مشروعات الكويت النفطية أقل كلفة اليوم بما بين 15% و40%

الكاتب : فهد شموه | المشاهدات : 532 | الردود : 6 | ‏4 نوفمبر 2008
  1. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    25
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀
    مشروعات الكويت النفطية أقل كلفة اليوم بما بين 15% و40%



    شهد العديد من المشروعات التنموية حول العالم موجة من التأجيل أو الإلغاء بسبب الأزمة الاقتصادية التي يمر بها العالم حالياً والتي كان أساسها أزمة الائتمان التي أدت إلى نضوب قنوات التمويل لهذه المشروعات خاصة النفطية منها.
    وزاد من أزمة هذه المشروعات انخفاض الطلب على النفط ومشتقاته وإنتاجه مما جعل البنوك والحكومات تعزف عن تمويل مثل هذه المشروعات وخلقت نوعاً من الركود في عدة صناعات كانت تنشط ارتباطاً بتلك الاستثمارات.
    وهذه الأزمة صادفت في توقيتها مع دخول الكويت في عدة مشروعات نفطية بقيمة 55 مليار دولار على بعضها شكوك سياسية ساهمت في التأجيل.
    بالمقابل، أجمع المحللون على أن الكويت إذا مشيت الآن قدماً بهذه المشروعات فستكون أكثر الرابحين من هذه الأزمة بسبب عدة عوامل أدت إلى انخفاض تكاليفها بشكل كبير.
    فيما يرى أحدهم أن مؤسسة البترول الكويتية يجب أن تلتفت إلى أوضاع الأسواق العالمية في بعض مشروعاتها خاصة تلك التي تخص البتروكيماويات بسبب انخفاض نسبة الطلب عليها.
    ويقول أحد المصادر من داخل المؤسسة ان القطاع النفطي الكويتي كان سيعد أحد القطاعات المحظوظة عالمياً لولا وجود التدخلات السياسية التي تحول دون أن يعمل القطاع بشكل استثماري مثل الشركات العالمية الكبرى، خصوصاً أن لديه جميع مقومات النجاح لا سيما المال اللازم للتمويل.
    مثلاً مشروع مصفاة الزور أحد أبرز مشروعات المؤسسة الحالية سيتأثر بشكل كبير إذا تم توقيع العقود وبدأ العمل فيه بقوة وفق الجدول الزمني المخطط له، خاصة لجهة ما يتعلق بتكلفة المقاولين من الباطن وورش التصنيع وقيمة المواد الخام التي تبلغ تكلفتها تقريباً 2,5 مليار دينار من قيمة المشروع ككل.
    ومن المتوقع أن تنخفض هذه التكلفة بنسبة 15 في المائة على الأقل، إذا حافظت المواد الخام على أسعارها الحالية، كما أن ورش تصنيع المعدات كانت تطلب في السابق بنظام دفع مقدم لحجز دور عندها، ولكن الآن حتى قبل أن تبدأ المشروعات أو يتم اختيار أحدها بشكل نهائي نجد الكثير منها تتنافس على تقديم الخصومات.
    وبالطبع كل ذلك يعود إلى أن العديد من المشروعات قد تم إلغاؤها بسبب نقص التمويل اللازم لها نتيجة الأزمة الاقتصادية العالمية خاصة في المنطقة، مشيراً إلى أن المقاولين العالميين لن تنخفض أسعارهم لأن الطلب ما زال عليهم كبيراً.
    وبين على سبيل المثال ان مشروع الوقود الحيوي ومشروع تطوير انتاج الحقول وحتى المشروعات الحالية التي تقوم بها شركات المؤسسة، ستشهد انخفاضاً في قيمتها، وهو ما سيشكل رقماً لا يقل عن خانتين من قيمة الميزانية التي تم رصدها لاستثمارات القطاع خلال الأعوام الخمسة المقبلة.
    وأضاف المصدر ان هناك دورة تمشي بها الأسواق حالياً ستستفيد منها الكويت إذا اقامت مشروعاتها التنموية. فهناك ركود في المشروعات النفطية، متوقع ان يستمر لمدة ثلاثة أعوام وخلال هذه الفترة ستعود زيادة الطلب على النفط ومنتجاته لترتفع بعدها الأسعار مرة أخري، وتكون الكويت أحد أهم المصدرين بهذا الوقت.
    وعن المشروعات الخارجية في الصين وفيتنام ومدى تأثرها، قال المصدر انه بالنسبة لفيتنام تم توقيع معظم المذكرات الرئيسية التي تلزم جميع الأطراف المشاركة بالمشروع، كما أن الشركاء يدركون ان المشروع استثمار للمدى البعيد، لذا فهو منفصل عن الازمات المؤقتة، اما فيما يخص الصين فالحكومة هناك تسعى الى سد العجز المتزايد في المشتقات البترولية وهو شيء لا علاقة له بالاسواق العالمية وإنما بحجم السوق الصيني.
    احد الخبراء النفطيين يقول ان استثمارات المؤسسة تقسم الى استثمارات استراتيجية ليس الهدف منها بالضرورة تحقيق ارباح أو بحاجة ماسة إليها، واستثمارات اقتصادية يهدف منها الى تحقيق ارباح وفقا لمتطلبات الاسواق.
    ويندرج تحت المشروعات الاستراتيجية مشروع المصفاة الرابعة ومشروع تطوير انتاج حقول النفط وتوسعة مرافق التصدير وتطوير البنية التحتية، وهذه الجملة من المشروعات التي ان تم الاسراع بها ستنخفض كلفتها عما كان معلنا بأرقام هائلة، فأسعار المواد الخام واتعاب المقاولين انخفضت بشدة بعد ان ارتفعت بشكل صاروخي سابقا، ومتوقع ان تنخفض كلفة مثل هذه المشروعات بنسبة 40 في المائة.
    وبين المصدر ان اسعار الحفارات لن تتأثر بهذه الموجة بسبب سعي الكثير من الدول لزيادة انتاجها النفطي، والدليل على ذلك عدم انخفاض اسهم شركات التنقيب او تصنيع الحفارات في البورصات العالمية دون بقية اسهم الشركات النفطية.
    أما عن المشروعات الاقتصادية فيندرج تحتها مشروع تحديث المصافي والمشروعات البتروكيماوية وزيادة اسطول الناقلات، وعلى الموسسة اعادة النظر في مثل هذه النوعية من الاستثمارات التي لن تحقق جدوى خلال الاعوام الخمسة المقبلة.
    واشار المصدر الى ان استثمارات المؤسسة الخارجية تعد خليطا من هذين النوعين، فهي تصريف للنفط الخام من خلال المشتقات خاصة بعد خفض الكويت لانتاجها من النفط الخام، ونقطة انطلاق الى اسواق جديدة من مرافئ تصدير قريبة منها.
    ولكن البنوك العالمية حاليا تمر بأزمة في السيولة وانسحبت من بعض اكبر الصفقات التمويلية فكيف لها ان تدخل اسواقا ما زال وضعها مجهولا في ظل هذه الازمة؟ أجاب المصدر قائلا: ان المؤسسة ليست لديها مشاكل مع البنوك العالمية في التمويل نظرا لما تتمتع به من ثقة، وكذلك شركاؤها فمعظم هذه المشروعات تدعمها الحكومات هناك نظرا لحاجتها إليها.
    ولا يمكن الاخذ بالتحاليل والتوقعات التي تصدرها حاليا مؤسسات التحاليل والدراسات فهذه المؤسسات لم تستشعر قدوم هذه الازمة او انخفاض اسعار النفط وكل توقعاتها تأتي وفقا للصدمات الوقتية ولا تنظر الى المدى البعيد.

    http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=444295&date=04112008
     
  2. جونم جقرم

    جونم جقرم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    8,202
    0
    0
    منــدوب نفطـي (: ---> 66698897
    خـيـمـة فـُـوق طـِـعـسـ
    لاهنت يا بومشاري علي النقــل

    بـس ويـن صـاحب القـرار اللي يستـغل الوقــت والعــوامـل فـي تطــوير البنـــيـة النفطيــة منـها والحيــويـة
     
  3. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    25
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀

    دام كل يوم إستجواب ومهاوش... لا كدّينا وعينّا خير :confused:

    شاكر مرورك مشرفنا جونم جقرم
     
  4. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    لعلها خيرة أن تنخفض الاسعار و إن شاء الله يكون هذا الامر من صالح الكويت
    و شكرا يا مشرفنا على المواضيع الحيوية
     
  5. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    25
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀
    خفض الأسعار وبشكل لا لبس فيه نتمنى ذلك "مراقبنا" ... يجب أن يكون بوضع قوانين صارمة وحازمة من قبل الحكومة... كي توقف التلاعب الحالي في الأسعار... فأعتقد ما حصل من إنتكاسة للوضع الإقتصادي وتأثيراته, وما حدث ويحدث الآن في السوق ككل يجب أن نتعلم منه وأن لا يمر مرور الكرام...@@

    شاكر مرورك الكريم بو صالح :)
     
  6. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
  7. تايتنك

    تايتنك بـترولـي خـاص

    1,239
    0
    0
    هذا كلة من بركات انخفاظ النفط
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة