أخبار البورصة ....

الكاتب : Safety First | المشاهدات : 370 | الردود : 0 | ‏26 أكتوبر 2008
  1. Safety First

    Safety First بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    أعدوا كتاباً واختاروا النائب روضان الروضان لتمثيلهم
    صغار المتداولين يشكون صالح الفلاح لسمو رئيس الوزراء ويطالبون بايقاف التداول وتشكيل لجنة انقاذ وطني







    كتب الامير يسري: علمت » الوطن « من مصادر مطلعة ان مجموعة من صغار المستثمرين يسعون لتسليم كتاب الى سمو رئيس الوزراء عبر احد اعضاء مجلس الامة اليوم للمطالبة بايقاف التداول والشكوى على مدير عام البورصة صالح الفلاح.

    واشارت المصادر الى ان كتاب صغار المتداولين هاجم مدير عام البورصة بشدة على اساس انه لا يأخذ برأي المتداولين ولا يستمع لهم حيث اشار صغار المتداولين الى ان المدير السابق الدكتور صعفق الركيبي كان دائم الاستماع لوجهة نظر الصغار من ذوي الخبرة.

    ولفتت المصادر الى ان الكتاب الموقع باسم صغار المتداولين يطالب بايقاف التداول بعد ان وقعت الفاس بالراس لحماية صغار المتداولين من مذابح الآجل التي تأكل مدخراتهم كل يوم.

    واقترح الصغار تشكيل لجنة انقاذ وطني محايدة من اصحاب الخبرة والنزاهة على ان تتضمن عنصرين من صغار المتداولين لصياغة خطط انقاذ لا تغفل الصغار من حساباتها مشيرين الى ان هذه اللجنة المقترحة لا تتعارض مع اي من اللجان المشكلة سواء بما يخص البنوك وشركات الاستثمار ولجنة انقاذ البورصة.

    ووفقاً للمصادر فان الكتاب حمل في جزئه الاخير الاشارة الى ان التاخر في الحلول ستدفع ثمنه سمعة الكويت المالية والاقتصادية مستشهدين بما حدث من مظاهرات يوم الخميس الماضي.

    واوضحت المصادر ان صغار المتداولين استشهدوا بما طالب به رجل الاعمال ناصر الخرافي للاسراع في انقاذ البورصة لافتة الى ان سيولة اجنبية وخليجية قصدت الكويت مع بدء الازمة العالمية لكنها هربت بعد ما شهدت الانهيارات المتتالية للبورصة.




    ـــــــــــــــــــــــــــــــ


    قناعة متزايدة بالدعم بعيداً عن حسابات الربح والخسارة لمنع أزمة اجتماعية
    »البورصة« تدخل »أسبوع الحسم« .. بضغوط نيابية وشعبية نحو الحل







    كتب الأمير يسري: أجمعت أراء المراقبين على أن الأسبوع الجاري يمثل أسبوعاً حاسماً على مستوى البورصة فاما أن تأخذ طريقها نحو التماسك أو تواصل طريق الانهيار حيث ينتظر أن تتزاحم الأحداث المرتبطة بالبورصة بشكل غير مسبوق.

    وأشارت المصادر الى أن أحداث الأسبوع الجاري ستأخذ البورصة في مسار قد يمهد للاستقرار أو مواصلة الانهيار حيث تتزاحم التطورات الخاصة بالبورصة على النحو التالي:

    - الاعتصام الذي دعا اليه صغار المستثمرين صباح اليوم للدعوة الى انقاذ البورصة وما يمثله من أداة ضغط على الجهات الحكومية للاسراع في الحل.

    - اجتماع اللجنة المالية لمجلس الأمة بشأن البورصة في ظل توقعات بتصعيد نيابي للاستعجال في انقاذ البورصة .

    - توجه صغار المستثمرين لمخاطبة سمو رئيس مجلس الوزراء لانقاذهم والشكوى على مدير البورصة.

    - اجتماع البنوك بشأن تمويل شركات الاستثمار في ظل تحفظ أبدته هذه الشركات على حلول البنوك على أساس أنها حلول تعالج الافلاس وهو أمر لا يناسب حالتها التي تقتصر على أزمة كاش.

    - اجتماع لجنة السوق نهاية الأسبوع الجاري.

    - التوقعات بتدخل الهيئة العامة للاستثمار بشكل فاعل في السوق خلال الأسبوع الجاري.

    وضمن نطاق البورصة الذي اتسع ليشمل الساحة بأكملها أفادت مصادر متابعة أن حديثاً بدأ يدور حول اقدام الحكومة لتكرار تجربة عام 1982 عبر انشاء صندوق بقيمة تتراوح بين 1.5 الى 2 مليار دينار لمعالجة الخسائر التي حاقت بأفراد البورصة.

    من جهة أخرى فان التوقعات بفعالية المال العام في البورصة ازدادت لكن ضمن حسابات ترى أن التدخل الفاعل سيقتصر على يوم أو يومين لامتصاص ردة الفعل الغاضبة على المتداولين وتفويت الفرصة أمام نجــاح الاعتصام المتوقع عقده اليوم.

    من ناحية أخرى برزت قناعات جديدة مرتبطة بدخول الهيئة العامة للاستثمار في السوق ترتكز على أن دخول الهيئة لابد أن يأخذ بعداً اجتماعيا خارج حسابات الربح والخسارة انطلاقا من أن دعم البورصة يعنى حماية البلد من أزمة اجتماعية آخذة في التشكل بشكل متسارع.

    ووفقاً لمصادر استثمارية مطلعة فان البنوك مطالبة بتخفيف اشتراطاتها بشأن تمويل الشركات الاستثمارية لضمان التمويل وعدم التعامل مع هذه الشركات بأنها مفلسة لأن هذا الوضع بعيد تماماً عن الواقع فمشكلة الشركات نقص سيولة كون أصولها جيدة للغاية.

    وطالبت المصادر البنوك الكويتية بالبحث عن حلول مقبولة لأن النار قريبة منها واطفاؤها من الأماكن البعيدة عنها يعنى حماية لمصالحها في المقام الأول.

    على صعيد متصل بالأمر فان العقار بدأ الدخول في معادلة الأزمة التي يبدو أنها مرشحة للاتساع حيث أفادت مصادر عقارية بأن أسعار العقارات السكنية بدأت تنخفض بمقدار لا يقل عن %5 في غضون الفترة القليلة الماضية وهو الأمر الذي حل كذلك بالعقار التجاري حيث انخص سعر التأجير بنسبة تتراوح بين 20 الى %30 للمتر في أغلب المناطق بما فيها العاصمة.

    ترك الأزمة بدون حل سيؤدي حتماً لمشكلة بطالة في ظل توقعات باقدام الشركات التي تعاني على خطة اعادة هيكلة سيكون ضحيتها آلاف الموظفين من المواطنين والوافدين.



    ـــــــــــــــــــــ


    خبر سلبي وأتمنى بأن لايكون بداية الشرارة لباقي الشركات....


    تعملان وفق أحكام الشريعة الاسلامية
    شركتان مدرجتان في قطاع الاستثمار بحاجة لأكثر من 195 مليون دينار






    كتب تامر حماد: ذكر مصدر مطلع لـ »الوطن« ان شركتين قياديتين بالسوق يتركز نشاطهما في مجال الاستثمار الاسلامي تواجهان صعوبة حاليا لتعثرهما في قروض حلت المدة القانونية عليها.

    واضاف المصدر ان الشركتين بحاجة الى مبالغ تصل الى 195 مليون دينار فالشركة الاولى بحاجة الى 45 مليون دينار والاخرى في حاجة الى 150 مليون دينار وذلك لسداد هذه القروض وشهدت اسهم هاتين الشركتين هبوطا حادا تأثرا بالوضع العام لسوق الكويت للاوراق المالية.

    وافاد المصدر ان هاتين الشركتين تسعى حاليا لمخاطبة اكثر من بنك لمنحهما قروضا بضمانات عديدة حتى تستطيعا الخروج من المأزق الذي يواجهما في الوقت الراهن.


    ـــــــــ


    السوق السعودي لأدنى مستوى منذ 2004






    سجل سوق المال السعودية عند الاغلاق امس خسائر بلغت %8.7 ليصل مستوى المؤشر الى 5624 نقطة بعد ان عوض بعض الخسائر التي تكبدها خلال جلسة التداول الاولى للاسبوع الجديد في المملكة. وهو المستوى الادنى للمؤشر السعودي منذ اكثر من اربع سنوات.

    وكانت خسائر المؤشر تجاوزت %9 خلال التداول. وسجلت اسهم جميع الشركات المتداولة، وعددها 125، خسائر بينما سجلت اسهم مئة شركة خسائر بالحد الاقصى تقريبا (%10).

    وهو المستوى الادنى للمؤشر منذ يوليو 2004 (52 شهرا). وخسر المؤشر السعودي منذ بداية السنة %49.




    منقول من جريدة الوطن
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة