تسريح موظفين وشد حزام !!!

الكاتب : فهد شموه | المشاهدات : 458 | الردود : 0 | ‏4 نوفمبر 2008
  1. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    25
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀
    تسريح موظفين وشد حزام


    وبالرغم من ان معظم الشركات النفطية العالمية والوطنية أعلنت في الأسبوع الماضي انها حققت ارباحا تاريخيا للربع الثالث من هذا العام مابين 11,7 ملياراً لشركة أكسون موبيل الأميركية و7,9 مليارات دولار لشركة شفرون تكسيكو ثاني أكبر الشركات النفطية الأميركية وبالنسب نفسها للشركات النفطية العالمية الاخرى الا انه في الوقت نفسه أعلنت معظم هذه الشركات عن برامج مختلفة لخفض وتقليص المصاريف ومن مختلف الأنواع ومنها الاستغناء عن أكثر من 5000 موظف في شركة بي. بي. البريطانية وعدم مواصلة العمل في الرمل البتروليSand Oil الكندي نتيجة للانخفاضات الحادة في اسعار النفط وعند معدل الـ63دولارا للبرميل. في حين أعلنت «لوك أويل» الروسية أنها لن تزيد من زيادة انتاجها من النفط الخام في السنة القادمة والابقاء على المعدل الحالي من النفط الخام وعند 9,800 ملايين برميل. في الوقت نفسه نجد ان معظم دول منظمة «اوبك» اعلنت عن تخفيض انتاجها من النفط الخام وذلك ليس بسبب الالتزام بقرار المنظمة بخفض الانتاج بمقدار 1,500 مليون ولكن بسبب عزوف ورفض العملاء شراء الكميات التعاقدية وبمقدار 5% من الكميات. وفجأة وفي خلال اقل من شهر تهاوت اسعار النفط ولا تجد الدول النفطية عددا كافيا من المشترين لنفوطها وحتى عند الأسعار الحالية المنخفضة.
    و المشكلة ان العالم يمر الان بمرحلة انكماش اقتصادي حقيقي أو بما يسمى بـ Deflation حيث تنخفض فيها اسعارالمواد والسلع والخدمات بشكل حاد وعزوف عن الشراء من المستهلكيين مثلما يحدث حاليا مع اسعار النفط والحديد والمواد الغدائية.
    وهذا مايحدث الان في الاسواق النفطية حيث تنخفض الاسعار بالرغم من خفض الأنتاج ولذا نرى مثلا انخفاض عدد المنصات النفطية لاستخراج النفط الخام وبأكثر من 500 منصة لا تجد لها اي مشتر، في حين في السنة الماضية كان من الصعب حصول ذلك. ولذا نرى أن الشركات النفطية لم تعد قادرة على الاستمرار في زيادة مشاريعها الاستثمارية ونرى تراجعات حادة في هذا المجال ونفس الشيء للشركات النفطية الوطنية ولكن بنسب اقل. وهذا ينطبق على جميع الشركات وخصوصاً المتعلقة بتسريح العاملين والموظفين، حيث أعلنت شركة «امريكان اكسبرس» عن خفض عدد العمالة بحوالي 700 وظيفة ولذا نرى لهفة الحكومة الأميركية للتدخل في المفاوضات الجارية بين شركة جنرال موتورز وكرايزلر وان تكون شريكا تجاريا حماية وحفاظا على عدد العمالة التي توظف الملايين من الأميركيين. وهذا هو الحال الاقتصادي العام، وعلينا جميعا ان نتفاعل ونشد الحزام وان نضغط المصاريف في كل اتجاه وتحديدا في شركاتنا النفطية، حيث لم تتعود على خفض وضغط المصاريف وان الوقت الحالي ليس وقت توزيع المكافآت بسبب وجود فورات في موازاناتهم العامة نتيجة للزيادات السابقة في أسعار النفط وليس بسبب ضغط وخفض المصاريف. ولا أظن اننا حققنا اي شيء ملموس في هذا المجال.
    الوقت الحالي هو لمصلحة المستهلك النهائي وصاحب السيولة المالية وعلينا الانتظار حتى تتعدل اسعار النفط وحتى نرى مرة اخرى نموا وطلبا عالميا مستقرين على النفط وعلينا عدم الافراط في فوائضنا المالية ولكن الحفاظ عليها بكل حيطة وحذر وعدم استعمالها الا في الضرورة القصوى وتحديدا الفوائض المالية المتوافرة لدى القطاع النفطي وفقط لزيادة العائد المالي للمؤسسة وفي مجالات محددة مثل مجال البحث والتنقيب وتكون بمشاركة مضمونة. والكاش غال في عهدنا الحالي ومطلوب عالميا وعلينا حسن استعماله.


    • على مؤسسة البترول التأكد وأخذ الحيطة والحذر في تعاملاتها التجارية مع الشركات الوسيطة التي بدأت تتعرض لانتكاسات مالية كبيرة نتيجة لتعاملاتها في اسواق المشتقات وعمليات الرهان او ما يسمي بـ Hedge وهناك شركة تتعامل معها المؤسسة عبر التسويق العالمي بشكل موسع وتتاجر بمشتقاتنا النفطية في جميع اسواق العالم دون معرفتنا بالمستهلك النهائي. خاصة مع الغاء شحنات كبيرة من مادة الغاز اويل من باكستان.




    http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=444298&date=04112008
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. رأي آخر
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    7,487
  2. موظف منقول
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    738
  3. engineering_88
    الردود:
    5
    المشاهدات:
    866
  4. وبعدين
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    256
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    732

مشاركة هذه الصفحة