلمت أسرته من الغيرة والحسد والعقوق.
    5- لعب الأطفال .. ضرورة تربوية :
    يوسف عليه السلام ، طفل لا كأي طفل ، فهو طفل ذو عقل راجح كما يتضح ذلك من الرؤيا التي رآها ، ومن حسن حديثه لوالده ، ومن توسم والده فيه الخير والصلاح بل والنبوة ، ومع ذلك فهو قبل ذلك كله طفل ، يميل إلى ما يميل إليه الأطفال ، من اللعب والمرح واللهو البريء الذي يكاد أن يكون من ضرورات الحياة في قاموس الطفولة ، وهذا الضرورة هي المدخل التي استطاع إخوة يوسف أن يبدأوا به مخططهم لإبعاد أخيهم عن أبيهم ، ولعل هذا المدخل وجد دعماً قوياً من يوسف نفسه ، فمن ثنايا الحوار الذي دار بين الوالد (يعقوب عليه السلام) وأبنائه ، يظهر الرفض القاطع منه في تنفيذ فكرة خروجه معهم للعب ، غير أن موافقته أتت بعد حوار ومناقشات لعلها ما كانت لتجدي نفعاً لو لم يجد يعقوب عليه السلام رغبة جامحة من يوسف عليه السلام في الخروج مع إخوته للعب :
    (قَالُواْ يَا أَبَانَا مَا لَكَ لاَ تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) [يوسف/11 ، 12]
    ومن هنا نرى أهمية لعب الصغير ، فهو المجال الذي يبني فيه جسمه ، ويمتع به روحه ، ويغذي به نفسه فهو خير كله ، وهو مطلب نبوي كذلك ، ليس أدل عليه من لعبه صلى الله عليه وسلم في صغره مع الأطفال ، وسماحه لأنس للعب مع أصدقائه ، وتسليمه على الأطفال وهم يلعبون ، ثم لتلعيبه سبطيه الحسن والحسين رضي الله عنهما أمام الناس وفي البيت .
    هذه خمس وقفات تربوية مع قصة وسورة يوسف عليه السلام ، نسأل الله العلي العظيم أن ينفعنا بها ،
     
  3. نجديه وملامحي حايليه..

    نجديه وملامحي حايليه.. بـترولـي خـاص

    1,033
    0
    0
    أتمنى تفيدك خيو ..



    سوي له ترتيب بسيط ..

    مع خاتمه مرتبه منمقه ..

    وتوكل على الله ..
     
  4. مهندس مع وقف التنفيذ

    مهندس مع وقف التنفيذ بـترولـي جـديـد

    46
    0
    0
    الله يعطيج العافيه يالغاليه ومشكوره بس لو ماعليج كلافه بغيت المرجع او العنوان اللي مكتوب فيه هالكلام ومشكوره واذا تعرفين موقع فيه بحث جاهز ارجوووووووووو المساعده
     
  5. نجديه وملامحي حايليه..

    نجديه وملامحي حايليه.. بـترولـي خـاص

    1,033
    0
    0

    ولوو .. خيوو .. واجبنا ..


    انسخ جمله من الموضوع .. على قوقل .. راح يطلع لك الموقع ..


    صراحه ما اعرف موقع فيه بحث جاهز ..


    دورت بس بشكل بسيط ومالقيت ..


    لو تدور زين راح تلقى ..



    وبالتوفيق ..
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة